شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 08-20-2017, 06:03 PM C.E.O غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
C.E.O
عضو برونزي
الصورة الرمزية C.E.O
 

C.E.O is on a distinguished road
clock (الحلقات المفرغة) – لا أري.. لا أسمع.. أتكلم فقط

كثيرا ما يتحول النقاش مع المسلمين من نقاش عقلاني الى حوار دائري يفتقر الى أدنى رجات العقلانية او ما أسميه متلازمة الحلقات المفرغة.

ففضلا عن التشتيت الذي ينال الموضوع بسبب الردود التي تُخْرج الموضوع – قصدا او او بدون قصد – عن مساره، ما يؤدي الى تفرع وخروج عن المسار الفكري لصاحب الموضوع، فإن كثيرا من الزملاء المسلمين يعمدون الى القص واللصق، وفي احيان كثيرة، دونما حتى ان يقرأوا ما يقومون بلصقه، ما يؤدي الى اغراق الموضوع بالمشاركات الطويلة والمكررة والمملة، حتى ان بعضهم ينسخ مشاركته في الموضع الواحد اكثر من مرة؛ وفي النهاية لا احد يخرج بأدنى فائدة، حيث يصاب الجميع بالملل، اما بسبب فقدان القدرة على التركيز على الموضوع الاساسي او بسبب طول وتكرار المشاركات.

ان المسلم يأتي الى النقاش هنا وهو متسلح بعدد من المفاهيم المسبقة التي تجعل حواره مع اللاديني حوارا عبثيا، فهو يظن ان سبب الإلحاد هو الانغماس في الشهوات، وانه لا روادع اخلاقية عند الملحد. رغم ان الانغماس في الشهوات لا يكون ابدا باعثا على الالحاد بل يكون باعثا الى الفسق، لكن يُفترض ان الملحد لم يترك دينه الا بعد مرحلة طويلة من البحث الدقيق والتفكير العميق، وان دافعه الاول لترك الدين هو عدم اقنتاعه بالافتراضات التي كانت مسلمات يقينية في مرحلة سابقة من حياته.

صحيح توجد طائفة من الملحدين، لا سيما الشباب وحديثي الالحاد، انغمسوا في الشهوات والملذات، لاعتقادهم، الَأ عاقبة لما يفعلون، وان الحياة انما هي نوع من العبث، واقول صراحة: ان وجود فئة من هذا النوع، دفعتني والكثير مثلي، الى عدم المشاركة او تكوين صداقات مع احد من هذا النوع، فعلى كل حال نحن الملحدين كنا مسلمين سابقين، منّا من كان ذلك لفترات طويلة، وما زالت، وستظل، لنا بعض العادات التي تقولبت بقالب البيئة الاسلامية، مثل عدم شرب الخمر او اكل لحم الخنزير، كما اني اعرف كثيرين من الملحدين ممن هم اشد الناس اخلاصا في حياتهم الاسرية.

وعلى ذكر الحياة الاسرية، فإن من الامور التي تدهشني، هو قول المسلم للملحد: وما الذي يمنعك من ممارسة الجنس مع امك او اختك؟ فالجنس هو اول ما يتبادر الى ذهن المسلم تجاه الملحد... تلك النقطة تحديدا هي ادانة للمسلم ولا تدين الملحد، فمضمون كلام المسلم انه لولا حرمة هذا الامر شرعا، لقام هو بممارسة الجنس مع امه واخته، ولكن لأنه مسلم فإنه لا يفعل، رغم ان هذا الفعل امر مقزز تأنفه كثير من الحيونات، فضلا عن البشر، ولا اعلم ما الداعي لذكره سوى الكبت العقلي والنفسي والميل الى الشهوة الحيوانية التي يتصف بها السائل.

كذلك يظن المسلم، ان الملحد لا امانة له، وبما انه ملحد فإنه قد يقتل او يسرق اذا وجد فرصة لذلك... ان الضمير او الوازع الاخلاقي سبق وجود الاديان، (هذه الجملة لا معنى لها لدى المسلم، فالدين لديه جاء مع النبي آدم) وان التطور مثلما حدث للبشر في هيئاتهم وتكوينهم فإنه حدث ايضا لأخلاقهم، فالبشر بشكل عام صاروا أكثر رحمة من ذي قبل، ولذلك انشأوا جمعيات الصليب الاحمر وحقوق الاسرى وعقدوا اتفاقيات ومعاهدات بشأن كيفية تعامل الدول في الحروب، وألغوا الرق والاستعباد وحظروا استخدام الاسلحة الكيمائية والاسلحة شاملة التدمير، صحيح ان هناك خروقات ما زالت مستمرة، لكن لو كانت هي الغالبة، لنال العالم الخراب والتدمير، خاصة مع ما تملكه الدول الكبرى من اسلحة مدمرة.

الكثير هنا يعلم، المسلم واللاديني، بأن الدول الغربية، بشكل عام، اكثر اخلاقا منا، يشعر بذلك كل من سافر الى الغرب وتعامل مع اهله، وان الدول الاسلامية هي الاكثر انحطاطا للاخلاق، وانكار ذلك كحجب ضوء الشمس، ولا يأتي الانكار الا من مسكين لم يُقدّر له الا العيش في تلك المجتمعات الاسلامية شديدة الظلام والانغلاق، ولم يغادرها، اما من سافر فقد اندهش من رقي اخلاق غالبيتهم بالمجمل، واذكر محمد عبده الذي انبهر بأخلاق الغرب ورقيهم، ومع ذلك لم تمنعه اخلاقه هو، من ان ينسب ذلك الى الاسلام، وان يبرره بأن في بلاد الاسلام لا يطبق الاسلام، بل يوجد مسلمون فقط، وياله من قول يصيب بالغثيان، قول يمثل حالة الانكار التي يعيشها المسلم دائما وابدا. ان دولة كاليابان، (التي لا دين لمعظم سكانها، بل مجموعة من المعتقدات الروحانية)، تفوق جميع الدول الأسلامية اخلاقا وامانة... ولكن الطبع يغلب التطبع، وطبع المسلم ان ينفي عن الاسلام كل رذيله؛ فيعمد الى رمي غيره بالتهم التي يتصف بها، معللا ذلك بأن الإسلام الحقيقي السمْح، لا يُطبَق الآن في اي دولة... غير مدرك ان الاسلام الحقيقي السمح، لم يكن له وجود، لا على مستوى الواقع ولا التاريخ، حتى وان سبق المسلمون غيرهم في معايير الأخلاق - في فترات نادرة من التاريخ - الا ان ما قدمه الغرب من قوانين للعدالة والمساواة وحقوق الانسان، تفوق ما قدمه اي دين او اعطته اي حضارة في فترة سابقة او معاصرة... فرجاءً؛ كفْ عن تصور دولة مثالية لم تقم يوما الا في ذهنك، اما في الواقع، فقد قامت طالبان، وكانت لهم دولة اسلامية، لا يستطيع احد ان يقول انها مبتدعة او لم تراع اسس وقواعد الحكم الاسلامي، واتحدث عن طالبان فقط، وليس الدولة الوهابية التي قامت كذلك على منهج اسلامي صحيح، خال من البدع، مستند الى الشرع، وانظر الى حالهم الآن، فهل هم برأيك يطبقون شرع الله؟ وكذلك سيكون مآل اي دولة تقوم على فكرة دينية، بعد ان تخبو شعلة حماس الدعوة، ويكتفي المتعطشون للتنكيل والتشريد بما فعلوا، بل اظن ان السعودية افضل حالا من تصورات اخرى كانت لتحدث لو تمكنت الدعوات الاسلامية من اقامة دولٍ على اساس الشرع.

المسلم يأتي الى الحوار وهو صامٌ لأذنيه، فهو يخشى على نفسه الفتنة، أو أن تعلق بقلبة كلمة او (شبهة) مما يقرأ فتردى به الى الهاوية، فلذلك تراه لا يسمع، ولا يرى... انما يتكلم، او يكتب فقط... يظل ينسخ ويلصق، وينسخ ويلصق، وينسخ ويلصق، حتى يصبح الحديث مع ماكينة النسخ والتصوير افضل من الحديث او الحوار معه، بل احيانا يصبح المسلم مثل ماكينة النسخ الخربة، التي تحاول ان تنسخ من خلالها نسخة واحدة، فتخرج لك العديد من النسخ المكررة التي يكون مآلها الى سلة المهملات، وتصبح تلك النسخ المكررة هي الانتصار الذهني الوحيد في عقل المسلم، والتي يقهر الله بها وبه قلوب المشركين، ولكنهم يجحدون بها رغم ان انفسهم تستيقنها.

اما الطامة الكبرى التي تواجهنا في حوارنا مع المسلم، فهي الدوران في حلقات مفرغة، فكثيرا ما نجد انفسنا في مثل الحوار التالي:

- ما الدليل على ان القرآن من عند الله؟
لأن الله قال ذلك في قرآنه (كتاب انزلناه مباركا).
- ما الدليل على ان القرآن كامل لم ينقص ولم يتغير منه شيء او يضيع منه شيء؟
لأن القرآن نفسه قال ذلك (وانا له لحافظون)
- وما ردك على (الشبهات) التي يكررها الملحدون؟
لقد قال القرآن: ان في قلوبهم مرض لأنهم يتبعون المتشابه من القرآن.
- أليس واردا أن من كتب القرآن قال ذلك حتى يمنع العقل من مجرد التفكير؟
لا، لأن من انزل القرآن هو الله، ولقد امرنا ان نترك المتشابه ونرجع الى المحكم من الايات.
وما هو المحكم من الايات؟
كثير، ومنه قول الله (ومن احسن من الله قيلا) و(ومن احسن من الله حديثا).
- وما الذي احكمته هذه الآيات سوى ان شهدت لنفسها بأن هذا الكلام احسن من اي كلام آخر، وغير انها تستمر في اغلاق العقل ومحاصرته وتغييبه ومنعه من التفكير؟
لقد تحدى الله البشر، ومن هم اكثر منك فصاحة، على ان يأتوا بمثله، فعجزوا، وشهدوا له بالبلاغة.
- أليس هذا التحدي فارغا ولا معنى له، وان الابداع الذي اكتسبته آيات مثل (القارعة ما القارعة) او (الحاقة ما الحاقة) انما بسبب قرون من التقديس، ثم من هم الذين شهدوا للقرآن بالبلاغة؟ أليس التاريخ يكتبه المنتصرون؟ وقد انتصر محمد، وكتب اتباعه ما شاؤوا.
لا، هذا غير صحيح، فلم يكتبوا ماشاؤوا، بل تحروا الدقة في النقل، كما ان النصر كان من عند الله عز وجل، ام تشك في ان الله نصر نبيه ونشر دينه؟
- وهل في انتشار وانتصار الحضارة الغربية على العالم الآن هو نوع من النصر الإلهي؟
لا الحضارة الغربية خالية من الاخلاق ومآلها الزوال، وسوف يسود الاسلام كل بقاع الارض.
- لماذا؟ وكيف سيسود الاسلام العالم؟
لأن الله قال ذلك في قرآنه.
- وما الدليل على ان القرآن من عندالله؟
لأن الله قال (كتاب انزلناه مباركا).

لندور من جديد في حلقات مفرغة، ونعيد ونزيد، ويصبح الحوار حوار طرشان، ولو اننا جالسون في غرفة واحدة نتحدث، (ولم يبادر المسلمون الى قطع رؤوسنا، في لفتة انسانية نبيلة) لاستمر كل منا في الحديث دون ان يلتفت للآخر او يسمع منه، لأن الآخر لايرى ولا يسمع من الاساس.. بل يتحدث فقط.



  رد مع اقتباس
قديم 08-20-2017, 06:39 PM زند الحق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
زند الحق
عضو برونزي
الصورة الرمزية زند الحق
 

زند الحق is on a distinguished road
افتراضي

تماما تماما

لهذا كان السؤال " ماذا تكون الجدوى من كل تلك الحوارات؟ "

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زند الحق مشاهدة المشاركة
العقل ؟ .. أي عقل بالضبط ؟

دائما وكثيرا ما تتردد كلمة " العقل " - مُعرفة بالألف واللام - في حواراتنا عامة، وبخاصة في الحوارات بين المؤمن والملحد .. وبالذات مابين المسلم وغير المسلم ( وهذا ما يهمني ) .. وكأن هناك " عقلا " واحدا محددا بالذات اتفق الجميع عليه ! .. بينما هناك " عقولا كثيرة متعددة مختلفة ولا يوجد اطلاقا سبيلا واحدا للجمع بينها.

فهناك عقلا تجريبيا بحتا، لا يعتمد الا ما قام عليه الدليل، وهناك عقلا اعتمد الايمان الغيبي الأعمى أداة لليقين.
وكذلك نجد عقلا حرا لا تحكمه عقول أخرى، بينما نجد عقلا " مسبيا " تماما لغيره.
أيضا هناك ذلك العقل البسيط المتألق المنطلق المرن، وهناك غيره المكبل بعقد نفسية مظلمة ما أكثرها، بل وما أغلظها.
وغيرها كثير.

فهل هناك معيارا ثابتا متفق عليه يمكن الأخذ به لتعريف مصطلح " العقل " ؟ .. وفي حالة غياب ذلك " المعيار " ، ماذا تكون الجدوى من كل تلك الحوارات؟

قد يكون سؤالي هذا قد تمت الاجابة عنه سابقا، وربما كثيرا، ولكن عذري هو حداثة عهدي في هذا الملتقى المحترم، وانحصار قراءاتي في مجال مختلف تماما.

تحياتي واحترامي للجميع.



:: توقيعي ::: التعريف الوافي بي موجود هنا، لمن يهمه الأمر https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=11575
لذا ففضلا، لا داعي للأسئلة الشخصية. واعلم يازميلي المحترم بأن منهاجي حاسم، فعفوا لن أرد على:
1 - أي وكل مشاركة لا علاقة لها بما في أصل موضوع الطرح الأساسي.
2 - أي وكل مشاركة لا أجد بها أدلة على مافيها، مع الروابط للمراجع الصحيحة المعتبرة.
3 - الإتهامات الفارغة المختلقة، فاختلاق الاتهامات هو دليل كون صاحبها يهدف للتضليل المقصود.
فهرس مواضيعي https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=11757
  رد مع اقتباس
قديم 08-23-2017, 12:43 AM C.E.O غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
C.E.O
عضو برونزي
الصورة الرمزية C.E.O
 

C.E.O is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زند الحق مشاهدة المشاركة
تماما تماما
لهذا كان السؤال " ماذا تكون الجدوى من كل تلك الحوارات؟ "
أحيانا تكون من قبيل:
{معذرة الى عقلكم ولعلهم يهتدون} سورة العقل، الآية 66




  رد مع اقتباس
قديم 08-23-2017, 07:02 PM   رقم الموضوع : [4]
مهند السعداوي
زائر
الصورة الرمزية مهند السعداوي
 
افتراضي

تسلم على الموضوع، ومثال الطابعة اضحكني، فها انت تصيب العضو التناسلي للحقيقة وتفجره تفجيرا
والحوار الأفتراضي الذي كتبته بين اللاديني والمسلم واقع يتكرر دائما (واضح أنك عانيت كثيرا في نقاشهم، وأجرك على إلهة الإلحاد، وإلهة الإلحاد تضاعف لمن تشاء ).

أنا مللت من نقاشهم، فهم يروا أن قولنا مغلوط من أساسه ولا حاجة لهم في مناقشتنا بالأسباب.

ثبتك الله على المنطق والمنهج العلمي السليم.

قد كتبت مقالا قصيرا بهذا الشأن، بعنوان: ضربة أستباقية ويسرني أن تقرأه
https://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=11951



  رد مع اقتباس
قديم 08-23-2017, 10:43 PM Mazen غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
Mazen
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية Mazen
 

Mazen will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السعداوي مشاهدة المشاركة
فها انت تصيب العضو التناسلي للحقيقة وتفجره تفجيرا
اهلاً مجدداً باخونا المراهق الليبي.
يا ساتر يا شيخ، هذه المره الثانيه التي اسمعك تتكلم عن انفجار الاعضاء التناسليه! بدني ينكمش وقدماي يلتفان على بعضهما البعض كلما اقرأ عضو تناسلي وانفجار تفجيري في نفس الجمله... ههههه
يا اخونا ممكن تفكر بصورة مجازيه غير هذه، الله يسعدك يا سعداوي!



  رد مع اقتباس
قديم 08-24-2017, 01:33 AM   رقم الموضوع : [7]
مهند السعداوي
زائر
الصورة الرمزية مهند السعداوي
 
Icon19

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mazen مشاهدة المشاركة
اهلاً مجدداً باخونا المراهق الليبي.
يا ساتر يا شيخ، هذه المره الثانيه التي اسمعك تتكلم عن انفجار الاعضاء التناسليه! بدني ينكمش وقدماي يلتفان على بعضهما البعض كلما اقرأ عضو تناسلي وانفجار تفجيري في نفس الجمله... ههههه
يا اخونا ممكن تفكر بصورة مجازيه غير هذه، الله يسعدك يا سعداوي!
ههههه والمسليم الذي يكلمنا عن نكاح المحارم بكل مرة .
في الواقع انا اقصد السخرية من قولهم ان اللاديني شهواني .


لا تقلق بالمرة القادمة، سنجد تعبير مجازي مختلف، فأنا أعلم مالا تعلمون .



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أتكلم, مرج, لَنْ, المفرغة, الحلقات, فقط


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بشار الأسد سوف نرد haithem ســاحـــة السـيـاســة ▩ 5 06-24-2017 07:06 PM
مرج البحرين يلتقيان Clinician العقيدة الاسلامية ☪ 86 07-18-2016 12:54 AM
كيف أرد على هذا المقال ؟؟؟ Hypatia العقيدة الاسلامية ☪ 17 04-30-2016 12:39 AM
مرج البحرين يلتقيان، بينهما برزخ لا يبغيان المرتد العقيدة الاسلامية ☪ 1 11-13-2015 07:56 AM
وَمَا كُنْت تَتْلُو مِنْ قَبْله مِنْ كِتَاب وَلَا تَخُطّهُ بِيَمِينِك البرنس العقيدة الاسلامية ☪ 2 07-12-2014 05:32 PM