المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرد على حيان الخياط بخصوص ما كتبه عن كتاب وهم الالحاد


نجمة الجدي
10-18-2015, 06:56 AM
حاول الزميل حيان الخياط الرد على كتاب وهم الالحاد تاليف احمد الحسن

عنوان الموضوع


دليل المرتاد إلى سقطات وهم الإلحاد — حيان الخياط

http://victor-reader.com/reltho/3/

او في الحوار المتمدن

http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=475171&r=0#.VZw7mbeFoZg.facebook

https://fbcdn-sphotos-d-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpl1/v/t1.0-9/11224012_10205264351036305_4729294827604647648_n.j pg?oh=f674a1365b6cfc85f753bea63ed2d0d1&oe=56C119BA&__gda__=1456232832_26533b694867c846497b689c717e73d 4

https://www.facebook.com/hyan.alkhyat?fref=photo

يقول حيان الخياط :

((كلامه هذا ابسط مثال يمكن ان نقدمه لمغالطة "اله الفراغات"، وهي المغالطة التي يستخدمها اغلب المؤمنون طوال التاريخ، وتتمثل في البحث عن ظاهرة معينة لم يجد العلم تفسيراً لها حتى الان ليقولوا: هذا دليل على تدخل الاله، فهو الذي تدخل بنفسه لينجز هذا الامر. وبعبارة اخرى فان احمد الحسن يبحث عن ظاهرة مجهولة لا يعرف العلماء تفسيرها بشكل كامل حتى الان ليزج بإلهه كتفسير ديني/غيبي لهذه الظاهرة)).

هذا الكلام غير صحيح بالمرة، ويدل على أن "حيان الخياط " ليس فقط لم يفهم ما قرأه في كتاب "وهم الالحاد"، بل لعله لا يفهم، كذلك، فكرة "إله الفراغات" التي زجها بدون مسوغ.

اقتبس لكم من كتاب وهم الالحاد تاليف احمد الحسن

" إذن، مسألة النشوء غير مفسرة علمياً وهي تمثل ثغرة لم يتمكن العلم والعلماء من ملئها رغم كل الإمكانات المختبرية المتاحة الآن لتوفير كل الظروف المناسبة لتجربة تحاكي ظروف أي فترة زمنية يتوقع علماء الاحياء أو الكيمياء الاحيائية نشوء الحياة فيها، كأن تكون قبل أربعة مليارات عام أو أقل،
فيما تقدم ، ليس غرضي أن أرفض فرضية نشوء الحياة أو تركب البروتين الناسخ لنفسه بصورة ما فيما لو توفرت المادة والظروف والوقت بل أعتقد كما ورد في كلام الأئمة عليهم السلام وكما يتوقع علماء الكون والاحياء ان الكون مليء بالكائنات الحية واننا لسنا الوحيدين في هذا الكون،
ولكن ما أردت بيانه هو ان النشوء معضلة لم يحلها العلم وقد عجز العلم عن إيجاد مخرج لتوفر مادة وظروف ملائمة لنشوء الحياة أو لنقل كما نعتقد تنفيذ الخريطة الجينية الأولى أو لنقل بذرة الخريطة الجينية من مواد كيميائية غير حية والتي تطورت حتى أنتجت هدفها وهو الإنسان والخريطة الجينية للإنسان.
النتيجة: لا توجد فرضية ذات قيمة علمية في تفسير قصة نشوء الحياة على الأرض بشكل منطقي مقبول دون فرض أمور صعبة التحقق علمياً وبالتالي فهناك فرصة منطقية ومقبولة على الأقل حتى الآن لفرض تدخل الإله والجانب الغيبي ليفسر حدوثها في موازاة تلك الفروض صعبة - أو شبه مستحيلة – التحقق.
ولكن لنرى حتى مع الفرض الذي يتمسك بصحته الطرف المقابل – الملحد - وهو أن متضاعفات كيميائية غير عضوية أولى من البلورات أو الصلصال أنتجت البروتين أو ان الأرض كانت عبارة عن طبق حساء من الحوامض الأمينية اليسارية وان عدد المحاولات كانت كافية - هكذا دون أن يكون هناك تفسير علمي منطقي قابل للتحقق لتوفر هذه المادة - وبعد كل هذا حصلنا على بروتيننا المطلوب المكون من الحوامض الأمينية اليسارية فقط فهل لو حدث هذا ينفي الحقيقة التي يحاول د. دوكنز وأمثاله من الملحدين إغفالها وهي أن الخريطة الجينية مركبة ومعقدة وقانونية ولغوية ومنتجة لهدف كما سنبين وبالتالي دالة على مقنن ومتكلم فإذا رفضوا أنه هو أو وكيلاً عنه مقننها وأنه السبب الغيبي في ظهورها على هذه الأرض وأصروا على أنها ظهرت بالأسباب الطبيعية لا غير ، فكيف سيلغون أو يغفلون دلالة انتاجها لهدف وقانونيتها ولغويتها - التي تسبب عملها - على الهادف الذي قننها وتكلم بها؟!!!، هل يمكن أن نقول عن خريطة بناية أو جسر عندما تنفذ وتنجح وتعمل إنها قانونية ولغة هندسية وإن من كتبها مدرك وعندما نرى الخريطة الجينية منفذة وتعمل لا نقول نفس الشيء هل لغتنا دالة على أننا ندرك المعاني ونقصدها ولغة الجينات لا تدل على أن من وضعها أو تكلم بها يدرك ويقصد بها الوصول الى معنى معين أو هدف؟!!!! أعتقد ان أي عاقل سيقول إذا كانت لغتنا دالة على أننا متكلمون ونهدف الوصول الى المعاني فلغة الجينات دالة أن وراءها متكلم هادف خصوصاً أنها وصلت الى أهداف واضحة ومعروفة لنا الآن كالذكاء أو آلة البقاء الأفضل."



https://scontent-lax3-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xta1/t31.0-8/11807144_1000163976668976_7552458439082489835_o.jp g


وهذا رد الدكتور عبد الرزاق الديراوي على ما كتبه "حيان الخياط " صاحب الصفحة الالحادية "الانسانيون الجدد" بخصوص كتاب وهم الالحاد
http://vb.almahdyoon.org/showthread.php?t=33106