عرض مشاركة واحدة
قديم 01-16-2018, 02:09 AM جالو غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
جالو
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية جالو
 

جالو is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة skeptic مشاهدة المشاركة
تحياتي للجميع
الفرس انتصروا علي الرومان واليهود ساندوهم، وبعد هذيمة الفرس، قامت الدولة البيزنطية بعملية إبادة عرقية لليهود. هذا كلة مؤرخ. لقد طالب اليهود القدس من الرومان وكانت الاجابة، اذهبوا الي الصحراء. فهذا مسجل وهناك ادلة مادية علية.
الجزئيه عن مدينة البطراء تلك لا دليل مادي عليها وهذا هو المشكله، اين بدأ الاسلام؟ مكة لم يرصدها الرومان ولكن تم رصد يثرب.
تحياتي
اليهود بعد طردهم تشتتوا في جميع أنحاء العالم القديم في أوروبا الشرقية والغربية وفي شبة الجزيرة العربية والعراق والأردن ومصر وشمال وأفريقيا,

لكن ما هو غريب ويحتاج الى استقراء تاريخي جديد هو تأييد وتعاطف محمد والمسلمين عامة في بدايات الدعّوة الإسلامية مع البيزنطيين(سورة الروم),
على النقيض تماماً من موقف كفّار قريش واليهود و بعض الفرق المسيحية المتهمة بالهرطقة الذين كانوا مؤيدون لإمبراطورية الساسانيّة( الفرس), وكذلك صلح الحديبية والذي يعتبره جميع المؤرخون بداية ظهور الدولة الإسلامية, والذي عُقد بعد هزيمة الفرس وإنكسار شوكتهم ونهاية نفوذهم في المنطقة ,
فهل كان المسلمون في بداياتهم مدعومين من بيزنطة, كي يتصدوا لليهود وللفرق المسيحية الموالية للفرس والمتهمة بالهرطقة و الهاربة من بطش الكنيسة البيزنطية للأراضي الخاضعة للنفوذ الفارسيّة؟
حتى آيات القرآن تنتقد معتقدات الطوائف المسيحية المهرطقة( النصارى) أكثر من انتقادها لمعتقدات الطوائف المسيحية الرسميّة, وكذلك الصمت الغريب و المطبق من جانب الكنيسة الرسميّة عن ظهور وصعود الديانة الإسلامية على العكس تماماً من تصديها العنيف والشرس لبدع ولهرطقات أشخاص ومجموعات صغيرة قليلة العدد كانت أقل تأثيراً وخطراً عليها من الإسلام!



:: توقيعي ::: قُلْ يَا أَيُّهَا الْمُؤْمِنِونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلَيَسِ لِيَ دِينِ
  رد مع اقتباس