عرض مشاركة واحدة
قديم 11-22-2019, 09:58 PM ملة إبراهيم غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
ملة إبراهيم
عضو برونزي
الصورة الرمزية ملة إبراهيم
 

ملة إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
اصطفاء ادم ع لا يعني بالضروره أنه من نسل آخرين و هذا تفسير للقران بالراي و الاستحسان
فاصطفاء ادم فسره قوله تعالي
( ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَىٰ )
اي جعله نبيا
يقول تعالي {وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الاحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب}
و الاجتباء من الجباية وهى الجمع يقال: جبيت الماء في الحوض إذا جمعته فيه ومنه جبايه الخراج أي جمعه قال تعالى: {يجبي إليه ثمرات كل شيء} القصص: 57 ففى معنى الاجتباء جمع اجزاء الشيء وحفظها من التفرق والتشتت، وفيه سلوك وحركة من الجابى نحو المجبى فاجتباه الله سبحانه عبدا من عباده هو ان يقصده برحمته ويخصه بمزيد كرامته فيجمع شمله ويحفظه من التفرق في السبل المتفرقة الشيطانية المفرقة
و الاصطفاء من الصفاء والصفو، ويعني الخلوص من الشوائب في مقابل الكدر، فيقال ماء صافٍ بمعنى خالص أو سماء صافية أي بدون غيوم.

لكن نحن نعتقد بناءا علي روايات اهل البيت أنه كان هناك بشر قبل ادم
و انه علي فرض صحه نظريه داروين فان ادم ضروره لأنه لا يمكن تفسير ظهور الإنسان إلا بالطفره الجينيه ؛و التي لم تعثر علي عينها مع ملاحظه ان الكفره في الغالب ضاره كل ما لم يتوصل العلماء الي الطفرات التي تحدث تحول في نوع المخلوق
او بقرضيه تطور تدريجي بطيء لكنهم لم يستطيعوا اثبات وسائط بين الإنسان و بين سلفه و المفروض أن نعثر علي وسائط لا تحصي
مصطلح الإصطفاء يشير إلى تفضيل طرف على طرف آخر
أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ (153) سورة الصافات
إِنَّ اللهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33) سورة آل عمران
وهناك فرق بين الصفاء والإصطفاء
صراحة لم أكن أدري أن الشيعة يؤمنون بوجود بشر قبل آدم...هل يمكنك توضيح هذه النقطة أكثر ؟ وما رأيك في قول
هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحًا لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ (189) فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحًا جَعَلَا لَهُ شُرَكَاءَ فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (190) سورة الأَعراف
هل المقصود آدم أم سلف أقدم منه ؟
بالنسبة لعدم العثور على بقايا الوسائط فيجب أن نضع في الحسبان احتمالية أن أسلاف البشر كانوا أقليات يعيشون في مناطق جغرافية محدودة قبل عملية الهجرة والإنتشار في مختلف بقاع العالم ونشأة الأصناف المتأخرة كالنيدرتال والهومسابينس



  رد مع اقتباس