المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التصميم الدكي ضد الانتخاب الطبيعي


امير الملحدين
10-17-2015, 05:52 PM
في القرون الوسطى، و قبل أن يكون هناك ورق ، كانت تصنع المخطوطات في اوروبا بالكتابة على الرقاع، صفحات من جلد الحيوان المجفّف . ولأن إنتاجها كان صعباً ، أعاد كثير من كَتَبة القرون الوسطى استعمال الكتب القديمة بكشط الكلمات القديمة والكتابة على الصفحات النظيفة من جديد .هذه المخطوطات المعاد تدويرها تسمي " Palimpsests اي "مكشوطة مجدداً".
و رغم ذلك بقيت آثار رقيقة من الكتابة الأقدم . لتكشف عن دور هام في فهمنا للعالم القديم .فكثير من النصوص العتيقة في الحقيقة اصبح معروف لنا فقط بالتطلع أسفل طبقة الكتابة الفوقيّة التي تغطي الكلمات الأصليّة، ربما أشهر هذه المخطوطات المكتشفة هي مخطوطة أرخميدس، ُ كتِبت أولاً في القسطنطينية في القرن العاشر الميلادي ثم تم كشطها وكتِب فوقها بعد ثلاثة قرون لاحقة كتاب صلاة من قِبل كاهن ، في عام 1906 تعرّف عالم كلاسيكيّات دنماركي علي النص الأصلي لأرخميدس ، ومنذ ذلك الحين استعملت اشعة X للكشف عن مثل هذه المخطوطات المعاد تدويرها أنتج هذا العمل ثلاثة أبحاث رياضيّة لأرخميدس مكتوبة باليونانيّة القديمة. اثنان منهم كانا مجهولين سابقاً وهامان على نحو ماس في تاريخ العلم ، بمثل هذه الوسائل تمكنّا من الإطلاع علي الماضي وكيف كانت الحياة حينئذِ
التطوّر كمثل هذه النصوص القديمة، فالكائنات ببساطة تشبه المخطوطات التاريخيّة معاد كشطها، ومن خلالها يتضح لنا التاريخ التطوري ، فضمن أجساد الحيوانات والنباتات توجد مفاتيح لأسلافها المشتركة ، عبارة عن مفاتيح تعد شهادة على حقيقة التطوّر، من خلال موضوع سابق بعنوان "التصميم الذكيّ vs الإنتخاب الطبيعيّ " نجد أنّ الكائنات ليست بذات التصميم الجيّد تماماً، فأيضاً يظهر الكثير منهم عيوباً هي علامات لا تدل على مصمم سماوي {تصميم ذكيّ }، بل على{ التطور} . في هذا الموضوع سنوضح بعض الأمثلة التي تبيّن حقيقة التطوّر من ناحية ، وعدم وجود موّجه أو مصمم أو قوّة ما عاقلة ذكيّة او واعية أو اياَ ما تكون ، وهذا يتضح جليّاً من خلال السمات الخاصة "أعضاء أثرية "، التي يكون لها منطق (فقط) كبقايا سمات كانت قديماً مفيدة في سلف ما في الماضي ، ثم أعاد تدويرها . فنجد أحياناً "تأسل" أي عودة إلى صفات الأسلاف تنتج بالانبعاث اُلمُجَدّد العَرَضيٌ لجينات سلفية أُسكِتَت منذ زمن بعيد .
اليوم لأننا يمكننا قراءة تسلسلات الحمض النووي مباشرة، نجد أن الأنواع هي أيضاً مخطوطات تاريخية أحيائي جزيئية معاد كشطها : ففي جينوماتها كُتِب الكثير من تاريخهم التطوري ، فمثلاً الفقدان التطوري للعيون الذي حدث في أسلاف الفأر الخلدي الأعمى في منطقة شرق البحرالمتوسط ، وهو قارض طويل إسطواني ذو أرجل قصيرة غليظة، يشبه قطعة سجق مكسوة بالفرو ذات فم صغير.

http://3.bp.blogspot.com/-IIoFV2YqLxk/UDcbnVR9ZkI/AAAAAAAAAhs/Es3bBilEXwk/s640/shaki-kho.jpg


يقضي هذا الكائن كل حياته تحت الأرض . ومع ذلك فلا يزال يحتفظ بأثر عين، عضو صغير قطره مليمتراً واحداً فقط ومخبأ بالكامل تحت طبقة حامية من الجلد . لا يمكن أن تصنع العين المتبقية صوراً . يخبرنا الدليل الجزيئي أن منذ حوالي ٢٥ مليون سنة ماضية ، تطورت الفئران الخلدية العمياء من قوارض مبصرة، وعيونهم الضامرة تشهد على هذا السلف . لكن لماذا تبقى هذه البقايا على العموم؟ تظهر الدراسات المعاصرة أنّها تحتوي على صبغيات رؤية حساسة لمستويات منخفضة من الضوء، وتساعد على تنظيم إيقاع نشاط الحيوان اليومي . هذه الوظيفة المتبقية ، مقادة بكميات ضئيلة من الضوء النافذ إلى تحت الأرض، يمكنها تفسير استمرار العيون الأثريّة . أما الخِلدان الحقيقية، التي ليست قوارض بل ثدييات آكلو حشرات، قد فقدت على نحو مستقل عيونها،
محتفظة بعضو أثري مغطى بالجلد فقط . يمكنك رؤيته بدفع الفرو الذي على رأسه جانباً.
على نحو مماثل، في بعض الثعابين الحفارة تكون العيون مخبأة على نحو كامل تحت الحراشف . الكثير من حيوانات الكهوف كذلك لها عيون ضامرة أو مفقودة . هذا يتضمن سمكاً مثل سمكة الكهوف العمياء، وعناكب، وسلاماندرات، وجمبري، وخنافس . هناك حتى جراد بحر اعمي لا يزال لديه سويقتي العينين لكن لا عينين فوقهما.


هنا يجب علينا ان ننظر إلي من كافة الجوانب ونتسائل مع هؤلاء الذين يدّعون التصميم والقوالب المقولبة والمُعدّة سلفاً لماذا يوجد هذا ؟ الجواب : لا يُسأل عمّ يفعل وهم يسألون "الحقيقة أن العيون الأثرية شائعة جداً ، فالعديد من الحيوانات، بما في ذلك الحفارون وقاطنو الكهوف، تعيش في ظلام تام، لكننا نعلم من بناء الأشجار التطورية أنهم انحدروا من أنواع عاشت فوق الأرض وكان لها عيون وظيفيّة .
،ولان العينان عبء عندما لا تحتاجهما -بطبيعة حال العيش في الظلام - . فهما يستهلكان طاقة للبناء، ويمكن أن يجرحوا بسهولة . بالتالي فإن أي طفرات تؤيد فقدانهما ستكون مفيدة بجلاءٍ عندما يكون هناك ظلام لا يمكِّن من الرؤية تماماً . بشكل اختياري، يمكن أن تتراكم الطفرات الوراثية المقللة للرؤية طالما أنها لا تساعد ولا تؤذي الحيوان ولكن الحقيقة هذا لا يدل علي مصمم ولا تصميم ذكيّ ، هذا لا يعد كونه مجرد تطور أدي إلي تصميم سيء .
وما أعنيه بـ (التصميم السيء ) هو مفهوم أن الكائنات لو كانت من تصميمِ مُصمم استعمل قوالب البناء الحيوي من الأعصاب والعضلات والعظم وما إلى ذلك لما كانت لديهم مثل هذه العيوب . التصميم الكامل كان سيكون حقاً علامة على مصمم ذكي . إن التصميم المعيب هو علامة التطور، في الحقيقة هو ما تتوقعه بالضبط من التطور . لقد تعلمنا أن التطور لا يبدأ من رسمِ تصميم كما سبق في الموضوع السابق .بل تتطور الأجزاء الجديدة من القديمة، ويحتاج إلى العمل على الأجزاء التي قد نشأت من قبل فعلياً . بسبب هذا، ينبغي أن نتوقع تسويات بعض السمات التي تعمل على نحو جيد تماماً، لكن ليس كما ينبغي لها، أو سمات كجناحي الكيوي لا تعمل على الإطلاق، لكنها بقايا تطورية. هناك مثالاً جيّداً يوضح لنا بصورة أفضل وهو السمك المفلطح Flounder كمثال(سمك موسى)هناك حوالي خمسمائة نوع من السمك المفلطح: الهلبوت، وسمك الترس ، وأقربائهم . كلهم يوضعون في رتبة Pleuronectiformes وهي كلمة تعني (السابحات جانبيّاً )، وصف هو الأساسي لتصميمهم البائس .فالحقيقة أن هذه الأسماك المفلطحة تولد كأسماك تبدو عادية تسبح رأسياً، مع عين متوضعة على كلا جانبي الجسد فطيري الشكل لكن بعد ذلك بشهر ، يحدث شيء عجيب غريب تبدأ إحدى العينين في التحرك إلى الأعلى . إنها تهاجر على الجمجمة وتنضم إلى العين الأخرى على جانب واحد من الجسد ، إما اليمين أو اليسار، تبعاً للنوع . تغيّر الجمجمة شكلها أيضاً لتعزيزهذه الحركة، وهناك تغيرات في الزعانف واللون في تناغم ، تميل السمكة على جانبها الجديد عديم العين
http://2.bp.blogspot.com/--_vhsaJtS9A/UDcc1mN_v2I/AAAAAAAAAh0/dQh3EeQlatc/s640/shaki-fis.jpg


نتيجة لهذا كلا العينين تصيران بالأعلى . إنها تصير ساكنة قاع البحر مسطحة مموهة تفترس الأسماك الأخرى .
عندما تحتاج إلى السباحة، تقوم بذلك على جانبها . السمك المفلطح هو أشهر الفقاريات اللامتماثلة الجانبين في العالم.في الحقيقة إن أردت أن تصمم سمكة مفلطحة، لما كنت فعلتها بتلك الطريقة . لكنت أنتجت سمكة تشبه المزلجة،مسطحة من الميلاد وتنام على بطنها، ليس واحدة تحتاج إلى إنجاز التسطح بالنوم على أحد جانبيها، محركة عينها، ومشوهة جمجمتها هذا ما يمكن ان يصممه المصمم العادي ، فما بالك بالمصمم مطلق القدرة الذي يتغنّون به ؟


http://1.bp.blogspot.com/-MdDUKRnjjmw/UDcso3VdM1I/AAAAAAAAAiE/hyNMluSGcEg/s640/shaki-fi2s.jpg


. لقد صُممت الأسماك المفلطحة على نحو سيء. لكن التصميم السيء يأتي من ميراثهم التطوري. إننا نعلم من شجرة عائلتهم أن الفلاوندر ككل الأسماك تطوروا من أسماك عادية متماثلة ، لقد وجدوا أنه من المفيد الميل على جوانبهم والاضطجاع على قاع البحر، مخبئين أنفسهم من كلٍ من المفترِسين والفرائس . هذا بالتأكيد خلق مشكلة العين السفلى ستصبح عديمة الاستعمال وسهلة الانجراح . لحل هذا، أخذ الانتخاب الطبيعي السبيل المُتعرج { لانه بالاساس غير خاضع لاي إلزام اي ليس تحت أي إلزام ان يكون العضو الذي يتم تطويره ممتازاَ ، بل يطوّر كائنات جيّدة للبقاء وليس كما لو أن مهندساً صمم شيئاً من الصفر ! } أي ان هذا الخيار هو المتاح نقل عينها، هذا غير تشويه جسدها.


تعج أجسادنا ببقايا أخرى من السلف الرئيسي. فلدينا ذيل أثري: العصعص، أو النهاية مثلثية الشكل لعمودنا الفقري، إنها مصنوعة من فقرات مستقلة مدموجة معلقة أسفل أحواضنا . إنها ما تبقى من الذيل الطويل المفيد لأسلافنا.

http://3.bp.blogspot.com/-65YWjFVzdyo/UDcxEUXjjjI/AAAAAAAAAiU/PY945u_qSMM/s640/shakiho.jpg


ذيل أثري وآخر تأسلي. في اليسار بالأعلى: في أقاربنا الذين لهم ذيول، كالليمور أو الهبار المطوق Varecia variegata ، إن فقرات الذيل (في المؤخرة ) غير مدموجة أول أربع فقرات مرقمة بـ C1 إلي C4 لكن في "ذيل " الإنسان، أو العصعص (في اليمين بالأعلى )، فإن الفقرات المؤخرة مدموجة لتشكل بنية أثرية . في الأسفل : ذيل تأسلي لطفل إسرائيلي عمره ثلاثة أشهر .
اشعة X على الذي (في الأسفل باليمين ) تظهِر أن الثلاث فقرات المؤخرية أكثر مبراً وتطوراً جيداً عن الطبيعي، غير مندمجة، وتقارِب حجم الفقرات العجزية المرقمة بـ S1 إلي S4 .

إنها لا تزال لها وظيفة (بعض العضلات المفيدة مرتبطة إليها )، لكن تذكر أن أثريتها لا تشخص بعدم فائدتها بل لأنها لم يعد لها الوظيفة التي تطوّرت أصلاً لأجلها . على نحوٍ معبر، فبعض البشر لديهم عضلة ذيليّة أثريّة (العضلة الباسطة العصعصيّة )، متطابقة للتي تحرك ذيول القرود والثدييات الأخرى. إنها لا تزال متصلة بعصعصنا، لكن بما أن العظام غير قادرة على التحرك، فإن العضلة غير مفيدة .ربما يكون لديك واحدة لكنك لا تعرفها حتى.
هناك عضلات أثرية أخرى تصير ظاهرة في الشتاء، أو عند مشاهدة أفلام الرعب . هذه هي العضلات ناصبة الشعر، عضلات ضئيلة متصلة بقاعدة كل شعرة من شعر الجسد . عندما تنقبض يقف الشعر، معطياً إيّانا "نتوآت إوزيّة "، تسمى هكذا بسبب تشابهها مع جلد الإوزة منتوفة الريش . لا تقوم النتوآت الإوزية والعضلات التي تسببها بأي وظيفة نافعة ، على الأقل في البشر . أما في ثدييات أخري فهي توقف الفرو للعزل عندما يكون الجو بارداً، وتجعل الحيوان يبدو أكبر عندما يقوم بالتهديد أو يتلقاه . فكر في القط، الذي يتشعث فروه عندما يكون الجو بارداً أو غاضباً . تنتج نتوآتنا الإوزيّة الأثريّة بنفس المنبهات : البرد أواندفاع الأدرينالين.
مثالاً أخيراً : إن كنت تستطيع ليّ أذنيك، فأنت تثبت التطور . إننا نملك ثلاث عضلات تحت فروة رأسنا المتصلة بآذاننا . في معظم الأفراد هي غير مفيدة، لكن القليل من الناس يمكنهم استعمالها لليّ آذانهم هذه هي نفس العضلات المستعملة من قِبل حيوانات أخرى كالقطط والأحصنة لتحريك آذانهم هنا وهناك، مساعِدة إياهم على تحديد مواضع الأصوات . في هذه الأنواع، يساعد تحريك الآذان على كشف المفترسين، وتعيين مواقع صغارهم، وما إلى ذلك. لكن في البشر هذه العضلات جيّدة فقط للتسلية.
وأخيراً فإن التغير التطوّري حتى من النوع الكبير يتضمن دوماً -تقريباً- إعادة تشكيل القديم إلى الجديد .فأرجل الحيوانات البرية هي تغييرات على الأطراف القوية للسمك السلفي . عظام الأذن الوسطى الصغيرة للثدييات هي إعادة تشكيل لعظام الفك لأسلافهم الزاحفيين . أجنحة الطيور معدلة عن أرجل الديناصورات .والحيتان هي حيوانات برية ممطوطة صارت أطرافها مجاديف وتحركت مناخيرها إلى أعلى الرأس.ليس هناك سبب لكي يقوم مصمم ذكي أو قوّة عاقلة واعية بتشكيل الكائنات من نقطة انطلاق، مثل مهندس معماري يصمم مباني، وينبغي عليه عمل نوع جديد بإعادة تشكيل ملامح الموجودة، كل نوع كان يمكن أن يبنى من المرتبة الدنيا إلى العليا . لكن الانتخاب الطبيعي يمكنه فقط العمل بتغيير ما هو موجود فعلياً . فهو لا يمكنه إنتاج صفات جديدة من العدم : تتنبأ نظرية التطور -إذن-أن الأنواع الجديدة سوف تكون نسخاً معدلة من القديمة يؤكد السجل الأحفوري بإسهاب هذا التنبؤ.ولهذا التطوّر حقيقة علميّة واقعيّة ، والكثير من الأمثلة تدل علي تطوّر عشوائي لا يمكن ان يكون موجه من قبل اي كائن خارق .

مُنْشقّ
10-18-2015, 02:32 PM
المصدر؟

امير الملحدين
10-18-2015, 03:41 PM
المصدر؟
why evolution is true by jerry coyne

http://vk.com/doc-74127311_314675287

مُنْشقّ
10-18-2015, 04:09 PM
why evolution is true by jerry coyne

http://vk.com/doc-74127311_314675287

يجب عليك أن تضع المصدر العربيّ لما نقلته هنا، حفاظا على الحقوق الفكريّة للمترجم، إلّا إذا كنت أنت هو المترجم!

امير الملحدين
10-18-2015, 09:25 PM
http://fucken-generation.blogspot.com/2012/08/vs-2.html

امير الملحدين
10-18-2015, 09:30 PM
يقول القرآن {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم} ‏(‏ التين‏:4) هذا يعني أن الانسان مصمم ومخلوق في أحسن تقويم ، وأكمل هيئة. بل هو بالاساس مصمم ومخلوق لمهمة محددة وهي عبادة هذا المصمم " وما خلقت الجن والانس إلا ليعبدون " إذن الانسان مصمم من قبل هذا المصمم الذي هو كما يقولون عنه مطلق القدرة وكما يقول هو عن تصميمه "أحسن تقويم" إذن يجب أن يفوق تصميم هذا الكائن خيالنا !
تخيّل مصمم مطلق القدرة يصمم كائن ويقول عنه أنه أحسن مالديه ؟ علي كلٍ يسمي هذا [التصميم الذكي]
علي الجانب الاخر نجد ما يسمي [الانتخاب الطبيعي ] ما يفعله هو وبإختصار ، البقاء علي الجينات المفيدة للكائن الحي والتي يحصل عليها من خلال الطفرات العشوائيّة الناتجة من التغيرات البيئيّة ، ولا يكتفي بذلك بل ينقلها إلي الاجيال القادمة ! كما ان العمليّة التطوريّة لا تنتج كائنات جيّدة مائة بالمائة ، بل الامر أشبه بقصة الصيادين ، ليس عليك أن تجري أسرع من الدب لكي يبقي الانتخاب الطبيعيّ علي موروثاتك ويتم توريثها إلي الاجيال القادمة بل الجري [ فقط ] أسرع من الصياد الاخر .

لنأخذ مثالاً بسيطاً وهو العين البشريّة ونري هل هي حقاً مصممة من قبل المصمم وتخضع للتصميم الذكيّ أم انها ناتجة من الانتخاب الطبيعيّ ؟

الشبكية أو (Retina) وهي الطبقة الداخلية للعين وتحتوي على عشرة طبقات مكونة من الخلايا العصبية والألياف العصبية وخلايا المستقبلات الضوئية ونسيج داعم.
تعمل الشبكية على تحويل الأشعة الضوئية إلى نبضات عصبية يتم نقلها عبر العصب البصري إلى مراكز الدماغ العليا.

ويمكن إختصار هذه العشر طبقات إلى أربع طبقات رئيسيّة وهي :-



النسيج الطلائي الصبغي
طبقة مستقبلات الضوء
الخلايا ذات القطبين
طبقة الخلايا العقدية


وظيفة الخلايا العقدية هي القيام بالمعالجة المبدئيّة للإشارة البصرية ، لكن الغريب هنا ، هو تواجد هذه الخلايا أمام الخلايا التي تستقبل الضوء الداخل !!!
http://1.bp.blogspot.com/-2syHmf3RbZ8/Tuf8izk0MXI/AAAAAAAAAXU/_0wx1_xwQQo/s320/4%25283%2529.JPG


نحن الان أمام خيارين إمّا تصميم ذكي أو انتخاب طبيعي !


التصميم الذكي :-


تركيب العين كما هي الان ، لا يوجد به أي تصميم ذكي ، لو أخذنا تصميم كاميرا مقارنة بالعين البشرية ، فلن يقوم اي مهندس بتصميم كاميرا بحيث يكون اجزاء الكاميرا موضوعة امام الفيلم أو المستقبل الضوئي ! فهذا يعد تصميماً غبيّاً !



http://3.bp.blogspot.com/-1lTNbb8YT5Q/TvxFnISNblI/AAAAAAAAAZM/Dhf_LGJvdEk/s400/retina.gif مسار الضوء داخل العين



الانتخاب الطبيعي :-


الانتخاب الطبيعي يقوم بالبقاء علي الجينات المفيدة للكائن ونقلها عن طريق الوراثة كما تقدم ، ولكن هو بالاساس غير خاضع لاي إلزام اي ليس تحت أي إلزام ان يكون العضو الذي يتم تطويره ممتازاََ ، بل يطوّر كائنات جيّدة للبقاء وليس كما لو أن مهندساً صمم شيئاً من الصفر !
الشيئ الاخر بالنسبة للإنتخاب الطبيعي هو عدم قدرته للرجوع إلي الوراء ليعدّل أو يغير في التصميم .


من خلال تطوّر العين ، يمكننا أن نفسر الامر ، ولماذا وضعت الخلايا العقدية قبل مستقبلات الضوء ، الامر ليس متعلق بالرؤية فقط ، بل ربما يكون الامر متعلق بالبقاء وأن موضع هذه الخلايا كان في الماضي سبباً في بقاء أسلافنا ، أي أن التغير الوراثيّ نفسه الذي وضع أوّل خلية عقديّة أمام أوّل شبكيّة بدائيّة .




http://1.bp.blogspot.com/-ggJRcF6cypI/Tuf9q4xXTcI/AAAAAAAAAXc/FQv2z9x-30k/s400/429px-Diagram_of_eye_evolution_ar.svg.png






ليس هذا فحسب بل إن " إنفصال الشبكيّة "لامر شائع ويحدث كثيراً ، ذلك لان وضع طبقات الشبكية فوق بعض بطريقة شبه معكوسة يؤدي إلي انفاصلها ،
خاصة وضع طبقة الـ rods and cons على الـ pigmented


http://1.bp.blogspot.com/-wqjYnbcINpU/TuulrLBFvcI/AAAAAAAAAYA/KFtL3EFWo6Y/s400/Gray882.png



يؤدي هذا إلي تماسك ضعيف بين هاتين الطبقتين فنجد كل هذه الكتلة الضخمة تتمسك بما تحتها بجزء صغيراً جداً وكأن الطبقة موضوعة وضعاً على الأخرى


مما يجعل الانفصال أمراً شبه محتم الحدوث ، وما كان ليحدث هذا الإنفصال لو أن هذه الخلايا كانت موضوعة بطريقة أفضل من هذا .

خلاصة القول : ان العين البشريّة بتركيبها الان لا يمكن ان يكون مصمماً ذكياً قام بتصميمها ليقول خلق الانسان في احسن تقويم ! بل اننا نجد كمثال عين الاخطبوط أفضل من العين البشرية ذلك لان عين الاخطبوط يتغير فيها موضع الخلايا العقدية لتكون خلف مستقبلات الضوء .

وكما أن عمليّة صياغة حلقات من السلف إلي المنتج النهائيّ ، لا تتطلب تحسينات مستمرّة في وظيفة واحدة عند كل نقطة من الزمن ، بل يواجه الكائن الحي مشكلة البقاء كفرد - كما تقدم في قصة الصيادين يلتقيان الدب - كل ما يهم هو أن الفرد لدية صفات معينة يمكن أن يعمل عليها الانتخاب الطبيعي ، ومهما كان التأثير الذي سيحدثه الانتخاب الطبيعي فإنه سيقع علي المادة المتوفرة ، أي علي الكائن الحي الفرد كما هو موجود في ذلك الوقت ، التطور يعمل علي ماهو متوافر ويعدّله إلي ما سيعطي الفرد الذي يمتلك هذه السمة ميزات بقائيّة وهذا بإختصار هو معني "البقاء للأصلح " .

ربما يسمح هذا بحدوث خواص غريبة كما تقدم في مثال العين البشريّة، نجده أيضاً
[المرئ ] هو الجزء السفلي من الحلق والقصبة الهوائية (الممر الذي يؤدي إلى الرئتين) عند ابتلاع الطعام أو الماء ، يقوم لسان المزمار بغلق القصبة الهوائيّة ، بحيث أن هذه المواد لا تذهب الى الرئتين. هذا النظام لا يعمل بشكل صحيح في كل مرة

http://2.bp.blogspot.com/-AMme5ZonlK4/TvzGdtmyxOI/AAAAAAAAAZY/tDcZjce3pL4/s320/40831094hz0.jpg



عند تناول الغذاء أو الماء وعدم قدرة لسان المزمار علي غلق القصبة الهوائيّة يصل بعض من المواد إلي الرئتين مما يؤدي إلي الاختناق ، في بعض الحالات ، يمكن أن يكون هذا الاختناق مميتاً، ولو كان هناك تصميماً ذكيّاً فعلاُ لفصل ذلك وجعلهم أثنين واحداً من الأنف مباشرة إلى الرئتين ، والثاني من الفم إلى المعدة مباشرة وأنتهي الامر ولكن الانتخاب الطبيعيّ لا يملك بصيرة .

مثالاً أخر في إبهام الباندا كما قدمه "ستيفن جاي " في كتابه "Panda's Thumb ".



http://1.bp.blogspot.com/-6W4JiK7lIzI/Tuf_ZN6qR3I/AAAAAAAAAXs/X1CM7An7Bgc/s1600/phand.gif

فنجد أن اسلاف الباندا ، الذي يرتبط بصلة قرابة بعيدة بحيوان "الراكون " كان يمشي علي قوائمة الاربع مثل الكلاب و القطط ، وفي نهاية الامر فقد الإبهام الاصلي . وعندما تغيّرت البيئة التي وجد فيها اسلاف الباندا ، وأصبح في "غابة بامبو " احتاج الباندا إلي إبهام كي ينزع أوراق البامبو ، ماحدث هو أن نتوءاً صغيراً علي المعصم بدأ يكبر ، فحتي نتوء صغير كان سيساعد الحيوان في تقشير البامبو بشكل أكثر فاعلية ، في النهاية نجد انه تطوّر علي معصم الباندا ليقوم بمهمة الابهام المفقود .


http://1.bp.blogspot.com/-1bNyfqrqyAk/Tuf_ClydkaI/AAAAAAAAAXk/UmuqIFHbyJQ/s1600/feet.gif


كما تقدم لا يمكن الرجوع والتعديل ، بل هو نظام متوافق مع روح التطور بالانتخاب الطبيعي كل فرد في السلسة من الكائن الاول الشبيه بالراكون إلي الباندا المعاصر تلقي ميزة تطورية من حيازة نتوء كبير نسبياً من ذلك العظم.
بالطبع ليس هذا نظام تقشير البامبو الذي يمكن لمصمم أي يصممه من الصفر . حتّي ولو كان هذا المصمم غبيّاً .



http://2.bp.blogspot.com/-xQu6A7TXo-8/TugAlMDZ6OI/AAAAAAAAAX0/z4XawUarEIQ/s320/bearpaws.gif


مثال آخر علي ذلك هو عصب الحنجرة المرتد للزرافة ، الذي يأخد مساراً أطول بكثير من اللاّزم

http://fucken-generation.blogspot.com/2011/12/vs_13.html

ابوخالد
12-24-2015, 08:26 PM
ارجح الانتخاب على فكرة التصميم الذكي
الامر واضح جدا
شكرا لصاحب الموضوع
شيق وممتع جدا