عرض مشاركة واحدة
قديم 01-12-2018, 04:42 PM Heart whisper غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [39]
Heart whisper
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية Heart whisper
 

Heart whisper is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Vendetta مشاهدة المشاركة
عندي سؤال للزميل هارت ويسبر ...
كم شخص مؤمن بالاسلام حسب تفسيرك؟
كم عدد الاشخاص علي مر العصور الذين يفهمون الاسلام كما تفهمه انت؟
وفي المقابل كم عدد الاشخاص في الجانب المقابل؟"الذين يؤمنون بالاسلام المتعارف عليه"
اتوقع ان تكون وحدك علي هذا الفهم الغريب للاسلام او ربما مثلك عشر او مائة شخص ... اليس كذلك؟
والسؤال الذي يطرح نفسه .. الم يستطع الاله ايصال فكرته بصورة جيدة للجميع؟ او للاغلبية علي الاقل؟
اذا كانت الاغلبية الساحقة لا تفهم الاسلام علي حقيقته .. فهل العيب في عقول كل هؤلاء ام في المنهج نفسه؟
اليس من المفترض ان الاله يعلم حدود عقول البشر وبالتالي كلن يجب ارسال دين يسهل علي الاغلبية فهمه؟
الا تري معي ان بفهمك الشخصي للاسلام تدخل في دوامة من التساؤلات و "الشبهات"؟

تحياتي للجميع
تحياتي عزيزي Vendetta

يقول الله تعالى :

( وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ ). [يوسف : 103]

وقال : ( إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ ، وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ ) [هود : 17]

وقال: ( وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ) [الأنعام : 116]

أي أن من سنن الله في خلقه : أن أهل الحق في جنب أهل الباطل قليل ،

قال الشيخ السعدي : " ودلت هذه الآية ، على أنه لا يستدل على الحق بكثرة أهله ، ولا يدل قلة السالكين لأمر من الأمور أن يكون غير حق ، بل الواقع بخلاف ذلك ، فإن أهل الحق هم الأقلون عدداً ، الأعظمون عند الله قدراً وأجراً ، بل الواجب أن يستدل على الحق والباطل ، بالطرق الموصلة إليه ". انتهى "تفسير السعدي" (1 / 270).

قال الفُضيل بن عِياض رحمه الله : " الزمْ طريقَ الهدَى ، ولا يضرُّكَ قلَّةُ السالكين ، وإياك وطرقَ الضلالة ، ولا تغترَّ بكثرة الهالكين ". انتهى وينظر: "الأذكار" للنووي صـ221، "الاعتصام "للشاطبى (1 / 83).

https://islamqa.info/ar/147341

وأتذكر هنا قول الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود:

قال ابن مسعود رضي الله عنه: "الجماعة ما وافق الحق؛ ولو كنت وحدك"

والحق محفوظ علمه من علمه وجهله من جهله .


يقول الرسول :
( لا تزالُ طائفةٌ من أمَّتي ظاهرينَ على الحقِّ، لا يضرُّهم من خذلَهم ، ولا من خالفَهم إلى قيامِ الساعةِ )
المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 28/416 خلاصة حكم المحدث: ثبت من وجوه كثيرة

وأنا لم أدعو إلى دين جديد فأنا أتدبر وأتفكر في آيات الله كما أخبرنا الله وحث على ذلك .

وكثير من أقوالي يقول بها علماء أجلاء .

وأما بالنسبة للسنة فأنا أصلح ما أفسده الناس من السنة النبوية عملا بالحديث الآتي وذلك بالدعوة إلى العودة إلى تطبيق قواعد وشروط صحة الحديث عند جمهور علماء الحديث وبالتالي تصحيح الكثير من المفاهيم والآراء الفقهية الخاطئة التي انبنت على أحاديث صحيحة وهي ليست كذلك للآسف.

( بدأ الإسلامُ غريبًا وسيعودُ غريبًا كما بدأ فطُوبِى للغرباءِ، وفي روايةٍ قيل يا رسولَ اللهِ : مَن الغرباءُ؟ قال : الذين يصلحون إذا فسد الناسُ، وفي لفظٍ آخرَ قال : هم الذين يُصلِحون ما أفسد الناسُ من سنتي )
المحدث: ابن باز - المصدر: مجموع فتاوى ابن باز - الصفحة أو الرقم: 158/3 خلاصة حكم المحدث: صحيح


وأنا أرى أن ديني حق وتحيط به الكثير من الآراء الفقهية الخاطئة المستندة لأصول هم نفسهم وضعوها ولم يلتزموا بها وبعضهم يفر من المواجهة عند عرض آرائي عليهم .
وبعضهم يقول لست مقتنعا دون ذكر أسباب وعندما أنكر عليه ذلك يتهرب ولا يرد.
وآخرين يصعبوا الأمور بحيث يشق عليك طرح سؤالك فيقول عندما أراسله سؤالك يحتاج إلى اتصال فأقول له ظروفي غير متيسرة فيهرب من الإجابة ولا يرد.
وبعضهم يقول عندما يعجز عن الرد علي روح أسأل أهل بلدك من أهل العلم ولا يرد .
ولكن هناك من أعرض عليه أفكاري وآرائي الفقهية فيؤيدني ويوافقني عليها .
وهناك القليل من العلماء والمثقفين يشتركون كثيرا فيما أؤمن به من نظرتي للإسلام.

ويوجد مدونة إسلامية تشترك معي في كثير مما أؤمن به على هذا الرابط :
http://muslims-however.blogspot.com....blog-post.html
فأنا لست وحدي كما تظن في المضمار ..

أرجو للجميع الهداية والتوفيق.



  رد مع اقتباس