عرض مشاركة واحدة
قديم 11-15-2019, 09:45 PM ملة إبراهيم غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
ملة إبراهيم
عضو برونزي
الصورة الرمزية ملة إبراهيم
 

ملة إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جورج حنا مشاهدة المشاركة
حضرتك مقتنع بصحة كتابك ، والمسيحيون مقتنعون بصحة كتابهم. فما لك ولهم؟ !
ما الذي يدفعك إلى تشويه صورة الأديان الأخرى.
كالعادة الموضوع في واد وتعليقاتك في وادي آخر...الهدف من الموضوع هو توضيح المصداقية التاريخية للقرآن مقارنة ببقية الكتب التي يتهم بالإقتباس منها ولا علاقة للأمر بالجانب العقائدي ولا بمفهوم كلام الله
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جورج حنا مشاهدة المشاركة
ثانيا: مصداقية أي كتاب من الكتب المقدسة، تتحقق في حال أن تكون كلام الله حقا.
فهل القرآن الموصوف لديك بالمصداقية، كلام الله؟
الأسطوانة المشروخة والبائخة التي لا تعرف سواها...فكف عن إفساد المواضيع وإخارجها عن سياقها....ثم ما الذي يدفعك لإنتقاد الإسلام...أم حلال عليك حرام على من ينتقد دينك ؟
إكراه الناس هو الذي ضد مشيئة الله
وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99) سورة يونس
وليس إقناعهم بالحجة العلمية
ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125) سورة النحل
فلا تستشهد بما لا تفقهه
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جورج حنا مشاهدة المشاركة
ثالثا: لكي يكون كتاب ما أسمى من الكتب الأخرى، يجب أن يكون أسمى منها تعليما وتشريعا. بأي تعليم وتشريع سما القرآن على الأناجيل؟
رغم أنه خارج عن الموضوع لكني أود التعقيب على هذه المغالطة التي سئمنا من ترديدها في كل مناسبة...السمو هو أن تتعامل مع جميع البشر بنفس الطريقة لأن تطالب بحب الأعداء (الرومان) الأقوى منك عسكريا...وتصف الكنعانيين بكلاب اليهود !!! السمو هو أن تساهم تعاليم الكتاب في تطور أتباعه وليس في تخلفها وبعدهم عن الواقع بتعاليمه المتناقضة واللامنطقية..ثم لا أدري لماذا يصر المسيحيون على حصر دينهم في العهد الجديد وتجاهل بقية الكتاب المقدس ؟



  رد مع اقتباس