عرض مشاركة واحدة
قديم 12-01-2019, 08:12 PM ملة إبراهيم غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [13]
ملة إبراهيم
عضو برونزي
الصورة الرمزية ملة إبراهيم
 

ملة إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jurist مشاهدة المشاركة
هذه نتيجة اقتطاع النص القرآني من سياقه وتأويله بمنأى عن تفسير الصحابة و التابعين
تقصيد مثل هذه التفاسير المسخرة ؟
تفسير بن كثير
{ يا أخت هارون } أي يا شبيهة هارون في العبادة،
{ يا أخت هارون } أي أخي موسى وكانت من نسله، كما يقال للتميمي: يا أخا تميم، للمضري: يا أخا مضر، وقيل: نسبت إلى رجل صالح كان فيهم اسمه هارون قال السهيلي: هارون رجل من عباد بني إسرائيل المجتهدين كانت مريم تشبه به في اجتهادها، ليس بهارون أخي موسى بن عمران، فإن بينهما من الدهر الطويل والقرون الماضية والأمم الخالية ما قد عرفه الناس ، فكانت تقاس به في الزهادة والعبادة. وقد كانوا يسمون بأسماء أنبيائهم وصالحيهم. كما قال الإمام أحمد، عن المغيرة بن شعبة قال: بعثني رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إلى نجران، فقالوا: أرأيت ما تقرأون { يا أخت هارون } وموسى قبل عيسى بكذا وكذا؟ قال: فرجعت فذكرت ذلك لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقال: (ألا أخبرتهم أنهم كانوا يسمون بالأنبياء والصالحين قبلهم)
تفسير الجلالين
{ إذ قالت امرأة عمران } حنة لما أسنت واشتاقت للولد فدعت الله

حنة زوجة عمران
يهوياقيم أو يوياقيم (بالعبرية: יְהוֹיָקִים) بمعنى "الذي رفعه يهوه". هو والد مريم العذراء وزوج حنة بحسب الاعتقاد المسيحي.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jurist مشاهدة المشاركة
عن شخص أسطورى يزعم أنه المسيح بن مريم غير المسيح الذي نعرفه
الشخص الأسطوري هو الذي فبركت سيرته بناء على تحريف واقتطاع نصوص العهد القديم من سياقها والذي لا نجد تصديق له إلا في رواياتكم الكارثية...فلا غرابة أن يصف المدافعون عن الروايات المسيئة للنبي محمد نبي الله عيسى بالإسطورة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jurist مشاهدة المشاركة
عمران والد النبي موسى
القرآن يؤكد أن موسى كان أخ هارون من الأم فقط
قَالَ يَبْنَؤُمَّ (94) سورة طه
لكن بالنسبة مقدسي التراث فموسى ولد عمران بالغصب
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jurist مشاهدة المشاركة
ولا تقولوا هم ثلاثة ، وكانت النصارى تقول : أب وابن وروح قدس.
يا سلام على الكذب في وضح النهار
يا راجل إخجل من جهلك وتحريفك لصريح القرآن...إذا كان حتى مفسريك يقرون بأن مريم هي الإقنوم الثالث في ثالوث النصارى
تفسير الجلالين
{ لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث } آلهة { ثلاثة } أي أحدها والآخران عيسى وأمه وهم فرقة من النصارى

لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) سورة المائدة
يقول الرحمن ردا عن عبدة الثالوث
مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) سورة المائدة
وليس ما المسيح إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وروح القدس إلا ملك من ملائكة الرحمن ؟؟؟ وأتحداك أن تأتي بنص قرآني واحد ينهى عن عبادة روح القدس ؟ أو ينتقد عقيدة الصلب والفداء وموت المسيح لغفران ذنوب البشرية ؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jurist مشاهدة المشاركة
و ابراهيم عليه السلام منه براء
بل براء منكم ومن كل كل مشرك اتخذه واتخذ باقي الأنبياء سبيلا لنصرة موروث آبائه
ثم ألم تدعي
https://www.il7ad.org/vb/showpost.ph...8&postcount=18
فلماذا العودة لمجادلة من تعتبر جداله مضيعة للوقت ؟ أم أنها كانت مجرد ذريعة للهروب من الإخفاق والفشل في إثبات إدعاءتك السابقة ؟



  رد مع اقتباس