شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > حول الإيمان والفكر الحُر ☮

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 02-23-2021, 05:50 PM Sam غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
Sam
عضو جديد
 

Sam is on a distinguished road
افتراضي تجربتي: الخروج من القوقعة هو الحل

مرحباً..

أمضيت طفولتي وأنا مؤمن تمام الإيمان بالإسلام والله ومحمد كنبي وغير ذلك من المعتقدات التقليدية في عالمنا الإسلامي.. ولم يكن لي احتكاك أبداً لا بالطوائف الأخرى ولا بالأديان المختلفة ولا بالمذاهب الفكرية المتنوعة. منتهى أفكاري عنها هي ما يسوق له المسلمون من خلال دروس الدين على قنوات مثل اقرأ، أو حكايات جدتي، أو حتى تحريفات سبيستون للأنمي الياباني وتقديمه لنا عندما كنا أطفالاً بالصيغة الإسلامية بشكل غير مباشر. كذلك دروس الديانة في المدرسة..

بدأ احتكاكي مع المختلفين عني منذ انتقالي للدراسة الثانوية قبل عشر سنوات، حيث كانت مدرّسة اللغة الفرنسية من الروم الأرثوذكس، نعم حيث تعدت وقاحتي الحدود لأسألها حتى عن طائفتها. هذه الوقاحة المستمدة من تعالي المسلم الذي اصطبغت به. كنت أقول لها بشكل مباشر: كتابكم محرف. كانت تقول لي: نحن وأنتم نعبد الإله نفسه! ومع أن هذا التسامح الذي كنت أعتبره في وقتها كذباً وادعاءً هو المفتاح الذي أوصلني إلى هنا، إلا أنني الآن أشعر بمنتهى الخزي والعار أنني كنت ذلك الشخص. ورغم أنني الآن لا أعتقد بسماوية أي ديانة، إلا أنني أعتبر أن الديانة الإسلامية هي الأسوأ على الإطلاق!

مع بدء الانتفاضة في سوريا، كثر الحديث عن الطوائف الأخرى من شيعة وعلويين ودروز، وكانت جملة هذه الأمور هي ما دفعني إلى تصفح حوارات الأديان والمذاهب عبر الشاشة الصغيرة، حيث دخل الانترنت منزلي في ذلك الوقت، وكنت أشعر أنني أملك الحرية في الوصول إلى كل شيء! هذا رائع!

سجلت في العديد من المنتديات، مثل أتباع المرسلين وحراس العقيدة وغيرها من المنتديات التي أعتبرها الآن متطرفة. كنت متطرفاّ جداً في الحكم على المختلفين، إلا أن ما وراء عقلي، في الباطن، كان هناك شغفٌ يُروى، لا يظهر إلى السطح، وكأنني أهاب ذلك.

نعم، فأنا لا أحب ديني، لا أشعر بالراحة عندما أقرأ القرآن، أنزعج من أصوات المآذن، وأعتبر أن نداءاتها بأصوات نشاز ما هي إلا تعد على حريتي الشخصية! كنت أشعر بالأسر، عندما أشغل أغنية ويكون لزاماً علي أن أطفئها عند الأذان، أو لمجرد أنه يوم جمعة. أو لكونه وقتاً لصلاة الفجر. كنت أشعر أن هناك سوطاً خلفي، صاحبه يراقبني كلما تحركت. وكنت أشعر بالاشمئزاز وأنا أستمع إلى عظات رجال الدين في المسجد، أو إلى أخبار عن شباب من أبناء جيلي قد حفظوا القرآن. وبعيداً عن أنني كنت أعتبر حفظ القرآن أمر لا جدوى منه بل هو تضييع للوقت لأن العبرة يجب أن تكون بالمعنى لا بالحفظ الحرفي، إلا أنني أتذكر دائماً ذلك الشاب الذي تحرش بي وترك فيَّ عقدة لم تندمل حتى الآن، وهو من حفظة القرآن!

رغم كل ذلك، كنت أتصفح هذه المنتديات وأنا بكامل استعدادي لأن أحمل هذه الأفكار إلى كل مختلف عني، أروج لها وأدافع، وكأنني أتبجح بسيارة لي، أو ممتلك ما أو إنجاز حققته. ومع ذلك، الرضا غير موجود.

دخلت الجامعة وزاد احتكاكي بالمختلفين عني. أشخاص لا يصومون رمضان، كان يقول أحدهم: إذا كان الهدف من الصوم الإحساس بالفقراء، فالأولى التصدق على الفقراء وأن ننعم بما لذ وطاب! ومع أن الفكرة كانت مستفزة لي ظاهرياً إلا أنها مقنعة جداً وكأنه تفكيري تماماً الذي لم أستطع أن أصوغه أو كان ضائعاّ بين كومة من الأفكار المتراكمة فوق بعضها البعض.

احتكاكي بالمختلفين عني هو ما غيرني. مع مرور الوقت بت أشعر أن القيد قد انكسر، وأنني حر بالتعبير، بل الإبداع في استنباط الأفكار التي أجدها سليمة لا تخالف فطرتي. فطرتي الحقيقية.

الآن أدرك تماماً أننا كأمم منعزلة عن المختلفين عنا، ومع وجود مذاهب فكرية ودينية مغمورة، مخفية قصداً عنا، هي السبب في كوننا الأكثر انحداراً، وواقعنا الأكثر اكفهراراً. وكلي أمل بأن زمن السوشال ميديا والتواصل مع المختلفين هو ما سيحررنا وسيلغي سلطة ظلت جاثمة فوق صدورنا لـ14 قرناً. لم أعد أؤمن بمؤامرة الغرب علينا، التطور يجر التطور وينتشر كالنار في الهشيم، ومصيرنا أن نتأثر ونتعلم ونعرف ونعي ونلحق ركب الحضارة. مهما طال الزمن سنصل إلى الإنسان الذي يجب أن نكونه.

ملاحظة: أكتب دائماً من خلال تجاربي الشخصية وثقافتي (المحدودة) لذا المعذرة إذا كان هناك نوع من عدم الترابط أو الاستناد إلى أسس فكرية منتظمة..



  رد مع اقتباس
قديم 02-23-2021, 06:10 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
المسعودي
الأنْبياءّ
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really niceالمسعودي is just really nice
افتراضي

1.
اقتباس:
إلا أنني الآن أشعر بمنتهى الخزي والعار أنني كنت ذلك الشخص
الحق أنَّ عليك أن تفتخر وأن تشعر بالزهو لأنك ودعت ذلك "الشخص" بقوتك وإرادتك الشخصية وحدها. لأن ذلك "الشخص" كانت تدعمه ماكنة ضخمة لصنع الأوهام وجيش من المرتزقة والناصبين من الكهنوت.
وإذ انتصرت على ذلك "الشخص" فإنك قد انتصر على كامل ماكنة الأوهام والخرافات والأكاذيب.
وهذا انتصار على المرء أن يفختر به.
2.
اقتباس:
لا أشعر بالراحة عندما أقرأ القرآن، أنزعج من أصوات المآذن، وأعتبر أن نداءاتها بأصوات نشاز ما هي إلا تعد على حريتي الشخصية!
يا لمحاسن الصدف - ها قد اجتمع الأحباب من غير موعد!
إن أتعس ما أتذكره من عالمي ذاك (الذي يبدو وكأنه غير واقعي) هو أم كلثوم وعبد الباسط عبد الصمد.
إنهما وجهان لعملة واحدة: ثقافة غارقة في مستنقع "السلطنة" و"الفرفشة" وهتافات "الله ... الله يا شيخ"!
إنه بالنسبة لي- كان ولا يزال كابوساً.
كيف من الممكن أن تغني عجوزاً شمطاء أغنية تستمر على امتداد شريط كامل (أيام الكاسيت)؟!
هل هذا معقول:
أن تستمع لأغنية واحدة ساعة كاملة؟
3.
اقتباس:
ملاحظة: أكتب دائماً من خلال تجاربي الشخصية وثقافتي (المحدودة) لذا المعذرة إذا كان هناك نوع من عدم الترابط أو الاستناد إلى أسس فكرية منتظمة..
أنت كتبت الآن بما يعادل عشرين موضوعاً (من الناحية الكمية والنوعية) من موضوعات المسلمين وبدون سرقة.
واصل الكتابة:
أنا متابع!



  رد مع اقتباس
قديم 02-23-2021, 09:51 PM Sam غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
Sam
عضو جديد
 

Sam is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المسعودي مشاهدة المشاركة
1.

الحق أنَّ عليك أن تفتخر وأن تشعر بالزهو لأنك ودعت ذلك "الشخص" بقوتك وإرادتك الشخصية وحدها. لأن ذلك "الشخص" كانت تدعمه ماكنة ضخمة لصنع الأوهام وجيش من المرتزقة والناصبين من الكهنوت.
وإذ انتصرت على ذلك "الشخص" فإنك قد انتصر على كامل ماكنة الأوهام والخرافات والأكاذيب.
وهذا انتصار على المرء أن يفختر به.
2.

يا لمحاسن الصدف - ها قد اجتمع الأحباب من غير موعد!
إن أتعس ما أتذكره من عالمي ذاك (الذي يبدو وكأنه غير واقعي) هو أم كلثوم وعبد الباسط عبد الصمد.
إنهما وجهان لعملة واحدة: ثقافة غارقة في مستنقع "السلطنة" و"الفرفشة" وهتافات "الله ... الله يا شيخ"!
إنه بالنسبة لي- كان ولا يزال كابوساً.
كيف من الممكن أن تغني عجوزاً شمطاء أغنية تستمر على امتداد شريط كامل (أيام الكاسيت)؟!
هل هذا معقول:
أن تستمع لأغنية واحدة ساعة كاملة؟
3.

أنت كتبت الآن بما يعادل عشرين موضوعاً (من الناحية الكمية والنوعية) من موضوعات المسلمين وبدون سرقة.
واصل الكتابة:
أنا متابع!
مرورك يشرفني أستاذ وأشكرك جزيل الشكر 🌷🌷



  رد مع اقتباس
قديم 02-27-2021, 07:29 PM متصفح غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
متصفح
عضو برونزي
 

متصفح will become famous soon enough
افتراضي

مرحبا بك Sam,,,وهنيئا لك الحرية الفكرية، ،،واتمنى ان تكون اسباب تحررك من خرافات الأديان اعمق واكثر تحديدا من شعور ما بالاشمئزاز او تواجدك في بيئه تسمح بالاختلاف ،،،،

مرحبا بك معنا ،،،



  رد مع اقتباس
قديم 03-11-2021, 10:38 PM فجر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
فجر
عضو برونزي
 

فجر will become famous soon enoughفجر will become famous soon enough
افتراضي

نورت المنتدى و شرفتنا



:: توقيعي ::: العقل عدو الله
خير البشرية بزوال الأديان الإبراهيمية
وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع