شبكة الإلحاد العربيُ

شبكة الإلحاد العربيُ (https://www.il7ad.org/vb/index.php)
-   العقيدة الاسلامية ☪ (https://www.il7ad.org/vb/forumdisplay.php?f=11)
-   -   الدين ينشر الحروب والالحاد ينشر السلام! (https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=15407)

ramadan 10-18-2018 07:23 PM

الدين ينشر الحروب والالحاد ينشر السلام!
 
لا بد من أن نتخلص من الأديان لأنها سبب الحروب.
عندما يتحول كل الناس الى الالحاد فستنتهي مشاكل البشرية ويعم السلام وتتصافى القلوب لان الحرب شر بصورة مطلقة.

هذا الامر يحتاج الى بيان وليس للالحاد ان يعترض للأسباب التالية....

الاعتراض الأول والمبدئي هو قولنا للملاحدة لماذا تعتبرون الحروب شيئا قبيحا؟ لماذا يعتبر سفك الدماء أمرا مستنكرا؟

داخل تصوركم الكوني المادي، داخل منظومتكم العقدية لا يوجد شيء اسمه خير ولا شر. لاحق ولا باطل. هذا ليس كلامي، وانما لرتشارد دوكنز الذي يقول ان عالمنا هذا هو العالم الذي يتصور لو كان الكون بلا اله بلا خير بلا شر. فقط نرقص مع الحمض الصبغي. ففي الكون الالحادي لا توجد اخلاق موضوعية ولا قيم موضوعية. توجد موافقات، نحن قد نتفق اليوم على مذهب على مسالة ما وغدا نغير مذهبنا فيه. لا الزمك وانت لا تلزمني... الاخلاق شخصانية ذوقية في المذهب الالحادي لان الكون مادة طاقة حركة عابثة فقط في هذا الصندوق الاسود من الكون.

اذا كان الامر كذلك وهو كذلك ضرورة باعتراف دكنز الذي يقول لا يمكن تأسيس مفهوم منظومة اخلاقية موضوعية بلا دين... اذا كان كذلك فلا معنى لان تدين الحرب، اضف الى ذلك ان عليك كملحد ان تقول ان الحرب هي الشيء الوحيد الذي يضمن البقاء. لان الملحد يؤمن ضرورة بالداروينية العشوائية الذي يقول ان الكائنات التي بقيت حية حققت بقائها بانتهاش خصومها ولولا منطق الانتهاش ونجاح الكائن في ممارسة هذا الانتهاش لما حققت البقاء. فنحن ككائنات حيوانية تطورت أدمغتنا نتيجة اخطأء نسخية في الجينوم نعيش ضمن هذه الدائرة، نمارس تطورنا الطبيعي بانتهاش خصومنا للبقاء ضمن المنطق الدارويني.
اذا كان الامر كذلك فنحن بممارستنا للحروب الظالمة، هذه الحروب لها ما يفسرها في المنطق الدارويني.
كذلك نحن اصلا لا نملك ارادة حرة كما اعترف دوكنز وسام هاريس وغيرهما، نحن لا نملك عقل منفصل عن دماغ انما يفكر بسبب التفاعل المادي الاعمى، مجرد روبوتات فلا يمكنك ان تلومنا في حروبنا، وقد دافع سام هاريس جدا عن المجرمين وقال انهم غير ملومين ففعلهم ناتج عن افرازات وامور قهرية تلزمهم ان يرتكبوا جرائمهم.
وبهذا المنطق الدارويني فلا يلومن احد أحدا في قتل عمه او اخيه او ان انتهش او سلب ووو لاننا مجرد روبوتات ضمن المنظور الالحادي المادي.
فلا تلومن هتلر وموسوليني فهؤلاء أسود في مملكة الحيوانات التي ننتمي اليها، يمارسون الانتهاش كما تمارسه الحيوانات اللاحمة.
وبهذا تنتفي الشبهة رأسا!

الأمر الثاني وهو أمر مزعج أن هؤلاء الملاحدة أمثال دوكنز وسام هاريس يتحدثون بصورة وردية عن منع الحروب فقط للرد على المؤمنين بالله لكنك لن تجدهم في الصف الاول للدفاع عمن تسفك دمائهم من المسلمين في من قبل الدول الاستعمارية الغربية. أين كلام دوكنز عن اجرام بلده بريطانيا السابق والان؟ اين كلامه عن الدماء التي سالت بالملايين في الهند وغيرها تحت الاستعمار البريطاني؟ دوكنز لا يتحدث من قلب رحيم وانما يتحدث من عقل مؤدلج يريد ان ينتصر في حرب الحوار والجدال.
بل الاشنع من ذلك ان سام هاريس قال انه يجوز لبلده امريكا ان تقتل المسلمين بالقنبلة النووية اذا خشيت على نفسها من خطر المسلمين. يعني يجوز ان تقتل المذنبين برأيها والابرياء اذا خشيت على الانسان الامريكي.
هذا هو المنطق الذي يتحدث به هؤلاء المؤدلجين الذين يصورون انفسهم في صورة الانسانيين ولكن حقيقة داخل المنظومة الالحادية عبارة عن ماديين، وخارج المنظومة الالحادية بالمنظومة الايمانية عبارة عن مجموعة من المنافقين.

النقطة الثالثة هل كل الحروب مذمومة باطلاق؟ الخلاف الحقيقي يجب ان يكون بعد التفرقة بين الحرب العادلة والحرب الظالمة. يقول دوكنز ان الدين قوة تفرقة. اي انه يشير ان على اثر هذه التفرقة تتم الحروب.
وجوابا نقول ان الدين قوة تفرقة هذه حقيقة، والالحاد مصدر تفرقة هذه حقيقة كذلك، فأي رؤية كونية او دينية او فلسفية تزعم انها تصيب الحقيقة فهي مصدر للتفرقة لانها تميز الناس بين طبقة تدرك العالم كما هو وطبقة اخرى لا تفقه حقيقة العالم.
قد تسفك الدماء لانك ترى نفسك على الحق ولا يجوز لغيرك ممن يملك رأيا مخالفا للحق الذي تراه ان يعيش وقد تملك الحق كما في الاسلام ويعيش في دولة الاسلام اليهود والنصارى من زمن بعيد. عاشوا قرونا في الاندلس ولما خرجوا لم يبقى فيها مسلم واحد يستمر نسله الى اليوم، بينما نصارى مصر نجد في عامة اسرهم الحالية أن أجدادهم عاشوا في مصر منذ الزمن القديم أيام الفتح الاسلامي يمارسون دينهم بحرية يتوارثونه الى يومنا هذا.

المسألة الرابعة وهي المهمة، هل الدين مصدر الحروب سواء الظالمة والغير ظالمة؟
لا تهمنا الاراء هنا وانما الحكم للارقام.
في كتاب Encyclopedia of Wars اشار فيه الباحثان ان 123 حرب فقط من اصل 1763 هي ذات سياق ديني في تعدادهم لكل الحروب التي تمت منذ سنة 3 قبل الميلاد.
في كتاب The Irrational Atheist لفوكس داي تحدث الكاتب أن عدد القتلى بايدي الانظمة الملحدة (22 نظام) هو 153 مليون ضحية في القرن العشرين. وهذا الرقم يتجاوز كثيرا عدد القتلى في الحروب الدينية على مدى التاريخ الانساني المعروف.

اخيرا، يقول دوكنز ان الملحد قد يقتل بدافع شخصي عكس المؤمن الذي يقتل بدافع ديني، الملحد لا يقتل بدافع الحادي او نصي. والحقيقة ان هذا اسوأ من القتل بدافع ديني محرف فهذا يقتل خصمه كونه كافرا او مهرطقا او فاسد…. لديه مساحة ضيقة للقتل وهي القتل بسبب الكفر او مخالفة الدين او العدوان على الدين.
في حين الملحد يقتل بسبب اخر، اشد خطورة، الملحد الصادق مع الحاده يقتل لانه ببساطة لا يرى ادنى حرج من القتل، هذه بهائم تقتل بعضها والانسان كائن بهيمي يقتل كائن بهيمي اخر.
كرامة وحرمة وعصمة الانسان، مفهوم منكر عند التحقيق الا اذا اراد الملحد ان يسرق من بعض عقائد المتدينين. لكن داخل المنظومة الالحادية لا يوجد للانسان كرامة، فالانسان يمكن ان يقتل بدم بارد.
وعلى سبيل المثال فهتلر كان يستعمل النصرانية ولكنه لا ديني فكتاباته هي نفسها كتابات نيتشا الذي أعلى قيمة القوة والحياة للاقوى والأبطش والذي كان ينكر المبادئ الاخلاقية النصرانية كان يسميها اخلاق القطيع وكان يدعو الى اخلاق القوة والبطش الذي يقبله الالحاد بل ويغديه فلا معنى اخر للحياة.

خلاصة الالحاد هو الداعم الرسمي للحروب، لسفك وابادة الشعوب لانه ينزع اي قيمة لكرامة الانسان.

حكمت 10-18-2018 08:06 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan (المشاركة 175599)
لا بد من أن نتخلص من الأديان لأنها سبب الحروب.
عندما يتحول كل الناس الى الالحاد فستنتهي مشاكل البشرية ويعم السلام وتتصافى القلوب لان الحرب شر بصورة مطلقة.

هذا الامر يحتاج الى بيان وليس للالحاد ان يعترض للأسباب التالية....

الاعتراض الأول والمبدئي هو قولنا للملاحدة لماذا تعتبرون الحروب شيئا قبيحا؟ لماذا يعتبر سفك الدماء أمرا مستنكرا؟

داخل تصوركم الكوني المادي، داخل منظومتكم العقدية لا يوجد شيء اسمه خير ولا شر. لاحق ولا باطل. هذا ليس كلامي، وانما لرتشارد دوكنز الذي يقول ان عالمنا هذا هو العالم الذي يتصور لو كان الكون بلا اله بلا خير بلا شر. فقط نرقص مع الحمض الصبغي. ففي الكون الالحادي لا توجد اخلاق موضوعية ولا قيم موضوعية. توجد موافقات، نحن قد نتفق اليوم على مذهب على مسالة ما وغدا نغير مذهبنا فيه. لا الزمك وانت لا تلزمني... الاخلاق شخصانية ذوقية في المذهب الالحادي لان الكون مادة طاقة حركة عابثة فقط في هذا الصندوق الاسود من الكون.

اذا كان الامر كذلك وهو كذلك ضرورة باعتراف دكنز الذي يقول لا يمكن تأسيس مفهوم منظومة اخلاقية موضوعية بلا دين... اذا كان كذلك فلا معنى لان تدين الحرب، اضف الى ذلك ان عليك كملحد ان تقول ان الحرب هي الشيء الوحيد الذي يضمن البقاء. لان الملحد يؤمن ضرورة بالداروينية العشوائية الذي يقول ان الكائنات التي بقيت حية حققت بقائها بانتهاش خصومها ولولا منطق الانتهاش ونجاح الكائن في ممارسة هذا الانتهاش لما حققت البقاء. فنحن ككائنات حيوانية تطورت أدمغتنا نتيجة اخطأء نسخية في الجينوم نعيش ضمن هذه الدائرة، نمارس تطورنا الطبيعي بانتهاش خصومنا للبقاء ضمن المنطق الدارويني.
اذا كان الامر كذلك فنحن بممارستنا للحروب الظالمة، هذه الحروب لها ما يفسرها في المنطق الدارويني.
كذلك نحن اصلا لا نملك ارادة حرة كما اعترف دوكنز وسام هاريس وغيرهما، نحن لا نملك عقل منفصل عن دماغ انما يفكر بسبب التفاعل المادي الاعمى، مجرد روبوتات فلا يمكنك ان تلومنا في حروبنا، وقد دافع سام هاريس جدا عن المجرمين وقال انهم غير ملومين ففعلهم ناتج عن افرازات وامور قهرية تلزمهم ان يرتكبوا جرائمهم.
وبهذا المنطق الدارويني فلا يلومن احد أحدا في قتل عمه او اخيه او ان انتهش او سلب ووو لاننا مجرد روبوتات ضمن المنظور الالحادي المادي.
فلا تلومن هتلر وموسوليني فهؤلاء أسود في مملكة الحيوانات التي ننتمي اليها، يمارسون الانتهاش كما تمارسه الحيوانات اللاحمة.
وبهذا تنتفي الشبهة رأسا!

الأمر الثاني وهو أمر مزعج أن هؤلاء الملاحدة أمثال دوكنز وسام هاريس يتحدثون بصورة وردية عن منع الحروب فقط للرد على المؤمنين بالله لكنك لن تجدهم في الصف الاول للدفاع عمن تسفك دمائهم من المسلمين في من قبل الدول الاستعمارية الغربية. أين كلام دوكنز عن اجرام بلده بريطانيا السابق والان؟ اين كلامه عن الدماء التي سالت بالملايين في الهند وغيرها تحت الاستعمار البريطاني؟ دوكنز لا يتحدث من قلب رحيم وانما يتحدث من عقل مؤدلج يريد ان ينتصر في حرب الحوار والجدال.
بل الاشنع من ذلك ان سام هاريس قال انه يجوز لبلده امريكا ان تقتل المسلمين بالقنبلة النووية اذا خشيت على نفسها من خطر المسلمين. يعني يجوز ان تقتل المذنبين برأيها والابرياء اذا خشيت على الانسان الامريكي.
هذا هو المنطق الذي يتحدث به هؤلاء المؤدلجين الذين يصورون انفسهم في صورة الانسانيين ولكن حقيقة داخل المنظومة الالحادية عبارة عن ماديين، وخارج المنظومة الالحادية بالمنظومة الايمانية عبارة عن مجموعة من المنافقين.

النقطة الثالثة هل كل الحروب مذمومة باطلاق؟ الخلاف الحقيقي يجب ان يكون بعد التفرقة بين الحرب العادلة والحرب الظالمة. يقول دوكنز ان الدين قوة تفرقة. اي انه يشير ان على اثر هذه التفرقة تتم الحروب.
وجوابا نقول ان الدين قوة تفرقة هذه حقيقة، والالحاد مصدر تفرقة هذه حقيقة كذلك، فأي رؤية كونية او دينية او فلسفية تزعم انها تصيب الحقيقة فهي مصدر للتفرقة لانها تميز الناس بين طبقة تدرك العالم كما هو وطبقة اخرى لا تفقه حقيقة العالم.
قد تسفك الدماء لانك ترى نفسك على الحق ولا يجوز لغيرك ممن يملك رأيا مخالفا للحق الذي تراه ان يعيش وقد تملك الحق كما في الاسلام ويعيش في دولة الاسلام اليهود والنصارى من زمن بعيد. عاشوا قرونا في الاندلس ولما خرجوا لم يبقى فيها مسلم واحد يستمر نسله الى اليوم، بينما نصارى مصر نجد في عامة اسرهم الحالية أن أجدادهم عاشوا في مصر منذ الزمن القديم أيام الفتح الاسلامي يمارسون دينهم بحرية يتوارثونه الى يومنا هذا.

المسألة الرابعة وهي المهمة، هل الدين مصدر الحروب سواء الظالمة والغير ظالمة؟
لا تهمنا الاراء هنا وانما الحكم للارقام.
في كتاب encyclopedia of wars اشار فيه الباحثان ان 123 حرب فقط من اصل 1763 هي ذات سياق ديني في تعدادهم لكل الحروب التي تمت منذ سنة 3 قبل الميلاد.
في كتاب the irrational atheist لفوكس داي تحدث الكاتب أن عدد القتلى بايدي الانظمة الملحدة (22 نظام) هو 153 مليون ضحية في القرن العشرين. وهذا الرقم يتجاوز كثيرا عدد القتلى في الحروب الدينية على مدى التاريخ الانساني المعروف.

اخيرا، يقول دوكنز ان الملحد قد يقتل بدافع شخصي عكس المؤمن الذي يقتل بدافع ديني، الملحد لا يقتل بدافع الحادي او نصي. والحقيقة ان هذا اسوأ من القتل بدافع ديني محرف فهذا يقتل خصمه كونه كافرا او مهرطقا او فاسد…. لديه مساحة ضيقة للقتل وهي القتل بسبب الكفر او مخالفة الدين او العدوان على الدين.
في حين الملحد يقتل بسبب اخر، اشد خطورة، الملحد الصادق مع الحاده يقتل لانه ببساطة لا يرى ادنى حرج من القتل، هذه بهائم تقتل بعضها والانسان كائن بهيمي يقتل كائن بهيمي اخر.
كرامة وحرمة وعصمة الانسان، مفهوم منكر عند التحقيق الا اذا اراد الملحد ان يسرق من بعض عقائد المتدينين. لكن داخل المنظومة الالحادية لا يوجد للانسان كرامة، فالانسان يمكن ان يقتل بدم بارد.
وعلى سبيل المثال فهتلر كان يستعمل النصرانية ولكنه لا ديني فكتاباته هي نفسها كتابات نيتشا الذي أعلى قيمة القوة والحياة للاقوى والأبطش والذي كان ينكر المبادئ الاخلاقية النصرانية كان يسميها اخلاق القطيع وكان يدعو الى اخلاق القوة والبطش الذي يقبله الالحاد بل ويغديه فلا معنى اخر للحياة.

خلاصة الالحاد هو الداعم الرسمي للحروب، لسفك وابادة الشعوب لانه ينزع اي قيمة لكرامة الانسان.

كونك ابتدأت بالقول ( المنظومة العقدية) فهذا دليل جهلك....
للمرة الألف، الإلحاد هو عدم الإيمان بالآلهة، اي أنه ليس منظومة عقائدية تحوي موانع وأوامر......وبما أنها موقف فلسفي شخصي، فهذا يفصل بينها وبين المنظومة الأخلاقية التي هي نتاج التطور البشري وتلاقح الحضارات.
لو أنك قرأت جيدا في هذا المنتدى لوجدت آلاف الردود على هذه الحالات، وانت بشكل شخصي، هل يهمك فعل القتل بحد ذاته ام دافع القتل؟...سواء كان القاتل ملحدا أو مؤمنا أو ربوبي أو لا أدريا، كله بالنسبة للملحد سواء، كله مجرم، ولو كان غير ذلك، لوجدت كثير من الملحدين يباركون روسيا وألمانيا على ضحايا الحرب العالمية الثانية....
اكرر، الالحاد شيء خاص بالفرد، أما منظومة الأخلاق الحاكمة لا علاقة لها بالالحاد، هناك مجموعة قوانين تحكم الجميع وتضبطهم دون تمييز، فالخير خير بالنسبة للكل وكذلك ااشر، بغض النظر عن الأديان التي تبرر لأشخاص أفعالهم وتجرم الآخرين...
تكرارك لكلمة منظومة إلحادية ايضا دليل على ضعف إدراكك للإلحاد، لا يوجد شيء اسمه منظومة الحادية، كما أن الملحد الذي تتهمه بسرقة اخلاق أو ماشابه ذلك من الديانات، هذا اتهام باطل، فمعظم الأديان سرقت تعاليمها من الحضارات القديمة، فإن كان ذلك اقتباسا منهم، لا يحق لك اتهام الملحد بالسرقة، وان كان سرقة فالمتدين والملحد في خندق واحد، عموما الملحد لا مانع لديه من اقتباس الأشياء الجيدة حتى لو كانت من الدين، وهذا يحيلني إلى سؤال أوجهه لك: من المؤكد أن مساعدة الفقراء شيء جيد صحيح؟ والسؤال: هل مساعدة الفقراء أمر جيد لأنها شيء جيد بذاتها؟ ام انها جيدة لأن هناك إلها أمر بذلك؟؟
رابعا انت تتهم الملحدين عبر دوكنز وسام هاريس وآخرين، هؤلاء ليسوا الناطقين الرسميين باسم الملحدين، لأنه لا يوجد للإلحاد ناطق رسمي، أساسا لا يجمعنا شيء بهم سوى أننا ملحدين، واذا كنت ملحدا مثل دوكينز، هذا لا يعني أني يجب أن أحب النقانق أو السجق لأن دوكنز يحبهم، للمرة الألف، الإلحاد موقف شخصي، لا شيء فيه يجمع الملحدين سوى انكارهم للإله فقط....
الملحد لا يعتمد الداروينية العشوائية كما تقول في حياته، وإلا لما رأيت مؤمنا واحدا في الدول الاسكندنافية، وهذا تعميم باطل أصلا، لأن من لا يحكمه الدين، يحكمه القانون في البلد الذي يسكن فيه، وتطوير القوانين لتتلاءم مع الزمن ضمن حدود موافقة غالبية البشر على اختلافهم، شيء جيد، افضل من أن يأتينا داعشي يعيد سوق النخاسة وملكات اليمين ليعمل بقوانين عمرها ١٤٤٠ عام
الملحد يتعايش مع الجميع، و في دولة القانون التي تحترم قانونها، لا فرق بين ملحد ومتدين، عكس الحكم الديني الذي يقوم على استبداد الأغلبية وتمييز المجتمع و طبقاته
أخيرا، لا يوجد ملحد يقول لك أن الإلحاد هو الحل ، أو أن التحول للإلحاد سيخلصنا من مصائب البشرية، هذا ادعاء باطل أيضا, أما استخرجته من عقلك أو نقلته من موقع مناوئ للفكر الالحادي، الملحدون والربوبيون واللادينيون واللاادريون، يدعون إلى قيام نظام ديموقراطي و (علماني) يضمن الحرية والعدالة والمساواة للجميع، علماني اي فصل الدين عن سياسة الدولة وعن القانون وعن الاقتصاد.
تحياتي

ramadan 10-18-2018 08:39 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمت (المشاركة 175600)
كونك ابتدأت بالقول ( المنظومة العقدية) فهذا دليل جهلك....
للمرة الألف، الإلحاد هو عدم الإيمان بالآلهة، اي أنه ليس منظومة عقائدية تحوي موانع وأوامر......وبما أنها موقف فلسفي شخصي، فهذا يفصل بينها وبين المنظومة الأخلاقية التي هي نتاج التطور البشري وتلاقح الحضارات.
لو أنك قرأت جيدا في هذا المنتدى لوجدت آلاف الردود على هذه الحالات، وانت بشكل شخصي، هل يهمك فعل القتل بحد ذاته ام دافع القتل؟...سواء كان القاتل ملحدا أو مؤمنا أو ربوبي أو لا أدريا، كله بالنسبة للملحد سواء، كله مجرم، ولو كان غير ذلك، لوجدت كثير من الملحدين يباركون روسيا وألمانيا على ضحايا الحرب العالمية الثانية....
اكرر، الالحاد شيء خاص بالفرد، أما منظومة الأخلاق الحاكمة لا علاقة لها بالالحاد، هناك مجموعة قوانين تحكم الجميع وتضبطهم دون تمييز، فالخير خير بالنسبة للكل وكذلك ااشر، بغض النظر عن الأديان التي تبرر لأشخاص أفعالهم وتجرم الآخرين...
تكرارك لكلمة منظومة إلحادية ايضا دليل على ضعف إدراكك للإلحاد، لا يوجد شيء اسمه منظومة الحادية، كما أن الملحد الذي تتهمه بسرقة اخلاق أو ماشابه ذلك من الديانات، هذا اتهام باطل، فمعظم الأديان سرقت تعاليمها من الحضارات القديمة، فإن كان ذلك اقتباسا منهم، لا يحق لك اتهام الملحد بالسرقة، وان كان سرقة فالمتدين والملحد في خندق واحد، عموما الملحد لا مانع لديه من اقتباس الأشياء الجيدة حتى لو كانت من الدين، وهذا يحيلني إلى سؤال أوجهه لك: من المؤكد أن مساعدة الفقراء شيء جيد صحيح؟ والسؤال: هل مساعدة الفقراء أمر جيد لأنها شيء جيد بذاتها؟ ام انها جيدة لأن هناك إلها أمر بذلك؟؟
رابعا انت تتهم الملحدين عبر دوكنز وسام هاريس وآخرين، هؤلاء ليسوا الناطقين الرسميين باسم الملحدين، لأنه لا يوجد للإلحاد ناطق رسمي، أساسا لا يجمعنا شيء بهم سوى أننا ملحدين، واذا كنت ملحدا مثل دوكينز، هذا لا يعني أني يجب أن أحب النقانق أو السجق لأن دوكنز يحبهم، للمرة الألف، الإلحاد موقف شخصي، لا شيء فيه يجمع الملحدين سوى انكارهم للإله فقط....
الملحد لا يعتمد الداروينية العشوائية كما تقول في حياته، وإلا لما رأيت مؤمنا واحدا في الدول الاسكندنافية، وهذا تعميم باطل أصلا، لأن من لا يحكمه الدين، يحكمه القانون في البلد الذي يسكن فيه، وتطوير القوانين لتتلاءم مع الزمن ضمن حدود موافقة غالبية البشر على اختلافهم، شيء جيد، افضل من أن يأتينا داعشي يعيد سوق النخاسة وملكات اليمين ليعمل بقوانين عمرها ١٤٤٠ عام
الملحد يتعايش مع الجميع، و في دولة القانون التي تحترم قانونها، لا فرق بين ملحد ومتدين، عكس الحكم الديني الذي يقوم على استبداد الأغلبية وتمييز المجتمع و طبقاته
أخيرا، لا يوجد ملحد يقول لك أن الإلحاد هو الحل ، أو أن التحول للإلحاد سيخلصنا من مصائب البشرية، هذا ادعاء باطل أيضا, أما استخرجته من عقلك أو نقلته من موقع مناوئ للفكر الالحادي، الملحدون والربوبيون واللادينيون واللاادريون، يدعون إلى قيام نظام ديموقراطي و (علماني) يضمن الحرية والعدالة والمساواة للجميع، علماني اي فصل الدين عن سياسة الدولة وعن القانون وعن الاقتصاد.
تحياتي

فالخير خير بالنسبة للكل وكذلك ااشر
هذا الكلام غير صحيح، فالخير لدى الاسود هو في انتهاش فرائسها من اجل البقاء وتمرير جيناتها الى ابنائها حسب المنظور الدارويني، كذلك الشر عند الغزلان هو في افتراس الاسود لها.
الاخلاق، الشر والخير هي مسألة شخصانية بحثه لا يحق لك ان تلزم غيرك بها.

اذا كانت لديك اعتراض على مصطلحات من قبيل (منظومة الحادية) فهذا لا ينفي انك كملحد تلتزم (بالضرورة) بالمنظومة الداروينية الالحادية، وبكل ما جاء ذكره في هذا الموضوع. ان كنت ترفض هذه التبعات الالحادية الناتجة عن نفي الاله فأخبرني لماذا، لا أن تقول أن أمثال دوكنز وهاريس لا يمثلونك. أخبرني لماذا لا توافق قولهم؟

هل مساعدة الفقراء أمر جيد لأنها شيء جيد بذاتها؟ ام انها جيدة لأن هناك إلها أمر بذلك؟؟
الجواب للأمرين معا، لانها غريزة فينا أن نحب هذا الخير ولأن الله عز وجل أمرنا بأن نأمر ونأتي بالخير. فالأمر الالهي موافق للفطرة الانسانية.

وكلامك ان الملحد يتعايش مع الجميع تحت دولة القانون…. فكما قلت لك، يمكنك أن تؤمن بهذا كمسألة شخصية لا يمكنك أن تلزم نفسك أو غيرك بها، لكن الموضوع هو عن الحروب. الملحد الصادق مع الحاده يقتل لانه ببساطة لا يرى ادنى حرج من القتل.

طارق 10-18-2018 08:54 PM

الانسان هو الذي ابتكر الاديان وهو الذي يحارب ، وما قول هذا وذاك الا نوع من الحرب ، الاديان ليست كائنات حية ، والذي يحارب باسمها يتخذها فقط مبررا للحصول على ما ليس من حقه ،فالذي اخترع السلاح النووي كان هدفه التفوق على كل امثاله من بني الانسان وليس الدفاع عن معتقد ما .

حكمت 10-18-2018 09:24 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan (المشاركة 175602)
فالخير خير بالنسبة للكل وكذلك ااشر
هذا الكلام غير صحيح، فالخير لدى الاسود هو في انتهاش فرائسها من اجل البقاء وتمرير جيناتها الى ابنائها حسب المنظور الدارويني، كذلك الشر عند الغزلان هو في افتراس الاسود لها.
الاخلاق، الشر والخير هي مسألة شخصانية بحثه لا يحق لك ان تلزم غيرك بها.

اذا كانت لديك اعتراض على مصطلحات من قبيل (منظومة الحادية) فهذا لا ينفي انك كملحد تلتزم (بالضرورة) بالمنظومة الداروينية الالحادية، وبكل ما جاء ذكره في هذا الموضوع. ان كنت ترفض هذه التبعات الالحادية الناتجة عن نفي الاله فأخبرني لماذا، لا أن تقول أن أمثال دوكنز وهاريس لا يمثلونك. أخبرني لماذا لا توافق قولهم؟

هل مساعدة الفقراء أمر جيد لأنها شيء جيد بذاتها؟ ام انها جيدة لأن هناك إلها أمر بذلك؟؟
الجواب للأمرين معا، لانها غريزة فينا أن نحب هذا الخير ولأن الله عز وجل أمرنا بأن نأمر ونأتي بالخير. فالأمر الالهي موافق للفطرة الانسانية.

وكلامك ان الملحد يتعايش مع الجميع تحت دولة القانون…. فكما قلت لك، يمكنك أن تؤمن بهذا كمسألة شخصية لا يمكنك أن تلزم نفسك أو غيرك بها، لكن الموضوع هو عن الحروب. الملحد الصادق مع الحاده يقتل لانه ببساطة لا يرى ادنى حرج من القتل.

نحن نتحدث عن البشر....
لو كان دوكنز وهاريس يمثلاني، أخبرني لماذا لا أقوم بقتل الآخرين؟ انت لم تفهم أنه لا يوجد شيء اسمه منظومة إلحادية، هذه من بنات أفكارك، الإلحاد موقف شخصي من الإله، لا علاقة له بتكتلات بشرية، ولا منظومات اجتماعية، الحاد = عدم الإيمان لإله....
لا أستطيع إلزام أحد لا بالخير ولا بالشر، ولكن لا أحد يستطيع أن يصنفني من اي جماعة، فإن كنت مسلما، هل يصح أن أقول أن داعش تمثلك؟؟هذا غباء مني لو قلته...لأن المسلم المعتدل والداعي يجتمعان في شيء بأنهما مسلمين، فهل يصح أن أقول أن كليهما إرهابيين؟؟؟
لا تقل الأمر جيد لأنه جيد بذاته ولأن الله أمر بذلك...هذا غلط، مساعدة الفقراء موجودة منذ القدم، لو اخترعها الله وكان معه براءة اختراع به لقلنا، لذلك اجابتك بأنه كليهما فهذه مراوغة، فلو كان الأمر بحد ذاته جيدا، لقلنا أن الله اتبع الجيد في الحياة، وبالتالي الجيد والسيء تقييم بشري لا إلهي، أما لو قلنا العكس، أب أن البشر يعتبرونه جيدا فقط لأن الله قال ذلك، فهذا يعني أن العبيد وبيع النساء وملك اليمين شيء جيد لأن الله أمر بذلك، وقتل المهرطقين لدى المسيحيين جيد لأن الله أمر بذلك، هنا الفرق، لذا أكرر نفس السؤال وأتمنى إجابة واضحة، الجيد جيد لأنه جيد بذاته أم لأن الله أمر به؟؟
كذلك المؤمن يقتل الآخرين لدوافع إلهية، ولا يجد أدنى حرج في ذلك، فأين مشكلتك؟ فعل القتل نفسه ام الدافع للقتل علما أن الطرفين مجرمين؟؟

Agno 10-19-2018 12:52 AM

كل مواضيع المسلمين في نقد الالحاد تتخلص في التالي :
1 بناء رجل قش
2 مهاجمة رجل قش
3 ترديد شعارات الانتصار

كل ما الصقته في الالحاد بداية من الجملة الأولى في الموضوع مجرد هبل اسلامي فقط

اقتباس:

عندما يتحول كل الناس الى الالحاد فستنتهي مشاكل البشرية ويعم السلام وتتصافى القلوب لان الحرب شر بصورة مطلقة.
من قال هذه الجملة ؟ نبي الالحاد مثلا ؟

ramadan 10-19-2018 04:02 AM

لو كان دوكنز وهاريس يمثلاني، أخبرني لماذا لا أقوم بقتل الآخرين؟
سؤال جيد. أخبرني لماذا؟

انت لم تفهم أنه لا يوجد شيء اسمه منظومة إلحادية
بما أنك نفيت وجود خالق حكيم لكل شيء في الكون فأنت ملزم بالتالي:
* الاعتقاد بنظرية التطور الدارويني على أنها النظرية الأفضل لتفسير تنوع الكائنات على الرغم من تهاوي أركانها هنا.
* الاعتقاد باننا تطورنا وحققنا البقاء بفضل انتهاش اسلافنا لفرائسهم.
* الاعتقاد بأن الانسان عبارة عن مادة وطاقةـ لا روح، لا فطرة، لا غريزة. مجرد روبوت (مجموعة من الذرات) نتج من خلال اخطاء في الdna تحركه خلايا عصبية، كهرباء وتفاعلات كيميائية.
* الاعتقاد بانه لا وجود لارادة حرة كوننا مجرد مجموعة من الذرات، والذرات لا وعي ولا ارادة لها، انما تتبع قوانين كيميائية حيوية.
* الاعتقاد بأن المجرم غير مذنب في جريمته لانتفاء الارادة الحرة، فهو ضحية لجيناته التي تسيره رغما عنه.
* الاعتقاد بعدم وجود أخلاق وقيم موضوعية.
* الاعتقاد ان كل شيء في الانسان تفسره الداروينية كالنزعات الاخلاقية والظواهر الفطرية كمحبة الوالدين وغيرها.

نقول في هذا واكثر اختصارا المنظومة الالحادية العقدية.

لا تقل الأمر جيد لأنه جيد بذاته ولأن الله أمر بذلك...هذا غلط، مساعدة الفقراء موجودة منذ القدم، لو اخترعها الله وكان معه براءة اختراع به لقلنا، لذلك اجابتك بأنه كليهما فهذه مراوغة، فلو كان الأمر بحد ذاته جيدا، لقلنا أن الله اتبع الجيد في الحياة، وبالتالي الجيد والسيء تقييم بشري لا إلهي، أما لو قلنا العكس، أب أن البشر يعتبرونه جيدا فقط لأن الله قال ذلك، فهذا يعني أن العبيد وبيع النساء وملك اليمين شيء جيد لأن الله أمر بذلك، وقتل المهرطقين لدى المسيحيين جيد لأن الله أمر بذلك، هنا الفرق، لذا أكرر نفس السؤال وأتمنى إجابة واضحة، الجيد جيد لأنه جيد بذاته أم لأن الله أمر به؟؟
انت تقول ان اجابتي لم تعجبك وهذه ليست مشكلتي.
الجواب للأمرين معا، لانها غريزة فينا أن نحب هذا الخير ولأن الله عز وجل أمرنا بأن نأمر ونأتي بالخير. فالأمر الالهي موافق للفطرة الانسانية.
أنت من نطالبه بتفسير لهذه النزعة تحت ضوء الداروينية التي أنت ملزم بالاعتقاد بها.

كذلك المؤمن يقتل الآخرين لدوافع إلهية، ولا يجد أدنى حرج في ذلك، فأين مشكلتك؟ فعل القتل نفسه ام الدافع للقتل علما أن الطرفين مجرمين؟؟
كلامي جاء في سياق نفي ان الدين يؤدي الى الحروب وان الالحاد هو الاخطر على البشرية:
والحقيقة ان هذا اسوأ من القتل بدافع ديني محرف فهذا يقتل خصمه كونه كافرا او مهرطقا او فاسد…. لديه مساحة ضيقة للقتل وهي القتل بسبب الكفر او مخالفة الدين او العدوان على الدين.
في حين الملحد يقتل بسبب اخر، اشد خطورة، الملحد الصادق مع الحاده يقتل لانه ببساطة لا يرى ادنى حرج من القتل، هذه بهائم تقتل بعضها والانسان كائن بهيمي يقتل كائن بهيمي اخر.

حكمت 10-19-2018 08:26 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan (المشاركة 175618)
لو كان دوكنز وهاريس يمثلاني، أخبرني لماذا لا أقوم بقتل الآخرين؟
سؤال جيد. أخبرني لماذا؟

انت لم تفهم أنه لا يوجد شيء اسمه منظومة إلحادية
بما أنك نفيت وجود خالق حكيم لكل شيء في الكون فأنت ملزم بالتالي:
* الاعتقاد بنظرية التطور الدارويني على أنها النظرية الأفضل لتفسير تنوع الكائنات على الرغم من تهاوي أركانها هنا.
* الاعتقاد باننا تطورنا وحققنا البقاء بفضل انتهاش اسلافنا لفرائسهم.
* الاعتقاد بأن الانسان عبارة عن مادة وطاقةـ لا روح، لا فطرة، لا غريزة. مجرد روبوت (مجموعة من الذرات) نتج من خلال اخطاء في الdna تحركه خلايا عصبية، كهرباء وتفاعلات كيميائية.
* الاعتقاد بانه لا وجود لارادة حرة كوننا مجرد مجموعة من الذرات، والذرات لا وعي ولا ارادة لها، انما تتبع قوانين كيميائية حيوية.
* الاعتقاد بأن المجرم غير مذنب في جريمته لانتفاء الارادة الحرة، فهو ضحية لجيناته التي تسيره رغما عنه.
* الاعتقاد بعدم وجود أخلاق وقيم موضوعية.
* الاعتقاد ان كل شيء في الانسان تفسره الداروينية كالنزعات الاخلاقية والظواهر الفطرية كمحبة الوالدين وغيرها.

نقول في هذا واكثر اختصارا المنظومة الالحادية العقدية.

لا تقل الأمر جيد لأنه جيد بذاته ولأن الله أمر بذلك...هذا غلط، مساعدة الفقراء موجودة منذ القدم، لو اخترعها الله وكان معه براءة اختراع به لقلنا، لذلك اجابتك بأنه كليهما فهذه مراوغة، فلو كان الأمر بحد ذاته جيدا، لقلنا أن الله اتبع الجيد في الحياة، وبالتالي الجيد والسيء تقييم بشري لا إلهي، أما لو قلنا العكس، أب أن البشر يعتبرونه جيدا فقط لأن الله قال ذلك، فهذا يعني أن العبيد وبيع النساء وملك اليمين شيء جيد لأن الله أمر بذلك، وقتل المهرطقين لدى المسيحيين جيد لأن الله أمر بذلك، هنا الفرق، لذا أكرر نفس السؤال وأتمنى إجابة واضحة، الجيد جيد لأنه جيد بذاته أم لأن الله أمر به؟؟
انت تقول ان اجابتي لم تعجبك وهذه ليست مشكلتي.
الجواب للأمرين معا، لانها غريزة فينا أن نحب هذا الخير ولأن الله عز وجل أمرنا بأن نأمر ونأتي بالخير. فالأمر الالهي موافق للفطرة الانسانية.
أنت من نطالبه بتفسير لهذه النزعة تحت ضوء الداروينية التي أنت ملزم بالاعتقاد بها.

كذلك المؤمن يقتل الآخرين لدوافع إلهية، ولا يجد أدنى حرج في ذلك، فأين مشكلتك؟ فعل القتل نفسه ام الدافع للقتل علما أن الطرفين مجرمين؟؟
كلامي جاء في سياق نفي ان الدين يؤدي الى الحروب وان الالحاد هو الاخطر على البشرية:
والحقيقة ان هذا اسوأ من القتل بدافع ديني محرف فهذا يقتل خصمه كونه كافرا او مهرطقا او فاسد…. لديه مساحة ضيقة للقتل وهي القتل بسبب الكفر او مخالفة الدين او العدوان على الدين.
في حين الملحد يقتل بسبب اخر، اشد خطورة، الملحد الصادق مع الحاده يقتل لانه ببساطة لا يرى ادنى حرج من القتل، هذه بهائم تقتل بعضها والانسان كائن بهيمي يقتل كائن بهيمي اخر.

لا أقتل، لأنه لا يوجد شيء يجمعني بدوكنز وهاريس سوى أنني ملحد مثلهما، وشرحت ذلك قبلا لكنك لم تفهم ولا تريد أن تفهم...اذا انت مسلم، وبالتالي أنت داعشي فهل هذا صحيح؟؟
.
بالنسبة لنظرية التطور (كنظرية علمية بيولوجية)، هناك تحدي في المنتدى، اذا اثبت فعلا أنها متهاوية اذهب ورد على ذلك في التحدي الموجود....
أما كوني ملحدا فهذا لا يلزمني بالإدعاءات التي ذكرتها، انت تدعي ذلك من عندك لأنك ترى ذلك وتريد ذلك، وتجد في ما تدعيه، ما تظن أنه ثغرات تهاجم بها الملحدين، لكنك على ما يبدو تابعت سلسلة ريتشارد دوكنز عن الجنس والموت وكتبت منها مقالتك ظانا أن الملحدين مثل المسلمين يتبعون نبيهم كيفما كان، ونسيت أن الإلحاد يقودك إلى التحرر من تبعية أحد....من قال لك أن المجرم بنظر الملحد غير مذنب؟؟؟ ولماذا ننتقد محمدا إذا؟ لأنه أحد أهم مجرمي التاريخ بكل بساطة...
.
بالنسبة لنقطة الخير والشر، أنت تعود للمراوغة، لذلك سأعيد طرح السؤال عليك مرة أخرى، ما هو مصدر الأخلاق؟ الله ام البشر؟ أم أن هناك أكثر من مصدر؟
انا اعتقد بان السرقة شر، لأني عندما اقوم بتقدير إيجابيات هذا الفعل مع سلبياته، أجد أن سلبياته اكثر من ايجابياته، وبما أن السلبيات أكثر فهذا يعني أن الأمر سيء، وفق العقل لا تحت ضوء الداروينية كما تدعي, هذه أوهامك تلزم بها نفسك، ولكن لا تطرحها على الآخرين وتلزمهم بها....
.
بالنسبة للقتل، ها أنت مثل الدواعش تبرر القتل بسبب الدين، ولكن الملحد لا يقتل عشوائيا، ولا يوجد ملحد يقتل لأنه ملحد، هناك عقل يعمل، وليس إنسانا مسيرا مثل المؤمنين ، الذين هم في الحقيقة الروبوتات، فهم لا أدمغة تعمل لديهم سوى ما وجدوه في الكتب المكدسة وليست المقدسة....
اذا كان الدين لا يؤدي إلى حروب، لم احتل اليهود فلسطين، وما سبب الحملات الصليبية، وما سبب الاحتلال الاسلامي للبلدان الأخرى منذ أيام الاسلام الاولى، ولماذا وجدت داعش والقاعدة وتحرير الشام وبوكو حرام وحركة الشباب؟ من أجل توزيع الخبز والعسل؟
وأخيرا، على ضوء الأسباب التي بررت بها القتل للمتدين، ما مبررات سبايا اوطاس، وقتل محمد لكل طفل نبت شعر عانته؟؟

Agno 10-19-2018 09:51 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan (المشاركة 175618)
لو كان دوكنز وهاريس يمثلاني، أخبرني لماذا لا أقوم بقتل الآخرين؟
سؤال جيد. أخبرني لماذا؟

انت لم تفهم أنه لا يوجد شيء اسمه منظومة إلحادية
بما أنك نفيت وجود خالق حكيم لكل شيء في الكون فأنت ملزم بالتالي:
* الاعتقاد بنظرية التطور الدارويني على أنها النظرية الأفضل لتفسير تنوع الكائنات على الرغم من تهاوي أركانها هنا.
* الاعتقاد باننا تطورنا وحققنا البقاء بفضل انتهاش اسلافنا لفرائسهم.
* الاعتقاد بأن الانسان عبارة عن مادة وطاقةـ لا روح، لا فطرة، لا غريزة. مجرد روبوت (مجموعة من الذرات) نتج من خلال اخطاء في الdna تحركه خلايا عصبية، كهرباء وتفاعلات كيميائية.
* الاعتقاد بانه لا وجود لارادة حرة كوننا مجرد مجموعة من الذرات، والذرات لا وعي ولا ارادة لها، انما تتبع قوانين كيميائية حيوية.
* الاعتقاد بأن المجرم غير مذنب في جريمته لانتفاء الارادة الحرة، فهو ضحية لجيناته التي تسيره رغما عنه.
* الاعتقاد بعدم وجود أخلاق وقيم موضوعية.
* الاعتقاد ان كل شيء في الانسان تفسره الداروينية كالنزعات الاخلاقية والظواهر الفطرية كمحبة الوالدين وغيرها.

نقول في هذا واكثر اختصارا المنظومة الالحادية العقدية.

لا تقل الأمر جيد لأنه جيد بذاته ولأن الله أمر بذلك...هذا غلط، مساعدة الفقراء موجودة منذ القدم، لو اخترعها الله وكان معه براءة اختراع به لقلنا، لذلك اجابتك بأنه كليهما فهذه مراوغة، فلو كان الأمر بحد ذاته جيدا، لقلنا أن الله اتبع الجيد في الحياة، وبالتالي الجيد والسيء تقييم بشري لا إلهي، أما لو قلنا العكس، أب أن البشر يعتبرونه جيدا فقط لأن الله قال ذلك، فهذا يعني أن العبيد وبيع النساء وملك اليمين شيء جيد لأن الله أمر بذلك، وقتل المهرطقين لدى المسيحيين جيد لأن الله أمر بذلك، هنا الفرق، لذا أكرر نفس السؤال وأتمنى إجابة واضحة، الجيد جيد لأنه جيد بذاته أم لأن الله أمر به؟؟
انت تقول ان اجابتي لم تعجبك وهذه ليست مشكلتي.
الجواب للأمرين معا، لانها غريزة فينا أن نحب هذا الخير ولأن الله عز وجل أمرنا بأن نأمر ونأتي بالخير. فالأمر الالهي موافق للفطرة الانسانية.
أنت من نطالبه بتفسير لهذه النزعة تحت ضوء الداروينية التي أنت ملزم بالاعتقاد بها.

كذلك المؤمن يقتل الآخرين لدوافع إلهية، ولا يجد أدنى حرج في ذلك، فأين مشكلتك؟ فعل القتل نفسه ام الدافع للقتل علما أن الطرفين مجرمين؟؟
كلامي جاء في سياق نفي ان الدين يؤدي الى الحروب وان الالحاد هو الاخطر على البشرية:
والحقيقة ان هذا اسوأ من القتل بدافع ديني محرف فهذا يقتل خصمه كونه كافرا او مهرطقا او فاسد…. لديه مساحة ضيقة للقتل وهي القتل بسبب الكفر او مخالفة الدين او العدوان على الدين.
في حين الملحد يقتل بسبب اخر، اشد خطورة، الملحد الصادق مع الحاده يقتل لانه ببساطة لا يرى ادنى حرج من القتل، هذه بهائم تقتل بعضها والانسان كائن بهيمي يقتل كائن بهيمي اخر.

لازلت تكذب و تتحرى الكذب ؟
هل قرأت يوما تعريف الالحاد قبل ان تلصق كل هذه الأمور في الالحاد ؟

اقتباس:

بما أنك نفيت وجود خالق حكيم لكل شيء في الكون فأنت ملزم بالتالي:
الالحاد ليس دينا حتى اكون ملزما بأي شيئ الملحد قد يكون ماركسيا او لبراليا او يساريا او حتى مخرفا يحب الهلوسات ...

الالحاد هو نفي ما ليس عليه أدلة نقطة الى السطر و دينك و ربك لا دليل عليه سوى تخاريف الأولين .

شوفو المخذرات ماذا تفعل بصاحبها :
اقتباس:

نقول في هذا واكثر اختصارا المنظومة الالحادية العقدية.

و هذا طبعا مبني على اساس كتاب "التلحود" كتاب العقيدة الالحادية الذي يراه صاحبنا في منامه

كل ما ذكرته عن الالحاد هو مجرد تهم موجهة لك يا مسلم تحاول ان تقلبها علينا .
1 دينك يبيح القتل و يبرره
2 و دينك يعتقد بأن الاخلاق مطلقة و هذا خطئ يعرفه كل طفل يدرس فلسفة الأخلاق
3 دينك فيه نزاع شديد بين القدرية و غيرهم و بين من يقول بالارادة الحرة و من يقول عكسها ... متناسيا ان الارادة الحرة مجرد خدعة لتبرير الشر في العالم و ليست شيئ يناقشه الفلاسفة الآن . بل هو أمر مرتبط بفلسفة الدين
4 دينك يقول ان الانسان خلق من طين .. و يجبرك على الاعتقاد بذالك
5 دينك يقول ان مني الرجل يخرج من صدره و غيرها من الخرافات ......

لا ترمي زبالة دينك على الالحاد فهي منتنة

القيصر 10-19-2018 10:13 AM

اقتباس:

بما أنك نفيت وجود خالق حكيم لكل شيء في الكون فأنت ملزم بالتالي:
* الاعتقاد بنظرية التطور الدارويني على أنها النظرية الأفضل لتفسير تنوع الكائنات على الرغم من تهاوي أركانها هنا.
* الاعتقاد باننا تطورنا وحققنا البقاء بفضل انتهاش اسلافنا لفرائسهم.
* الاعتقاد بأن الانسان عبارة عن مادة وطاقةـ لا روح، لا فطرة، لا غريزة. مجرد روبوت (مجموعة من الذرات) نتج من خلال اخطاء في الdna تحركه خلايا عصبية، كهرباء وتفاعلات كيميائية.
* الاعتقاد بانه لا وجود لارادة حرة كوننا مجرد مجموعة من الذرات، والذرات لا وعي ولا ارادة لها، انما تتبع قوانين كيميائية حيوية.
* الاعتقاد بأن المجرم غير مذنب في جريمته لانتفاء الارادة الحرة، فهو ضحية لجيناته التي تسيره رغما عنه.
* الاعتقاد بعدم وجود أخلاق وقيم موضوعية.
* الاعتقاد ان كل شيء في الانسان تفسره الداروينية كالنزعات الاخلاقية والظواهر الفطرية كمحبة الوالدين وغيرها.

فقط لاثبت لك ان رجال الدين الذين تعبدهم ليسو سوا جحوش سواء كانو مسلمين ام مسيحيين ام غيرهم، تقول بان الملحد يجب ان يؤمن بالداروينية لكن الم يكن هناك ملحدون قبل داروين الم يكن ديفد هيوم ملحدا ولم يسمع بالداروينية في حياته فقد عاش قبل داروين بقرون ، الم يكن هناك ملحدون قبل اكتشاف الذرات ، طاليس او ثاليس كان فيلسوفا ملحدا وقد عاش قبل الميلاد بقرون، قبل اكتشاف الذرات والقوانين الكيميائية والdna والكهرباء والتفاعلات، هل تعلم ايضا ان هناك ملحدون في هذا الزمن يؤمنون بوجود الروح وبعضهم يؤمن بالظواهر الخارقة مثل الاشباح وتناسخ الارواح، بناءا على ما تقدم هل ستغير رأيك، طبعا لا، فانت تعبد رجال الدين ولاتستطيع مخالفتهم في اي شيء حتى لو تبين لك خطؤه بكل وضوح،
بقي شيء اخر بخصوص قولك ان نظرية التطور تفسر كل شيء عن الانسان بما في ذلك النزعات الفطرية ، وهذا سوء فهم للتطور فالتطور يفسر النزعات الفطرية وفقط الفطرية اما الطبيعة البشرية المكتسبة فيستحيل على التطور تفسيرها يعني رجل الدين جاهل في التطور وفي نفس الوقت يزعم انه هدمها من اركانها، نحن نتعامل مع نصابين يا جماعة يريدون الشهرة والمال باي ثمن والذي نفسي ليست بيده لو كان الملحدون هم الاكثرية لوجدت رجال الدين الحدو ليتسلقوا على الالحاد ويحصدوا الشهرة والمناصب.

طبعا يا رمضان اياك ان تظن انني ارد عليك فانا لااناقش اي انسان ياخذ افكاره عن رجال الدين ولكن كلامي موجه الى القراء ليعلموا حقيقة رجال الدين الجحوش ومن ينقل عنهم


الساعة الآن 12:43 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

 .::♡جميع المشاركات والمواضيع المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ,, ولاتعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى ♡::.


Powered by vBulletin Copyright © 2015 vBulletin Solutions, Inc.