شبكة الإلحاد العربيُ

شبكة الإلحاد العربيُ (https://www.il7ad.org/vb/index.php)
-   العقيدة الاسلامية ☪ (https://www.il7ad.org/vb/forumdisplay.php?f=11)
-   -   حول اعجاز القران مع الزميل sari (https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=16759)

المنار 09-08-2019 01:50 AM

حول اعجاز القران مع الزميل sari
 
اتفقت مع الزميل المتحمس ساري علي حوار حول مساله اعجاز القران
ارجو أن يكون حوارا ثناءيا
و في انتظار تفاعله حتي نبدا

Sari 09-08-2019 02:01 AM

نبدأ من حيث انتهينا
لو كان القرآن معجزة ولا يشبه كلام البشر فلم لم يفرق المسلمون والعرب بين كلام الله وكلام الشيطان
قلت انت
وهل للشيطان كلام معروف حتى يقارن بينه وبين الله
فرددت عليك
وهل لله كلام معروف حتى يقارن بينه وبين القرآن
الم تقرأ ان الشيطان القى فى امنية محمد كلاما فنسخه الله ولم يدرك المسلمون ولا العرب انه كلام الشيطان وظنوا انه قرآن حتى محمد لم يتفطن لذلك الا لما اعلمه جبريل ذلك
تفضل اخى اكمل

Sari 09-08-2019 02:06 AM

معذرة اخى سأستكمل معك غدا

المنار 09-08-2019 03:52 AM

اهلا بك
اولا -انا لا اختزل اعجاز القران في الجانب اللغوي و البلاغي و سابين ذلك فيما يأتي
ثانيا -ايه (ألقي الشيطان في أمنيته )لا تدل بالضروره علي ما ذكرته فالامنيه هي الرغبه
ثالثا -الاحاديث لا تصلح دليلا علي ما تريده لأنها نفسها تثبت أن محمد (ص) ليس مؤلف القران و قد بحث هذه المساله بالتفصيل الدكتور ابراهيم عوض في كتابه (القران و الحديث مقارنه اسلوبيه )
و يمكنك تحميله من هنا
https://www.kutub-pdf.net/book/4347-...%8A%D8%A9.html

أفلاطون 09-08-2019 12:41 PM

هذا النقاش يشبه نقاش الفنكوشة،،
الفنكوشة لها ثلاثة قرون صغيرة، ولكن هل هي محنكشة أم لا؟!
والفشكش الموجود في قبعتها هل هو مفنكش أم مزركش؟
اختلف الفقهاء في هذا وانقسموا إلى فرق وطوائف وكل فرقة لها حججها وفتاويها،،

Sari 09-08-2019 03:37 PM

اولا ضعف الاحاديث المعنى به هل قال الشيطان هذا الكلام على لسان محمد ام حاكى الشيطان صوت محمد وما هي الالفاظ بالضبط التي قالها الشيطان . فهذه الأمور لا تعنينى وليست موضوعى

كما ان تأليف محمد للقرآن أيضا ليس موضوعى

انا أتكلم عن كلام قاله الشيطان - سواء على لسان محمد أم لا- واختلط على اقحاح العرب فلم يفرقوا بين كلام الله وكلام الشيطان

ثانيا قولك معنى امنية هي الرغبة فأنت اخترت اضعف ما قيل في تفسير هذه الاية واليك قول أئمة التفسير وترجيحهم

ففي تفسير الطبرى

واختلف أهل التأويل في معنى قوله تمنى في هذا الموضع, وقد ذكرت قول جماعة ممن قال: ذلك التمني من النبيّ صلى الله عليه وسلم ما حدثته نفسه من محبته، مقاربة قومه في ذكر آلهتهم ببعض ما يحبون, ومن قال ذلك محبة منه في بعض الأحوال أن لا تذكر بسوء.

وقال آخرون: بل معنى ذلك: إذا قرأ وتلا أو حدّث.

*ذكر من قال ذلك:حدثني عليّ, قال: ثنا عبد الله, قال: ثني معاوية, عن عليّ, عن ابن عباس, قوله: ( إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ ) يقول: إذا حدث ألقى الشيطان في حديثه.

حدثني محمد بن عمرو, قال: ثنا أبو عاصم, قال: ثنا عيسى، وحدثني الحارث, قال: ثنا الحسن, قال: ثنا ورقاء جميعا, عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد, قوله: ( إِذَا تَمَنَّى ) قال: إذا قال.

حدثنا القاسم, قال: ثنا الحسين, قال: ثني حجاج, عن ابن جُرَيج, عن مجاهد, مثله.

حُدثت عن الحسين بن الفرج, قال: سمعت أبا معاذ يقول: أخبرنا عبيد, قال: سمعت الضحاك يقول في قوله: ( إِلا إِذَا تَمَنَّى ) يعني بالتمني: التلاوة والقراءة.

وهذا القول أشبه بتأويل الكلام, بدلالة قوله: ( فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ ) على ذلك; لأن الآيات التي أخبر الله جلّ ثناؤه أنه يحكمها, لا شك أنها آيات تنـزيله, فمعلوم أن الذي ألقى فيه الشيطان هو ما أخبر الله تعالى ذكره أنه نسخ ذلك منه وأبطله، ثم أحكمه بنسخه ذلك منه.

فتأويل الكلام إذن: وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبيّ إلا إذا تلا كتاب الله, وقرأ, أو حدّث وتكلم, ألقى الشيطان في كتاب الله الذي تلاه وقرأه، أو في حديثه الذي حدث وتكلم ( فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ) يقول تعالى: فيذهب الله ما يلقي الشيطان من ذلك على لسان نبيه ويبطله.


ثانيا القرطبى

فيه ثلاث مسائل :
الأولى : قوله تعالى : ( تمنى ) أي قرأ وتلا . و ألقى الشيطان في أمنيته أي قراءته وتلاوته

وقال أيضا القرطبى

وفي البخاري أن الذي أخذ قبضة من تراب ورفعها إلى جبهته هو أمية بن خلف . وسيأتي تمام كلام النحاس على الحديث - إن شاء الله - آخر الباب . قال ابن عطية : وهذا الحديث الذي فيه هي الغرانيق العلا وقع في كتب التفسير ونحوها ، ولم يدخله البخاري ، ولا مسلم ، ولا ذكره في علمي مصنف مشهور ؛ بل يقتضي مذهب أهل الحديث أن الشيطان ألقى ، ولا يعينون هذا السبب ولا غيره . ولا خلاف أن إلقاء الشيطان إنما هو لألفاظ مسموعة ؛ بها وقعت الفتنة . ثم اختلف الناس في صورة هذا الإلقاء ،

وفى تفسير ابن كثير

قال البخاري : قال ابن عباس : ( في أمنيته ) إذا حدث ألقى الشيطان في حديثه ، فيبطل الله ما يلقي الشيطان ويحكم الله آياته .

قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : ( إذا تمنى [ ألقى الشيطان في أمنيته ) ، يقول : إذا حدث ألقى الشيطان في حديثه .

وقال مجاهد : ( إذا تمنى ) ] يعني : إذا قال .

ويقال : ( أمنيته ) : قراءته ، ( إلا أماني ) [ البقرة : 78 ] ، يقولون ولا يكتبون .

قال البغوي : وأكثر المفسرين قالوا : معنى قوله : ( تمنى ) أي : تلا وقرأ كتاب الله ، ( ألقى الشيطان في أمنيته ) أي : في تلاوته ، قال الشاعر في عثمان حين قتل :

تمنى كتاب الله أول ليلة وآخرها لاقى حمام المقادر

وقال الضحاك : ( إذا تمنى ) : إذا تلا .

قال ابن جرير : هذا القول أشبه بتأويل الكلام .

المنار 09-08-2019 03:53 PM

كل هذه الروايات بلا قيمه عندي فلست سنيا كما أظنك عرفت بل هي خرافات وضعها رواه السلطه الامويه ؛ و حتي اهل التسنن اختلفوا في صحتها حتي قال ابن خزيمه أنها من وضع الزنادقه
و الايه لا علاقه لها بذلك بل الامنيه هي الرغبه بل إن ابن عاشور يقول : وعندي في صحّة إطلاق لفظ الأُمنيّة على القراءة شكٌّ عظيم.
و كما يقول العلامه جعفر السبحاني في تفسيره ؛
لقد كان الأنبياء والرسل يحبّون هداية أُممهم، ونشر دينهم وتعاليمهم فيها، وكانوا يدبّرون أُموراً ويرسمون خططاً لتحقيق أهدافهم هذه، واحتملوا في هذا السبيل كلّ المتاعب والمصاعب، وثبتوا أمام جميع المشكلات والمحن التي واجهتهم.
ولم يكن رسول الإسلام(صلى الله عليه وآله وسلم) مستثنى من هذه القاعدة، فقد كان(صلى الله عليه وآله وسلم)يخطط كثيراً لتحقيق أهدافه، ويهيّئ مقدّمات، وقد بيّن القرآن هذه الحقيقة بقوله:(وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُول وَلاَ نَبيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنّى).
فاتّضح إلى هنا المراد من لفظ تمنّى،.)
و تدخل الشيطان عن طريق إلقائه الوساوس في قلوب أوليائه ليقفوا ضدّ الأنبياء وضدّ دعواتهم، ويضعوا الموانع والعراقيل في طريقهم

Sari 09-08-2019 10:25 PM

انا لا اعلم أنك شيعى
حسنا
ولكن دعنى أكمل الطرح لعل أحد من أهل السنة يريد المشاركة

المنار 09-08-2019 10:58 PM

انا من فتحت الموضوع و هو حوار ثنائي فما معني أن تطلب مشاركه آخرين ليحاوروك ؟
انت ملحد تناقش مسلم في مساله اعجاز القران فواصل النقاش علي أسس البرهان
الحوار الفكري يكون أما جدليا و اما برهانيا
و ما تمارسه انت هو الحوار الجدلي اي الزام الخصم بأمر ما يلتزم به حتي لو كان غير صحيح و لا برهان عليه
و واضح من مطالعتي لمشاركاتك انك مولع بعلم الحديث علي طريقه السلفيه - لكن هذا لا قيمه له في الحوار البرهاني لان الملحد لا يعترف اصلا بالأحاديث الصحيحه فضلا عن غيرها بل ينكر مثلا كل ما روي من معجزات و نبوءات محمد (ص)
فليس هنا معيار عند المحاور الملحد

المنار 09-08-2019 11:37 PM

و يمكنك فتح موضوع حول خرافه الغرانيق لعلك تجد سنيا يهتم بأمرها
و قد اجبتك عن كلامك عن الايه
و انت نفسك لا تعتقد صحه حكايه كلام الشيطان تلك لأنك لا تؤمن بالشيطان اصلا الا إذا كنت مسيحيا


الساعة الآن 03:13 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

 .::♡جميع المشاركات والمواضيع المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ,, ولاتعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى ♡::.


Powered by vBulletin Copyright © 2015 vBulletin Solutions, Inc.