عرض مشاركة واحدة
قديم 02-20-2019, 12:40 AM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan will become famous soon enough
افتراضي

(لماذا لاتؤمن بالأديان)

في الحقيقة هناك عدة دوافع لترك الأديان يمكن تصنيفها الى دوافع نفسية ..ودوافع علمية ..ودوافع منطقية فلسفية ..ودوافع من واقع التاريخ ..بالنسبة لي تركت الدين اكثر بفعل الاسباب المنطقية والفلسفية بالدرجة الاولى وفيما بعد واقع التاريخ وبدرجة اقل الدافع العلمي ..
ا
لأسباب الفلسفية والمنطقية هي نظرة الأديان الى الأخلاق فالأديان تخبرك مثلا ان القتل والسرقة والإجرام وزواج المحارم والمثلية كل هذه الامور محرمة وباطلة على مر الأزمان او في اي مكان بينما في التاريخ ستجد ان البشر كانوا يلجأون للقتل والسرقة وزواج المحارم وحتى المثلية كانت شيء مقبول في المجتمع الاغريقي مثلا (ويقال افلاطون كان مثليا) وانا شخصيا ليس لدي مشكلة مع المثلية.. فهذه الامور كانت عندهم من الامور المقبولة بل ان التطور البشري والتقدم العلمي لو رجعنا الى اسبابه السابقة ستجد انه كان على حساب بشر آخرين فالحروب سبب مهم للتقدم والتنافس الإقتصادي فالحقيقة اني وجدت ان الخير مبني على الشر بل حتى لايوجد خير او شر ..انما عادات اجتماعية يتبعها البشر في كل عصر ..الأديان تقدم لك صورة عن جميلة عن الماضي فمثلا الأديان الإبراهيمية لديها قصة ادم والخير الذي كان ينعم فيه وفي الحقيقة ان عصور البشر الاولى (العصور الحجرية الوسطى) كانت الحياة فيها صعبة ومستحيلة لانسان مثل الانسان المعاصر ..فعصور ماقبل الزراعة كمثال كانت تتطلب ان يقتل الانسان غريمه الاخر بل ويأكل لحمه ايضا ..عدا عن الحياة الصعبة في العصور الزراعية فيما بعد.. ..وكذلك قصة الطوفان ما قبل الطوفان تقدم الأديان صوة لطيفة (التوراة خصوصا) عن الحياة قبل الطوفان والطوفان كان عقوبة او رد فعل على الإخلال بالنظام فالحياة بعد الطوفان شقاء عكس الاسطورة الاغريقية التي ترى ان ماقبل الطوفان كانت الحياة فوضى ومابعد حدث النظام ..وكذلك تتضح هذه الفكرة من كون النص الديني منزل من الاله الى البشر فالتحريمات التي يصدرها الله هي مطلقة ..

نقطة ثانية مستخلصة من السابقة..ان الكتب الدينية تستخدم الفاظ عامة مموهة قد تحمل اكثر من معنى كالعدل والرحمة والخير والشفقة والظلم وما الى ذلك من الالفاظ هذه الالفاظ عند الاستخدام البشري ستخضع للتأويل واكبر مثال هي الدساتير التي تتبناها الدول تنص على وقائع جزئية فردية (اي اذا اخل بالنظام في فعل كذا ..وكذا ..) الأديان تقدم لك وعظ لأن الوعظ اساسه هو اعتماد الالفاظ العامة والمموهة فالواعظ نفسه يشعر في قرارة نفسه ان كلامه بلا فائدة وكلامه ليس اكثر من كليشيهات جاهزة لذلك يكثر استخدام تعبيرات دينية واحدة في الخطب ..وهي الانجع في التخدير ..بينما التحليل المنطقي يرفضها جملة وتفصيلا

ثالثا ..الاسباب العلمية.. في الحقيقة هذه الاسباب واضحة الا اني لم اكن اهتم بها كثيرا والحقيقة اني لاحظت ان نسبة كبيرة من الملحدين يتركون الدين لهذه الاسباب (فمنهم من يبحث عن اعجاز علمي لكنه يرى العكس اي مخالفة علمية للنص الديني) فيترك الدين ..فتركه للدين هو في الحقيقة مبني على سند لاعقلاني ولاتاريخي ..فحتى لو تطابقت آية مع حقيقة علمية كيف توصل لها صاحب الدين؟ عدا عن كون الآيات تعتمد تعبيرات عامة وتعبيرات مكثفة لذلك لاتحتوي على التفصيلات التي تتطلبها العلوم..لذلك ينتقل المؤمن الى تأويل وتفسير الآيات ويرد عليه الملحد وانا لا احب الدخول في لعبة التفسيرات ..ومن وجهة نظري ان الايات التي تحمل طابع متعارض مع العلم لاجدوى من تأويلها ومحاولة الترقيع..لكن انا لا اعلق ايماني على البحث عن حقائق علمية تعارض النصوص الدينية ..لانه بالمنطق لا يمكن القول ان اي كائن بشري في ذلك العصر توصل الى حقيقة علمية ..

تحياتي..



  رد مع اقتباس