عرض مشاركة واحدة
قديم 10-13-2017, 02:21 PM   رقم الموضوع : [12]
Al-Farabi
زائر
الصورة الرمزية Al-Farabi
 
افتراضي

كلام القرآن عن نشأة الكون ليس بديلا عن البحث العلمى بل القرآن يأمرنا بالنظر فى كيفية بدء الخلق لكن التعبير القرآنى المجمل متناغم مع النظريات العلمية الحديثة عن نشأة الكون
اقتباس:
الدخان الكونى
يكون السديم أو ما يسمى مادة ما بين النجوم interstellar medium ما بين 10 % الى 15 % من الكتلة المنظورة من مجرة درب التبانة milky way galaxy ومن هذا السديم تكونت النجوم والكواكب
يتكون هذا السديم من غبار وغاز ويكون الغاز نسبة 99 % من السديم بينما يكون الغبار 1 %
وتتكون حبيبات الغبار من قشور flakes أو إبر من الجرافيت ( الكربون ) والسيليكات مغلفة بطبقة من الماء المتجمد ويبلغ طولها الطول الموجى للضوء الأزرق وربما أقل بينما يتكون الغاز من الهيدروجين بصفة رئيسية فى الصورتين الذرية والجزيئية الى جانب الهيليوم ونذر قليل من عناصر أخرى .
ويعد إنفجار النجوم المعروف بـ supernova أحد مصار الغبار الكونى cosmic dust وفى مقال بعنوان smoking supernovae solve ten billion years old mystery يذكر موقع spacefilghtnow أن فريقا بحثيا من علماء فلك بريطانيين توصلوا الى نتيجة مفادها ان انفجار النجوم المعروف بـ supernova يطلق كميات هائلة من الدخان smoke تعرف بالغبار الكونى cosmic dust
ويضيف أنه بخلاف الغبار المنزلى فان الغبار الكونى أشبه بالدخان المتصاعد من السيجارة .
ومن هنا تتجلى دقة الوصف القرآنى بالرغم من اعتراضات المشككين للمادة الاولية التى نشأ منها الكون عندما يسميها " دخانا " : ثم استوى الى السماء وهى دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين . ( سورة ص )
ويتضح هذا أكثر من تعريف موسوعة العلوم والتكنولوجيا " الدخان " على أنه : مواد صلبة أو سائلة مجزأة فى صورة جسيمات دقيقة منثورة فى وسط غازى و يتراوح قطر الجسيم مابين ,01 الى ,5 ميكرون


وأحد بقايا تلك الانفجارات النجمية ( السوبرنوفا ) والتى تعرف بـ cassiopeia a ويقدر عمرها بـ 300 عام والناتجة عن انفجار نجم كتلة كـ 30 مثل كتلة الشمس تتحرك خارجا عن مركز الانفجار بمعدل 10000 كم فى الثانية جارفة معها الغاز والغبار المحيط مكونة ما يعرف بـ blast wave shell ويسمى العلماء هذا الانفجار بـ smoking gun
وهذا يددلل على امكانية ما أشار اليه القرآن الكريم فى حديثه عن الدخان الذى ستأتى به السماء
قال تعالى : فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ . (سورة الدخان )
وهو من أشراط الساعة كما فى الحديث فى صحيح مسلم عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد الغفاري وقيل يوم القيامة
ويربط العلماء بين الاشعة الكونية الصادر من أحد تلك الانفجارات النجمية وبين أحد الستة موجات من الانقراض التى أصابت كوكب الأرض وقد رصد العلماء تجمع من النجوم قصيرة العمر والتى تكونت من حطام عدد من الانفجارات النجمية من النوع سوبرنوفا يقدر بعشرين
ويسمى هذا التجمع scorpius-centaurus ob association ويقولون أن هذا التجمع مر على بعد 130 سنة ضوئية من الأرض منذ مليونى سنة تقريبا وهو ما يجعله فى الوقت المناسب و فى المكان المناسب ليكون مسؤلا عن الدليل الذى كشف عنه بواسطة باحثين ألمان عام 1999 حيث عثروا على نظير مشع نادر للحديد fe 60 فى قاع المحيط وفرض الباحثين الألمان أن مصدر هذا الحديد هو انفجار من النوع المذكور مر بالقرب من الارض منذ مليونى عام وهو يتزامن مع ما يدل عليه السجل الحفرى من حدوث انقراض للعديد من الكائنات البحرية marine molluscs



  رد مع اقتباس