شبكة الإلحاد العربيُ

شبكة الإلحاد العربيُ (https://www.il7ad.org/vb/index.php)
-   ساحة الترجمة ✍ (https://www.il7ad.org/vb/forumdisplay.php?f=9)
-   -   نقد طروحات أحد أهمّ منظّري الاتجاه الخلقيّ التصميميّ (https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=2357)

فينيق 08-07-2014 11:39 PM

نقد طروحات أحد أهمّ منظّري الاتجاه الخلقيّ التصميميّ
 

http://blogs.ua.es/bibciencias/files...radedarwin.jpg
غلاف النسخة الاسبانيّة لكتاب مايكل بيهي: صندوق داروين الأسود !!


مايكل بيهي Michael Behe, عبر كتابه " صندوق داروين الأسود " يقول: بأنّه لا ينفي تطور الأنواع الحيّة, لكنه يرى بأنّ بُنى بيوكيميائية محددة معقّدة ولا يمكن اختزالها, وهذا التعقيد يستحيل تحقيقه عبر التطور, ولا عبر آلية صدفويّة, إنّها دليل على وجود ما يسميه هو " المصمم الذكي الواعي " { أو الله, بدقّة أكبر }, وهو الوحيد الذي وجدها " مصممة ". حسناً, على ماذا يقوم التعقيد غير القابل للاختزال؟ يقول بأنّ البنية المعقدة غير القابلة للاختزال: هي التي ترتبط اجزائها ببعضها بشكل وثيق, وأنّ غياب قطعة { أو جزء } فكل النظام سينهار أو يتوقف عمله. بحسب بيهي, يستحيل وجود أجزاء لنظام معقد في حالات منفصلة عن النظام الذي تشكل جزء منه. وهذا لانها فقط تعمل كمكونات لآلية وظيفية, ويستحيل لنظام معقد يعمل فقط مع عدد محدد من الخطوات الكيميائية التي قد تطورت خلال مرّة واحدة من نظام بأجزاء أقلّ أو انها قد عملت بوظائف مختلفة عن وظيفتها الراهنة, حين لن تكون شغّالة ولن تكون مفيدة, لاحقاً سيقوم الانتقاء الطبيعي بالغائها وبالتالي لن تظهر أبداً. لكن باعتبارها موجودة, فلا يوجد مفرّ من القول بأنها لا تكون ثمرة للتطور, بل هي ثمرة معجزة مصمم: قد خطط مُسبقاً لتلك البُنى للسماح بالحياة. من الامثلة على تلك البُنى: آلية بيوكيميائية لتخثُّر الدم, التفاعلات البيوكيميائية لسياط البكتريا, .. الخ.


التفنيد والردّ على طروحات مايكل بيهي

أولاً: معروف منذ زمن طويل بأنّ أنظمة معقدة قد أمكن تطورها من أنظمة أبسط وتمتلك أجزاء أقلّ, وقد لعبت وظائف محدودة أو وظائف أخرى مختلفة عن الوظائف الراهنة.

ففي مثال سياط البكتريا, يجهل بيهي وجود أهداب أو سياط للبكتريا, والتي تعمل بالرغم من قدراتها المحدودة من الوظائف التي تمتلكها سياط البكتريا. ففي حال عدم وجود لاجزاء الآلية البيوكيميائية للسياط البكتيري بشكل منفصل, فكيف يمكننا تفسير بنية هذا السوط المتواجد عند عضيّة مثل yersinia pestis ؟ كيف يمكن تفسير هذا بالنهاية, حيث ان السوط لا يُستخدم للحركة والتنقُّل بل كوسيلة لحقن السمّ ؟ كيف يمكن تفسير أنّ بعض البروتينات التي تقوم بتفاعلات بيوكيميائية في أنابيب السوط البكتيري: والتي يمكنها ان تعمل منفصلة وتنفّذ وظائف أخرى؟

في مثال الآلية البيوكيميائية للتخثُّر الدموي, من المعروف بأنّ بروتيناته هي نتيجة عملية تعديل تطوريّ لبروتينات قد لعبت دوراً بوظائف مختلفة عن الوظائف الراهنة في النظام الهضميّ. فكيف يفترض انه من المستحيل ظهور آلية وفق تعديلات تطورية على آلية أخرى ستقوم بوظائف مختلفة؟



ثانياً: بيهي, بزعمه أنّ تلك الانظمة قد توجّب ظهورها خلال مرّة واحدة, ومن المستحيل أن تظهر من خلال التطور { لان هذا يستلزم تغيُّر صدفوي فقط }, هو يعبّر بهذا عن جهله بنظرية التطور, وبحسب علماء التطور: فالتعديلات التطورية تدريجية وتحتاج زمن طويل للتحقُّقْ, ولا تظهر عبر مرّة واحدة فقط. وفيما لو تكن الطفرات الجينية صدفويّة, فالانتقاء الطبيعي ليس صدفوياً, وهو الذي يسمح بنشر التغيرات التطورية التي تمنح فوائد تكاثرية متوافقة مع البيئة: الذي يحول تلك الآلية لتكون سببية وبتآلفها مع الطفرات الجينية الصدفوية ستولّد الانظمة. من غير المعقول أن يجهل بيهي المباديء التطورية الاساسية كالانتقاء الطبيعي: والذي يشكل منطقيّة النظرية التطورية ومبدأ التكيُّف المُسبق, والمعروف منذ أيام داروين, حيث يفسّر هذا المبدأ أشياء مبتذلة من قبيل التكيف المسبق لعظام رباعي قوائم ارضيّ ستتحول إلى زعانف حوت, أو أنّ زعانف قصيرة قاسية لسمكة محددة ذات كيس هوائي: قد شكلت تكيفا مسبقا لظهور قوائم برمائي مستقبلي, ... الخ. ذات الشيء, mutatis mutandis { تعبير لاتيني يعني يتغير ما يجب ان يتغير } يحدث في البنى البيوكيميائية مع اجزاء متكيفة مسبقا لاجل التطور نحو بُنى أكثر تعقيد. فيما لو أنّ بيهي لا يفهم أو لا يعرف التطور جيداً, كيف يتجرّأ على الانتقاد لشيء لا يمتلك فكرة عنه؟؟!!


ثالثاً: في براهين بيهي نرى بعض المغالطات, سأذكر بعضها هنا:


أ- مغالطة التفرُّع: " إما الصدفة قد خلقت اعجوبة السوط الخليوي أو ثمّة مصمم ذكي. يستحيل ان يكون الامر صدفوي, اذاً .. " { لقد تناسى خيار التطور أو تآلف الصدفة والانتقاء الطبيعي, أو النظام بدقّة }.

ب- مغالطة المنطق الدائريّ: " وجود التعقيد في البنى البيوكيميائية فقط يمكن تفسيره بفرضية المصمم الذكي. ونعرف ان فرضية المصمم تكون صحيحة .. بفضل وجود تعقيد في البنى البيوكيميائية " { يتناسى صحّة فرضيّة تمّ بناؤها على وقائع قد تمّ التحقُّق منها مرّة تلو الأخرى }.

ت- مغالطة برهان الجهل: " لا يوجد أدلة على أن التطور قد ساهم بتشكيل الآليات تحت الخليوية, بالتالي هذا دليل على عدم وجود التطور بمستوى تحت خليوي " { غياب الأدلة لا يعني دليل للغياب }. " لا يمكن اثبات أن مصمم لم يصمم آليات معقدة بيوكيميائية, ثمّ يقوم المصمم بذلك ".

ث- مغالطة الاستنباط المعكوس: " لا يمكنني الاقتناع بكيفية تشكيل التطور للسوط الخليوي, اذا التطور لم يقم بهذا العمل وبالتالي حتماً الله قد قام بهذا ". " كما لو اننا للآن لم نفهم معطيات محددة في العمليات تحت الخليوية, بالتالي لن نفهمها ابداً وفقط قد أمكن لله تصميمها ".

ج- مغالطة المنطق المتضارب: " لا يمكن للتطور أن يكون قد ساهم بتشكيل أنظمة تحت خليوية معقدة, لكن قد امكنه تشكيل انظمة خليوية, اعضاء, أنواع حيّة وأنظمة بيئية أكثر تعقيد ايضاً " { على الرغم من ظهوره غير قابل للتصديق, كا يفكر بيهي }.



رابعاً: لا يشكل التصميم الذكي الذي يطرحه بيهي: علماً, بل علم مزيّف pseudociencia, ويقوم بنسف قياسيّ لكل المعايير العلميّة التاليّة:


أ- قابلية التخطيء: لا تقدم فرضية التصميم الذكي لبيهي أيّ ملاحظة ممكنة تعرضها للمساءلة. بالتالي غير قابلة للدحض: انها علم مزيف.

ب- قابليّة التنبؤ: لا يقدم أيّ فعل جديد أو غير متوقع والذي ليتم تأكيده: سيكون بالامكان التحقق من فرضيته.

ت- مستويات محددة: يستعين بمستويات ميتافيزيقية, كالتصميم الذكي, وهي غير ضرورية عندما يكفينا مستويات أقرب للواقع وقابلة للتحقُّق.

ث- المظهر المتماسك: يشكل التصميم الذكي اتجاهاً خلقياً مستتراً, حيث لا يمتلك أيّ توافقية مع أيّ علم, بخلاف التطور الذي يكون متوافقاً مع علم الجيولوجيا التطورية, التطور النجميّ, ... الخ.

ج- التأكيد التجريبيّ: يفتقد لادلة تجريبية تساعده بمنافسة نظرية التطور وأدلته البيوكيميائية, الوراثيّة الجينية, الجنينية, الاحفورية .. الخ.

ح- اتساق ماوراء علميّ: يقوم بخرق شرعيّة { كل شيء خاضع لقوانين تجريبية } وانتهاك طرح Lucrecio: {" لا شيء يخرج من لاشيء "}, حيث ان المصمم الذكي, بالتالي, لن يخضع لأيّ قانون ومن لاشيء قد صنع العالم .. الخ.


http://www.cerceteaza.com/wp-content...-Black-Box.gif
النسخة الإنكليزية الأصليّة لكتاب بيهي


النص الاصل بالقسم الأجنبي


تعليقي


يُعتبر مايكل بيهي من أشهر ممثلي التصميم الذكي, ويحتفل رواد المنتديات الدينية اليهودية ولمسيحية والإسلامية كثيراً بهذا الكتاب, لكنهم يتجاهلون كل الردود عليه! أشكر أيّ تصويب أو إضافة
:8:

الاسلام حب و حياة 08-11-2014 11:39 PM

انتم تخرقون مبدأ لا شيء يخرج من لا شيء. من أين أتى أول شيء إلى الوجود إذا؟ لا تقل لي أزلي لأن العلم. نفى الأزلية و لا تقل لي فراغ لأن الفراغ شيء

الاسلام حب و حياة 08-11-2014 11:39 PM

انتم تخرقون مبدأ لا شيء يخرج من لا شيء. من أين أتى أول شيء إلى الوجود إذا؟ لا تقل لي أزلي لأن العلم. نفى الأزلية و لا تقل لي فراغ لأن الفراغ شيء

فينيق 08-12-2014 08:35 AM

زميلنا العزيز

من هم " أنتم "؟ وما علاقة كلامك عن الأزلية ولاشيء يخرج من لاشيء بما ورد بالنص أعلاه؟!!

آمل أن تناقش ما ورد أعلاه أو تفتح موضوع بمكان آخر عن الأزلية! وهنا ليس مكانه وشكراً :20:

Skeptic 08-12-2014 08:57 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاسلام حب و حياة (المشاركة 9537)
انتم تخرقون مبدأ لا شيء يخرج من لا شيء. من أين أتى أول شيء إلى الوجود إذا؟ لا تقل لي أزلي لأن العلم. نفى الأزلية و لا تقل لي فراغ لأن الفراغ شيء

في الحقيقة المؤمنين بالخرافات الدينية هم الذين يؤمنون يخرقون هذا القانون...
انتم تؤمنون بان الله اتي من لا شيئ...
نحن نقول، بان الكون تحول من حالة غير فيزيائية الي حالة فيزيائية والطاقة الكلية هي صفر...
Hartle-Hawking كون غير حادث له بداية، ولكن أزلي

عفوا للزميل فنيق.. ولكن المؤمنين ليس لديهم رد غير الأتهامات الزائفة...
تحياتي


الساعة الآن 12:14 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd diamond

 .::♡جميع المشاركات والمواضيع المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ,, ولاتعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى ♡::.


Powered by vBulletin Copyright © 2015 vBulletin Solutions, Inc.