عرض مشاركة واحدة
قديم 10-13-2017, 02:39 PM Heart whisper غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [13]
Heart whisper
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية Heart whisper
 

Heart whisper is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمت مشاهدة المشاركة
قبل الدخول ضمن الموضوع أود القول:
ما هي السماء التي جعلها الله سبع سماوات، هل المقصود الكومن؟ الغلاف الجوي؟ ام ماذا؟ أرجو توضيح هذه النقطة
القرآن نزل بالعربية فمن المنطقي أن ننظر لمعنى السماء من المعاجم اللغوية العربية فأقول :

تعريف و معنى سماء في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي
سَمَاء: (اسم)
سَمَاء : جمع سَماوة
سَماء: (اسم)
الجمع : سماوات ، و أَسمِيَةٌ ، و سُمِيٌّ
السَّماءُ : ما يقابلُ الأرض ، الفَضَاء الأعْلَى الْمُحيط بِالأَرْضِ البقرة آية 22 الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً ( قرآن ) البقرة آية 29 ثُمَّ اسْتَوَى إلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ ( قرآن )
السَّماءُ : الفلك
السَّماءُ من كل شيءٍ : أَعْلاه
السَّماءُ : كلُّ ما علاكَ فأَظَلَّك
السَّماءُ : السَّحابُ
السَّماءُ : المطُر
شجرة السَّماء : شجرة نفضيّة تنمو في الصين ولها أزهار حلوة ذات رائحة كريهة

فالسماء إذن كل ما علا الإنسان من الفضاء المحيط بالأرض وهي التي تحوي النجوم المتلألأة يقول الله :
( وزينا السماء الدنيا بمصابيح )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمت مشاهدة المشاركة
ثانيا دحاها بمعنى بسطها ومدها، يعني أن الآية تتحدث عن مد الأرض وبسطها ولا تفصل بدقة أن كانت الأرض خلقت قبل (السماء) او بعدها،
ولكن تعاقب ذكر إخراج الماء والمرعى وإرساء الجبال بعد دحو الأرض وبعد بناء السماء يؤكد كلامي (أي أن السماء خلقت قبل الأرض ) لأن إرساء الجبال ذكر في الآيات الأخرى التي تتحدث عن أيام خلق الأرض .
إذن السماء بنص الأيات التالية (دون تدبر وإعمال العقل ) مخلوقة وبناها الله قبل إرساء الجبال .....أليس كذلك ؟؟
لأنه ذكر بناء السماء أولا ثم ذكر بعدها دحو الأرض وإرساء الجبال

( أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا (27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا
مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (33))

يبقى الآن هل السماء خلقت قبل خلق الأرض في اليومين الأولين ؟؟
فأجيبك وأقول مجددا :

( قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12))


ذكر الله أنه بعد الفراغ من خلق الأرض أنه استوى إلى ماذا؟؟؟
استوى إلى السماء وهي دخان.


إذن كان هناك سماء قبل خلق الأرض وكان حالها يوصف بالدخان.
والدليل قوله ثم استوى إلى...... (شئ موجود وهو السماء وإلا لقال ثم خلقت السماء)
ويؤكد ذلك أيضا وصفه لحال السماء بأنها كانت دخان عند فراغه من خلق الأرض.
فمن أين جاء الدخان ومن خلقه بعد خلق الأرض إذا كان خلق السماء بعد أن خلق الأرض؟؟!!!!
كما أن الأرض تقع داخل السماء والسماء محيطة بها من كل جانب فكيف يخلق الأرض أولا قبل أن يخلق المكان الذي توضع فيه الأرض وهي السماء؟؟!!!


كما أنه بعد أن وصف خلق الأرض بالتفصيل لم يتكلم في شئ عن خلق السماء بل وصف أنه استوى إليها وحالها دخان فوجه لهما خطابه :
"فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ"
فأين وصف الله لخلق السماء بدخانها مثلما وصف خلقه للأرض بالتفصيل؟؟؛!!
إلا إذا كانت السماء مخلوقة قبل الأرض وهذا الذي يؤكده سياق الآية وكذلك تؤكده الآية الثالثة.


أظن واضحة وضوح الشمس .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمت مشاهدة المشاركة
يعني لماذا مثلا لم تكن الأرض مخلوقة مثلا مع السماء او قبل السماء وكان الله في اللحظة هذه التي تتحدث عنها الآية الكريمة يقوم فقط بفعل الدحي (وهو ما تشير له الآية) وليس فعل الخلق، هل من تفسير أو توضيح؟
الأرض تقع داخل السماء والسماء محيطة بها من كل جانب فكيف يخلق الأرض أولا قبل أن يخلق المكان الذي توضع فيه الأرض وهي السماء؟؟!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمت مشاهدة المشاركة
ثالثا واخيرا كموروث بشري بغض النظر عما وصل إليه العلم فإن أول كائن عاقل رأى (السماء) فوقه وافترض منطقيا أنها موجودة قبله وهكذا توارث البشر هذا المفهوم، إلى أن أتى محمد ونقل عن أساطير الأولين ومنها هذه القصة والكثير غيرها...
تحياتي
هذا كلام منطقي وذكرت سابقا أن القرآن يتماشى ويتوافق مع معطيات العلم الحديثة ليس أكثر ولكني ذكرت أيضا أن القرآن أخبر بأن الكون كله (أي السموات والأرض ) كانا جرم واحد متحد ثم أنفصلا (The Big Bang) وذلك في قوله تعالى :

" أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ "
وهذا إعجاز علمي غيبي لا شك فيه وسأفرد له موضوع خاص اليوم.

نحياتي



  رد مع اقتباس