شبكة الإلحاد العربيُ

شبكة الإلحاد العربيُ (https://www.il7ad.org/vb/index.php)
-   حول الإيمان والفكر الحُر ☮ (https://www.il7ad.org/vb/forumdisplay.php?f=13)
-   -   ليس في الوجود إلا الله !! كيف ذلك ؟ (https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=12766)

شاهين 10-24-2017 04:14 AM

ليس في الوجود إلا الله !! كيف ذلك ؟
 
ليس في الوجود إلا الله !! كيف ذلك ؟
وكيف تكون ذات المخلوق من ذات الخالق ؟
شاهينيات 1345
إنه لأمر محير فعلا .. دائما هناك أصدقاء جدد لم يطلعوا على فلسفتي من قبل ويصعب عليهم فهم ما أقول!
صديق يسألني في موقع على النت " كيف تكون ذات المخلوق من ذات الخالق " ؟ وآخر يسألني " كيف ليس في الوجود إلا الله ،وأنه هو الحقيقة المطلقة وليس هناك حقيقة مطلقة غيره "
المشكلة أن الإجابات المختصرة قد لا تفي بالغرض. ومع ذلك سأجيب :
الوجود يا أصدقائي مكون من مادة وطاقة ولا شيء غير ذلك . فوجودنا مادة وفعلنا طاقة . والخالق وجد في المادة والطاقة منذ أن وجدتا .. ويمكن القول أنه أوجد نفسه بنفسه لنفسه من هذه المادة وبهذه الطاقة ، لا قبل ولا بعد ، وأحب أن يتجلى كطاقة قادرة على الخلق في كائنات مادية تكوّن وجودا ، أي أن يرى نفسه متجليا في الوجود ، فوظف طاقته لتتجلى وتخلق الكون والكائنات . هذه العملية استغرقت مع الخالق ما يقرب من أربعة عشر مليار سنة ، حسب ما يقول العلم ، ولم تنته بعد ، أي أن التجلي الأكمل الذي يطمح إليه الخالق لم يتم ، فما تزال عملية التجلي مستمرة إلى أن يتحقق الكمال ، ويحقق الإنسان الغاية من وجوده بتحقيق قيم الحق والمحبة والخير والعدل والجمال وبناء الحضارة الإنسانية .
فهذا المخلوق ( الوجود بكائناته ) جاء من مادة الخالق ذاتها وبطاقته ذاتها ، إذن فهو من ذات الخالق . وبما أن هذا المخلوق أيضا جاء من ذات خالقة ودونها لا يمكن أن يستمر ويبقى ، بل ولربما لو شاء الخالق لألغى هذا التجلي وعاد إلى البداية ، لكن الخالق لم ولن يفعل ذلك لأن مخلوقه جزء من ذاته الخالقه ، وبناء عليه فهو الحقيقة الوحيدة المطلقة وليس هناك حقيقة مطلقة غيره !!!
آمل أن يكون الأمر قد وصل !

مهند السعداوي 10-24-2017 04:30 AM

الخالق في فلسفتك يبدو معقول جدا.. وله مبرر
مع أنه يشوبه نقص.

ولكن الوجود هذا بحذ ذاته يحسب نقصا للخالق، فلا نشغل انفسنا بتخيل خالق كامل لا يمكن أن يوجد.

سؤال: لماذا لا يعطينا إشارة صريحة تنهي مسألة النسبية الأخلاقية.. فالبعض يقتل الأخر بدون وخزة ضمير بسبب التحريض الإيدولوجي والقومي وهذا يعرقل بناء البشرية.. فلا أعتقد انه بدل ما بستطيع لتحقيق غايته
.. أعرف أنه سؤال سخيف وربما ينم عن قصور بفهم كلامك، ولكن لا باس بحرج السؤال مقابل معرفة الخالق المزعوم :3:.

شاهين 10-24-2017 03:52 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهند السعداوي (المشاركة 143628)
الخالق في فلسفتك يبدو معقول جدا.. وله مبرر
مع أنه يشوبه نقص.

ولكن الوجود هذا بحذ ذاته يحسب نقصا للخالق، فلا نشغل انفسنا بتخيل خالق كامل لا يمكن أن يوجد.

سؤال: لماذا لا يعطينا إشارة صريحة تنهي مسألة النسبية الأخلاقية.. فالبعض يقتل الأخر بدون وخزة ضمير بسبب التحريض الإيدولوجي والقومي وهذا يعرقل بناء البشرية.. فلا أعتقد انه بدل ما بستطيع لتحقيق غايته
.. أعرف أنه سؤال سخيف وربما ينم عن قصور بفهم كلامك، ولكن لا باس بحرج السؤال مقابل معرفة الخالق المزعوم :3:.

الخالق حاجة نفسية اوجدها العقل البشري بعد اختراع اللغة من زمن قريب جدا .. القائم بالخلق هو الطاقة إن كان الفعل خيرا أو شرا .. والطاقة لا تتكلم إلا بما تتجسد فيه كالإنسان ..انزع من عقلك الفكر الديني التقليدي حين تقرأ فلسفتي .. الخلاصة الخلق غير كامل والخالق المفترض ( الطاقة ) غير كامل !

إلى الأعلى 12-02-2017 07:38 AM

أتفق معك بنسبة 50%

والخمسين الأخرى قابلة للنقاش فالحقيقة غاية العقل

لك التحية

شاهين 12-02-2017 11:08 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إلى الأعلى (المشاركة 150226)
أتفق معك بنسبة 50%

والخمسين الأخرى قابلة للنقاش فالحقيقة غاية العقل

لك التحية

شكرا عزيزي

إلى الأعلى 12-02-2017 11:28 PM

شكرا لك ياصديقي

فلسفتك الجميلة هي ليست مجرد فلسفة بل حقيقة

واسمح لي أن اقول لك أن فلسفة حقيقة الوجود تكمن أساسا في كلمة

لاإله إلا الله

والإله هنا ليس بذاك الذي يتوهمون ويتصورون ( هم يعتبروه شيئا ً .. لايعرفون أساسا كيف هو هذا الشيء
المهم أنه شيء ) وبناءا على أنه شيء فقد تصوروه كحالة ما وإن كانوا يقولوا عن هذا التصور أنه ليس
تشبيها له بخلقه .. و .. و .. الخ من تلك التبريرات التي لاتتفق مع العقل

المهم بالنسبة لي أعتبر كلمة الإله كلمة شاملة كاملة أكبر من ما يتصوره من يختزلوها في مفهوم العبادة !

فهي الطاقة والقوة والكمال ... والوجود وماينبثق ويترتب على ذلك من خلق ونمو وتطور .. و ..و ... وأضف لذلك بالنسبة لي ( كل مالم ولن يتصوره عقل إلا في الحدود الأدنى جدا جدا من المعرفة )

وفي العمق من ذلك كله لن يكون الإله إلاها إلا إن كان هو الحقيقة المطلقة الوحيده وماعداه لاشيء !

AAA333 12-15-2017 03:48 PM

السلام عليكم اخواني في الانسانية ..احب ان اهنئكم على الحادكم ..فانتم أقرب للاسلام الان ..فقد قلتم عقليا ومنطقيا (لااله...) باقي ان تكملو الشهادة (إالا الله) ..اهديكم مقطع الفيديو هذا .. داعيا لي ولكم بالوصول الى الطريق الصحيح فإما ان التحق بكم او تلتحقو بي - ولي الشرف طبعا -
https://www.youtube.com/watch?v=TfFI38FsgEU

ارجو ان اكون وفقت في تقريب وجهات النظر تابعو الفيديو
https://www.youtube.com/watch?v=5_YNBlI0EP0


لقد قمت بدمج المداخلات استثناء هذه المرة.
المرة القادمة سيتم الحذف والأيقاف لهذا الأسلوب في النقاش

طارق 12-15-2017 04:24 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aaa333 (المشاركة 151453)
السلام عليكم اخواني في الانسانية ..احب ان اهنئكم على الحادكم ..فانتم أقرب للاسلام الان ..فقد قلتم عقليا ومنطقيا (لااله...) باقي ان تكملو الشهادة (إالا الله) ..اهديكم مقطع الفيديو هذا .. داعيا لي ولكم بالوصول الى الطريق الصحيح فإما ان التحق بكم او تلتحقو بي - ولي الشرف طبعا -
]

اهلا بك .

اتفق معك .
قلت يوما قد يكون الله موجود وقد لا يكو ، والاكيد ان الملحد العربي لم يولد بعد .
عندما كان العرب يعبدون الاصنام المصنوعة من المادة ، ظهر فيهم رجل ادعى النبوة ، بدل اسم ما كان يعبدون اللات والعزى باسم الله وبقت العبادكما كانت .

شاهين 12-15-2017 11:28 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aaa333 (المشاركة 151454)
ارجو ان اكون وفقت في تقريب وجهات النظر تابعو الفيديو
https://www.youtube.com/watch?v=5_ynbli0ep0

الخطأ في الفيديو يتلخص في:
1- أن الله على كل شيء قدير . وهذا خطأ . الله غير كامل والخلق غير كامل حتى اليوم، وغير قادر على فعل كل شيء رغم أنه يقدر على فعل أشياء كثيرة . لكن ليس بمنطق كن فيكون !والله طاقة سارية في الخلق تطور نفسها بنفسها.
2- يتساءل الشاب لماذا لا يتجسد الله في انسان .. ويجيب حتى لا يعبد البشر انسانا! الله طاقة سارية كما قلنا تسري في كل شيء من البكتيريا إلى الإنسان . فهي تتمظهرفي كل شيء. فكل شيء هي وهي كل شيء . أي الوجود بأكمله . ولا يمكن لبكتيريا أو لإنسان أن يقول أنا الله . وهذا الأخير من أخطاء الصوفية استنادا إلى فلسفة مثالية .فما يكون في البكتيريا من كربون وفسفور وهيدروجين وأكسجين ألخ يكون في كل كائن .
تعبير الله تعبير مجازي أطلقه البشر بعد اختراع اللغة ويمكن لأي مفردة أخرى أن تحل محله . كالخالق العظيم . أو القائم بالخلق. أو الطاقة العظيمة أو حتى الطبيعة .كررت هذا الكلام كثيرا لكن الناس لا يقرأون وبعضهم إن قرأ لا يفهم .

ليل 12-23-2017 03:49 PM

اقتباس:

إنه لأمر محير فعلا .. دائما هناك أصدقاء جدد لم يطلعوا على فلسفتي من قبل ويصعب عليهم فهم ما أقول!
فلسفتك؟! أهي حقاً فلسفتك؟
أتعني أنها من إبداعك؟ ... من ابتكارك، لم يسبقك إليها سابق؟
اقتباس:

الوجود يا أصدقائي مكون من مادة وطاقة ولا شيء غير ذلك .
الوجود مكون من المادة وحسب، والطاقة مادة أيضاً.
ما هي المادة، إن كان لديك اعتراض؟
اقتباس:

والخالق وجد في المادة والطاقة منذ أن وجدتا
أتقصد أن الخالق وجد بوجود المادة؟
إن قولك: (يمكن القول أنه أوجد نفسه بنفسه لنفسه من هذه المادة وبهذه الطاقة ، لا قبل ولا بعد) جاء في صيغة تفيد أن خالقك جاء بعد أن وجدت المادة. فأما قولك ( لا قبل ولا بعد)، فلا يقطع بخلاف ذلك؛ لأن ما لا قبل له ولا بعد لا يعبر عنه بالفعل أوجد.
الفعل (أوجد) له معنى الوجود في زمن محدد معلوم، فهل أوجد خالقك نفسه في زمن محدد معلوم؟
إن كنت ترمي إلى أن الوجود المادي هو الخالق ذاته، فلماذا لا تعبر عن هذا الفكرة بلفظ سليم معافى؟
وما دمت تعتقد أن خالقك هو المادة، فلماذا تعود فتجعله مستقلاً عن المادة؟
اقتباس:

وأحب أن يتجلى كطاقة قادرة على الخلق في كائنات مادية تكوّن وجودا ، أي أن يرى نفسه متجليا في الوجود ، فوظف طاقته لتتجلى وتخلق الكون والكائنات . هذه العملية استغرقت مع الخالق ما يقرب من أربعة عشر مليار سنة ، حسب ما يقول العلم ، ولم تنته بعد ، أي أن التجلي الأكمل الذي يطمح إليه الخالق لم يتم ، فما تزال عملية التجلي مستمرة إلى أن يتحقق الكمال ، ويحقق الإنسان الغاية من وجوده بتحقيق قيم الحق والمحبة والخير والعدل والجمال وبناء الحضارة الإنسانية .
(وأحب أن يتجلى كطاقة) أي إنه لم يكن من قبل التجلي طاقة؟
سؤال: لماذا أحب خالقك أن يتجلى في مخلوقاته؟
إنه سؤال لا بد من طرحه عليك، ما دمت تزعم أن خالقك (أحب أن يتجلى) ولا مناص لك من الرد عليه، وإلا كان كلامك مجرد كلام في جلسة سمر هزلية.
وكيف يرى إلهك نفسه متجلياً في الوجود؟!
فإن الذي يتجلى في الوجود، هو شيء غيرالوجود، هو شيء مفارق له. ولكنك تزعم أن خالقك وجد بوجود الطاقة.
الكمال!
وما الكمال؟ أتراك فكرت في معنى الكمال؟
إن كنت ترى إلهك ناقصاً، فكيف استطاع إلهك الناقص أن يخلق نفسه بنفسه ولنفسه؟
الناقص لا يخلق!
اقتباس:

فهذا المخلوق ( الوجود بكائناته ) جاء من مادة الخالق ذاتها وبطاقته ذاتها، إذن فهو من ذات الخالق
قبل هذا ادعيت أن خالقك جاء من المادة ، اقرأ: „ويمكن القول أنه أوجد نفسه بنفسه لنفسه من هذه المادة وبهذه الطاقة" فمن تراه سبق الآخر في الوجود؟ إلهك أم المادة التي خلق نفسه منها؟
اقتباس:

وبما أن هذا المخلوق أيضا جاء من ذات خالقة ودونها لا يمكن أن يستمر ويبقى ، بل ولربما لو شاء الخالق لألغى هذا التجلي وعاد إلى البداية ، لكن الخالق لم ولن يفعل ذلك لأن مخلوقه جزء من ذاته الخالقه ، وبناء عليه فهو الحقيقة الوحيدة المطلقة وليس هناك حقيقة مطلقة غيره !!!
آمل أن يكون الأمر قد وصل !
هذيان أنيق! إلهك يريد ولا يريد! يشاء ولا يشاء. من أين لك أنه يريد ولا يريد؟ يشاء ولا يشاء؟ تبدو وكأنك عارف بنوايا إلهك؟
(ولن يفعل) لن يفعل!؟ كأن أمر خالقك بيدك؟ من أين لك هذه الثقة بأنه لن يفعل؟
لكي يكون إلهك حقيقة مطلقة، يلزمه أن يكون موجوداً أزلياً قبل المادة، فهل إلهك موجود أزلي قبل المادة والطاقة؟
إن إلهك، وفق تخيلاتك، قد خلق نفسه من المادة والطاقة، مما يؤكد لديك أن المادة أسبق منه في الوجود.
ويستنتج من تصورك بأن إلهك خلق نفسه من المادة والطاقة، أن المادة أسبق منه في الوجود، فإذا كانت المادة بحسب تصورك أسبق منه في الوجود، فكيف جاز أن تقول إن إلهك المخلوق من المادة حقيقة مطلقة بدلاً من قولك : إن المادة هي الحقيقة المطلقة؟
فإن كنت ستقول في الرد: إن الله والمادة شيء واحد.. إنهما حقيقة واحدة مطلقة، فعلام جاء قولك: ويمكن القول أنه أوجد نفسه بنفسه لنفسه من هذه المادة وبهذه الطاقة؟
هل لك أن تفسره لنا بما يتفق مع اعتقادك أو تصورك بأن الله والمادة شيء واحد؟


الساعة الآن 05:42 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

 .::♡جميع المشاركات والمواضيع المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ,, ولاتعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى ♡::.


Powered by vBulletin Copyright © 2015 vBulletin Solutions, Inc.