شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 05-22-2020, 12:07 AM AAA333 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [11]
AAA333
عضو برونزي
الصورة الرمزية AAA333
 

AAA333 is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القيصر مشاهدة المشاركة
لمن لم يفهم موضوع السبايا او لايريد ان يفهم فالمسالة كالتالي:
المسلمون يذهبون الى دولة من الدول التي لم تحارب المسلمين يوما
المسلمون يخيرون تلك الدولة بين ثلاثة اختيارات الاسلام او الجزية او الحرب واذا كان سكان تلك الدولة من غير اهل الكتاب فتنحصر الخيارات بين اختيارين: الاسلام او الحرب.

فلنقل ان تلك الدولة اختارت الحرب عندها يحاربها المسلمون واذا دخل المسلمون احدى مدن تلك الدولة تبدأ ما يسمى الاستباحة وهذا يعني ان كل ما في تلك المدينة حلال للمقاتلين المسلمين على طريقة جيش النظام السوري في التعفيش يعني يدخل المقاتل المسلم الى اي بيت من بيوت تلك المدينة وياخذ كل ما يحلو له اجهزة كهربائية لو كانت في ذلك الزمن او ذهب او نساء او اي شيء يريده بنفس عقلية الفايكنغ وقطاع الطرق، وهذا ما يسمى جهاد الطلب وهذا ما كان عليه العمل في التاريخ الاسلامي.
علما بان استباحة المدن كانت منتشرة بين المسلمين انفسهم مثل استباحة يزيد بن معاوية للمدينة (يثرب) واستباحة الخليفة العباسي ابو العباس السفاح مدينة البصرة في العراق ، التاريخ الاسلامي تاريخ اسود دموي، ولكن لايوجد مسلم يجرؤ ان يتبرأ من تاريخه او حتى التبرؤ من الاجرام كل ما يمتلكه المسلم هو التبريرات السخيفة على طريقة عذر اقبح من ذنب.


بمناسبة الحديث عن الجزية ، الجزية ليس شرطا ان تكون ذهب وفضة ، بل ان المسلمين اخذوا الجزية من الامازيغ (سكان شمال افريقيا) على شكل نساء واطفال
أخي العزيز
أرجو تزويدي عن وصلات ومصادر عن كل ماذكرت . ولك الشكر



  رد مع اقتباس
قديم 05-22-2020, 10:51 AM رمضان مطاوع غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [12]
رمضان مطاوع
عضو برونزي
الصورة الرمزية رمضان مطاوع
 

رمضان مطاوع is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خطوط متعرجة مشاهدة المشاركة
خلاصة القول في أخلاق الحرب في الإسلام

لا يبدو لي أن أخلاق الإسلام في الحرب تختلف كثيراً عن أخلاق المتحاربين في الحروب
العالمية الأولى و الثانية، الفرق الوحيد أن النبي و صحابته لم يكونوا يملكون
صواريخ و طائرات و أسلحة حديثة، و الفرق الثاني هو في التعامل مع نساء العدو بعد
الهزيمة، فالمسلمون عندهم سبي مقنّن و منظّمم.

المشكلة في قواعد الاشتباك الإسلامية أنها بحسب العقيدة الإسلامية صالحة لكلّ زمان
و مكان، يعني لو قام للمسلمين اليوم دولة إسلامية تطبيق الشريعة و أصبح لها جيش،
فمن حقهم أن ياخذوا سبايا من نساء العدو. و هذا أمرٌ لا يجروء على التصريح بفعله في
العصر الحديث حتى أعدى أعداء المسلمين. فحتى إسرائيل لا تسبي نساء الفلسطينيين. و
لم نسمع أنّ الأمريكان سبو نساء العراق!

و لو كان النبي يملك قنبلة نووية فأظن أنّه كان سيستخدمها ضد العدو كما استخدمها
الأمريكان ضد اليابيانيين، ليرهبوا بها أعدائهم و يصبحوا القوّة الأولى عالمياً.
أول سورة نزلت على رسول الإسلام في المدينة هي سورة البقرة معظمها تشريع ووضع قواعد عامة يعني ( دستور ) ثم يأتي في السور التي تلي سورة البقرة كالأنفال والتوبة القوانين الفرعية الأخرى والتي تنبثق من القواعد العامة في سورة البقرة
ونأخذ مثلاً موضوع القتال ونبحث في شريعة الإسلام ونحلل كلام الله ( إله الإسلام ) بهذا الخصوص , نجد أن القاعدة الأساسية بخصوص القتال في هذه الآية :

( وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ )

هذه قاعدة عامة ( الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ ) أياً كانوا : مشركين يهود نصارى ملحدين هندوس بوذيين ............... الخ , أُكرر ( الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ ) يعني باب القتال مش مفتوح على مصراعيه , هناك شرط أساسي للقتال في سبيل الله وهو ( الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ ) فقط , وبما أن المشركين هم من كانوا يعتدون على النبي والذين آمنوا معه آنذاك حتى بعد أن اضطهدوهم ومارسوا معهم أسوء طرق التعذيب والإهانة بسبب إيمانهم بالله لا لشيء , ولم يكتفوا بذلك بل أخرجوهم من ديارهم وطردوهم من مكة وحرصوا على ملاحقتهم وقتالهم , وصدهم عن سبيل الله وعن المسجد الحرام .. ولذلك واصل كلامه وقال :
وَاقْتُلُوهُمْ ( أي الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ ) حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ
وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ
فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (191)
من الشروط العامة للقتال في الإسلام : الشرط (فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ) , وجواب الشرط (فَاقْتُلُوهُمْ)

فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (192)
من الشروط العامة لغفران الخطايا في الإسلام : الشرط (فَإِنِ انْتَهَوْا) , وجواب الشرط (فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)
وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ (193)
الموضوع ليس قتال لمجرد القتال , العدوان هو سبب القتال ولو لم يكن عدوان لما قال ( فإن انتهوا ) , وعليه فإن انتهوا فعلا عن عدوانهم زال سبب قتالهم
الأمر واضح ومش محتاج لف ودوران .. بل هي حاجة في نفس يعقوب !!

إذن فيه عدوان , فيه قتال من مشركي مكة على النبي والذين آمنوا معه , طيب .. ما الحل ؟؟ , فالله تعالى هو الأعلم بطبائع البشر , وهو الذي يعلم أن كفّهم وصدهم عن العدوان يتمثل في أن تُقاتلوهم كما يُقاتلونكم , وإلا لو لم تُقاتلوهم كما يُقاتلونكم فلم يتوقف هذا العدوان عليكم , يعني افعلوا فيهم كما يفعلوا فيكم حتى يتوقف هذا العدوان , إذن فيه معتدي وفيه مُعتدى عليه , ولابد من رد العدوان حتى يكف المعتدي عن عدوانه وينتهي عن قتالكم

وبسبب هذا القتال العدواني المستمر من قبل المشركين , شرع الله تعالى القتال الدفاعي لرد هذا العدوان الغاشم , بمعنى أن الله تعالى أعطى الإذن للمؤمنين بقتال من يقاتلونهم ولا يقفوا مكتوفي الأيدي , يعني قتال ضد قتال لكن هناك فرق بين هذا وذاك هذا دفاعي وذاك عدواني , لذا قال تعالى ( أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) فمن هؤلاء الذين يُقاتلون وأذن الله لهم بالقتال الدفاعي المشروع لرد عدوان الظالمين؟؟ , قال تعالى هؤلاء المظلومين ( الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ............ الآية (40) ) , كان النبي والذين آمنوا معه ناس مؤمنين مسلمين مسالمين يكرهون القتال ويحبون السلام لأنهم أهل دار السلام في الدنيا , إذ أنها صفة السلام هي الصفة الغالبة على نفوسهم فضلا عن الصفات الأخرى , إلى جانب أنهم سيكونوا عند الله أهل دار السلام في الآخرة

فلا تيأسوا أيها المؤمنون يا أهل السلام أصبروا واثبتوا ولا تجزعوا .. لقد كتبت عليكم القتال :
كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216) , ألا يدل قول الله ( وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ ) في الآية على أن النبي والذين آمنوا معه أهل السلام كانوا ناس مسالمين يكرهون القتال؟ , ولأن الله تعالى أعلم بأن كره القتال بسبب المبالغة في حب السلم قد يأتي بنتيجة عكسية , يعني يؤدي إلى تمادي واستمرار العدو في عدوانه , ظناً منه ( أي العدو ) بأن النبي والذين آمنوا معه غير قادرين على ردعهم ومقاومتهم لضعفهم , لذا كان من حكمة الله أن كتب على النبي والذين آمنوا معه القتال رغم أنه كره لهم , ولكن :
عسى أن يكرهوا القتال وهو خير لهم ( لأن القتال فيه ردّ وكفّ المعتدي عن عدوانه عليكم لينتهوا عن قتالكم )
وعسى أن تحبوا السلم وهو شر لكم ( لأن السلم المطلق قد يُفهم أنه ضعف فيؤدي إلى استمرار المعتدي في عدوانه ظناً منه عدم قدرتكم على رده ومقاومته لضعفكم )
ولأن الله العليم هو الأعلم بطبائع البشر , يعلم أنه قد يكون سوء ظن بعض الناس أن حب السلم عند آخرين دليل على الضعف!!! , لذا كُتب القتال على النبي والذين آمنوا معه رغم أنه كره لهم , لدرجة أن فريق منهم لكرههم القتال قالوا ( ....... وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ ..... )

وقد بلغ إله الإسلام رسوله بأن لو سألوه أصحابة والمؤمنين به عن القتال الدفاعي هل يجوز في الشهر الحرام أم لا ؟؟ , تأمل عزيزي ماذا قال لرسوله :
يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217)
لا حظ .. حتى في الأشهر الحرم ممنوع القتال الدفاعي حتى تنتهي هذه الأشهر

ربنا بيقول ايه ( وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ ) يعني مازال المشركين يقاتلونكم بهدف ردتكم عن الإسلام , وهذا مماثل تماماً لما يحدث اليوم تجاه المسلمين في العالم , وحتى من يرتدد عن دينه من المسلمين فلم يأمر الله بقتله !!! , بل قال ( فيمت وهو كافر ) وبالطبع الردة تعني كفر بالله , فلا يوجد حد للردة !! , لأن الدين لا إكراه فيه

الملحد يفهم القرآن على كيفه وله الحرية الكامله أن يطوع الأيات ويوظفها كما يحلو له .. لكن معلوم تماما لدى المسلم لماذا شُرع الحرب والقتال في الإسلام

قلنا ونقول مرارا وتكرارا هي حرب دفاعية .. صدق أو لا تصدق!



:: توقيعي :::
رسالتي في الحياة
الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
( جرأة في الحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - احترام للرأي الآخر )
  رد مع اقتباس
قديم 05-22-2020, 07:28 PM القيصر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [13]
القيصر
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية القيصر
 

القيصر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
أخي العزيز
أرجو تزويدي عن وصلات ومصادر عن كل ماذكرت . ولك الشكر

لم استطع ان اتي بكل المراجع



احكام جهاد الطلب،
https://ar.islamway.net/article/4840...A7%D8%B1%D8%B9


واسأل اي شيخ تريده ليعطيك المزيد من المعلومات


هجوم ابو العباس السفاح على الموصل وليس البصرة
https://islamweb.net/ar/library/inde..._no=126&ID=987



:: توقيعي ::: لترَ العالم في حبة رمل والسماوات في زهرة برية
احمل اللانهاية في راحة يدك والأبدية في ساعة
  رد مع اقتباس
قديم 05-23-2020, 02:36 AM AAA333 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [14]
AAA333
عضو برونزي
الصورة الرمزية AAA333
 

AAA333 is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القيصر مشاهدة المشاركة
لم استطع ان اتي بكل المراجع



احكام جهاد الطلب،
https://ar.islamway.net/article/4840...A7%D8%B1%D8%B9


واسأل اي شيخ تريده ليعطيك المزيد من المعلومات


هجوم ابو العباس السفاح على الموصل وليس البصرة
https://islamweb.net/ar/library/inde..._no=126&ID=987

أخي الفاضل ...
1- لديك شبهة أو قصر في الفهم والله أعلم الوصلة التي ذكرتها عن أحكام جهاد الطلب
مقننة كثيرا ولديها ضوابط وفي أضيق الحدود . لاتصور للناس أن المسلمين
قتلة .. تفضل وصلة أخرى
https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=296234

2- الوصلة الثانية لاتعمل لدي " هجوم ابو العباس السفاح على الموصل وليس البصرة"
ووجدت هذه في بحثي
https://islamstory.com/ar/artical/34...81%D8%A7%D8%AD

3- ليس بجبني الان شيخ من الشيوخ لكنني أطالبك بالديل مستندل على المقولة
" البينة على من أدعى واليمين على من أنكر " أو حسبما يقال " عبيء الاثبات "
ولك تحياتي



  رد مع اقتباس
قديم 05-24-2020, 11:55 PM إبن الروندي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [15]
إبن الروندي
عضو نشيط
الصورة الرمزية إبن الروندي
 

إبن الروندي is on a distinguished road
افتراضي

متى اصبح للحرب أخلاق !
نتعلم منكم العجب العجاب !
لقد تعودنا على هكذا ألبومات

باب مدح الصحابة\باب فضائل النبي\باب أخلاق الحرب و الجهاد\باب رحمة الله بعباده ...
كله لا يغني عن الحق من شيء

لا يغنينا شيء من ذلك عن القول بأن الوحي وهم بلا دليل و لم يتجاوز المحتوى العقائدي كيد بشر بأي حال من الأحوال ومن أفلح فلنفسه و من أفسد فعليها .



  رد مع اقتباس
قديم 05-25-2020, 12:16 AM إبن الروندي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [16]
إبن الروندي
عضو نشيط
الصورة الرمزية إبن الروندي
 

إبن الروندي is on a distinguished road
افتراضي

أتظنون أن مراوغات الفقه و زواياه الخفية و الاعيبه ستغطي على قصور القرآن و قلّة إستجابته مع المبادىء الإنسانيّة و تشبّعه بثقافة الجاهليّة المتطرفة التي نشا فيها



خذ البشع مايزه بما هو ابشع منه حتّى يستبان حسنه


كفوا عن إستعمال تلك المغالطة المنطقيّة المبتذلة فهي لا تغني عن الحق من شيء و لا تنتصر لا للمنطق و لا للإنسانيّة


فلو كانت تلك حجة فسنستطيع الدفاع عن أي شيء بها حتى السفاحين و المغتصبين فماذا قد فعلوا المساكين مجرد ثلاثة او اربع جرائم قتل و إغتصاب فغيرهم قتل الملايين و هدم البيوت .



  رد مع اقتباس
قديم 05-25-2020, 12:23 AM إبن الروندي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [17]
إبن الروندي
عضو نشيط
الصورة الرمزية إبن الروندي
 

إبن الروندي is on a distinguished road
افتراضي

ما احب الله و دافع عن الله أحد مثل اللادينيين الذين هجروا منصات النفاق و المتفق عليه و عطّلوا كلّ خبائث قديم التاريخ التي تنسب له .



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أخلاق, الإسلام, الدرب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع