عرض مشاركة واحدة
قديم 04-09-2019, 05:58 PM شنكوح غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
شنكوح
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية شنكوح
 

شنكوح is on a distinguished road
افتراضي

رحلة مسلم في استغفال نفسه:

العلم مقرف : فهو يطالب بالدليل على أي ادعاء، حتى ولو كان إحساسك بصحته شديدا وكنت موقنا منه بالفطرة.
هل أرمي هذا العلم كله في القمامة؟... لا : سيقال عني أهبل، فالعلم بصرامته هذه نافع جدا ويقطع الطريق على المهرطقين في باقي المجالات التي تنفعني في حياتي. ثم إني إن أفصحت عن عدم اعتباري لمقاييس العلم، سأوصف بالغبي (وهذا صحيح). فماذا أفعل؟
لماذا لا أقول أن العلم وادعاءاتي يتوازيان ولا يتقاطعان. وهكذا أفلت؟
لكن بناء على ماذا؟
سأقوم باستعمال تقسيمات خنفشارية لتأملات اعتباطية، ثم سأقسم الهراء إلى أبواب، وأطيل الكلام و أتوه وأحاول تتويه من سيقرأ تخبيصي. وفي النهاية أحشر الله في القضية.

الله يقول أنه يرسل ملاكا يضرب السحب بالسوط لتهطل الأمطار.
لو اعتمدت على العلم، فإن الاستمطار سيعتبر تحكما في إرادة الإله الذي ينزل الغيث بمشيئته وليس بقرار من البشر.
ماذا أفعل؟
سأقول أن هذا التفسير هو تفسير غيبي غائي موازي للأسباب الطبيعية لهطول المطر، بحيث أننا نجهل معناه وكيفيته لكنه "أكيد أكيد" يحصل بطريقة نجهلها، وبالتالي مهما كان سبب سقوط الأمطار، فالله داخل داخل في العملية. وسأجذف في هذا الجهل العميق والتمييع والتعويم الكبير للجهل بالغيب.

الله يقول أنه رفع السماء بدون عمد؟
ما معنى السماء أولا؟ وما معنى العمد؟ وما معنى الرفع؟
في عالم تخبيصي موازي مجهول المعالم، لكن ثابت الوجود بالإحساس العالي للمؤمن، الغوص في هذا الجهل هو دليل على الإمكان، وبالتالي الوجود الحتمي.
فإذا تم اتهام القرآن بالتعارض مع صريح العلم، سأقول أن كل هذه العملية الموصوفة هنا هي عملية تحدث في بعد موازي، مصطلحاته غير مصطلحاتنا، ومعانيه غير معانينا. لكنها "أكيد أكيد" صحيحة.
وبالتالي لا تعارض.

لكن ماذا عن بعض النصوص التي لا تتعارض مع المشاهدات البسيطة؟
لا، هذه تعتبر إعجازا علميا وتؤخذ على معناها المباشر.
طيب، لو تم إثبات خوائها من الإعجاز بعد التجارب؟
نعود للبعد الآخر.

لا تخرج قبل أن تدخل.



:: توقيعي ::: لا يوجد ما يطلق عليه مصطلح خالق
  رد مع اقتباس