عرض مشاركة واحدة
قديم 11-08-2019, 01:43 PM ملة إبراهيم غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [12]
ملة إبراهيم
عضو برونزي
الصورة الرمزية ملة إبراهيم
 

ملة إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
ان لا أسيء الأدب لكن تفسيراتك للايات فعلا غبية
بل لأنك قليل الأدب والتربية ومتكبر على الله الذي تدعي عبادته والذي يأمرك بالمجادلة بالتي هي أحسن
وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (7) يَسْمَعُ آيَاتِ اللهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (8) سورة الجاثية
ليس لأنك ترى عيبا في شخصا ما فمن الضروري أنه تخبره به وتقوم باستفزازه فعلى سبيل المثال لن أقول لمن يؤمن بشرب بول البعير أنه أقل من البهيمة...رغم أنه يبدو لي كذلك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
بحيث تنتهي بها الى تسفيه وتكفير الملايين ممن حملوا الاسلام ونشروه أولا
بل استغلوا الإسلام كإيديولوجية لتأسيس إمبراطورياتهم وخدمة مصالحهم السياسية مثلما فعل الصهاينة والنتجية ميار ونصف مسلم بالإسم أغلبيتهم الساحقة لا تعمل أصلا بتعاليم القرآن
وهل الدين ينتشر أصلا بالسيف ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
وثانيا ادعاءك انها ايات قطعية الدلالة وعدم الاخد بتفسيرك وقوع في مغالطة منظقية كأنك الوحيد الذي يفهم العربية في هذا العالم!
بل إنكارك لقطعية النصوص القرآنية يعد اتهام للقرآن بالمطاطية...ولو لم تكن قطعية لما عجزت عن الرد عليها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
مرة أخرى أنا أريد أن أعرف منهجيتك حتى ألزمك به
بل للتهرب من نقد دينك بنقد دين الغير أسلوب العجزة الفاشلين...لا تقلق سأعرض إن شاء الله موضوع خاص للتعريف بالمنهج الصحيح لإقامة الدين الإسلامي وكما وضحت في العنوان نحن فقط في الجزء الأول

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
بلغنا القران وانتهى دوره، لماذا نتكلم عن طاعة للرسول والقران تم تبليغه
وهل كان القرآن كاملا عند نزول النصوص التي تأمر بطاعة الرسول العبارة التي لم ترد في السور الأخيرة من القرآن يا من تؤمن بالناسخ والمنسوخ الذي يزعم بأمر القرآن بأشياء ألغيت قبل اكتمال التنزيل ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
ولماذا نرده الى الرسول الذي لا طاعة له بوجود القران
ترده لله ورسوله من خلال سؤال الرسول وتطيعهما من خلال الإلتزام بالجواب الذي أوحاه الله وبلغه الرسول
يَسْأَلُونَكَ....قُلْ...(217) يَسْأَلُونَكَ...قُلْ...(219) وَيَسْأَلُونَكَ...قُلْ...(220) سورة البقرة
لا تقلق لم يترك لكم الرحمن لو ثغرة واحدة لتنفذوا منها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
لماذا لا نرده الى أولي الامر ايضا بما ان طاعتهم هي طاعة الله
كذب وتدليس لم أدعي أن طاعة أولي الأمر هي طاعة الله وللمعلومة حتى النبي محمد يعتبر من أولياء الأمر وطاعته غير مطلقة بل مقرونة بأمره بالمعروف
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ (12) سورة الممتحنة
والدليل عدم وجود آية وحدة تأمر بطاعة النبي بل الرسول صفة إلتزام النبي محمد بالرسالة التي كلف بتبليغها...ردوه إلى الرسول وليس إلى النبي...وهذه في حد ذاتها ضربة قاضية لما يسمى بالسنة النبوية
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (1) سورة التحريم
وهو ما يدفع شيوخ المغالطة لترديد مقولة القرآن يأمر بطاعة النبي في كل مناسبة بكل كذب وتدليس
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
المعنى ركيك في هذا حسب تفسيرك الأعوج.
ومن هو التفسير السوي ؟ أن العمل بالسنة المفترض أنها وحي إلهي مبلغ على لسان الرسول هي طاعة الرسول فقط وفي نفس الوقت أن القرآن الوحي الإلهي المبلغ على لسان الرسول هو طاعة الله
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramadan مشاهدة المشاركة
والاكثرية في كلامك بلا فائدة كما هو معهود منك
بل دينك الذي أنتج متذيلة الأمم هو الذي بدون فائدة



  رد مع اقتباس