عرض مشاركة واحدة
قديم 01-04-2020, 11:12 PM النجار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [438]
النجار
الباحِثّين
الصورة الرمزية النجار
 

النجار is on a distinguished road
افتراضي

علاقة رواية متى المنحول بالرواية البوذية؟


هل كون اسم ام يسوع مريم ،واسم ام بوذا مايا ،يجعل بين النصين علاقة ادبية؟
الاجابة
١- لو كان هناك علاقة، اذن ، قد بدات تلك العلاقة منذ زمن الاناجيل الرسمية .. فاسم مريم لم يخترعه كاتب متى المنحول .. والاناجيل الرسمية ليس بها رواية ميلاد تحت نخله.
والرواية البوذية اقدم من متى المنحول ،لكى لا نقول انها اخذت منه.

٢-اختيارالكاتب اسم مايا كما ذكرنا سابقا ، له تفسيرات بوذية معتبرة (سبق وذكرناها)..

٣- لكن ماذا لو اصرينا على فكرة ان الاسم مُقتَبَسا من خارج الهند؟
الاجابة :
فى تلك الحالة ،عندنا مثال افضل بكثير من مريم ... وهو "مايا" اليونانية؟! نعم ، "مايا اليونانية " ..
وهى ام هرمس من الاله زيوس ، وهيرمس كان اخا غير شقيقا لابولو !
هرمس في الاساطير الإغريقية القديمة هو "ابن زيوس و مايا بنت الجبار أطلس . ويخدم هيرميز لدى زيوس كمراسله وخادمه الخاص. ويملك هيرميز صندل مجنح وقبعة مجنحة كما أنه يحمل عصىً ذهبية سحرية يلتف حولها أفعوانات ويترأس العصا جناحان،. ينقل هيرميز أرواح الموتى إلى العالم السفلي وكان يعتقد أنه يملك قوى سحرية على النوم والأحلام.
ذكرت بعض أساطير ولادته أنه سرق في يوم ولادته قطيع من الأبقار لأخيه إله الشمس أبولو. وقد أخفى أثرها بأنه أجبر القطيع على أن يمشون عكس مجراهم. وعندما واجهه أبولو بذلك، أنكر هيرميز فعلته. في نهاية الأمر، تصالح الأخوان عندما أهدى هيرميز لأبولو قيثارة اخترعها للتو. "

واقترح البعض ان اسم مايا البوذية ماخوذا من مايا اليونانية

تقول ويكيبيديا :
اقتباس:
قد يكون الاسم maya تنويعا من الاسم اليوناني( maia (inαῖα في اليونانية القديمة) ، وهو اسم أم هيرميس في الأساطير اليونانية والرومانية.
والعجيب ان كلمة mercury (الاسم الروماني لهيرميس ابن مايا) يسمى budha باللغة السنسكريتية !


٣- فكرة الميلاد تحت شجرة ؟ ليس امرا يربط النصين ادبيا ايضا ......
فكما سبق وذكرنا ،اما
١-ان نعتبر النص البوذى تاثر بشكل ما بالنص اليونانى ،ومن ثم استوحى فكرة الولادة تحت الشجرة،
٢- او نعتبر النص بما فيه من عنصر "الشجرة" من وحى خيال كاتبه ، خاصة لو علمنا ان طبقا للنصوص البوذية كانت هناك العديد من الأحداث الهامة في حياة بوذا والتى حدثت تحت ظل الأشجار. فبلاضافة لولادته ، هناك حدثت صحوته ، وحالة النرفانا الكاملة ..

وتقول الباحثة البوذية ميراندا شو:

اقتباس:
أن تصوير الملكة مايا في مشهد الميلاد على ذلك النحو ، يتبع نمطًا تقليديا تم تأسيسه سابقا ،متعلقا بفكرة الأشجار الروحانية المعروفة باسم yaksini.
فليس فقط هناك اختلاف بين النصين فى نوع الشجرة ، وهو امرا لا يهمنا كثيرا، النص المسيحى لا يقول بان الحدث تحت الشجرة كان ولاده يسوع ...
..
والاهم من ذلك ، يوجد دافع للكاتب لصياغة تلك الفقرة من خياله ، ولا يوجد ادنى مبرر لنا لنفترض انه استعار الفكرة من اى رواية خارج خياله المسيحى ...

ما دافع كاتب متى المنحول لاضافة تلك الفقرة هكذا؟

الاجابة سهله ،اذا قرانا سياق النص ، سبق وعرضنا النص فى مشاركة سابقة ،وكان سياقه انه بعد ميلاد يسوع قامت عائلته بالرحلة الى مصر ،واراد كاتبه اظهار قدرات يسوع الطفل الخارقة فى الصحراء ..فصار قاهرا للتنانين ،وحمى امه وابوه من شرها ،وكانت الأُسود والفهود تسجد له أيضًا، وكانت ترافقه في الصحراء. وحيثما كانت مريم ويوسف يمضيان، كانت تتقدَّمهما، داَّلةً إياهما إلى الطريق ...

والحديث عن الخوارق التى ممكن ان تحدث فى رحلة صحراوية ،لن يخلو من حديث عن الطعام والشراب فى تلك البيئة ،لذا يقول النص "حدث في اليوم الثالث من المسير، تعبت مريم في الصحراء بسبب حرارة الشمس الشديدة جدًا. فقالت ليوسف، وقد رأت نخلة: "دعني أرتاح قليلًا في ظل هذه النخلة". فسارع يوسف إلى اقتيادها إلى جوار النخلة، وأنزلها عن دابَّتها، وألقت مريم نظرها على رأس النخلة، وقد جلست وإذ رأته ممتلئًا ثمرًا، قالت ليوسف: "أريد، إن كان ذلك ممكنًا، في الحصول على بعض ثمار تلك النخلة". فقال لها يوسف: "استغرب كيف يمكنك الكلام هكذا، فأنت ترين كم سعف هذه النخلة عاليًا. أما أنا، فقلق جدًا بسبب الماء، لأن جلودنا جفت الآن وليس لدينا شيء لنسرب منه نحن وأبقارنا". عندها قال الطفل يسوع الذي كان في ذراعَي العذراء مريم، أُمه، للنخلة: "أيتها النخلة، إحني أغصانك، وأطعمي أُمي من ثمارك". فأحنت النخلة على الفور، لصوته، رأسها حتى قدمَي مريم، وجمعوا منها الثمار التي كانت تحملها، وأكلوا منها كلّهم. وظلّت النخلة منحنيةً، منتظرةً أمر الذي لصوته انخفضت، لتنهض. عندها قال لها يسوع: "أنهضي، أيتها النخلة، وكوني رفيقة أشجاري التي في فردوس أبي. وليتفجَّرْ من جذورك نبع مخبؤ في الأرض وليزودَّنا بالماء الضروري لإرواء عطشنا". وعلى الفور نهضت الشجرة، وبدأت تتفجَّر من بين جذورها ينابيع ماء صاف جدًا ومنعش جدًا وذي لطافة شديدة. وكلّهم، إذ رأَوا تلك الينابيع، امتلأوا فرحًا، وارتووَا مسبَّحين الله، وأسكنت الحيوانات أيضًا عطشها.

كما ان موسي اطعم وروى بنى اسرائيل فى الصحراء، كذلك يسوع كان يٌطعم ( كمعجزات اطعام الجموع) ،ليس فقط فى الكِبَر ،بل منذ طفولته...

هل وضحت الفكرة؟ تلك الفقرة لا علاقة لها بنصوص خارج النصوص اليهومسيحية على الاطلاق ..
……………………


النص القرانى :

١- النص القرانى اقرب لقصة ابوللو من النص البوذى ...
ففى كلا النصين ،الام هاربة ،وفى محنه ، وساعة الوضع كانت ممحونة للغاية ، خلافا للرواية البوذية .
فى النص القرانى لا ذكر لامساك مريم بجزع النخلة لحظة الولادة ، بل يقول انها هزتها لتساقط الرطب عليها. فى كلا من رواية ابولو وبوذا هناك ذكر للامساك لحظة الولاده.

٢- نص ابوللو به ذكر لنخلة ،امامها مياه ،كذلك القران .. الامر ليس كذلك فى رواية بوذا.

٣- حاول الكاتب المسلم ربط النص البوذى بالقرانى ،بالادعاء بان النص البوذى يذكر حمامة سماوية رمز روح القدس في المسيحية تغسل لبوذا حين وُلِد؟!
ما علاقة الحمامة رمز الروح القدس فى المسيحية ،بتشابه النص البوذى مع القران؟ !!
وعن اى حمامة تتحدث ؟ هل فى النص البوذى حمامة سماوية من السماء تغسل لبوذا؟
ها هو النص مرة اخرى قمت بترجمته من النص الاصلى : :
اقتباس:
وسرعان ما رغبت الملكة بان تدخل بستان السال. ودخلت الحاشية وهم يحملون الملكة.التى اقتربت من شجرة السال، وأرادت أن تمسك بفرع منها ، واقترب الفرع منها مُتجها للأسفل ،واصبح في متناول يدها. وعندما مدت يدها ممسكة بالفرع ، شعرت بالالم ،وتقاعد الناس الذين كانوا يرسمون ستارة حولها . وولدت الطفل وهى واقفة مُمسكة بغصن الشجرة .وتلقف الطفل أيدي أربعة من البراهمة في شبكة نسجت خيوطها من أسلاك الذهب. قائلين لها ، "كونى سعيدة ، يا سيدة! الآن وُلِدَ ابن عظيم لك! ونلاحظ ان الكائنات الحية الأخرى ، عندما يتركون رحم أمهاتهم ، يتركونها ملطخة .ولكن.لم يكن ذلك حال بوذا الذى ترك رحم والدته مثل الواعظ الذي ينحدر من منبره ،او كالرجل الذى يهبط من سُلَماً مُنتصبا يديه ورجليه ... فلم يتلوث بالاحتكاك برحم امه ،و بدا كالجوهرة اللامعة النقية . ومع ذلك ، هبط من السماء زختان من الماء على شرف بوذا وامه وانعشت بوذا وامه ، وطهرت جسد امه
.
اطراء الكاتب لبوذا ،بلغ الى حد وصفه انه لم يولد ملوثا بافرازات امه ، ولم يحتاج لمياه تُنظفه بعد الولاده ، لكن نزلت مياه من السماء عليهما لكى ينتعشا . ولتنظيف جسد امه .

لا يوجد علاقه بين النص البوذى والمسيحى والقرانى فى تلك النقطة .. لا اخذا ولا عطائا. والعلاقة بين حمامة الروح القدس الانجيلية و روح الله التوراتية التى تُرَفرِف ،سبق وشرحناها.


العلاقة بين النص القرانى ، والمصادر المسيحية له :

وهنا نبدا الكلام عن علاقة حقيقية بالفعل ... وخُذها منى قاعدة ، مصادر محمد القرانية كانت جميعها جملة وتفصيلا يهومسيحية ..

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21) ۞ فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا (23) فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25)فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا (26) فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ ۖ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ۖ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا



كما نعلم من مشاركات سابقة ، محمد كان يكتب سجعا مُختصرا ، متعددة مصادره ، ويتلاعب بتفاصيل روايات مصادره عندما تقتضى ضرورة اجندته العقائدية ، و يمكنه صياغة قصة واحدة من مجموعة قصص بينهم خلاف زمنى او سياقى ... (حالة طالوت وجالوت كمثال ذكرناه سابقا)

سؤال : هل عَلم محمد بوجود يوسف النجار فى روايات الانجيل ؟

الاجابة نعم وبكل تاكيد ..

١- يوسف هذا مذكور فى جميع الاناجيل التى اقتبس منها محمد :ثمان مرات فى انجيل لوقا , وذُكِر اربعون مره فى نص إنجيل الطفولة العربي المنحول ،و ٣٩ مره فى نص إنجيل يعقوب الطفولى ، وخمس وتسعون مره فى نص إنجيل متى المنحول ..

٢- الاهم من ذلك ،لمح القران اليه عندما قال :

وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىٰ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ (42) يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) ذَٰلِكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ ۚ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ


الكلام هنا مبنى على تلك الرواية من إنجيل يعقوب

وكانت مريم في هيكل الربّ مثل اليمامة وكانت تتلقّى طعامها من يد الملائكة. وعندما بلغت الثانية عشرة من عمرها، اجتمع الكهنة في هيكل الربّ وقالوا: "هوذا مريم قد بلغت عمر الاثني عشر عاما في الهيكل؛ فماذا سنفعل في شأنها، لئلا تمس قداسة هيكل الربّ إلهنا دنس ما؟". وقال الكهنة لرئيس الكهنة: "أذْهَبْ وقف أمام هيكل الربّ وصلَّ من أجلها، وما يُظهرُه الله لك، نمتثل له". فدخل رئيس الكهنة إلى قدس الأقداس، وقد لبس رداءه الكهنوتي المزيَّن باثنى عشر جُرسًا، وصلى من أجل مريم. وإّذا بملاك الربّ يظهر له قائلًا: "يا زكريا، يا زكريا، أُخْرُجْ واستدع مَنْ هم أرامل وسط الشعب، وليأت كلّ واحد بعصى، ومَنْ يختاره الله بعلامة يكون الزوج الُمعطى لمريم ليحفظها". وخرج المنادون في كل بلاد اليهودية، وبوق بوق الربّ وهرع الجميع.وأتى يوسف كالآخرين، وقد تخلَّى عن فأسه، وإذ اجتمعوا، مضَوا نحو رئيس الكهنة، ومعهم عصيهم. فأخذ الكاهن عصا كلّ واحد، ودخل الهيكل وصلى وخرج بعد ذلك وأعاد إلى كلّ واحد عصاه التي جاء بها، فلم تظهر أي علامة؛ لكنه عندما أعاد إلى يوسف عصاه، خرجت منها حمامة، حطّت على رأس يوسف. فقال رئيس الكهنة ليوسف: "لقد اختيارك الله لتقبُّل عذراء الربّ هذه وتحفظها قربك". فقَّدم يوسف اعتراضات قائلا: "لي أولاد وأنا شيخ، وهي فتاة صغيرة جدًا؛ وأخشى أن أكون عرضة للسخرية بالنسبة إلى أبناء إسرائيل". فأجاب رئيس الكهنة يوسف: "خاف الربّ إلهك وتذكَّر كيف عاقب الله عصيان داثان، وأبيرام وقورح، وكيف انفتحت الأرض وابتلعتهم، لأنهم تجرأوا على اعتراض أوامر الله. خاف إذًا، يا يوسف أن يحصل كذلك لبيتك". فتقبَّل يوسف مريم مرتعبًا وقال لها: "أنني أتقبَّلك من هيكل الربّ وأترك لك المسكن، وأذهب لأزاول مهنتي نجارًا وأعود إليك. وليحفظك الله كلّ الأيام".

وصل محمد اذن ذكر يوسف عشرات المرات ،بما فيهم ذكره فى النص السابق ،والذى يبدوا انه كان مُحرجا لمحمد ، عندما يسمع منه ،ان يوسف كان يخشي سخرية اسرائيل له ، اتخاذه مريم الطفله وهو كبير .. كحالة محمد مع عائشة ..
يُضاف ايضا ، والاهم من ذلك ، قصص الطفولة مليئة بالاحداث والشخصيات ، وغرض محمد كان اختيار شخصيات معينة لجعلهم ابطال القصة والتركيز عليهم ، وعدم التركيز على الاخرون لا يعنى انه نفى فكرة وجودهم ..


الى مشاركة قادمة



  رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ النجار على المشاركة المفيدة:
Faisal3D (01-05-2020)