عرض مشاركة واحدة
قديم 07-28-2014, 02:00 PM فاطمي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [12]
فاطمي
عضو ذهبي
الصورة الرمزية فاطمي
 

فاطمي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة افاتار مشاهدة المشاركة
لا توجد اكتشافات علمية موافقة للقران هذه مجرد اكاذيب وتحريف للحقائق لايهام المسلمين بوجود اعجاز علمي في القران
والنجم اذا هوى هنا محمد يتوهم بان الشهب والنجوم هي شئ واحد ونستدل على ذلك من الايات التي تقول بان الله خلق النجوم زينة ورجوما للشياطين والاية التي تقول بان من يسترق السمع يرجمه الله بشهاب
اذا هذه سقطة علمية كبيرة كبيرة في القران وليست باعجاز
يكور الليل على النهار وهنا يقصد محمد بان الليل يتداخل مع النهار (يكور في المعاجم القديمة يلف كالعمامة ) وهنا محمد يتوهم بان الليل والنهار موجودان بمعزل عن الشمس وبين ذلك في الاية التي تقول ( والنهار اذا جلاها والليل اذا يغشاها ) وهذه الاية لا علاقة لها بكروية الارض من قريب او بعيد
كما نرى فأن وصف السماء في القران هو وصف بدائي وسطحي لاناس ينظرون الى السماء بالعين المجردة
اضف الى ذلك الاخطاء الاخرى من العين الحمئة ومراحل تكون الجنين وعدد الايام التي خلقت فيها السماوات والارض وغيرها وكلها تدل على بشرية القران
اولا القرآن لم يأتي ليفسر لنا الكون او الارض انما جاء ليخبر العالمين بأن هناك رب واحد واندار بوجود الحساب ويؤكد بأن الموت الا انتقال الى حيات اخرى
وليس القرآن من حرف الحقائق بل هده الحقائق لها صفة الحادية هية من تحاول تحريف حقيقة القرآن ولاتضن ان القرآن لم يتعرض لتحريف بل هناك من يحاولون جاهدا ليحرفو القران في كل زمان ومكان
ومن الاعجاز انه بقا على حاله الى يومنا هدا وسيبقى بالتأكيد

دكرت والنجم ادا هوى وجعلت نفس الفهم مرتبط برجوم الشياطين بالشهب
وجمال السماء بالنجوم
لا اتوقع ان القرآن من سقط سقطة علمية بل الالحاد هو من سقط في الخطأ في فهم القرآن وكلام الله
ودكرت يكور الليل على النهار الحقيقة التي عندنا الان ان التكوير من فعل الارض و بالتكوير يدخل جزء منها في ضلمة الكون ليخرج الجزء الاخر من الضلمةالي النهارالى ضوء الشمس

( والنهار اذا جلاها والليل اذا يغشاها )فالمقصود هنا يضهر بالنهار وهو محجوب بالليل اليس بكل بساطة ألفهم عكس الضلام هو الضوء
أليس الضلام من الكون والضوء من الشموس التي ترسل الضوء في لفراغ البعيد تعكسه المادة



:: توقيعي ::: الالحاد مجرد فكرة في الدماغ حول الوجود.. فكرة مازالت مسجونة في واقع محدود تبحت عن وجودها،... ادن لا نسجن أنفسنا في عقولنا . ونلتفت بإيماننا الى خالق الوجود
  رد مع اقتباس