شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > مقهى الإلحاد > ساحـة الاعضاء الـعامة ☄

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-16-2019, 10:27 PM حَنفا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
حَنفا
عضو برونزي
الصورة الرمزية حَنفا
 

حَنفا is on a distinguished road
افتراضي حدثنا عن أغرب أحلامك و أكثرها جنونا

سلام الربة إنانا عليكم

قد لا يكون هناك شيء في العالم أشد إثارة للاهتمام من أسرار اللاوعي و الأحلام المجنونة التي تنبع منه، شخصيا أحلامي غاية في الغرابة و سأتحدث عن اثنين منها أكدا لي أن دماغي عبارة عن ترول مر

الحلم الأول :
كنت في رحلة بالمكروباص مع مجموعة من الشبان و الفتيات، بحيث كان الجميع عبارة عن couples و.. احم.. يتوقعون من بعضهم شيئا في الرحلة في بداية الحلم كان الإخراج ممتازا و الأجواء رومنسية و كنت أجلس بجانب فتاتي و شعرها يلامس وجهي. و طبعا لأن عقدة الجسد يجب أن تطاردك حتى في أحلامك فقد كنت أفكر بشيء كهذا :
"We shouldn't go all the way through , its embarrassing and I'm not ready"
يلعن ربي
المهم، انتبهنا إلى نقصان بعض الأمتعة و نزلت مع البعض لإحضارها من منزلي (كان المكروباص يقف مقابل منزلي) و حين عدنا وجدنا الأوغاد قد بدأوا السير بدوننا، و قاموا بلفة كاملة حول الدوار ثم مروا من أمامنا مجددا إمعانا في الإغاظة و أكملو سيرهم و بعد قليل عادوا الينا و فتحوا لنا الباب و تدافعنا للركوب مستعجلين كي لا تفوتنا الفرصة. نجحت أنا و البعض في الركوب و تنفست الصعداء و بعد أن سار المكروباص مسافة لا بأس بها انتبهت متأخرا أن فتاتي لم تنجح في الركوب و تم إفساد الرحلة علي سلفا
ربما هذا الحلم الوحيد الذي أتذكر نفسي فيه و أنا أكفر بطريقة صارخة

الحلم الثاني:
في هذا الحلم كنت أكتب قصة و أفكر كيف سأستفز القارئ في نهايتها ، و كانت القصة كالتالي :
شاب معاق كليا و أصم و أبكم، يمكنه الرؤية و لكن بصره ضعيف جدا لا يستطيع القراءة أو مشاهدة التلفاز أو تمييز معالم الشارع من نافذة شقته الواقعة في الطابق العاشر. مصاب بمرض تنفسي يمنعه من الخروج من المنزل.أي أنه لا يعرف عن الحياة شيئا. وليس له أقرباء يزورونه سوى إخوته الذكور الذين يعيش معهم و يعتنون به ولا يعرف في الوجود غير إخوته و الطبيب. باختصار لم ير أنثى في حياته. في يوم من الأيام دخلت من باب نافذته جنية في هيئة بشرية رائعة الجمال و حنت عليه فوقع في حبها فورا و أصبح لديه دافع ليتعافى و يلاقيها مجددا. و هكذا بدأ رحلة علاج طويلة و شفي من كافة أمراضه ثم رحلة أطول للتعلم عن الحياة، و حين بدأ يفهم الفرق بين الجن و الإنس أدرك أنه لا يستطيع لقاءها مهما فعل فانهار من الصدمة و انتكست حالته الصحية إلى أسوأ مما كانت عليه. بدون شتايم بليز

شاركونا كوارثكم الفكرية



:: توقيعي ::: أين أجد من هو أشد مني كفراً لأستمتع بتعاليمه!
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
إيمانك, أكثرها, نظرة, جهولا, جنونية, حدثنا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا لو سألك الله يوم القيامة عن سبب عدم إيمانك بالإسلام ؟ Deist العقيدة الاسلامية ☪ 21 06-26-2019 10:02 AM
هرة يحبها أحمد مؤبدا - بقلم صديقى احمد بن تحتمس ديانا أحمد ساحة الشعر و الأدب المكتوب 11 06-19-2019 08:20 AM
يا أبا القاسم ما كنت جهولا السيد مطرقة11 الأرشيف 7 06-01-2017 03:48 PM
الى متى حدثنا ؟ ساحر القرن الأخير ساحة النقد الساخر ☺ 8 04-26-2017 07:21 PM
الاسلام مبني على "حدثنا صايع عن ضايع". المنهج التجريبي العلمي العقيدة الاسلامية ☪ 2 04-07-2015 02:04 PM