عرض مشاركة واحدة
قديم 07-08-2019, 04:52 AM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

تحياتي للجمعيع،
ربما لا يعلم الجميع، من كان يتغني برمي اسرائيل في البحر ليل نهار كان عسكري، يسمي عبد الناصر، وهو من جر علي مصر خراب 67، وكان يستخدم الحرب ضد اسرائيل من اجل قمع الحريات.

اتذكر الاعلام المصري كان يتغني ليل نهار بخطاب مرسي لاسرائيل ووصفة بالصديق.

المهم،نعم عالمنا الاسلامي يعاني من الشعوبية، والحاكم الشعوبي، ولكن العيب ليس في الشعوب، المشكلة هي حرية الرأي.
العسكر والاخوان حاربوا حرية الرأي، ربما اقل في حالة الاخوان عن العسكر.
عندما تمنع حرية الرأي وتستخدم اعلام تحريضي، شعبوي، هذا هو النتيجة. العيب ليس في الشعب المصري، ولكن في الحاكم الشعوبي.
الاسلام للاسف الشديد دين شعبوي، من السهولة تسلق الحاكم الشعبوي علي شعب اسلامي.
الحل دائما هو حرية الرأي، هذا ما نقل افريقيا من دول فقيرة معدمة الي دول تتقدم. وحرية الرأي ممكن تغير شعوبنا في الشرق الاوسط.


منذ فترة طويلة قبل الربيع العربي، كنت في حفلة مع مجموعة من الزملاء وكان احدهم يعمل مستشار في شركة كبيرة خاصة بالتعدين. واخذنا نتحدث عن الشرق الاوسط، فقال بان الصين تعاني من عدم قدرتها علي الاستمرار في النمو وهذا يسبب خطر للاقتصاد العالمي المعتمد علي النمو الصيني، وكان يعتقد بان الشرق الاوسط ممكن يحل تلك المشكلة لسبب انه يحتوي علي شباب صغير السن ومتعلم، ولكن تحكمة انظمة فاشلة فاسدة، ولذلك كان يقوم الاعلام بالاعلان عن منتجات غالية الثمن مما يؤدي بالدفع ويجعل الناس تغير تلك الانظمة.

الفكرة هي ان الحزب الديموقراطي في امريكا من رأية انه ممكن الاستفادة من الشعوب العربية في النمو الاقتصادي، هناك نسبة كبيرة من الشباب وللاسف اعتمدوا علي اردوغان، والاخوان. السعودية لم يعجبها هذا الوضع، فزيادة نفوز تركيا يهدد سيطرتها علي الاسلام،فقامت مع الامارات بتمويل الثورة المضادة واستخدام السلفين لجعل الناس في مصر يكرهون الاخوان والثورة ضدهم.

اتي ترامب وهو من مؤيدي سياسة آل سعود، وساهم في ذلك الاتجاة.
لكن المشكلة هي ان النمو العالمي مازال التهديد موجود، ايضا الصين صارت قوة كبيرة، والسعودية والحكام العرب صاروا مكروهين.
السيسي نظام فاشل وفاسد، لا يمكن ان يحدث نموا في نظامة، توحشت سلطة الجيش والفقر، والقمع ولذلك لا يمكن ان يساهم مثلا الشعب المصري في النمو.
قبل الثورات كان الوضع افضل بكثير من حاليا.
في رايي الديموقراطيون في امريكا اخطأوا في الاعتماد علي اردوغان، فهو حاكم شعبوي فاشل، ولقد كان امامهم نموذج ماليزيا ولكن اختاروا نظام تركيا، الفاشل. نظام ماليزيا يعتمد علي نظام الكوته، بمعني ماليزيا بها نسب للمالاي ونسبة للصينينون ونسبة للهندوس. هذا هو الحل في العالم الأسلامي، نظام الكوتة، بسبب ان نظام الانتخابات فقط سوف يأتي بحاكم شعبوي يضطهد الاقليات، وهذا هو المشكلة. حل الكوتة سوف يحل، مثلا يجب ان يكون نائب الرئيس مسيحي مثلا، وغيرة من تلك الامور، نسبة من الوزراء يجب ان يكونوا من اتجاهات اخري مثل المسيحيون وغيرهم.
ما الذي سوف يحدث، هذا يحددة الأنتخابات الأمريكية القادمة، هل حزب ديموقراطي سوف يحكم ام لا؟
اذا استمر ترامب، فالشرق الاوسط سوف تسيطر عليه السعودية وسوف يكون به انظمة عسكرية ديكتاتورية تحكم بالحديد والنار، وسوف لا يصلح الشرق الاوسط في استخدام طاقات شعوبه، ويكون ببساطة في غاية من التخلف.
أذا اتي الديموقراطيون في امريكا، لا ادري ما هي خياراتهم، ولكن ربما تخف حدة سيطرة السعودية ويتم فرض نوع من الديموقراطية وتقليص سيطرة العسكر علي الحكم.
في كل الاحوال، جميع دول العالم تتقدم ومازال الشرق الاوسط خارج التاريخ وشعوب فقيرة مهمشة. العيب ليس في تلك الشعوب، لكن نظام السعودية ليس من مصلحتة ان يتغير حال شعوب المنطقة مثل باقي شعوب العالم.
حتي افريقيا تقدمت، دول كانت تعاني من الحروب الاهلية، حاليا صارت تنعم نسيم الحرية والتقدم.

تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس