شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 11-18-2019, 04:25 PM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [141]
المنار
موقوف
الصورة الرمزية المنار
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حَنفا مشاهدة المشاركة
يا اخي بحق عشتار هناك فرق بين قول ان الاخلاق نسبية و بين قول ان بعضها نسبية و بعضها مطلقة. لماذا هذه الفكرة صعبة جدا عليك ؟

و ما الذي يلزمه بطاعة مالكه و اتباع الحكم العادل بدلا من ملذاته الشخصية ؟ اود ان ارى كيف ستجيب على هذا السؤال دون اقحام عامل العقوبة.
اولا _ انت تقول نسبيه مقيده و قلت لك من قبل غيرك لا يوافقك علي التقييد فلا صعبه و لا يحزنون
ثانيا _اقراره بأن الله مالكه و ان حكمه عادل هو الذي يلزمه فعندما يسائل علي مخالفه الأمر الإلهي
نسائله لأنه مؤمن الزم نفسه بطاعه الله



  رد مع اقتباس
قديم 11-18-2019, 06:08 PM Jurist غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [142]
Jurist
عضو نشيط
الصورة الرمزية Jurist
 

Jurist is on a distinguished road
افتراضي

الحديث عن هل الإنسان له إرادة حرة أم لا هو جدال عقيم لا يقدم ولا يؤخر
المهم هو أن يعلم الإنسان أنه محاسب على ما يصدر عن إرادته - أى عمدا - وكونها حرة أم لا لن يؤثر فى تحمله للمسئولية
فكما أن القضاء لا يأخذ بعين الاعتبار كون الانسان له إرادة حرة أم لا فكذلك الحساب فى الآخرة ليس متوقفا على كون للإنسان إرادة حرة أم لا
لكن القرآن أثبت مشيئة للانسان و أنكر على المشركين تعللهم بمشيئة الله فى كفرهم وأنه كان سيحول بينهم وبين شركهم لو كان لا يرضاه فقال تعالى: سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ ۚ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ حَتَّىٰ ذَاقُوا بَأْسَنَا ۗ قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا ۖ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ. أى أن الله لا يحول بالضرورة بين الناس وبين ما يشاؤون من كفر ومعصية. لكنه قادر على الحؤول دون المعصية و الكفر و دون الطاعة و الايمان و هذا معنى قوله تعالى:وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ. فأثبت للانسان مشيئة مستقلة. وهذا طبعا بخلاف ما يصدر عن الإنسان من قبيل الخطأ و النسيان و الاكراه.



  رد مع اقتباس
قديم 11-20-2019, 07:34 AM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [143]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حَنفا مشاهدة المشاركة
تحياتي لك عزيزي،
كلامي منفصل عن فكرة الضمير العاطفية و ان كان يتفق معها في النتيجة، انا اقدم الية منطقية للالزام لا تسحب حسابا للعواطف الفردية.
و الاخلاق لا توصف بحكمين متناقضين الا ان كانت مركبة و هنا ينتفي الاشكال، فقاعدة التناقض انما تمنع اجتماع النقيضين تحت نفس الاعتبار و ليس مطلقا.
و اما اختلاف منابع الالم و السعادة من شخص الى اخر فهو ليس مشكلة ايضا لان جوهر الالم واحد في الحالتين.
و كلامي لو دققت فيه يعرف الاخلاق بالسلب ابضا، الاخلاق هي عدم الايذاء و هذا سلب.
و المشكلة في كلامك عن الحكم على الاخلاق من منطلقات العصر فهو لا يبرر لنا كيف نقارن بين اخلاق عصر و عصر اخر ؟ اخر مرة كان جوابك هو المصلحة العليا و لكن اليس هذا ما اقوله ايضا ؟ اي الاحتكام الى النفع و الضرر في المحصلة ؟
اما ان اكثر البشر غير واعين و غير مسؤولين فهذا تعميم متسرع، اولا حتى في احلك الظروف يجد الانسان ضميره يستقبح بعض الافعال الحدية جدا كالتعذيب و القتل و الاغتصاب. و ثانيا على الاقل الانسان واع في حدود وعي مجتمعه مما يعني ان هذه النقطة قد تقيد المسؤولية الاخلاقية ولا تلغيها، و ثالثا مسالة المسؤولية الاخلاقية منفصلة عن مسالة تحديد الصحيح من الخطأ فليتنا نلتزم بتلسسل الافكار.
تحياتي..

في البداية ارغب بالتوضيح ان هذا النقد الذي اقدمه هنا قد يبدو شيئا مستهجنا لاشخاص كرمضان الذي ينظر الى اللادينيين كفريق كرة قدم ينبغي ان يكونوا على صوت واحد ..
هذا نقد افضل من الموافقة والتأييد ..وانا افضل من يتعاطى مع افكاري بالنقد البناء افضل من ان يؤيدني ويوافقني عليها ..

قد تتفق معي هنا ان الإلزام الذي تفرضه على (اللاخلاقي) هو إلزام عاطفي وجداني وليس منطقي ولايمكن للأمران ان يجتمعا ...والإعتبار هو عاطفة الانسان لاغير...فأنت تستند الى الضمير ..لكن ضمير الانسان مختلف من ثقافة الى ثقافة اخرى ..وهنا نعود الى المربع الأول

بالنسبة لمفهومك للأخلاق ..فهو نظرة عمومية نظر بها معظم المصلحين في التاريخ مثل كونفشيوس والمسيح او حتى محمد (اقبل لغيرك ما ترضاه لنفسك) ...
وهو مفهوم ايجابي ولايكتفي بالتعريف من خلال السلب ..وهنا النقطة التي وضعتها بخصوص المربي ..هي ليس مايرضاه لنفسه(انما مايراه الأفضل)..فقد يزاوج بين العقوبة والثواب بحيث يفوق احد النهجين ..النهج الآخر ..وهذا يكون مقيد بظروف الطفل الي تخضع لاعتبارات مختلفة ..فهنا هذا المربي لايستطيع ان يعمم نهجه ويقول ارضى هذا النهج لشخص آخر ..انما يكتفي بالقول اتمنى الافضل للشخص الآخر فقط (وهنا نعود لنسبية الأفضل) ..
فهنا انت لاتسطيع تعميم سلوكيات انما تعمم امور مثل الخير والأفضل (وهي في ميدان الواقع كلام نسبية)..

انا ارى ان فكرة البشر غير واعين لسلوكياتهم تنقض مفهومك للأخلاق ..فغالبا نحن لانستطيع تحميل الإنسان مسؤولية اخلاقية الزامية (بمعنى لا احد يفعل الشر وهو يعلم انه شر) هذا غالبا ..
وهذه النظرة تقتضي ان سلوك الانسان مقيد وانه غالبا ينهج طريق لاعقلاني في سلوكياته
انظر مثلا كتاب new rules of sociological method لانتوني جيدنز وهو احد اهم علماء الإجتماع في وقتنا هذا ..الخلاصة فيه ان البشر ينتجون انظمتهم الأخلاقية بأفعالهم وتفاعلاتهم الغير واعية فيما بينهم وهذا الانظمة الاخلاقية والمعرفية المنتجة تتحكم فيهم لااراديا فيما بعد ..فواقعا الإنسان ينتهج سلوكيات بالتقليد والعادة التي تقتضي اتباع نهج لاعقلاني اي مجرد تكرار لسلوكيات الآخرين ..وهنا هو يفعل الشر بلا وعي منه ان هذا شر (بل يفعله وفي حسبانه انه خير)..وهذا خلاصة مجمع عليها بين باحثي المعارف الاجتماعيه والنفسية من القرن الاسع عشر تقريبا

ربما انت تنظر الى الإنسان ..نظرة مثالية اوهي كون الإنسان وسلوكه غير قابل للتفسير ..(فهو حر بصورة مطلقة وافعاله غير متوقعه) ..قد يكون كلامك صحيح في امور معينة قصيرة المدى في حياة الإنسان كالإنفاق والأمور الاقتصادية (فسلوكه غير متوقع لانه يخضع للاشاعة وقوة وسائل الدعاية الآنية وظروف اخرى) لذا فسلوكه غير متوقع ..(وهذا صحيح) لذا علم الاقتصاد هو علم فارغ مبني على اسس واهية ...

اما في وصفك وتفسيرك للإعتبارات والافعال ذات المدى الطويل او التي تملك تأثيرا كبير على المجتمع ..كالثورات والانتفاضات والاضطرابات الاجتماعية فهو مبني على اسس معرفية اشبه ما كون بالقوانين المخفية ...حيث ان سلوك الانسان هنا خاضع لمؤثرات لاشعورية نفسية واجتماعيه..

فهنا مرة اخرى الانسان ليس حر في الواقع انما مقيد ..والانسان بفطرته او غريزته كائن مقلد ومحاكي وهذا نهج ينتهجه منذ سنين حياته الاولى ..

تحياتي..



  رد مع اقتباس
قديم 11-20-2019, 07:45 AM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [144]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan is on a distinguished road
افتراضي

تحياتي ..العقوبات لحديثة مبنية على فكرة الردع وليس الانتقام مثلا ..
والسجون تسمى اصلاحيات ..بمعنى انها تتعامل مع الفرد المجرم كشخص غير واعي لسلوكه الاجرامي ..قديما كانت فكرة العقوبات الانتقاميه مسيطرة خصوصا في الشريعات الدينية الابراهيمية بالتحديد (يهودية ومسيحيه واسلامية) ..فكان المسيحيين يعاقبون الفرد بدنيا وكذا المسلمين ..

لكن حاليا في العصر الحالي فكرة العقوبات هي للردع (اي حبس المجرم) لأنه اذا ترك سينتهج آخرين نفس سلوكه وستعم الفوضى في المجتمع ..



  رد مع اقتباس
قديم 11-21-2019, 02:07 PM حنا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [145]
حنا
عضو جميل
الصورة الرمزية حنا
 

حنا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hamdan مشاهدة المشاركة
السجون تسمى اصلاحيات ..بمعنى انها تتعامل مع الفرد المجرم كشخص غير واعي لسلوكه الاجرامي
لا يوجد احد يرتكب فعل اجرامي وهو لا يعرف انه فعل اجرامي يا محترم .. يا رجل ونحن اطفال في المدارس في الابتدائيه حفظونا الوصايا لا تقتل لا تسرق ولا تزنى .. الخ .. الذي لا يعي هو انسان مجنون او مختل عقليا وهذا مكانه المستشفى !

وحتى قبل الشريعه الالهيه كانت هناك تشاريع وضعيه مثل حمورابي وقبله وبعده الذين سنوا قوانين وعقوبات لانها شريعه الهيه في ضمير البشر خلقهم الله عليها بالطبيعه ولهذا عاقب الله البشر بالطوفان ولم يكن هناك شريعه الهيه مكتوبة وحرق اربع مدن قوم لوط ولم يكن هناك شريعه مكتوبة .

اقتباس:
قديما كانت فكرة العقوبات الانتقاميه مسيطرة خصوصا في الشريعات الدينية الابراهيمية بالتحديد (يهودية ومسيحيه واسلامية) ..
لا يوجد عقوبات انتقامية فالله وضع القوانين والعقوبات لتخبر الناس انهم كسروها وتحدد لهم نوع العقوبة المستوجبه حسب الوصيه التي كسرت .. وهذا ليس حلا لان هذه القوانين والعقوبات لم تستطيع منع الناس عن ارتكاب الجرائم والى اليوم لا تزال الناس تخالف القانون رغم انهم يعرفون نتائجها .. المشكلة هي مشكلة اخلاقيه .. مشكلة قرار اتخده الانسان بفصل نفسه عن الله والعيش حسب هواه ..

ومن جهه اخرى هناك مثل الاسلام الذي يأمرك بارتكاب الجرائم وجميع انواع الفواحش بحق المخالفين الذين لا يؤمنون باله الاسلام ولا يقيموا تعاليمه عقابا من الله لهم بيد اتباعه البشر والى اليوم لا يزال العالم يعاني من جرائهم وستفضل هذه الجرائم قائمه طالما دين الاسلام قام .. ففكره الانسان عن الله تؤثر في تصرفات الشخص وسلوكة .



  رد مع اقتباس
قديم 11-21-2019, 09:06 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [146]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا مشاهدة المشاركة
لا يوجد احد يرتكب فعل اجرامي وهو لا يعرف انه فعل اجرامي يا محترم .. يا رجل ونحن اطفال في المدارس في الابتدائيه حفظونا الوصايا لا تقتل لا تسرق ولا تزنى .. الخ .. الذي لا يعي هو انسان مجنون او مختل عقليا وهذا مكانه المستشفى !

وحتى قبل الشريعه الالهيه كانت هناك تشاريع وضعيه مثل حمورابي وقبله وبعده الذين سنوا قوانين وعقوبات لانها شريعه الهيه في ضمير البشر خلقهم الله عليها بالطبيعه ولهذا عاقب الله البشر بالطوفان ولم يكن هناك شريعه الهيه مكتوبة وحرق اربع مدن قوم لوط ولم يكن هناك شريعه مكتوبة .



لا يوجد عقوبات انتقامية فالله وضع القوانين والعقوبات لتخبر الناس انهم كسروها وتحدد لهم نوع العقوبة المستوجبه حسب الوصيه التي كسرت .. وهذا ليس حلا لان هذه القوانين والعقوبات لم تستطيع منع الناس عن ارتكاب الجرائم والى اليوم لا تزال الناس تخالف القانون رغم انهم يعرفون نتائجها .. المشكلة هي مشكلة اخلاقيه .. مشكلة قرار اتخده الانسان بفصل نفسه عن الله والعيش حسب هواه ..

ومن جهه اخرى هناك مثل الاسلام الذي يأمرك بارتكاب الجرائم وجميع انواع الفواحش بحق المخالفين الذين لا يؤمنون باله الاسلام ولا يقيموا تعاليمه عقابا من الله لهم بيد اتباعه البشر والى اليوم لا يزال العالم يعاني من جرائهم وستفضل هذه الجرائم قائمه طالما دين الاسلام قام .. ففكره الانسان عن الله تؤثر في تصرفات الشخص وسلوكة .
وهنا من واجبنا تذكيرك ان اسلوب الوعظ لايؤثر في جميع الناس (ربما لإيمانك وتركيبك الديني تحسب ان هذا هو الواقع) ..فالمجرمين مثلا قد يكونوا اولا نتاج لفساد مجتمعهم وفقرهم وضعف تعليمهم الخ ..فهؤلاء ضحايا بالدرجة الاولى لايستدعي ان يقوم الاهك بإحراقهم في جهنم الى الأبد! بينما هو قادر على عدم خلقهم وتجنيبهم كل هذه المآسي في الحياة الارضية وبعد الممات..

المجرم مثلا يمارس فعله ولايؤثر فيه الوعظ (فضغط الحياة) يجعله يمارس الإجرام هكذا فهو يصرف بعا لشهواته وغرائزه الاساسية ..وقد يكون يدرك ان مايفعله شر لكن ..(هو لايتأثر بهذا انما غرائزه تؤثر عليه بالدرجة الاولى) ..فالنظام الاجتماعي يفعل فعله ..كما ان الدماغ يلعب دورا معينا هنا (وقد وجدت تشابهات بين ادمغة المجانين والمجرمين مثلا)

ثانيا الذين يحاربون ويقتلون ابناء الطوائف الاخرى او الحروب ويقترفون ابشع الجرائم هم يحسبون انهم يفعلون الخير ..(بينما يمارسون الجريمة بأبشع صورها)..هل تستطيع هنا ان تحدد من المسؤول (عن خروجهذه النوعية من الناس الى الحياة؟) هل ستبحث عن المنتج النهائي ام تذهب لمعرفة السبب؟؟

(التاريخ الكنسي في معظمه مارس العقوبات على المخالفين) ..انا اعلم وصايا المسيح تغفر للمذنب (في الحياة الارضيه) لكن هل اسلوب الوعظ وسيلة لعودة المجرم؟ انت تريد ان يعود المجرم الى رشده ..هل الوعظ هو الطريقة ..ومارأيك بالذين يقتلون اعدائهم لانهم مختلفون في العقيدة او الوطن او الجغرافيا الخ ..او من يمارس الجريمة ويحسب انه يفعل عين الصواب (كأنتقام من الدولة مثلا او انتقام من طبقة معينة في المجتمع الخ)..



  رد مع اقتباس
قديم 11-21-2019, 10:39 PM حنا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [147]
حنا
عضو جميل
الصورة الرمزية حنا
 

حنا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hamdan مشاهدة المشاركة
المجرمين مثلا قد يكونوا اولا نتاج لفساد مجتمعهم وفقرهم وضعف تعليمهم الخ ..فهؤلاء ضحايا بالدرجة الاولى
ثم تناقض نفسك وتقول :

اقتباس:
المجرم مثلا يمارس فعله ولايؤثر فيه الوعظ (فضغط الحياة) يجعله يمارس الإجرام هكذا فهو يصرف بعا لشهواته وغرائزه الاساسية ..وقد يكون يدرك ان مايفعله شر لكن ..(هو لايتأثر بهذا انما غرائزه تؤثر عليه بالدرجة الاولى) ..فالنظام الاجتماعي يفعل فعله ..كما ان الدماغ يلعب دورا معينا هنا (وقد وجدت تشابهات بين ادمغة المجانين والمجرمين مثلا)
ثم تقول :

اقتباس:
فهؤلاء ضحايا بالدرجة الاولى لايستدعي ان يقوم الاهك بإحراقهم في جهنم الى الأبد! بينما هو قادر على عدم خلقهم وتجنيبهم كل هذه المآسي في الحياة الارضية وبعد الممات..
يا سلامممممممم على المنطق !
الانسان ليس حيوان بلا عقل يا استاذ بل هو كائن عاقل حر مسؤول ولهذا يحاسب على افعاله .. فالانسان هو نفسه من يحدد مصيره في النهايه فالانسان قبل ان يموت يعرف الى اين سيذهب الى النار او الى الحياه مع الله لانه يعرف هل هو عمل بوصاياه او لم يعمل بها فلا ترمي بقرارات الناس على الله وتضع المشكلة عليه بل المشكلة في البشر انفسهم في الاختيارات التي اختاروا ان يعيشوا بها بكامل ارادتهم ومعرفتهم فمن يقرر الانحراف يعرف ان مصيره السجن لهذا تراه يهرب بعد ارتكاب الجريمة او يحاول مسح بصماته لكي لا يستدل عليه رجال القانون لانه شخص واعي ومدرك لما يفعله تماما .. ومن يصر على الانحراف يعرف ان مصيره النار في الاخره ..

يا رجل حتى الوثنين كانوا يعرفون الجرائم والفساد وفرقوه عن افعال الصلاح وسنوا قوانين وعقوبات لها فما بالك بالمؤمنين !

اقتباس:
..انا اعلم وصايا المسيح تغفر للمذنب (في الحياة الارضيه) لكن هل اسلوب الوعظ وسيلة لعودة المجرم؟ انت تريد ان يعود المجرم الى رشده ..هل الوعظ هو الطريقة
المسيح لم لياتي ليوعظ فقط اذ قال :

يو 15: 5 انا الكرمة وانتم الاغصان. الذي يثبت في وانا فيه هذا ياتي بثمر كثير، لانكم بدوني لا تقدرون ان تفعلوا شيئا.

فما علمه المسيح هو نوعيه الحياه التي يجب ان يعيشيها الانسان لكي تؤهله لدخول السماء والتي لا يقدر ان يعيشها بعيدا عن المسيح الذي بقبول الانسان له يزرع فيه المسيح كيان اخلاقي يجعله يرى الشر ويبتعد عنه ويرى الخير ويفعله لهذا قال المسيح انه بدونه لا يقدروا ان يفعلوا شيئا .. ولهذا الانسان لا يمكن بمفرده ان يعيش حياه اخلاقيه لمجرد وجود قوانين او وصايا فلا وصايا الله لوحدها استطاعت منع الناس عن الشر ولا قوانين الدول استطاعت منع الناس عن الشر .. وهذا ما اثبته الله لليهود في العهد القديم كيف ان الوصايا والوعظ والعقوبات عاجزه عن اصلاحهم وتقويمهم اذ كانوا يظنون انهم اذا اخذوا ديانة من الله سيستطيعون ان يحلوا بها مشكلتهم الاخلاقيه وسيستطيعوا ان يكونوا اصحاء في علاقتهم بالله فاعطاهم الله اليهودية لا لتحل مشكلتهم بل لكي تبرهن لهم مرضهم وتعمق شعورهم بالاحتياج للمخلص الذي هو المسيح لهذا لم يعطي الله الديانه اليهودية لكل الناس قديما لانه لا فائده من ورائها .. فلو كانت اليهودية ديانة تخلص لكان ظلما من الله ان يعطيها لمجموعه من البشر في بقعه محدده لا تتعدى 200 كيلو متر ويترك بقية البشر بدون هذه الديانة المخلصة ، اليهودية كانت جهاز فحص اشعه يثبت للانسان انه مريض لا ليقدم له العلاج لان العلاج كان في المسيح .



  رد مع اقتباس
قديم 11-22-2019, 04:32 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [148]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا مشاهدة المشاركة
ثم تناقض نفسك وتقول :



ثم تقول :



يا سلامممممممم على المنطق !
الانسان ليس حيوان بلا عقل يا استاذ بل هو كائن عاقل حر مسؤول ولهذا يحاسب على افعاله .. فالانسان هو نفسه من يحدد مصيره في النهايه فالانسان قبل ان يموت يعرف الى اين سيذهب الى النار او الى الحياه مع الله لانه يعرف هل هو عمل بوصاياه او لم يعمل بها فلا ترمي بقرارات الناس على الله وتضع المشكلة عليه بل المشكلة في البشر انفسهم في الاختيارات التي اختاروا ان يعيشوا بها بكامل ارادتهم ومعرفتهم فمن يقرر الانحراف يعرف ان مصيره السجن لهذا تراه يهرب بعد ارتكاب الجريمة او يحاول مسح بصماته لكي لا يستدل عليه رجال القانون لانه شخص واعي ومدرك لما يفعله تماما .. ومن يصر على الانحراف يعرف ان مصيره النار في الاخره ..

يا رجل حتى الوثنين كانوا يعرفون الجرائم والفساد وفرقوه عن افعال الصلاح وسنوا قوانين وعقوبات لها فما بالك بالمؤمنين !



المسيح لم لياتي ليوعظ فقط اذ قال :

يو 15: 5 انا الكرمة وانتم الاغصان. الذي يثبت في وانا فيه هذا ياتي بثمر كثير، لانكم بدوني لا تقدرون ان تفعلوا شيئا.

فما علمه المسيح هو نوعيه الحياه التي يجب ان يعيشيها الانسان لكي تؤهله لدخول السماء والتي لا يقدر ان يعيشها بعيدا عن المسيح الذي بقبول الانسان له يزرع فيه المسيح كيان اخلاقي يجعله يرى الشر ويبتعد عنه ويرى الخير ويفعله لهذا قال المسيح انه بدونه لا يقدروا ان يفعلوا شيئا .. ولهذا الانسان لا يمكن بمفرده ان يعيش حياه اخلاقيه لمجرد وجود قوانين او وصايا فلا وصايا الله لوحدها استطاعت منع الناس عن الشر ولا قوانين الدول استطاعت منع الناس عن الشر .. وهذا ما اثبته الله لليهود في العهد القديم كيف ان الوصايا والوعظ والعقوبات عاجزه عن اصلاحهم وتقويمهم اذ كانوا يظنون انهم اذا اخذوا ديانة من الله سيستطيعون ان يحلوا بها مشكلتهم الاخلاقيه وسيستطيعوا ان يكونوا اصحاء في علاقتهم بالله فاعطاهم الله اليهودية لا لتحل مشكلتهم بل لكي تبرهن لهم مرضهم وتعمق شعورهم بالاحتياج للمخلص الذي هو المسيح لهذا لم يعطي الله الديانه اليهودية لكل الناس قديما لانه لا فائده من ورائها .. فلو كانت اليهودية ديانة تخلص لكان ظلما من الله ان يعطيها لمجموعه من البشر في بقعه محدده لا تتعدى 200 كيلو متر ويترك بقية البشر بدون هذه الديانة المخلصة ، اليهودية كانت جهاز فحص اشعه يثبت للانسان انه مريض لا ليقدم له العلاج لان العلاج كان في المسيح .
التناقض في مخيلتك فقط ..المجرم هو نتاج تربية اجتماعية سيئة ..نظام اجتماعي في اجزاء كبيرة منه يفتقر للحاجات الاساسية ..فيكون خاضعا لغرائزه وجل تفكيره في توفير قوت يومه ...

الواقع شيء والشعارات شيء اخر ..الانسان حر عاقل الخ ..هذه شعارات تشبه الشعارات التي يرددها العرب ليل نهار ..
الواقع يخبرك ان الانسان منذ سنين حياته الاولى يتعرض لتأثير من البيئة الاجتماعية من الاهل والمدرسة والمجتمع فتتكون تصورات معينة له ..يصعب عليه الخروج منها ويبقى حبيس لهذه التصورات ..لايوجد مجرم يمارس الاجرام من اجل الاجرام الا اذا كان مصابا بخلل دماغي ...هؤلاء ضحايا ..هل ستبرر للنظام الاجتماعي والسياسي والاقتصادي ياصاحب المنطق؟!!
محاولة تصوير ان الانسان كائن عاقل حر تصطدم بابسط مجريات الحياة وقد بينت لك امثلة ان هؤلاء يفعلون اعمالهم الاجرامية ظنا منهم ان ذلك ليس شرا لانه موجه ضد جهة شريرة وفقا لهم ..الحياة الاجتماعية اعقد من التصورات البسيطة ..

العيش في المسيح والعيش في بوذا ومحمد كلها نفس الصيغ عبارات وعظية لاتصلح حالا ولاتغير شيئا بل هي اقرب للمسكنات ( افيون) حيث توهم المحتاج انه بخير طالما انه سيعيش افضل في حياة اخرى !



  رد مع اقتباس
قديم 11-23-2019, 01:15 AM حنا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [149]
حنا
عضو جميل
الصورة الرمزية حنا
 

حنا is on a distinguished road
افتراضي

انت مشكلتك يا حمدان انك تريد اختلاق تبريرات لانحطاط الناس وفسادهم وجرائمهم .. انتم مشكلتكم انكم لا تريدوا ان تحاسبوا تريدون ان تغتصبوا وتقتلوا وتسرقوا وتمارسوا كل انحلال اخلاقي ثم تقولوا يا حرام نحن معذورين غصب عنا نحن ابرياء نحن ضحيه !

لا يا استاذ لستم ابرياء ولستم ضحايا ولستم معذورين لان الانسان ليس حيوان معدوم العقل كما تصر ان تصوره بل هو انسان عاقل يملك عقل يمكنه من الفهم والتقيم وتكوين المفاهيم وبناء الحجج ونحن نمارسها في ابسط الاشياء .. اشتري ام لا اشتري .. اقول ام لا اقول .. افعل ام لا افعل .. فان كنت لا تريد ان تحاسب اذهب الى اقرب طبيب امراض نفسيه واطلب منه شهاده معاملة اطفال .



  رد مع اقتباس
قديم 11-23-2019, 07:48 AM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [150]
Hamdan
عضو ذهبي
الصورة الرمزية Hamdan
 

Hamdan is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا مشاهدة المشاركة
انت مشكلتك يا حمدان انك تريد اختلاق تبريرات لانحطاط الناس وفسادهم وجرائمهم .. انتم مشكلتكم انكم لا تريدوا ان تحاسبوا تريدون ان تغتصبوا وتقتلوا وتسرقوا وتمارسوا كل انحلال اخلاقي ثم تقولوا يا حرام نحن معذورين غصب عنا نحن ابرياء نحن ضحيه !

لا يا استاذ لستم ابرياء ولستم ضحايا ولستم معذورين لان الانسان ليس حيوان معدوم العقل كما تصر ان تصوره بل هو انسان عاقل يملك عقل يمكنه من الفهم والتقيم وتكوين المفاهيم وبناء الحجج ونحن نمارسها في ابسط الاشياء .. اشتري ام لا اشتري .. اقول ام لا اقول .. افعل ام لا افعل .. فان كنت لا تريد ان تحاسب اذهب الى اقرب طبيب امراض نفسيه واطلب منه شهاده معاملة اطفال .
نظرتك هذه نظرة قاصرة ..تصور انني ابرر ..بينما انا ابحث عن الاسباب الحقيقية ..قلت لك ان الاديان تتبنى تشريعات انتقامية انا ابحث عن حل للمشكلة من جذورها لمشكلة الاجرام ذاتها ..بينما انت لديك نظرة انتقامية للناس ..
عندما تضع انسان في بيئة فقيرة ومنعدمة التعليم توقع ان تكون هذه البيئة مفرخة للمجرمين ونعم الانسان عندما يكون عبد لغرائزه هو لايختلف كثيرا عن الحيوان ..
اعطي للانسان حرية تفكير نسبية من طفولته يمكن ان يخرج من طوق الاستبداد والتسلط والاحاديه في التفكير وبيئة تمتلك قوت يومها ..الانسان كائن مقلد بطبيعته هو يتعلم من محاكاة سلوك الاخرين لذا يبقى اسير بيئته ولايتصور ان هناك ثقافة واعراف اجتماعية مختلفة عن بيئته الاصل لذا هو معدوم الارادة ..ولاقيمة ان قرر في امور بسيطة مثل اشتري او لااشتري ابيع او لا ابيع ..هذه كلها امور يلعب التركيب النفسي للفرد فيها دور بارز ايضا ..العقل الباطن او اللاشعور يتحكم في سلوكيات الفرد ..لذا يبقى اسيرا لتجارب واحداث حياته في السابق
انت لديك نظرة مبسطة للواقع تتصور ان الواقع هو خير وشر تماما مثل الافلام والمسلسلات الحالمة التي تصور لك ان الخير في كفة والشر في كفة اخرى

هل هي صدفة ان معظم الناس يموتون على دين ابائهم ؟! معظم الناس يحسب ان ثقافته هي الثقافة الاولى التي تمتلك ناصية العلم من ألفه الى باءه ..
لذلك هم اسرى لثقافتهم وعبيد لتربيتهم الاولى في طفولتهم ..لماذا يحدث عند انهيار المجتمعات والحروب الاهليه وتفكك الدولة عمليات سلب ونهب ..ببساطة لانسا كل شخص ينظر الى اقرانه فيرى ان السلب مبرر له ايضا ..الناس عبيد للتقليد ..

بالملخص نحن نريد حل او تخفيف لمشكلة العنف هل الحل ان اذهب واخاطبهم بان الوسيلة هي العيش في المسيح ولست ادري ماذا ؟ ..هنا يجب عليك ان تضع المسيح ووصاياه على الرف ثم تتعاطى مع الواقع مباشرة وتعمل على حل المشكلات من جذورها ..اما ان تخاطب انسان معدون الارادة هو عبد لغرائزه الاساسية فانت لم تتجاوز في حلولك اسلوب الوعظ ..

نعم نخاطب الفئات الميسورة واصحاب النفوذ فهم من يملكون القدرة والمسؤولية الاكبر ..



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أخلاق, مستقلة, موضوعية, الخجل, برهان, على, فلسفي, وجود


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع