عرض مشاركة واحدة
قديم 01-04-2015, 08:02 PM المعلوي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
المعلوي
عضو برونزي
الصورة الرمزية المعلوي
 

المعلوي is on a distinguished road
افتراضي

أماقوله تعالى(حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ)وقوله تعالى(حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا (90)) ان سبب ورود هذه الآية أي ان السكان في مكان ماء على الأرض في زمن ذو القرنين كانوا يضنون إذا أشرفت الشمس على المغيب يضنونها باردة على بلاد الغرب لما يحسونه من إنخفاظ الحرارة وما يظهر لأعينهم انها شبه منطفئة فيضنون لجهلهم انها في ذات اللحظة باردة على بلاد الغرب فلماذهب ذو القرنين يكتشف حقيقة ماحيرهم وجدها تغرب في عين ناظرها حمئة اي حارة وليس كما فسر بعض العلماء اي ان من انتهى الى الساحل وجدها او يتهيأ له انها تغرب في عين ماء وهي ليس كذلك او قول بعضهم تغرب في بئر طين من قال بهذا التفسيرين وافق تفسير المسيحيين العرب في تفسير هذه الآية الأمر الذي دعاهم للسخرية من القرآن ثم ان التفسير(وجدها تطلع على قوم لم يجعل الله لهم سترا)اي ان السكان في مكان ما من الأرض في عصر ذوالقرنين كانوا يضنون ان الشمس اذا بزغت من وراء التلال والصحاري والجبال تطلع في محيط منطقتهم وفي حدودهم وما وراء ذلك ظلاما من المناطق الشرقية فذهب ذو القرنين يكتشف حقيقة ماحيرهم فوجد ان هذه المنطقة كباقي مناطق الأرض ومنطقتهم ليست ظلاما وليس المنطقة مستورة من الشمس كما يضن هؤلاء الناس وليس كما فسر بعض العلما اي لم يجعل الله لهم مايسترهم من اشعة الشمس كالبيوت والملابس إذا كيف يعيش الناس؟
أما الشفق القطبي والدخان الذي اشار اليهما القرآن من احداث قيام الساعة وليس من احداث يوم القيامة يعني تحصل في الدنيا قبل ان تبدل السماء والأرض وقبل البعث وسيعمان الكرة الأرضية بالكامل وأعلم ان المقصود بانشقاق السماء هو انشقاق الغلاف الجوي فكل ماعلا عن الأرض يسمى سماء اما المقصود بقوله(إذا السماء انشقت)و(إذا السماء انفطرت) هو جرم السماء ولو قرأت هذا الكتاب سترى كيف تنشق السماء اما قولك البشر لايؤثرون ولا يزيدون في وزن الأرض اليك هذا البرهان
تساؤل هام كونه مدخل لعلم الساعة
------------------------------------------------
ان مسألة تراب البشر وكونه السبب الطبيعي لقيام الساعة ،إن اكتشاف هذه الحقيقة من البديهيات لا تحتاج إلا ذكاء خارق فإذا علم الشخص أن آدم خلق من تراب وأن الله قبض قبضتين أوقد تكون قبضة واحده من جميع تراب الأرض فإنه سيفكر تفكيراً بديهياً أين ذهب بهذا التراب ؟هل بقي في نطاق جاذبية الأرض ؟أم رفعه الله إليه وخلق منه آدم فيجيب القرآن على هذا التساؤل في قوله: قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا وبهذا سيكتشف أن هذا التراب رفعه الله إليه وخلق منه آدم في السماءثم سيقارن بين كمية التراب التي قبضها الله من جميع الأرض ودخلت في تكوين آدم وحجم آدم فيكتشف أنها أكبرماباللك بقبضة الله؟ ثم سيكتشف أن لكل شخص خلق ذرة رمل من جسد آدم، هذه الذرة من الرمل تسبب في كيلوات من الرمل بعد هذا سيعرف إن التراب الذي رفعه الله إليه وخلق منه آدم سيعاد إلى الأرض مرة أخرى من خلال آدم الذي أهبط إلى الأرض وهو تراب البشر فنحن تراب ثم بشر ثم تراب ثم بشر ثم أن هذا الشخص إذا شك في كمية التراب الذي قبضه الله بأنه يفوق ربع وزن الأرض وحجم آدم واعتقد أن هذا التراب لم يدخل كله في تكوين آدم فإنه سيستشف من خلال مقارنة كمية تراب البشر قاطبة والتراب الذي قبضه الله من جميع الأرض صحة هذه الحقيقة التي شك فيها وإذا علم ذلك فإنه سيجزم بأن هذا التراب الذي أخذ من الأرض وأصبحت ناقصة الحجم والوزن والجاذبية متى عاد إليها واكتمل وزنها وحجمها وجاذبيتها ستتسبب في خلل بقوى التجاذب بين الكواكب والنجوم والمجرات والسموات كلها.وسيتبادر إلى ذهنه أن الأرض ستصبح ثقيلة فلا تدور بفعل الجاذبية والطاقة الشمسية ثم سيتبادر إلى ذهنه أن أخطر الأوقات لهذه الكارثة عندما تتعامد الشمس والأرض والقمر فقوة الجذب بينهما تكون أكبر في هذه الحالة لأنهم على خط واحد فيعزز هذا المفهوم لديه قوله سبحانه وتعالى: فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ (9)عندها سيدرك أن تراب البشر سبب قيام الساعة وانهدام هذا الكون، وهذا ما غفل عنه المسلمون طيلة 1400 سنة ليكون قوله سبحانه وتعالى من معجزات القرآن لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ أي لا أحد يكتشف ذلك إلا بإلهام منه سبحانه وتعالى.وهذا معنى قوله تعالى إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ پ فسبحان من يقذف بالحق علام الغيوب، ثم أن عيسى بن مريم عليه السلام لا بد ان ينزل قبل قيام الساعة لحكمتين :الأولى تصديقا لما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم مثل ما جاء صلى الله عليه وسلم تصديقا لماجائت به الديانات السابقة . والثانية: لن تقوم الساعة وتراب البشر ناقص أثنين كيلو أو ثلاثة كيلو فعيسى عليه السلام بحجمه ووزنه هو الآن خارج نطاق جاذبية الأرض رفعه الله أليه ولا بد أن ينزل ليسهم بثقله مع الثقلين وليعلم الناس ان كل شيئ عند الله بمقداروهذه امور بديهية لاتحتاج الى ذكا خارق لكن الله سبحانه وتعالى كاد ان يخفي علم الساعة قال تعالى إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15) إن تراب الأرض الداخل في تكوين آدم قديكون هو كامل تراب البشر وسبب قيام الساعة ودليل ذلك قوله سبحانه وتعالى أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا (25) أَحْيَاءً ‎وَأَمْوَاتًا (26) وقال تعالى وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا (2) فالأرض هي جيب ومخبأ هذا الكون والإنس والجن يسمون (الثقلين) لأن ترابهم يزيد من وزن الأرض، ومثال ذلك إذا أخذت علبة فارغة ثم وزنتها ثم وضعت أو كفت زوجين من الحشرات أوالنمل أو أي مخلوق وقدر له أن يعيش ويتكاثر فإنك بعد سنة إذا فتحت العلبة ستجدها مليئة بهذه الحشرات الحية والميتة ووزن هذه العلبة قد زاد "ثقل،قال البغوي( أيها الثقلان ) أي الجن والإنس ، سميا ثقلين لأنهما ثقل على الأرض أحياء وأمواتا ، قال الله تعالى : " وأخرجت الأرض أثقالها " ، ( الزلزلة - 2 فالأرض كفات الكون وجيبه " المخبأ" برمتها لمن على ظهرها حياً أو في باطنها ميتاً.فليس سطح الأرض هو ظهرها بل قاعها فسطحها هو الملامس للغلاف الجوي الذي هو جزء منها كالماء والهواء فهي ذات تجويف لذلك قال الله عنها (كفات) ومن فسر( كفات) بغير ذلك فقد ابعد النجعة،ثم ان ياجوج وماجوج يعيشون الآن في باطن الأرض ستقرأ لاحقا عن الأرض ذات الصدع المجوفة،وفرضية ادق ونظرية اقوى فقد تكون هي الأصح،وهو ان التراب الداخل في تكوين آدم ليس كامل تراب البشر،بل بقدر حجم ووزن آدم،ولوكان كامل تراب البشر،أي ربع وزن الأرض لما استقرت الأرض بعد نقص ربع وزنها،ولأنجذبت لأقرب واعظم
جرم سماوي،فبعد ان يكتمل تراب البشر،تصبح الأرض هي الجاذبة وليست المنجذبة،لو خلق آدم على سطح الأرض لجاز لنا ان نستدل بالقاعدة العلمية(المادة لايذهب وزنها بالفناء بل تتغير من صورة لصورة)لأنها في نطاق جاذبية الأرض فكيف بوزن دخيل على الأرض اتى من خارج نطاق جاذبيتها حتما سيزيد ازديادة في وزن الأرض تباعا لتكاثر البشر،فتراب البشر قاطبة يفوق التربة التي خلق منها آدم ونقصت من وزن الأرض،فآدم وحده عوض هذا النقص وتراب ابنائه زيادة،ثم لايفوتك ان الكوكب الأكثر وزنا اكثر جاذبية،فتراب البشر وربما الحيوان والنبات وجميع الكائنات الحية والشهب و النيازك التي تأتي من خارج نطاق جاذبية الأرض تزيد في وزن الأرض،ومن انكر قوة التجاذب بين الكواكب فليبرر لناسبب ظاهرتي المد والجزر للبحر التي يحدثها القمر0


والخلاصة ان تراب البشر هو الخيط الرقيع لأنهدام هذا الكون



  رد مع اقتباس