عرض مشاركة واحدة
قديم 05-16-2019, 03:37 PM طريق السلامة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [18]
طريق السلامة
عضو برونزي
الصورة الرمزية طريق السلامة
 

طريق السلامة is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة flûtiste hérétique مشاهدة المشاركة
الكون المشاهد هو السماء الدنيا.
طيب
لا، الكون = السماوات + الأرض + ما بينهما (من نجوم وكواكب وكويكبات ونيازك، إلخ)

اقتباس:
السماء الدنيا (التي لا تعني المجرات والنجوم بل سقفًا مبنيا فوقها له أبواب) يمسكها الله كيلا تسقط على الأرض
صحيح. السماء "الدنيا". لا كل كلمة "سماء".
معنى الكلمة يختلف حسب السياق.
قد تأتي السماء بمعنى المطر، وبمعنى "العلو" عموما.
ونفس الشيء في كلمة "أرض". تختلف حسب السياق. أحيانا تكون عن سطح الأرض، وأحيانا عن جرم الأرض ككل، وأحيانا عن بلد معينة (كأرض الشام أو أرض مصر)، إلخ.

اقتباس:
ولو سقطت لادعى المشركون أنها قطع من السحاب.
الآية تقول "السماء". أي كلمة عامة. قد يدخل فيها الأشياء العلوية، كأي صخرة تدور في الفضاء.
(وإن يروا كسفا من السماء ساقطا يقولوا سحاب مركوم)



اقتباس:
السماوات السبع (التي هي بالتأكيد سماوات أخرى خلف الكون المشاهد) فإن ما يضيئها هو الشمس والقمر ﴿أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا (15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا﴾
ليس بالضرورة!.. هو أحد الاحتمالات التفسيرية ليس إلا.
القمر نور.. والقمر "فيهن": أي داخل السماوات.. حيث أنه تحت السماء الأولى الدنيا المحيطة بالفضاء، وبالتالي يجوز أن يوصف بأنه "فيها". والأولى تحت السماء الثانية، أي "فيها"، وهكذا.
أي أن فهم الآية يختلف عند تحديد - حسب مصطلحات النحو - المتعلق بشبه جملة الجار والمجرور.. أي: هل القمر هو الذي "فيهن"، أم نوره؟
وكل مفسر يفسرها حسب فهمه للمتعلق.


اقتباس:
فقط لكي أكمل تصوري الصحيح عن الكون؛ أين تقع الأراضين السبع ؟
أشهر الأقوال: الستة داخل الكرة الأرضية.
أي أن حجم الأرضين السبع أصغر كثيرا جدا جدا من حجم السماوات السبع.

السؤال المنطقي التالي: لماذا إذن تُجمع الأرض مع السماوات؟
أحد الإجابات المحتملة: لأهمية الأرض (مكان الحياة).. تعلقها بالمخاطَب (القرآن موجه للبشر سكان الأرض).. أو - حيث أني من المؤمنين بثبات الأرض ومركزيتها للكون - لموضعها المميز (في مركز الكرة السماوية)
[حسابيا، القطر - أي الخط المار بمركز الكرة - هو أطول خط مستقيم في الكرة. وبهذا يمكن فهم آية "جنة عرضها كعرض السماء والأرض"، حسب أحد التفسيرات]
(التفسير الآخر المحتمل موجود عند ابن عاشور، وهو مفسر حديث نسبيا، ومن الإعجازيين: "ذِكر السماوات والأرض جار على طريقة العرب في تمثيل شدّة الاتساع، وليس المراد حقيقة عرض السماوات والارض")



  رد مع اقتباس