عرض مشاركة واحدة
قديم 11-15-2019, 11:39 PM جورج حنا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [12]
جورج حنا
عضو ذهبي
الصورة الرمزية جورج حنا
 

جورج حنا is on a distinguished road
افتراضي

تدعي فتقول: (الموضوع في واد وتعليقاتك في وادي آخر) وكأنك تجهل موضوعك وأنت كاتبه.
اقرأ كلامك وافهمه:
اقتباس:
العهد القديم مئات السنين
العهد الجديد عشرات السنين
القرآن بضعة سنين حسب المرويات الإسلامية وحسب القرآن في زمن التنزيل نفسه
وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (5) سورة الفرقان
وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ (48) سورة العنْكبوت
أي أنك اصبحت تخطه من بعده
وبالتالي فالقرآن أكثر مصداقية في هذه النقطة لضعف احتمالية تبديل نصوصه بشكل كبير مقارنة بالبقية وهو ما سيتجلى بوضوح أكبر في احتفاظه بالخطاب المباشر من الله إلى الرسول المبلغ في جميع السور
ألست تفاضل بين العهد القديم والجديد من جهة والقرآن من جهة مقابلة؟ إذن فقد حق لي أن أرد عليك بقولي: "حضرتك مقتنع بصحة كتابك، والمسيحيون مقتنعون بصحة كتابهم. فما لك ولهم؟ ! ما الذي يدفعك إلى تشويه صورة الأديان الأخرى. لو شاء ربك، لخلق الناس على دين واحد. ولكن الله لم يشأ، وأنت تشاء؛ إذن فأنت ضد مشيئة الله ".
فلماذا تدعي أن الموضوع في واد وتعليقي في واد؟
ألست تزعم أن للقرآن مصداقية بالمقارنة مع كتب اليهود والمسيحيين التي لا مصداقية لها؟
إذن فقد حق لي أن أرد عليك بقولي:
"مصداقية أي كتاب من الكتب المقدسة، تتحقق في حال أن تكون كلام الله حقا. فهل القرآن الموصوف لديك بالمصداقية، كلام الله؟ وبالمقابل هل الكتب التي سبقته لم تكن كلام الله؟".
فما معنى أن ترد علي بقولك:
اقتباس:
الأسطوانة المشروخة والبائخة التي لا تعرف سواها...فكف عن إفساد المواضيع وإخارجها عن سياقها....ثم ما الذي يدفعك لإنتقاد الإسلام...أم حلال عليك حرام على من ينتقد دينك ؟
هل كنت أجبت عن السؤال الذي طرحته عليك وهو : " ما هو كلام الله" ليجوز لك أن تصفه بالاسطوانة المشروخة والبائخة؟ جوابك عن السؤال هو الذي يمكن أن يثبت أن مضمون سؤالي اسطوانه مشروخة بائخة. فلماذا تنأى بعقلك عن إجابة السؤال؟ أأنت عاجز؟ إن كنت عاجزاً عن الجواب، فلماذا لا تعترف بعجزك؟
للمرة الثانية تتهمني بأني أفسد المواضيع وأخرجها عن سياقها. إن تكرر ذلك منك ثالثة، اضطررت لتبليغ الإدارة لتجري تحقيقاً.
وترد على قولي:
"لو شاء ربك، لخلق الناس على دين واحد. ولكن الله لم يشأ، وأنت تشاء؛ إذن فأنت ضد مشيئة الله ".
بقولك :
اقتباس:
إكراه الناس هو الذي ضد مشيئة الله.
وهو رد بعيد كل البعد عن أن يكون رداً على قولي.
فإن كان إكراه الناس هو الذي ضد مشيئة الله، فهل يعني هذا أن من شاء غير ما شاء الله ليس ضد مشيئة الله؟ أجب من فضلك!
وتقول:
اقتباس:
السمو هو أن تتعامل مع جميع البشر بنفس الطريقة لأن تطالب بحب الأعداء (الرومان) الأقوى منك عسكريا...وتصف الكنعانيين بكلاب اليهود !!! السمو هو أن تساهم تعاليم الكتاب في تطور أتباعه وليس في تخلفها وبعدهم عن الواقع بتعاليمه المتناقضة واللامنطقية..ثم لا أدري لماذا يصر المسيحيون على حصر دينهم في العهد الجديد وتجاهل بقية الكتاب المقدس ؟.
وفي الرد على قولك هذا أقول بل أسأل:
1- هل يتعامل القرآن مع جميع البشر بنفس الطريقة؟
2- هل المطالبة بحب الأعداء، أشنع من قتل الأعداء في نظر الله؟ أتطلب من ابن لك أن يقتل شقيقه إذا عاداه؟
3- أين وصف الكنعانيين بالكلاب، من إبادة قبائل اليهود؟!
4- ما هي التعاليم المتناقضة واللا منطقية في المسيحية، اذكر أمثلة؟
5- أتعني أن الذين يتبعون تعاليم القرآن، أكثر تحضراً من الذين يتبعون تعاليم الإنجيل؟



  رد مع اقتباس