عرض مشاركة واحدة
قديم 06-30-2019, 01:09 PM حسين كمال غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [31]
حسين كمال
عضو جديد
 

حسين كمال is on a distinguished road
افتراضي

​ صديقى القران بداهة لا يقول ان الكون سوف ينتهى بموت الشمس اى شمسنا ولاكن ذكر كيفية نهاية الكون فى اية اخرى ولاكن هذا ليس موضوعنا الان القران الكريم قد تتضمن عددا من الايات فى الاخبار عن خاتمة الاجرام السماوية وخاصة الشمس وهى تتطابق مع طبيعة مانتهى اليه العلم فى موت هذه الاجرام فرغم ان الحديث القرانى فى مايكون عند نهاية الزمان الا انه يتعلق فى نفس الحين بنهاية عمر هذه الاجرام اذا الت الى الموت والملاحظ فى مطابقة العلم الحديث لخبر القران اولهما :..1-دقة الوصف القرانى .....2-ان القران خالف الكتاب المقدس فى جل هذا الخبر فتفرد بالسبق العلمى مع عدم متابعته الكتاب المقدس على باطله

شكل الشمس عند اولى مراحل الموت:صور العلماء مايعرف بسديم عين القط وهو سديم يتكون من نجم يحتضر وهو بذالك يقدم المرحلة النهائية لنجم شبيه بشمسنا ويقول العلماء خاتمة هذه النجوم بامكانهم توقع خاتمة شمسنا والصورة الملتقطة لهذه النجوم تشبه بصورة بينية صورة الوردة او تحديدا وردة حمراء وقد قال السلف فى تفسير قوله تعالى :(فاذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان)سورة الرحمان الاية 37 انها وردة حمراء :(قال الطبرى)
قال: وقوله: ( فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ) يقول تعالى ذكره: فإذا انشقَّت السماء وتفطَّرت، وذلك يوم القيامة، فكان لونها لون البرذون الورد الأحمر.
وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل.
واختلف أهل التأويل في معنى قوله: ( كالدّهانِ )، فقال بعضهم: معناه كالدهن صافية الحمرة مشرقة.
وقال اخرون :عنى بذالك فكانت وردة كالاديم وقالو الدهان جمع ومفردها دهن وكلا الوصفين ثابت فى سديم عين القط واذا تفجرت النجوم التى تملىء السماء صار شكل السماء كان السماء وردة من دهان زيتية حمراء

اقتران الشمس والقمر:يقرر العلماء ان الشمس ستتضخم لتتحول الى العملاق الاحمر بسبب تحول انوية ذرات الهيدروجين الى هيليوم بطريقة الاندماج النووى وعندها تقوم الشمس ببتلاع عطارد والزهرة ويرى العلماء انه هناك احتمال ان تبتلع الشمس ايضا القمر والارض واذا صح ذالك قسيكون تفسير لصريح قول ربنا تبارك وتعالى فى سورة القيامة( فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ (9)

تقلص الشمس:ينتهى النجم بالتقزم فى مايعرف بظاهرة القزم الابيض اذ ينكفى على نفسه وهو مايطابق حديث القران عن تكوير الشمس(واذا الشمس كورت)سورة التكوير ....يقول الامام الطبرى والتكوير فى كلام العرب جمع بعض الشىء الى بعض وذالك كتكوير العمامة ولفها على الراس وكتكوير الكارة وهى جمع الثياب بعضها الى بعض ولفها وكذالك قوله (واذا الشمس كورت )انما معناه :جمع بعضها الى بعض ثم لفت فرمى بها واذا فعل ذالك بها ذهب ضوئها

ظلمة الشمس:يقرر القران ان الشمس ستفقد انارتها الذاتبة ويطمس ضوئها كما فى قوله تعالى (واذا النجوم انكدرت)..سورة التكوير...وايضا قول الله عز وجل (فاذا النجوم طمست)..سورة المرسلات ..وهذا مايقرره العلم الحديث بحديثه عن تحول الشمس الى قزم اسود بلا طاقة بعد تبرد القزم الابيض



  رد مع اقتباس