شبكة الإلحاد العربيُ

شبكة الإلحاد العربيُ (https://www.il7ad.org/vb/index.php)
-   العلمانية وحقوق الانسان ⚖ (https://www.il7ad.org/vb/forumdisplay.php?f=77)
-   -   الفكر الديني لم يأت لنا سوي مغفلين وقتله يتسلقون علية (https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=16516)

Skeptic 06-21-2019 10:55 AM

الفكر الديني لم يأت لنا سوي مغفلين وقتله يتسلقون علية
 
تحياتي للجميع
بموت مرسي، هذا كان إعلان فشل ثورات الربيع العربي وسيطرة الثورة المضادة علي مقاليد الامور وانتشار الشمولية والخوف والفساد في الدول العربية بعد انتهاء أحلامها لحكومات لا تعبر عن مصالح تلك الشعوب.
في نظري اهم عوامل فشل تلك الثورات هو الفكر الديني الذي لم يأتي من وراءه سوي اما مفعلين مثل مرسي يسلمون الحكم لمجرمين قتله مثل السيسي.
http://www.il7ad.org/vb/picture.php?...&pictureid=256

الاسلام اوضح مرة اخري أنه كارثه و عائق كبير ضد التقدم والنهوض مثل باقي الأمم.
أليس موت مرسي بتلك الطريقة أكبر دعوة للتفكير في الفكر الإسلامي ومدي صلاحيته وكم المصائب التي عادة علي شعوبنا من وراءه.
١. محمد علي استغل الهبل الإسلامي للوصول للحكم وكان بمساندة الأزهر وقام بأعدام من ساندوه،
٢. جمال عبد الناصر استغل الإخوان وصعد للحكم وقام بإنشاء الاسلام السياسي وانتهي بكارثة من احتلال سيناء وسيطرة آل سعود علي الاسلام السياسي وقاموا بتدمير الدول العربية والإسلامية بواسطته.
٣. مرسي سلم الحكم لشخص لسبب أن زوجته محجبة، ليس لكفاءته أو تقارير أمنية ترجحه ولكن فقط لحجاب زوجته وها هو مثل مكرم مات بواسطة من قام بتعيينه لتدينه الظاهر.
تاريخنا مليئ بالعجاب من وراء هذا الدين.
الم يكن الوقت بفصل الدين عن السياسه؟
تحياتي

Skeptic 06-21-2019 11:00 AM

فيديو إردوغان ينصح مصر بالعلمانية في ٢٠١١

https://youtu.be/N9Jx-hpEVWE

حكمت 06-21-2019 02:01 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة skeptic (المشاركة 188733)
تحياتي للجميع
بموت مرسي، هذا كان إعلان فشل ثورات الربيع العربي وسيطرة الثورة المضادة علي مقاليد الامور وانتشار الشمولية والخوف والفساد في الدول العربية بعد انتهاء أحلامها لحكومات لا تعبر عن مصالح تلك الشعوب.
في نظري اهم عوامل فشل تلك الثورات هو الفكر الديني الذي لم يأتي من وراءه سوي اما مفعلين مثل مرسي يسلمون الحكم لمجرمين قتله مثل السيسي.
http://www.il7ad.org/vb/picture.php?...&pictureid=256

الاسلام اوضح مرة اخري أنه كارثه و عائق كبير ضد التقدم والنهوض مثل باقي الأمم.
أليس موت مرسي بتلك الطريقة أكبر دعوة للتفكير في الفكر الإسلامي ومدي صلاحيته وكم المصائب التي عادة علي شعوبنا من وراءه.
١. محمد علي استغل الهبل الإسلامي للوصول للحكم وكان بمساندة الأزهر وقام بأعدام من ساندوه،
٢. جمال عبد الناصر استغل الإخوان وصعد للحكم وقام بإنشاء الاسلام السياسي وانتهي بكارثة من احتلال سيناء وسيطرة آل سعود علي الاسلام السياسي وقاموا بتدمير الدول العربية والإسلامية بواسطته.
٣. مرسي سلم الحكم لشخص لسبب أن زوجته محجبة، ليس لكفاءته أو تقارير أمنية ترجحه ولكن فقط لحجاب زوجته وها هو مثل مكرم مات بواسطة من قام بتعيينه لتدينه الظاهر.
تاريخنا مليئ بالعجاب من وراء هذا الدين.
الم يكن الوقت بفصل الدين عن السياسه؟
تحياتي

أستاذ ابراهيم...
من خلال قربي من احد الساحات الفوضوية الناشئة عما يسمى الربيع العربي، لاحظت أننا لا زلنا ندور في نفس الدوامة...فالحكومات تستخدم الدين الذي تصفه بالسمح المسالم، ومن يسمون أنفسهم بالمجاهدين يدعن الى تطبيق مذهبهم وشريعتهم.
باختصار لا زلنا ندور في فلك الدين، فهذا يتهم ذاك بعدم تطبيقه للدين وانه يريد تطبيقه، وذاك يتهم هذا بأنه متطرف ارهابي افسد الدين وافسد مافيه.
لا زلنا حتى اليوم لا ننظر خارج افق المنظومة الدينية، ومن خلال تصرفاتنا نجعلها جزءا اساسيا من الحل والسيطرة على الحشود، من حيث ندري أو لا ندري.
وحتى الآن لا يوجد تيار تغيير فكري له ثقله على الساحة، بل اهم اقليات مهملة واقعيا، نحتاج الى ثورة فكرية نقوم من خلالها بنقل العقلية الشرق اوسطية الى مرحلة اخرى متقدمة بطريق بعيد عن العنف.
أرى شخصيا ان الثورة في بلداننا غير مناسبة وحل فاشل لأن الشعوب لا تعي معنى الثورة وكيفيتها وحيثياتها، نحتاج الى نشر العلم وتصحيح المنظومة التعليمية وحملات اصلاحية فكرية، الثورات فشلت منذ اللحظة الأولى صدقني، لأنها انساقت وراء تغيير المسؤولين والاشخاص، ولم تنظر الى العطب الحقيقي الموجود في البنيان الاجتماعي..
تحياتي

Skeptic 06-21-2019 04:03 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمت (المشاركة 188743)
أستاذ ابراهيم...
من خلال قربي من احد الساحات الفوضوية الناشئة عما يسمى الربيع العربي، لاحظت أننا لا زلنا ندور في نفس الدوامة...فالحكومات تستخدم الدين الذي تصفه بالسمح المسالم، ومن يسمون أنفسهم بالمجاهدين يدعن الى تطبيق مذهبهم وشريعتهم.
باختصار لا زلنا ندور في فلك الدين، فهذا يتهم ذاك بعدم تطبيقه للدين وانه يريد تطبيقه، وذاك يتهم هذا بأنه متطرف ارهابي افسد الدين وافسد مافيه.
لا زلنا حتى اليوم لا ننظر خارج افق المنظومة الدينية، ومن خلال تصرفاتنا نجعلها جزءا اساسيا من الحل والسيطرة على الحشود، من حيث ندري أو لا ندري.
وحتى الآن لا يوجد تيار تغيير فكري له ثقله على الساحة، بل اهم اقليات مهملة واقعيا، نحتاج الى ثورة فكرية نقوم من خلالها بنقل العقلية الشرق اوسطية الى مرحلة اخرى متقدمة بطريق بعيد عن العنف.
أرى شخصيا ان الثورة في بلداننا غير مناسبة وحل فاشل لأن الشعوب لا تعي معنى الثورة وكيفيتها وحيثياتها، نحتاج الى نشر العلم وتصحيح المنظومة التعليمية وحملات اصلاحية فكرية، الثورات فشلت منذ اللحظة الأولى صدقني، لأنها انساقت وراء تغيير المسؤولين والاشخاص، ولم تنظر الى العطب الحقيقي الموجود في البنيان الاجتماعي..
تحياتي

فقط ابعد الخبل الديني عن الحكم والسياسة، اعطي البشر حقوق متساوية، وقانون مدني يساوي الجميع، ويحق للجميع ابدأء اراءهم بحرية، في الرئيس، وفي رجل الدين، وفي الدين.
القدسية التي يعطيها الدين لرجل الدين، ومن بعدة الرئيس، سبب بلاء تلك الشعوب.

المشكلة عندما تتحدث مع احد يقول لك مثلا مصر دولة علمانية، كيف؟
كيف مصر علمانية؟
1. دستورها غير علماني،
2. لا يحق نقد رجل الدين، (مثل الازهر والكنيسة)
3. الزواج ديني،
4. الميراث طبقا للدين،
5. الدين يدرس في المدارس ومادة يتم الاختبار بها، وهي نجاح وسقوط،
6. الدين مذكور في الهوية الشخصية، يذكر انك مسلم او مسيحي او غيرة،
7. يتم اضطهاد اصحاب الديانات الاخري مثل البهائية
8. في مصر في عهد مرسي تم ضرب شيعي حتي الموت في الشارع بخطاب تحريضي من الدولة ومازال الخطاب التحريضي في الاعلام بناء علي الدين موجود.

مصر دولة دينية، وكون السيسي لا يؤمن بالاسلام (علي فرض) فيزيد بن معاوية لم يكن يؤمن بالخرافات الاسلامية وهو خليفة اسلامي:
هل تدرك بان يزيد بن معاوية شرب الخمر في جمجمة حفيد محمد:
https://www.youtube.com/watch?v=a3N8O7c_RBI

أقرأ:
لعبت بنوا هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل

هذا خليفة اسلامي .
السيسي لم يقل ذلك، ولم يشرب الخمر في جمجمة مرسي.

العلمانية هي ان تقف الدولة علي مسافة متساوية بين المواطين تجاه الدين، وهذا غير موجود في مصر.
البهائيون في مصر بين الاضطهاد والأمل
هل تلك دولة تقف علي الحياد تجاة ديانة مواطينها؟
هل نشر الصلاوات في الأعلام الرسمي، دولة علمانية؟
الدين في كل شيئ في الحكومة المصرية، وليس هناك علمانية.
خلاف السيسي والاخوان هو خلاف السيطرة علي الدولة الدينية، والسيطرة علي الدولة الدينية لا يمكن بدون الدم.
تحياتي

حكمت 06-21-2019 04:18 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة skeptic (المشاركة 188748)
فقط ابعد الخبل الديني عن الحكم والسياسة، اعطي البشر حقوق متساوية، وقانون مدني يساوي الجميع، ويحق للجميع ابدأء اراءهم بحرية، في الرئيس، وفي رجل الدين، وفي الدين.
القدسية التي يعطيها الدين لرجل الدين، ومن بعدة الرئيس، سبب بلاء تلك الشعوب.

المشكلة عندما تتحدث مع احد يقول لك مثلا مصر دولة علمانية، كيف؟
كيف مصر علمانية؟
1. دستورها غير علماني،
2. لا يحق نقد رجل الدين، (مثل الازهر والكنيسة)
3. الزواج ديني،
4. الميراث طبقا للدين،
5. الدين يدرس في المدارس ومادة يتم الاختبار بها، وهي نجاح وسقوط،
6. الدين مذكور في الهوية الشخصية، يذكر انك مسلم او مسيحي او غيرة،
7. يتم اضطهاد اصحاب الديانات الاخري مثل البهائية
8. في مصر في عهد مرسي تم ضرب شيعي حتي الموت في الشارع بخطاب تحريضي من الدولة ومازال الخطاب التحريضي في الاعلام بناء علي الدين موجود.

مصر دولة دينية، وكون السيسي لا يؤمن بالاسلام (علي فرض) فيزيد بن معاوية لم يكن يؤمن بالخرافات الاسلامية وهو خليفة اسلامي:
هل تدرك بان يزيد بن معاوية شرب الخمر في جمجمة حفيد محمد:
https://www.youtube.com/watch?v=a3n8o7c_rbi

أقرأ:
لعبت بنوا هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل

هذا خليفة اسلامي .
السيسي لم يقل ذلك، ولم يشرب الخمر في جمجمة مرسي.

العلمانية هي ان تقف الدولة علي مسافة متساوية بين المواطين تجاه الدين، وهذا غير موجود في مصر.
البهائيون في مصر بين الاضطهاد والأمل
هل تلك دولة تقف علي الحياد تجاة ديانة مواطينها؟
هل نشر الصلاوات في الأعلام الرسمي، دولة علمانية؟
الدين في كل شيئ في الحكومة المصرية، وليس هناك علمانية.
خلاف السيسي والاخوان هو خلاف السيطرة علي الدولة الدينية، والسيطرة علي الدولة الدينية لا يمكن بدون الدم.
تحياتي

كلامك سليم استاذ ابراهيم...
ومن هنا تبرز أهمية النقد الديني في الصحوة الانسانية، لأن رجال الدين يظهرون لأتباعهم البسطاء أن الدين سلام ورحمة ومحبة وديموقراطية (وأمرهم شورى بينهم) من حيث أنهم يعرفون تماما أن المواطن لا يقرأ ولا يبحث، ويصنعون له بيت عظمة من وهم محض، فالانسان العادي لا يعرف تفسير وتبعات هذه الآية مثلا، ويصور له الدين بشكل معسول لذلك يرى أن دينه أفضل شيء
هل تعلم أنه وفق الفقه الاسلامي، فإن الكفؤ في الزواج من عربية يجب أن يكون عربيا ليكون كفؤا لها، والاعجمي ليس كفؤ...هذه لا يعلمها المسلم...
هل تعلم أن النكاح في الفقه هو حق للرجل، ولا يحق للمرأة أن تطالبه بان يمارس معها الجنس لأنه حق للرجل وليس واجبا عليه، ولكن يفضل أن يجامعها ويعفها كي لا تفسد أخلاقها..
هل تعلم أنه لا يقتل مسلم بكافر، أي إذا قتل مسلم كافرا لا يجوز القصاص بقتل القاتل لأن الكافر أدنى من المؤمن...
والقائمة تطول في هذا السياق..
ما أقصده ان المؤمن البسيط لا يعلم بهذه التفاصيل لأنه بشكل عام لا يقرأ ولا يبحث والغالبية لا تحتاج ولا تنظر لهذه التفاصيل، لذا هم يظنون أن الشريعة الاسلامية افضل شريعة حكم، أما عند الجد ووقوع حادث أو مشكلة يكتشفون الامر على حقيقته وبعضهم يتجرع الويلات...
ولا ننسى الاستبداد والتسلط الذي يمارس على المواطن باسم الدين، هذا كله لا يدري به المواطن لأنه مخدر عقليا، ويصبر كي ينال جائزته في الآخرة، بينما من أقنعوه أن ثوابه في الآخرة، لا يتخلون عن جزء من نصيبهم في الدنيا...
هذه الامور تستحق الايضاح للجميع، وهذا يتطلب جهدا كبيرا لإقصاء الدين عن القانون العام وعدم معاملة الأشخاص حسب انتماءهم الفكري، لحد الآن هذه الفكرة لم تصل إلا لعدد قليل، ونحتاج لتطوير العقل من خلال العلم والتعلم..
هل تعلم أن احد المشايخ كان منذ فترة يشرح (طقوس العلمانية) لأتباعه، قال أن العلمانيين عندما يمارسون الجنس يضعون الخمر في فمهم ويشربونه من افواه بعضهم اثناء الجنس، ويدهنون جسد المرأة بالشوكولا ثم يقومون بلعقها...
هذا ما يصل للعوام عن العلمانية، وانها ضد الدين وضد المسلم....
لا توجد دولة عربية بها علمانية ، كله كلام فارغ، في سوريا مثلا لا تعطى رخصة فتح محل مشروبات كحولية الا لمسيحي، لأن دينه يسمح له بذلك، لا يوجد زواج مدني، ويحق للقاضي الشرعي ان يفرض مهر المثل على الأزواج إن لم يعجبه الوضع...
علينا نشر المفاهيم الفقهية الاسلامية التي نرفض الفقه لأجلها، وخلال الفترة القادمة سأصور سلسلة فيديوهات عن الفقه الاسلامي وتبيان الخبل فيه ولماذا نريد استبعاده...
تحياتي

mystic 06-21-2019 08:06 PM

الزملاء الكرام تحية طيبة وبعد :

إشكالية العلمانية و الدين في هذه المنطقة مضى عليها ما يزيد على قرن من الزمان , صراع المعممين و المطربشين أيام زمان .. و إلى الآن .

لم يواجه الغرب المسيحي إشكالية مماثلة لأن المسيحية رسالة لاهوتية بحتة , أما فيما يتعلق بالإسلام ,
فهو عقيدة و شريعة , دين و دولة , مصحف و سيف .. كما عبر عن ذلك الإخوان المسلمون ..

و انطلق من بعده دعاة الإخوان كسيد قطب و محمد الغزالي و يوسف القرضاوي و غيرهم يشنون على العلمانية حملة شعواء , وانتشرت كتبهم في العالم العربي انتشار النار في الهشيم فغذت الفكر المعادي لعلمنة الدولة ..

على كل آمالي بنظم علمانية في منطقتنا ضعيفة جداً و الواقع يعضد نظرتي المتشائمة ..
أقصى ما يمكن أن تحلم به هو ديمقراطية محاصصة طائفية على الطريقة اللبنانية ..

حكمت 06-21-2019 11:17 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة taoist (المشاركة 188760)
الزملاء الكرام تحية طيبة وبعد :

إشكالية العلمانية و الدين في هذه المنطقة مضى عليها ما يزيد على قرن من الزمان , صراع المعممين و المطربشين أيام زمان .. و إلى الآن .

لم يواجه الغرب المسيحي إشكالية مماثلة لأن المسيحية رسالة لاهوتية بحتة , أما فيما يتعلق بالإسلام ,
فهو عقيدة و شريعة , دين و دولة , مصحف و سيف .. كما عبر عن ذلك الإخوان المسلمون ..

و انطلق من بعده دعاة الإخوان كسيد قطب و محمد الغزالي و يوسف القرضاوي و غيرهم يشنون على العلمانية حملة شعواء , وانتشرت كتبهم في العالم العربي انتشار النار في الهشيم فغذت الفكر المعادي لعلمنة الدولة ..

على كل آمالي بنظم علمانية في منطقتنا ضعيفة جداً و الواقع يعضد نظرتي المتشائمة ..
أقصى ما يمكن أن تحلم به هو ديمقراطية محاصصة طائفية على الطريقة اللبنانية ..

عزيزي....التغيير لن يحدث في يوم وليلة، ولا في سنة وسنتين...
الوضع العام لدينا غير مهيأ لنقلة نوعية سريعة، نحتاج جيلين على الأقل لنتحول الى ما نريد...
التغييرات البسيطة والجزئيات الصغيرة هي من تنمو وتحدث الفرق مع الزمن...ربما نحن لن نستطيع أن نعيش في دولة المواطنة التي نحلم بها ونعمل لأجلها الآن، ولكن الأجيال القادمة سوف تعيشها...ونحن مهمتنا الأساسية هي رعاية بذور التغيير وانماؤها ، وهي الجزء الأهم
تحياتي

mystic 06-25-2019 08:43 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمت (المشاركة 188763)
عزيزي....التغيير لن يحدث في يوم وليلة، ولا في سنة وسنتين...
الوضع العام لدينا غير مهيأ لنقلة نوعية سريعة، نحتاج جيلين على الأقل لنتحول الى ما نريد...
التغييرات البسيطة والجزئيات الصغيرة هي من تنمو وتحدث الفرق مع الزمن...ربما نحن لن نستطيع أن نعيش في دولة المواطنة التي نحلم بها ونعمل لأجلها الآن، ولكن الأجيال القادمة سوف تعيشها...ونحن مهمتنا الأساسية هي رعاية بذور التغيير وانماؤها ، وهي الجزء الأهم
تحياتي

تابعت مشاركاتك في عدة مواضيع أستاذ حكمت , و لاحظت أن نسبة ضخمة منها تتناول قضايا في التشريع الإسلامي - الابنة المتولدة من ماء الزنا , الذمي مواطن درجة ثانية و غيرها .. -

هل تظن أستاذي الكريم أن ما تفعله سيغير من واقعنا شيئاً ؟ لا أظن ذلك و لتشاؤمي ما يبرره.
اذكر مئات القضايا من الفقه الإسلامي , و لن تجد إلا جواباً واحداً : الله خلق الإنسان و يعرف مصلحته خيراً منه , فالقانون السماوي فوق القانون الوضعي البشري .. و قد سمعت هذا الجواب من مئات .. لا أمل ..

حكمت 06-25-2019 09:20 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة taoist (المشاركة 188990)
تابعت مشاركاتك في عدة مواضيع أستاذ حكمت , و لاحظت أن نسبة ضخمة منها تتناول قضايا في التشريع الإسلامي - الابنة المتولدة من ماء الزنا , الذمي مواطن درجة ثانية و غيرها .. -

هل تظن أستاذي الكريم أن ما تفعله سيغير من واقعنا شيئاً ؟ لا أظن ذلك و لتشاؤمي ما يبرره.
اذكر مئات القضايا من الفقه الإسلامي , و لن تجد إلا جواباً واحداً : الله خلق الإنسان و يعرف مصلحته خيراً منه , فالقانون السماوي فوق القانون الوضعي البشري .. و قد سمعت هذا الجواب من مئات .. لا أمل ..

اهلا بك عزيزي...
انا انظر نظرة براغماتية للواقع، النقد الديني برأيي الشخصي يبقى نوعا من الترف الفكري...
أما قضية التشريع (وفق وجهة نظري القاصرة) هي الأهم أن تنقد وتفرد معطياتها بوضوح أمام الجميع، لأنه لو فرضنا أنه تمكن المسلمون من السيطرة على الحكم وتحويله إلى اسلامي بحت، فهذا الفقه هو الذي سيحكمنا ويكون مصدرا للقوانين التي سيتم وضعها...
وما يقوم به دجاجلة الدين، أنهم لا يفردون هذه التفاصيل أمام المسلمين، ويخدعونهم بأن الفقه الاسلامي هو افضل مصدر للتشريع، ومتسامح ولا يظلم أحدا...الخ من هذا العبط.
وهنا وجب علينا اولا ان ننبه المسلمين إلى أمر مهم، وهو أن هذا التشريع صناعة بشرية، تم إنتاجه وفق فهم بعض الاشخاص، ويراد فرضه على الجميع، وثانيا ننبههم الى الفضائح الموجودة فيه، والتفاصيل التي تجعله غير مناسب قطعا لهذا العصر في العديد منها، وثالثا نظهر للساعين الى اعادة امجاد الخلافة، الأسباب الحقيقية التي تدفعنا الى رفض الفقه والمناداة بالعلمانية وحقوق الإنسان...
و أقر لك اني اعتبر نفسي من أنصار ودعاة العلمانية، ولي باع طويل ومقالات متعددة في نقد الدين والإله، ولكن انا افكر في تغيير الواقع والنقد الديني والحوار الايمانو-الحادي يمكننا إجراؤه في اي وقت...
و أوضح لك بأني لست متفائلا كثيرا، ولكني لست متشائما حد اليأس، التغيير لا يحدث في يوم وليلة، ولا في سنة وسنتين، التغيير عملية تراكمية تحتاج تضافر الجهود، وأوربا مثال حي امامنا، وقد عانوا اكثر منا من التسلط الكنسي عليهم، لكنهم نجحوا في النهاية
تحياتي


الساعة الآن 01:15 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

 .::♡جميع المشاركات والمواضيع المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ,, ولاتعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى ♡::.


Powered by vBulletin Copyright © 2015 vBulletin Solutions, Inc.