عرض مشاركة واحدة
قديم 06-28-2018, 09:18 PM كولومبو غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [29]
كولومبو
المدير العام
الصورة الرمزية كولومبو
 

كولومبو is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة skeptic مشاهدة المشاركة
انت تحاول جاهدا فصل النتيجة عن العوامل المؤدية لها.
نحن نعلم الشيوعية فاسده من نتيجة تطبيقها وليس من شعاراتها
نحن نعلم بأن الديموقراطية والعلمانية أفضل من غيرها بسبب ان كل بلد طبق بها ذلك، كانت النتائج جيدة
نحن نعلم بأن الاسلام فاسد بسبب أنه في كل مره طبق، كان يؤدي الي كوارث، نعم منذ ١٤ قرن كانت هناك نتائج إيجابية عن غيرة بسبب انه كان أفضل منها، حاليا هو أسوء الموجود. الاسلام مثل الإقطاع يصلح مع عدد صغير من المواطنين، حاليا العدد كبير، الاسلام لا يصلح. عندما دخل الاسلام مصر كان التعداد حوالي ١٠ مليون نسمة ( من الخراج) ولكن عند دخول نابليون مصر، كان التعداد ٣ مليون نسمة، الاسلام لا يصلح مع عدد كبير من البشر.
تحياتي
تحياتى

كما أن شعارات الإسلام البراقه.بأنه دين التسامح والحب إلى آخره من أساليب النصب والتى للأسف ما ينخدع بها كثيرون. بعيده تماما عن الإسلام ودخيله على نصوصه المقدسه وتم أختراعها لسد فجوه رهيبه وهى خلو الإسلام من نتائج تطبيق ناجحه لهذا الدين الغريب عن نفسه المتخاصم دائما مع شعاراته
والذى من المفترض كما يقول تابعيه أن فيه نص تشريعى إلهى !!! أى نص أعجز البشرأن يأتوا بمثله .وهو محض كذب ..كيف يكون معجز.. ومع ذلك لايوجد به أى إحتياطات لسوء التطبيق فعندما ينطلق المسلمون بهذه العباره السخيفه حينما يروا مصيبه سببها المباشر هو الدين
فيقولونها وكأنها حقيقه (هذا عيب فى التطبيق وليس الإسلام نفسه) ولهذا أجدنى أقول وأين يمكن أن أقابل الإسلام (والذى عند تطبيقه لم تكن النتائج فادحه) فالإسلام طوال تاريخه فى غربه دائمه عن تشريعاته المعجزه وستظل جملة سوء تطبيق مرافقه له لأن تشريعاته ظرفية الزمن وقدأنتهى زمنها وماتت بموت من كتبها
فاالإسلام سواء تم تطبيقه بشكل سليم أوغير سليم فالنتائج أيضا لن تكون مقبوله خاصة وهى خارج زمنها الأفتراضى والذى وضعت لتناسبه

فأى نص جيد لايمكن الحكم عليه إلا من خلال التطبيق وهل أحتاط لسوء التطبيق جيدا أم لا ؟؟.وهل أعطى النتيجه التى وضع من أجلها أم لا؟؟؟ لوكان (لا) فسيكون تعديله أمر حتمى والأسلام مفتقد لهذه المرونه والتى ساهمت بشكل كبير فى الوصول بالقوانين والتشريعات الإنسانيه الحديثه من حيث الحقوق والواجبات لأن تكتسح أى نص دينى كسيح يعرج خارج إطاره الزمنى ويتغنى بشعارات لا يمكن تطبيقها واقعيا . بحجة سوء التطبيق .وهى حجةالضعفاء فقط ..أما الأقوياء فهم من يعترفون بأن سوء التطبيق لأى تشريع كان سببه سوء التشريع نفسه فأين الإسلام من أعتراف مُساوى . للأسف لا يوجد ولن يوجد

تحياتى للجميع



:: توقيعي ::: (يكفى أن تجمعنا أنسانيتنا وحبنا للخير )
  رد مع اقتباس