شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪ > الجدال حول الأعجاز العلمي فى القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 11-02-2019, 12:20 PM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
حَنفا
عضو ذهبي
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا is on a distinguished road
افتراضي تجميع ردود قصيرة و جامعة على الاعجاز العددي

لاحظت كثرة مواضيع الاعجاز العددي مؤخرا و فكرت بعمل موضوع Standard لتجميع الردود عليها، و اقصد الردود التي تنتقد فكرة الاعجاز العددي من جذورها و ليس التفاصيل لأنها أسرع و أكثر جدوى. أرجو من الإدارة التثبيت.

أولا : رد العليي :
اقتباس:
الارقام والحروف مثل شبكة الطرق اومثل شبكة اسلاك الكهرباء ، فكل الطرق ترتبط ببعضها وكل الاسلاك ترتبط ببعضها ،كذلك الحروف والارقام ترتبط ببعضها ،فما من رقم الا ويربطك برقم اخر وهكذا الى ما لا نهاية ، والارقام في حقيقتها ليست سوى تسعة ارقام وهي 1-2-3-4-5-6-7-8-9 بالاضافة الى الصفر الذي هو ليس برقم ولكنه يتزاوج مع الارقام ، وهذه الارقام التسعة هي التي تتكون منها كل الارقام مهما قلت او كثرت لذلك ، لذلك بعد رقم 9 يأتي رقم 10 وهو تزاوج بين 0 و 1 لذلك ثم 11 وهو تزاوج بين 1 و 1 وبذلك تعود الدائرة الى رقم 1 من جديد ثم رقم 2 وهكذا دوائر لا نهائية ، لذلك تتولد علاقات رقمية وخواص عددية لا حصر لها وهذا ما استغله دعاة الاعجاز العددي في القرأن الكريم وادخلو الكتاب الكريم في متاهات رقمية واحصائيات عددية لا قرار لها
باختصار : طبيعة الأرقام تفتح المجال لتوافقات رقمية كثيرة


ثانيا : رد دفء الحقيقة :
https://www.il7ad.org/vb/showpost.ph...8&postcount=23
https://www.il7ad.org/vb/showpost.ph...5&postcount=24
اقتباس:
يبدوا أن كاتب القرآن الحقيقي أو ما يسمى بالقرآن العثماني
ليس محمد - فمحمد كان أميا بشهادة الجميع- و مات و خلف روايات كثر إنما تم ذلك في عصر السفاح الشهير الحجاج بن يوسف الثقفي
و معلوم أن بني أمية حرقوا كل المصاحف الآخرى بحجة توحيد المصحف قبل ذلك
و قام الحجاج في عصره قبل رسم المصحف بجمع كل جهابذة عصره و دواهي زمانه من علماء الإحصاء و الرياضيات و فنون البلاغة و اللغة و معلوم كذلك استحواذهم على كتب لعلوم فارسية و يوناينة من كتب تم ترجمتها
و قام هذا الفريق بكتابة رسم القرآن و بإحصاء حروف القرآن وكلماته وسوره وأماكن الوقف فيه وأماكن الوصل وسجداته وأعشاره وأحزابه وغير ذلك مما أمكنهم واسترعى أنظارهم . وكان هدفهم من ذلك تثبيت الواقع
و قد دونوا في كتابتهم إحصاءات عجيبة و كان مهتمين إلى حد كبير بقشوره اللغوية فأحصوا ما رسموه من عدد حروف القرآن، وعدد الآيات، وعدد السور، وعدد الكلمات، وتكلموا على عدد النقط في القرآن، وتكلموا أيضاً على المرات التي يتكرر فيها الحرف الواحد من الألف إلى الياء، فلما يتكلمون على حرف الألف –مثلاً- يأتون بعدد الكلمات في القرآن التي تبدأ بحرف الألف، ثم يسردونها في مجلدات -وهي موجودة ومطبوعة- فيذكرون الحرف كم مرة تكرر؟ وكم عدد الكلمات التي تبدأ بهذا الحرف في جميع القرآن، ويذكرون منتصف القرآن بعدد الحروف، وربع القرآن وسدس القرآن وعشر القرآن وواحد من ستين، وواحد من ثلاثمائة وستين، وهكذا يذكرون كل ذلك بالحروف، ويذكرون ذلك أيضاً بالكلمات، فإذا أردت أن تقف على الكلمة في نصف القرآن، أو ربع القرآن، أو ثمن القرآن فكل هذا بالكلمات وبالآيات موجود، ويتفننون في هذا غاية التفنن، ويوجد لهم مؤلفات كثيرة في هذا، وهذا مثال واحد منها وهو من أصغرها أتيت به؛ لخفة حمله.
خذ مثالاً آخر: يقولون: كل ما في القرآن من (أَلَّا)، فهو في المصحف حرف واحد إلا عشرة أحرف، بمعنى أن كل ما ورد من (ألّا) فهي بهذا الشكل إلا عشرة مواضع تكتب هكذا مفصولة (أَنْ لَا) وهذا نحتاجه نستفيد منه في عدِّ الكلمات وعدِّ الحروف.
ويقولون: كل ما في القرآن من ذكر النعمة فهو بالهاء إلا أحد عشر موضعاً تكون بالتاء المفتوحة، ويقولون: كل ما في القرآن من ذكر (الكلمة) فهو بالهاء إلا ثلاثة مواضع تكون بالتاء المفتوحة، وكل ما في القرآن من ذكر (المعصية) هو بالهاء إلا في موضعين بالتاء المفتوحة.
ويقولون: كل ما في القرآن من ذكر (إنما) فهو حرف واحد في المصحف إلا الذي في الأنعام: إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لآتٍ [(134) سورة الأنعام].
ويقولون: كل ما في كتاب الله -عز وجل- من ذكر (أمَّن) فهو موصول إلا في أربعة مواضع (أم مَّن)، ويقولون: كل شيء في القرآن فيه ذكر الربا فهو بالواو إلا في موضعٍ واحد: وَمَا آتَيْتُم مِّن رِّبًا [(39) سورة الروم] فهو بالألف الممدودة.
وكل شيء في القرآن (فيما) فهو كلمة واحدة موصولة إلا أحد عشر موضعاً (في ما)، وكل ما في القرآن (مما) فهو موصول إلا ثلاثة مواضع (من ما)، وكل ما في القرآن (بئس ما) فهي مفترقة إلا في ثلاثة مواضع (بئسما) كلمة واحدة، وهكذا، ويذكرون عدد النقط والكلمات.

و لقد استغرب كثير من المتأخرين هذه الأفعال من الأولين لأنهم لم يعلموا ما وراءه من مكر كما صرح السخاوي (المتوفي سنة 643 هجرية) بذلك في قوله : "لا أعلم لعد الكلمات والحروف من فائدة ، لأن ذلك إن أفاد فإنما يفيد في كتاب يمكن فيه الزيادة والنقصان والقرآن لا يمكن فيه ذلك" .


من المعروف عند العرب اهتمامهم بالتقعر و قشور الكلام و كانت عندهم بلاغة عجيبة و فصاحة لا يضاهيهم فيها أحد من أهل زمانهم يكفي أن تعلم أن كل بحور الشعر العربي المشتهرة موزونة على وزن ثابت لا يختل
و يمكن أن يكتب في الديوان الواحد ألف بيت منتظمة الأوزان رائعة البيان
في حين أنه لا توجد لغة في العالم فيها هذا الكم من المحسنات البديعية و الغزارة اللغوية و الإسهاب البلاغي و الصنعة الشعرية ..يكفي في الشعر اللاتيني الترتيب و التنسيق و الانتهاء بقافية واحدة دون الالتزام ببحر معين أو وزن خاص
لكن الكلام العربي كان بميزان حساس جدا
وهذا تطور عجيب
و أيضا من عجائب بلاغتهم أن رجل مثل الجاحظ -وهو العالم المعتزلي الشهير -
قام و قال بخطبة ارتجالية عند الخليفة عندما أراد أحد غرمائه احراجه بتصديره للخطابه وهو ألدغ في حرف الراء
و قد كان العرب يسخرون من الألدغ أعوج اللسان بشدة

فقام الحاحظ و خطب ارتجالا خطبة طويلة لم ينطق فيها بحرف راء واحد

لكم أن تفتحوا أي محرك بحث و تكتبوا كلمة "خطبة الجاجظ لتروا العجب
فما بالك أن يجتمع كبار علماء الفصاحة و البلاغة للإتيان بكتاب يجمعوا فيه قوتهم في الإحصاء
باختصار : ظروف جمع القرآن و طبيعة الرسم القرآني تفتح الباب بقوة امام احتمالية صنع التوافقات العددية من قبل العلماء.



ثالثا : نفس الادعاءات موجودة عند المسيحيين تحت مسمى شيفرة الكتاب المقدس، و هنا محلل اقتصادي يزكيها ايضا :
https://arabic.rt.com/news/633624-%D...8%D8%A7%D8%AA/
و لا ينفع هنا الرد الاسلامي المشهور : أن في الكتب المحرفة بقايا وحي و اعجاز، لأن الاعجاز العددي إن وجد فهو ينفي التحريف. و باختصار على الاسلاميين أن يفندوا لنا مزاعم الاعجاز العددي عند الآخرين كي نقتنع أنه دليل على صحة دينهم.



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً لأستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2019, 12:41 PM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
حَنفا
عضو ذهبي
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا is on a distinguished road
افتراضي

نموذج للتوافقات العددية في الكتاب المقدس :
https://www.baytallah.com/insp/insp13.html



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً لأستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الاعجاز, العددي, تجميع, جامعة, ردود, على, قصيرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع