عرض مشاركة واحدة
قديم 08-17-2018, 03:01 AM جالو غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
جالو
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية جالو
 

جالو is on a distinguished road
افتراضي

موضوع قيّم كما عودتنا دائماً يا زميلنا العزيز النجار،
القرآن ليس إلا خواطر شعريّة مجرّدة، متناقضة فيما بينها، مبعثرة زمانياً ومكانياً، فتجد آيات مكيّة في سور مدنيّة والعكس صحيح، وآيات تنسخ آيات، وأحداث سابقة تُسرد قبل أحداث لاحقة والعكس صحيح!.

كلمة شيطان حتى في العربيّة ومن القرآن نفسه تستخدم لوصف إعداء الإنسان من بني جِلدته البشر:
وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) الأنعام

أعتقد بأن محمد قد التبس عليه أمر عصمة الملائكة، تماماً كما التبس عليه أمر عصمة وطاهرة أنبياء العهد القديم مع وجود عدد لا بأس فيه من القصص التي تُدينهم وتجعلهم زُناة ومجرمين ومجدفين...
على العموم، معظم الآيات القرآنيّة التي تتحدث عن سقوط الشيطان، يفهم منها أيّ قارئ عادي دون تكلف، بأن الشيطان كان ملاك، سقط عندما عصى أمر ربه.
بانتظار باقي التناقضات...



:: توقيعي ::: قُلْ يَا أَيُّهَا الْمُؤْمِنِونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلَيَسِ لِيَ دِينِ
  رد مع اقتباس