المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تطور الثديات الي الانسان


باسم
02-24-2017, 01:47 AM
ظهرت اول الثدييات قبل حوالي 300 مليون عام عندما كانت الديناصورات تسيطر علي الارض و لم يكن للثدييات ان تظهر وتتطور لو لم تنقرض الديناصورات منذ حوالي 60 مليون عام فقد كانت أسلاف الثديات حيوانات صغيرة الحجم تعيش تحت الارض، حيث تجد الحماية في النهار الا انه لايوجد غذاء كافي تحت الارض مما جعل ظهور الغدد الثديية وسيلة تطور ناجحة لإطعام الصغار.
وبعد ان انقرضت الديناصورات كانت الثديات قد طورت نظام جديد في تغذية صغارها.
تتميز الثديات عن الطيور والزواحف بالثدي الذي ينتج اللبن وكذلك بوجود القشرة الدماغية الجديدة ، وانقسمت الثديات الي ثلاثة أقسام منها المشيميات التي تغذي جنينها بواسطة المشيمة في الرحم. وذلك لان بعد ان اصبح اللبن متاح للصغار اصبحت الضغوط التفصيلية علي البيض غير موجودة وأصبح البيض اصغر واختفت القشرة (حسب احد الفرضيات). ولحماية الصغير من الطفيليات تفضل وجود الصغير داخل الام لفترة وأخذ التغذية من الام مباشرة .

منذ حوالي 200 مليون عام كانت هناك قارتين كبيرتين قارة "لوراسيا " وتضم اسيا واروبا وأمريكا الشمالية وقارة " قندوانا" وتضم افريقيا وأمريكا الجنوبية وقد بدأت هذه القارات في الانفصال منذ حوالي 100 مليون عام وبالتالي انقسمت المشيميات عند انفصال القارات الي قسمين :
1- وحشيات شمالية وتضم
أ-اللوراسيات نسبة لقارة لوراسيا
وتضم حيوانات مذوجة الاصابع (البقر ، الجمل ، الغزلان، الخروف ،الظرافة ، الخنزير ، فرس النهر ) مفردات الاصابع (الحصان الحمار وحيد القرن) والخفافيش والحيتان، الدولفين واللواحم التي تاكل اللحم (أشباه القطط وأشباه الكلاب ).

ب- فوق الرئيسيات وتضم الرئيساتPrimates(الانسان والقرود) والقوارض (الفئران والجرذان) والارنبيات .

2- وحشيات أفريقية
و وتضم حيوانات مثل الخرطوميات (الأفيال) والوبريات.

و الرئيسيات Primates بدورها انقسمت الي قسمين : الهباريات والنسناسيات بسيطة الأنف "الرئيسيات رطبة الأنف " ( Haplorhini) وتشمل :الترسيريات والسعالي التي تحوي سعادين العالم القديم (القردوحيات) والقردة وسعادين العالم الجديد.

ثم جاءت الإنسانيات Homininae من النسناسيات وتضم الغوريلات والشمبانزي والآنسان ثم أشباه الانسان Hominini وكانت أنوع منتشرة علي الارض الا انها انقرضت ولم يبقى منها الا الانسان والشمبانزي.

يتشارك الانسان والشمبانزي نفس السلف Hominini منذ حوالي 6 مليون عام في الغابات الاستوائية بافريقيا. وبينما تغيرت بيئة أسلاف الانسان و تحولت بفعل التغير المناخي الي غابات السافانا ذات الحشائش والشجيرات المتفرقة ، كان الشمبانزي يعيش في نفس المناخ في الغابات الاستوائية وسط افريقيا حتي الان، لذا نري ان الضغوطات البيئية على الانسان كانت اكبر منها علي الشمبانزي ، فقد فقد أسلاف الانسان شعر جسمهم لتلافي درجة الحرارة العالية ، وكذاك إمكانية المشي علي الارجل لعدم وجود أشجار ، ولو لم يتغير المناخ علي القارة الافريقية في تلك الفترة لكان الانسان أشبه بالشمبانزي.
ولكن بالرغم من انفصالنا عن الشمبانزي الا اننا نتشارك في 99٪‏ من الجينات، والجينات المختلفة حدثت أكثرها في الانسان من التي حدثت للشمبانزي. وهي اخطاء جينية نتيجة للنسخ ولكن نسبة لانها أوجدت افضلية في التأقلم وامتياز فقد تم انتقال هذه الجينات بنجاح الي الأجيال الاخري.

نري ان هذه العملية تتم بدون تخطيط أو تصميم ولكن بصورة عشوائية فنفس الجينات التي جعلتنا اذكياء مجودة لدي الشمبانزي ، ولكن بما ان الذكاء وكبر الدماغ كان ذو تكلفة عالية لم يحتاجها الشمبانزي في بيئته لذا لم يتم اختيارها.
اذا كان هناك Hominini الان ووضعناه في نفس بيئة الانسان سيتطور الي الانسان وإذا وضعناه في نفس بيئة الشمبانزي ستحول الي شمبانزي ، ولكن لا يمكن للشمبانزي الان ان يتحول الي إنسان (كما يتسائل البعض ) وذلك لان التطور يسير في اتجاه واحد ولايمكن عكسه اي انه بمجرد افتراق جنسين لايمكن ان يتحول فرد جنس الي الجنس الاخر لانه سيكون هناك جينات مفقودة فالتغيرات في الجينات تاني عن طريق الإضافة والمسح.

بعيدا عن الرئيسيات(القرود) فنحن نتشاطر 90٪‏ من الجينات مع القطط .
بالنسبة للفئران والأبقار ، فبالرغم من اننا اقرب للفئران من حيث السلف الا اننا نتشاطر مع الأبقار 80٪‏ من الجينات . اما الفئران فنتشاطر معها 75٪‏ من الجينات ولكن 99٪‏ من جينات الفئران لها مماثل في الانسان. فالقوارض من اقرب الأقربين إلينا من بقية الحيوانات بعد الرئيسيات .


المرجع
Evolution of Immune Functions of the Mammary Gland and Protection of the Infant

http://online.liebertpub.com/doi/pdf/10.1089/bfm.2012.0025