المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخطاء شائعة حول نظريّة التطور


فينيق
08-07-2014, 01:06 AM
سنحاول التصدي لبعض الاخطاء, الناتجة عن سوء فهم أو تحريف مقصود أكثر شهرة حول علم الأحياء التطوريّ. وهذه الاخطاء غالباً ما تدفع لنقاشات دون أيّ سبب منطقيّ, أو استثمارها من قبل أشخاص لا يريدون معرفة وفهم أيّ شيء عن التطور وذلك لاسباب دينيّة محضة.

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/esta-en-crisis.gif?w=300&h=251 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/esta-en-crisis.gif?w=300&h=251)

أولاً: نظرية التطور في حالة انهيار, لانّ العلماء يفقدون ثقتهم بها ؟؟؟؟!!!!


الردّ: لا يتناقش العلماء حول وجود التطور, فهو أمر مفروغ منه ومُتفق عليه بينهم, بل يُناقشون كيفية عمل التطور. يوجد نقاشات كبرى حول الآليات والحوادث التطوريّة. يستمع مناهضي التطور لنقاشات حول كيفية عمل التطور ويفسرونها وفق فهمهم المغلوط: بأنّ تلك النقاشات حول وجود التطور!!!! يشكّل التطور علماً, ولهذا يكون موضع نقاش دوماً, سواء من قبل العلماء وآكاديميات علمية عالمية.

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/agujeros-registro-fosil.gif?w=300&h=72 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/agujeros-registro-fosil.gif?w=300&h=72)

ثانياً: يوجد نقص بالسجل الاحفوري, الامر الذي يدحض التطور ؟؟!!!


الردّ: هذا يعكس الفكرة الرائجة حول غياب بعض الاحفوريات الانتقاليّة { التي لم يتم العثور عليها }, ما يعني عدم صلاحيّة التطور. من بديهيات علم التطور: أن علماء علم الأحياء التطوريّ لا ينتظرون العثور على أحفوريات لكل الكائنات الحيّة التي عاشت في الكوكب. ففي الواقع, لم يتمكن كثير من الانواع الحيّة من ترك أحفوريات, لأنّ الظروف التي تسمح بحصول التحفُّر تكون محدودة. ولهذا السبب يتنبّأ العلم بكثير من حالات التطور: بناء على ذاك النقص في السجل الأحفوريّ.

اضافة لأنّ العلماء قد عثروا على عشرات الانواع الحيّة المتحجّرة الانتقاليّة { قائمة هنا (http://en.wikipedia.org/wiki/List_of_transitional_fossils) أو هنا (http://www.talkorigins.org/faqs/faq-transitional.html) }. من بين الامثلة الشهيرة: احفوريات انتقالية بين الطيور واسلافهم الديناصورات أو بين الحيتان وأسلافهم البريّة من الثدييات الأرضيّة.

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/incompleta.gif?w=300&h=282 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/incompleta.gif?w=300&h=282)

ثالثاً: نظرية التطور ناقصة, وبناء على هذا: فهي غير قادرة على تفسير التنوّع البيولوجي بالحياة ؟؟!!


الردّ: يشكّل علم الأحياء التطوريّ حالة عمل مستمرّ. يحقق بشكل مستمر اكتشافات جديدة ويقدّم تفسيرات جديدة على ضوء الأدلة الجديدة. وبهذا يكون علم الاحياء التطوريّ ككل حقل علميّ آخر. تتواصل الأعمال لاضافة مزيد من المعارف. بالرغم من عدم معرفتنا لكل ما يتصل بالتطور { أو أيّ حقل علميّ ذو صلة }: فإننا نمتلك معارف واسعة حول تأريخ الحياة في الأرض, توزّع الانوع الحيّة فيها في العصور الجيولوجيّة, كذلك الآليات التي تسبب تلك التغيرات. وسيتم التعلّم أكثر بكثير من كل موضوع لكل بحث من الأبحاث الجارية بشكل لا يتوقّف. تشكّل نظرية التطور, بيومنا هذا, النظرية الأفضل لتفسير التنوّع الحيويّ في كوكبنا.


المصدر: جامعة بيركلي


النص الأصلي بالقسم الأجنبي


تعقيبي

مقال طويل نسبياً وسأنشره عبر أكثر من مداخلة, سنجد من خلاله ردود أزعم أنها واضحة ومتماسكة على كل ما نسمعه من نقد ديني " بلبوس علمي أحياناً " للتطوُّر! أشكر أيّ تصويب أو إضافة :8:

فينيق
08-07-2014, 01:08 AM
رابعاً: نظرية التطور مُفعمة بالعيوب, ولكن العلماء لا يرغبون بالإقرار بهذا ؟؟؟!!!

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/debate.gif?w=432&h=457 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/debate.gif?w=432&h=457)


الردّ: ترجمة الكاريكاتير ..
الصورة الأولى
- كيف ترى النقاش الدائر ضمن المؤسسة العلمية حول تفاصيل كيفية عمل التطور ...
- آها!!!!
الصورة الثانية
- تقبل بأنّ التطور عبارة عن خيال!! يوجد خلاف داخل المؤسسة العلمية حول نظرية التطور !!!
- كلّا, أنا لم أقل هذا.
الصورة الثالثة
- آه! لقد سمعوك تقول: التطور عبارة عن خديعة
- ماذا ؟؟ هذا مُحال. أنت لا تسمع ما أقول.
الصورة الرابعة
- هذا كل شيء! مساء الخير اصدقاء, لقد شكلتم حضوراً رائعاً.
- لكن .................................

اختبر العلماء كل " العيوب " المُفترضة التي يؤكدها الخلقيون في نظرية التطور: لكنهم لم يجدوا أيّ دليل يدعم كلامهم. تتأسّس تلك " العيوب " على فهم خاطيء لنظرية التطور أو سوء فهم للادلة المتراكمة على التطور. يقوم العلماء بصقل متواصل للنظرية, ولكن هذا لا يعني أنها " مسكونة بالعيوب ". فالعلم عبارة عن شركة ذات قدرة تنافسيّة كبرى, وعند وجود " عيوب " فالعلماء هم من سيكشفها, وهم أوّل من سيُخبر عنها وسيفرح للقيام بهذا.


خامساً: التطور لا يكون علماً, حيث لا يمكن لا ملاحظته ولا " اختباره " ؟؟!!


الردّ: يكون التطور ملحوظاً و" مُختبراً ". يكمن الخلل هنا بافتراض أن العلم يتحدّد بتحقيق اختبارات مضبوطة في مُختبر من قبل أشخاص محددين. في وقتنا الراهن, يحدث قسم هامّ من البحث العلميّ في الطبيعه, من خلال دراسة كيفية عملها. فعلماء الفلك لا يقومون بإنزال النجوم لمكاتبهم, ولا يمكن لعلماء الجيولوجيا السفر عبر الزمن, لكن بكلا الحالتين يتعلّم العلماء استعمال خطوط متنوعة من الأدلة المتجمِّعة لتحقيق معرفة أكبر من خلال بحثهم ودراساتهم. وهذا يصحّ في حالة التاريخ التطوريّ للكوكب الأرضيّ. وكذلك في كثير من المناسبات, يمكن دراسة الآليات التطوريّة بشكل مباشر عبر الاختبار وكما يحدث في حقول علمية أخرى.

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/testable_1.jpg?w=600 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/testable_1.jpg?w=600)
أحفوريات من قبيل Archaopteryx: تُخبرنا عن الكائنات الحيّة التي عاشت في الكوكب في الماضي السحيق, وكذلك كيف تكيّفت وتغيّرت بمرور الزمن.

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/testable_2.jpg?w=600 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/testable_2.jpg?w=600)
دراسة كائنات حيّة راهنة, كالفقمة { فيل البحر }, تقدّم معلومات حول تاريخها التطوريّ: تشريح مُقارَن, علم أجنّة, مقارنة مع كائنات متحجّرة { أحفورية }, ... الخ.

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/testable_3.jpg?w=600 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/testable_3.jpg?w=600)
يمكن دراسة الانتقاء الصناعيّ عند الأسماك, نباتات, طيور, كلاب أو بكتريا, لوضع أمثلة تُثبت التنوّع الداعم للتطوّر: مخبرياً.

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/testable_41.jpg?w=600 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/testable_41.jpg?w=600)
الاختبارات المحققة مخبرياً على ذبابة الفاكهة: أبرزت قوّة الطفرات الجينيّة, عند توليد التنوّع.


سادساً: غالبيّة العلماء قد رفضوا " الداروينية " ؟؟؟!!!


الردّ: تعرّض فهم داروين للتطور الحاصل ببطء: لتعديل قضى بتضمين آليات تطوريّة جديدة, على سبيل المثال: التطور تحت تأثير ظروف محدّدة: يمكن أن يحدث بسرعة. وفق ما تقدّم: تغيّر مفهوم " الداروينيّة ". من أهمّ ميزات العلم: تعديل النظريات العلمية وتصحيحها باستمرار بناء على أدلة جديدة مُكتشفة.
مع هذا, وفي هذه اللحظات, وبرؤية الأدلة, لا يمكننا القول بأنّ المباديء الرئيسيّة " للداروينيّة " مثل الانتقاء الطبيعيّ كمحرك تطوريّ, أو المجيء من سلف مُشترك: قد تعرّضت للتغيُّر. لم يرفض العلماء الانتقاء الطبيعيّ, بل قد توسّعوا به وحسّنوه, من خلال تحصيل نتائج تجريبيّة أكبر حوله. على سبيل المثال, نعرف الآن { وداروين لم يعرف بوقته } بأنّ الطفرات هي مصدر التنوّع الذي يعمل عليه الانتقاء الطبيعيّ.

فينيق
08-07-2014, 01:10 AM
سابعاً: يكون التطور مسؤولاً عن السلوك الغير أخلاقيّ, ففيما لو يتم تعليم الاطفال بأنهم حيوانات, فسيسلكون بوصفهم كذا ؟؟؟!!!!

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/misconceptions_dogfood.jpg?w=600 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/misconceptions_dogfood.jpg?w=600)

الردّ: نشكّل نحن البشر جزء من ممكلة الحيوانات. نتقاسم معهم ميزات تشريحيّة وبيوكيميائيّة, ونتقاسم حتى بعض السلوكيات كذلك معهم { نعتني بأطفالنا مثلهم, نشكّل جماعات متعاونة وهذا قائم لديهم ... الخ }. كذلك يوجد سلوكيّات أخرى خاصّة بكل نوع حيّ حيوانيّ. بهذا المعنى, نحن البشر نسلك كبشر, الحلزونات تسلك كحلزونات والسناجب بوصفها سناجب. إنّه من التعقيد بمكان: حين يعرف الاطفال أننا نرتبط مع حيوانات أخرى تصنيفياً, أن يبدؤوا فورياً بسلوك مشابه لسلوك قنديل البحر أو الراكون.
لا يمتلك ربط المواقف الغير أخلاقيّة أو غير المناسبة بالتطور: أيّ معنى. لا ترتبط الأخلاق بما يكون, بل بما يتوجّب أن يكون.



ثامناً: يساهم التطوّر بشرعنة عنف الأقوياء بحقّ الضعفاء ؟؟!!

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/opresion.gif?w=450&h=313 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/opresion.gif?w=450&h=313)

الردّ: ظهرت بنهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين حركة فلسفيّة مسماة " الداروينيّة الإجتماعيّة " وكانت تعبّر عن سوء فهم فاقع لنظرية التطور البيولوجيّة المطبّقة على المجتمع. اعتباراً من وجهة النظر تلك, يجب على المجتمع السماح بالقضاء على الضعفاء, وكان هذا مقبولاً بشكل كليّ لأولئك. على اعتبار أن الانتقاء الطبيعيّ سيدعم هذه الأفكار برأيهم. هذه الأحكام المُسبقة الجائرة قد شكّلت الأساس لفكرة الاستعمار, بحيث أنّ الفقراء أو الأقليات المحرومة تستحق ما هي فيه: لانها أقلّ تكيّف من أولئك " المُنتصرين ". تمّ توظيف هذا الفهم السيّء لتحقيق سياسات إجتماعيّة مؤسفة.
إنّ " الداروينيّة الإجتماعيّة " تشكّل علم مزوّراً pseudociencia, وقد تمّ دحضها منذ كثير من الأعوام. تحافظ نظرية التطور على ألقها: عابرة كل الاختبارات التي خضعت لها بمرور الزمن وحتى الآن.



تاسعاً: التطور والدين: يكونا غير متوافقين

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/religion.gif?w=252&h=276 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/religion.gif?w=252&h=276)

يكونا الدين والعلم { التطور هنا } شيئان مختلفان جداً. حيث ينشغل العلم بمحاولة تفسير الظواهر الطبيعيّة, بينما يُبنى الدين على عقائد شخصيّة تذهب بعيداً عن العالم الطبيعيّ.
تكون مسألة وجوب التخيير بين العلم أو الدين: غير صحيحة. فمن المفترض أنّ بعض العقائد الدينية تتناقض مع العلم { كمسألة خلق العالم ب 6 أيّام }, مع هذا, كثير من الجماعات الدينية لا تمتلك صدام مع التطور أو مع نظريات علمية أخرى. في الواقع, كثير من الاشخاص المتدينين, حتى رجال دين بينهم, يرون أن تحقيق فهم عميق للطبيعة سيساهم بنموّ إيمانهم. اضافة لأنّه ضمن المؤسسة العلمية يوجد آلاف من العلماء المؤمنين ويقبلون نظرية التطور.



عاشراً: يتوجب على الاساتذة تعليم " البديلين " وترك الحريّة للطلاب للاختيار بينهما ؟؟!!

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/ensenanza.gif?w=401&h=186 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/ensenanza.gif?w=401&h=186)

الردّ: بالتدقيق بتنوع الروايات الدينية الهائل حول الخلق: فلا وجود " لبديلين " لاجل المقارنة. بكل الاحوال, لا تشكّل تلك البدائل الأخرى علماً وبالتالي لا يجب تعليمهم في دروس العلوم. يتوجب تعليم الطلاب بدروس العلوم كيفية نقاش ما يتصل بكل حجّة اعتباراً من وجهة نظر علميّة. على سبيل المثال, يمكن للطلاب نقاش ما يتصل فيما لو ظهرت الطيور بوقت سابق أو قد أتت من الديناصورات. بالمقابل, التصدي للطروحات العلمية اعتباراً من وجهات نظر دينية: لا يمتلك أيّ معنى في دروس العلوم, وبدرجة أكبر عند اقتراح الاختيار بين خيارين. تُعتبر حُجّة " حريّة الاختيار " : أحد أهم الحجج التي يوظفها الأصوليّون الراغبون بتعليم الدين في دروس العلوم.



حادي عشر: يكون التطور ديناً, بالتالي تعليمه يخرق التعديل الدستوري ؟؟!!

http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/ciencia.gif?w=441&h=208 (http://cnho.files.wordpress.com/2009/09/ciencia.gif?w=441&h=208)

الردّ: يمنع التعديل الأوّل للدستور الأميركي تعليم الدين { لأي مذهب } في المدارس العامّة.
يشكّل التطور علماً. يتم دعم دراسة التطور من خلال الأدلة التجريبيّة المُحصّلة انطلاقاً من العالم الطبيعيّ. فهو لا يشكّل ديناً. فالمحكمة العليا, كما المحاكم الفيدراليّة في الولايات المتحدة الأميركية: قد فرّقت بوضوح بين ما هو علم وما هو دين, ولم تسمح بتعليم الدين بدروس العلوم في المدارس العامّة. كذلك أصدرت قرارات بخصوص تعليم التطور في مناطق قد مارس بها الآباء الضغوط لمنع تعليم التطور.

المصدر: جامعة بيركلي / الولايات المتحدة الأميركية

Fuente: Universidad de Berkeley