عرض مشاركة واحدة
قديم 08-07-2016, 02:57 PM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic has a spectacular aura aboutSkeptic has a spectacular aura about
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُنْشقّ مشاهدة المشاركة
لعلملك فقط يا مُعلّم، الشيوعيّة كنظام اجتماعيّ و ليس اقتصاديّ لم توجد في تاريخ البشريّة إطلاقا، اللهمّ إذا كنت تقصد المشاعيّة البُدائيّة، حيث كانت أمّنا لوسي تتاقسم ثمار التفاح مع صويحباتها. عموما، أفترض أنّك تقصد النظام المسمّى اشتراكيّا في دول المعسكر الشرقيّ، و هو المعروف برأسماليّة الدولة State Capitalism و هو ليس اشتراكيّة إطلاقا. إذا أردتَ نموذجا للاشتراكيّة التي تعاونت الفاشيّة و الرأسماليّة على تحطيمها فاقرأ عن ثورة الأناركيّين الإسبان من سنة 1932 إلى 1936. كان بإمكان المواطن الحصول على خبز مجّانا، إلى جانب بعض السلع التي تشكّل فائضا مثل الحليب إن لم تخنّي الذاكرة، أمّا باقي السلع مثل اللحوم و الخضار فهي كانت تحصّل بمبلغ رمزيّ تمثّل كوبونات '' توصيل '' يحصل عليه العامل بعيد انقضاء ساعات عمله يوضّح طبيعة العمل و عدد ساعات العمل، بحيث يمكنه أن يبادله بأيّة سلعة أو مقدار من السلع يساوي نفس عدد ساعات العمل. كلّ هذا حدث في الساعات الأولى من الثورة الاشتراكيّة في إسبانيّا، حيث كانت دعائم النظام الاشتراكيّ في مازالت في طور البناء، لو طال الأمد بتلك الثورة الجميلة، لوجدت اليوم مجتمعا عديم الطبقات الاقتصاديّة في كاتالونيا و برصلونا، يأكل ما تنتجه أرضُه و ليس بحاجة للتسوّل أو الانتحار كما فعله رأسماليتك المتوحّشة في أكثر من مرّة في إسبانيا.

أكيد أنّك تعرف جورج أرويل و شّدة معاداته للمعسكر الشرقيّ لدرجة أنّه ألّف عملا أدبيّا يصف فيه الاتّحاد السوفياتيّ بمزرعة الحيوانات، اقرأ ماذا يقول جورج أرويل عن تجربة الاشتراكيّة الإسبانيّة الحقيقيّة:

There was no unemployment, and the price of living was still extremely low; you saw very few conspicuously destitute people, and no beggars except the gypsies. Above all, there was a belief in the revolution and the future, a feeling of having suddenly emerged into an era of equality and freedom. Human beings were trying to behave as human beings and not as cogs in the capitalist machine.

بالنسبة لفعل الرأسماليّة بإفريقيا، فلا يمكن تجاهل التقدّم الذي سيحدثه هذا النظام باعتباره نظاما اقتصاديّا متقدّما مقارنة بباقي أشكال الاقتصاد الاقطاعيّ المنتشرة في ربوع القارّة الإفريقيّة، و حتما سيحدث هناك تطوّر إلى الأمام مقارنة بالماضي، لكنّ المشكلة أنّ هذا النظام الرأسماليّ الناشئ ليس وليد ظهور بورجوازيّات وطنيّة، بل لا يعدو أن يكون برجوازيات تبعيّة للإمبرياليّة الغربيّة بشكل بنيويّ، لذلك لا نتوقّع أن تستفيد القارّة الإفريقيّة من الرأسماليّة مثلما استفادت أروبّا في القرن السادس عشر، السابع، و الثامن عشر من الرأسماليّة، لسبب واحد بسيط، هو أنّ ظهور الرأسماليّة في أروبّا كان نتيجة وجود برجوازيّة وطنيّة تخدم الشعوب الأروبيّة و تستنفد إمكانيّات الرأسماليّة إلى أقصى حدّ في خدمة البرجوازيّة الأروبيّة، الأمر الذي ينعكس على وضعيّة البلاد الاجتماعيّة و السياسيّة و الثقافيّة، في حين أنّ '' الرأسماليّة الإفريقيّة '' تستنفد إمكاناتها في خدمة الإمبرياليّة الغربيّة لا في خدمة برجوازيّة وطنيّة، لذلك ترى أنّ الأزبال الإلكترونيّة للنظم الرأسماليّة الغربيّة تجد موطئ قدم جيّدا لها في في القارّة السوداء، ما ينتج عنه تلوّث للأنهار إفريقيا و سمائها و مرض أطفالها، هذا المرض نفسُه يشكّل سوقا جيّدة للرأسماليّة الغربيّة لاستثماراتها دافعة بذلك أطنان الأدويّة إلى السوق الإفريقيّة!

إلى جانب هذا كلّه، دعونا لا ننسى أبدا أكبر هديّة قدّمتها الرأسماليّة للقارّة الإفريقيّة، و هي استعباد ملايين الأفارقة ( 20 مليون إنسان ) و إرسالهم للعمل في مزارع القطن و التبغ في المستعمرات البريطانيّة في أميركا الشماليّة!
تحياتي للجميع،
انا ربما اخطأت في الترجمة: "As communism collapsed, freedom rose in Africa." بعد انهيار الشيوعية، الحرية ازدهرت في افريقيا...
الزميل، فقط مجرد تقديم لمقالة تمت كتابتها في الايكونوميست.
بالنسبة لمزرعة الحيونات لجورج اويل، فهي في الحقيقة وصفت الوضع في الأتحاد السوفيتي بطريقة رائعة، وهي كانت موجهة ضد ستالين في الحقيقة، فسنوبوا الذي قتلة نابليون، كان الرائد الفعلي للثورة، ولكن نابليون، هو من اقام الدولة البيروقراطية، واعتقد بان الكثير من الشيوعين عموما ينددون بستالين وانه كان الثورة المضادة للثورة البلشفية.
عموما المقالة تتحدث عن النظم التي كان تأخذ من الشيوعية كايديولوجية لمنع حرية الرأي والتعبير.
المقالة تتحدث ببساطة، بعد انهيار الشيوعية، بدأ انتشار الحرية في افريقيا (ولو بدرجة محدودة) وهذا اثر بدرجة ايجابية علي مستوي معيشة الشعوب الافريقية، بدرجة ايجابية.
نحن لا نتحدث عن عهد الاستعمار او الامبريالية، لي مقالة عن الفرق بين الامبريالية والرأسمالية.
الرأسمالية هي نظام يتيح حرية التنافس وحرية تبادل السلع (حرية السوق). النظم الشيوعية في القارة، او النظم القومية، القديمة، كانت تستخدم الشعارات بحيث ان الانظمة هي من يحتكر السوق، وكانت تتعامل مع الامبرليالية، سواء الامريكية او الاوربية، ولكن مع انتشار حرية التعبير، والحرية عموما، صار هناك نوع من التنافس الحر، قلت عملية الاحتكار، وهذا ادي الي تحسن مستوي سكان القارة. علي فكرة الصين من اكبر المستفيدين لتقدم افريقيا وهي تستثمر كثيرا بها.
لذلك الرجاء قراءة المقالة، وما تقدمة، لا نخرج ونقدم مساوئ الإمبريالية، والاستعمار.
انا لا اختلف معك في مساوئ الإمبريالية، ومساوئ الاستعمار، ولا اتحدث عنهم هنا، والنقاش هنا ليس عن الامبريالية اطلاقا، لماذا ندخل مواضيع داخل مواضيع أخري؟
ما الفرق بين الإمبريالية و الرأسمالية؟
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس