عرض مشاركة واحدة
قديم 02-25-2015, 12:35 PM دفيءالحقيقة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [24]
دفيءالحقيقة
عضو جميل
الصورة الرمزية دفيءالحقيقة
 

دفيءالحقيقة is on a distinguished road
افتراضي

من المعروف عند العرب اهتمامهم بالتقعر و قشور الكلام و كانت عندهم بلاغة عجيبة و فصاحة لا يضاهيهم فيها أحد من أهل زمانهم يكفي أن تعلم أن كل بحور الشعر العربي المشتهرة موزونة على وزن ثابت لا يختل
و يمكن أن يكتب في الديوان الواحد ألف بيت منتظمة الأوزان رائعة البيان
في حين أنه لا توجد لغة في العالم فيها هذا الكم من المحسنات البديعية و الغزارة اللغوية و الإسهاب البلاغي و الصنعة الشعرية ..يكفي في الشعر اللاتيني الترتيب و التنسيق و الانتهاء بقافية واحدة دون الالتزام ببحر معين أو وزن خاص
لكن الكلام العربي كان بميزان حساس جدا
وهذا تطور عجيب
و أيضا من عجائب بلاغتهم أن رجل مثل الجاحظ -وهو العالم المعتزلي الشهير -
قام و قال بخطبة ارتجالية عند الخليفة عندما أراد أحد غرمائه احراجه بتصديره للخطابه وهو ألدغ في حرف الراء
و قد كان العرب يسخرون من الألدغ أعوج اللسان بشدة

فقام الحاحظ و خطب ارتجالا خطبة طويلة لم ينطق فيها بحرف راء واحد

لكم أن تفتحوا أي محرك بحث و تكتبوا كلمة "خطبة الجاجظ لتروا العجب
فما بالك أن يجتمع كبار علماء الفصاحة و البلاغة للإتيان بكتاب يجمعوا فيه قوتهم في الإحصاء

إدعاء الأعجاز العددي مبالغ فيه من رواد الدجل و الكذب الديني و لكن قد يكون له حقيقة بسيطة يمكن أن تحدد لنا بصمة مؤلفي القرآن الحققيين ..أو ربما شيء آخر غير ذلك
أريد أن أمعن النظر في الظاهرة أكثر
(!)



  رد مع اقتباس