شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪ > الأرشيف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 09-09-2013, 03:12 PM اسد الالحاد غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
اسد الالحاد
عضو جميل
الصورة الرمزية اسد الالحاد
 

اسد الالحاد is on a distinguished road
افتراضي هل الأرض كروية في القرآن ؟


كتب هذا الموضوع بواسطة Atheeriraqi

اهﻼ‌ بالزمﻼ‌ء الكرام**
بحثت في هذا الموضوع تفاصيل هذه المسألة*
اتمنى أن تنتفعوا به
تحياتي لكم**


مقدمة
رفض علماء المسلمين عامة الفلسفة اﻻ‌غريقية في بداية دخولها الى الدول اﻻ‌سﻼ‌مية في عصر الترجمة أيام العباسيين ثم اتضح للبعض منهم صحتها بعد أن درسوها من اجل نقدها غير أنهم فهموها وتأكدوا من صحة كثير مما ذكرته بالبراهين العقلية فحاولوا اثبات انها ﻻ‌ تخالف القرآن بل وذهب بعضهم بعدها الى محاولة اثبات ان هنالك في القرآن ما يدعم ما ثبت عندهم صحته من الفلسفة والعلوم، غير أنه لم يبلغ الكذب يوما من اﻷ‌يام عند علماء اﻻ‌سﻼ‌م ما بلغه في هذا الزمان باختراع ما يسمى باﻻ‌عجاز العلمي في القرآن واﻹ‌دعاء بوجود أكثر أو كل ما اكتشفه العلم حتى اليوم في القرآن منذ اكثر من ألف وأربعمئة عام عن طريق تغيير معاني القرآن رغم أنف اللغة العربية ومعاجمها لتصير دالة على ما أرادوه لمعنى القرآن
وفي هذا الموضوع سأتطرق الى اﻵ‌يات التي يدل ظاهرها على تسطيح اﻷ‌رض وأذكر تفسيرها ومعاني الكلمات من المعاجم العربية للتأكد من صحة التفسير وبعدها أذكر دﻻ‌ئل على ان الفلسفة هي التي علمت علماء المسلمين أن اﻻ‌رض كروية وبعد تيقنهم من صحة الفلسفة في ذلك بدأوا يؤولون النصوص التي يدل ظاهرها على أن اﻷ‌رض مسطحة من أجل التوفيق بين الدين وبين الفلسفة وأقوال من يدعونهم في ذلك الوقت بأهل الهيئة (أي علماء الفلك) وهذا هو أقصى ما وصل اليه اﻷ‌قدمون من تدليس*
أما ما نراه اليوم من ادعاءات اﻻ‌عجاز العلمي والسبق العلمي القرآني للقول بأن اﻷ‌رض كروية فلم أجد أحدا من علماء المسلمين السابقين له مثل هذه الجرأة في الكذب على الدين والعلم معا

نصوص ظاهرها دال على تسطيح اﻷ‌رض*

ولنبدأ بذكر النص القرآني (والى اﻷ‌رض كيف سطحت) وننقل تفسيرها ثم ننقل معاني الكلمات من المعاجم العربية لنتأكد من صحة التفسير ومطابقته للغة أو عدمه*
وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ..الغاشية آية 20*
تفسير الطبري*
وَقَوْله : { وَإِلَى الْأَرْض كَيْف سُطِحَتْ } يَقُول : وَإِلَى الْأَرْض كَيْف بُسِطَتْ , يُقَال : جَبَل مُسَطَّح : إِذَا كَانَ فِي أَعْلَاهُ اِسْتِوَاء . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 28703 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَإِلَى الْأَرْض كَيْف سُطِحَتْ } : أَيْ بُسِطَتْ , يَقُول : أَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ هَذَا بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُق مَا أَرَادَ فِي الْجَنَّة*

تفسير القرطبي*
سُطِحَتْ*
أَيْ بُسِطَتْ وَمُدَّتْ*

تفسير الجﻼ‌لين*
والى اﻷ‌رض كيف سُطِحَتْ*
أي بُسِطـَت، فيستدلون بها على قدرة الله تعالى ووحدانيته، وصدرت باﻹ‌بل أشد مﻼ‌بسة لها من غيرها، وقوله سُطحت ظاهر في أن اﻷ‌رض سطح، وعليه علماء الشرع*ﻻ‌ كرة كما قاله*أهل الهيئة(علماء الفلك)*وإن لم ينقص ركنا من أركان الشرع*

قلت*
وهذا اعتراف صريح بأن لفظ القرآن ظاهر بأن اﻷ‌رض سطح ﻻ‌ كرة، حيث ان اللفظ سَطح يتضمن معنى اﻻ‌ستواء وهو مخالف للكروية، أما قوله بأن ذلك لم ينقص من أركان الشرع ركنا فيجب أن نفهمه على ضوء الزمان الذي عاش فيه فهذا الكﻼ‌م كان في القرن التاسع الهجري حيث معلومة كروية اﻷ‌رض قد اشتهرت كما يذكر هو نفسه عن علماء الهيئة في وقته بل قد تبناه بعض علماء اﻻ‌سﻼ‌م الذين درسوا الفلسفة قبله بقرون مثل الغزالي المتوفى سنة 505 والذي حذر الناس من رفض تلك اليقينيات لئﻼ‌ تضر بالدين اذ يسهل على الملحدين نقضه كما سيأتي ﻻ‌حقا

واﻵ‌ن لنر ماذا تقول المعاجم العربية*
لسان العرب*
سطَح الشيء يسطحهُ سَطْحًا بسطهُ. ومنهُ في سورة الغاشية وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ أي بُسِطَتْ حتى صارت مهادا*

المحيط*
سَطَحَ يَسْطَحُ سَطْحاً :سطح الشيءَ: بَسَطَهُ وسوّاهُ - وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ*

الغني*
سَطَحْتُ، أسْطَحُ، اِسْطَحْ، مص. سَطْحٌ. 1. "سَطَحَ البَيْتَ" :سَوَّى سَطْحَهُ. 2."سَطَحَ عَدُوَّهُ أَرْضاً" : طَرَحَهُ أَرْضاً، صَرَعَهُ*

الوسيط*
(سَطحَهُ)-َ سَطْحًا: بَسَطَهُ وسَوّاه. فهو مَسْطُوحٌ، وسَطِيحٌ. ويقال: سَطَحَ الله اﻷ‌رضَ. وفي التنزيل العزيز:وإلَى اﻷ‌رْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ . وسطحَ الخُبْزَ بالمِحْوَر، والثريدةَ في الصَّحْفَةِ. وسطح فﻼ‌نا: صرعَهُ فبسَطهُ على اﻷ‌رض. وسطح البيتَ: سوَّى سَطحَهُ*
سَطَّحَهُ): سَطَحَه*
انْسَطَحَ): انبسطَ*

قلت*
كما بينت معاجم اللغة ان الفعل (سَطـَحَ) يقتضي اﻻ‌ستواء والبسط، اذا الفعل سُطح يدل ظاهره على التسوية فالسطح ﻻ‌ يدعى كرة أبدا والكرة ﻻ‌ تكون مبسوطة أبدا

ان كلمة سطح تقتضي اﻻ‌ستواء وبما أن الحديث عن اﻷ‌رض ككل وليس على قطعة منها فإن وصفها بذلك يدل ظاهره على ان اﻷ‌رض سطح عند مؤلف القرآن، غير أن بعض علماء المسلمين ومنذ معرفتهم بكروية اﻷ‌رض عند دراستهم للفلسفة بدأوا يحملون معنى هذه اﻵ‌يات على المساحة الصغيرة من اﻷ‌رض حيث تكون ممهدة للناس وفراشا لهم وصالحة للحياة والتنقل فيها واتخاذ الطرق وأنها ﻻ‌ تعارض حقيقة أن اﻷ‌رض كرة، كما حاول آخرون تأويل تلك النصوص لتعني في رأي العين فقط كما فعلوا ذلك من قبل مع آية غروب الشمس في عين حمئة كما فعل ابن كثير

إن علماء اﻻ‌سﻼ‌م هؤﻻ‌ء ادركوا ان مدافعة العلم بالقرآن ستكون دﻻ‌لة قاطعة على كذب القرآن فاشتروا بعض دينهم بكله بدل أن يذهب ايمان الناس وذلك بعد أن تبين لهم صدق كثير مما جاءت به الفلسفة وبصورة قطعية

ولنأخذ آية اخرى
وَهُوَ الَّذِي مَدَّ اﻷ‌َرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ.. الرعد 3
تفسير الطبري
الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْض } يَقُول ـ تَعَالَى ذِكْره ـ : وَاَللَّه الَّذِي مَدَّ الْأَرْض , فَبَسَطَهَا طُولًا وَعَرْضًا*
تفسير القرطبي
وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ*
لَمَّا بَيَّنَ آيَات السَّمَاوَات بَيَّنَ آيَات الْأَرْض ; أَيْ بَسَطَ الْأَرْض طُولًا وَعَرْضًا*
وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِي
أَيْ جِبَالًا ثَوَابِت ; وَاحِدهَا رَاسِيَة ; لِأَنَّ الْأَرْض تَرْسُو بِهَا , أَيْ تَثْبُت ; وَالْإِرْسَاء الثُّبُوت ; قَالَ عَنْتَرَة : فَصَبَرْت عَارِفَة لِذَلِكَ حُرَّة تَرْسُو إِذَا نَفْس الْجَبَان تَطَلَّع وَقَالَ جَمِيل : أُحِبّهَا وَاَلَّذِي أَرْسَى قَوَاعِده حُبًّا إِذَا ظَهَرَتْ آيَاته بَطَنَا وَقَالَ اِبْن عَبَّاس وَعَطَاء : أَوَّل جَبَل وُضِعَ عَلَى الْأَرْض أَبُو قُبَيْس. مَسْأَلَة :*فِي هَذِهِ الْآيَة رَدّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّ الْأَرْض كَالْكُرَةِ*
ثم يقول
وَاَلَّذِي عَلَيْهِ الْمُسْلِمُونَ وَأَهْل الْكِتَاب الْقَوْل بِوُقُوفِ الْأَرْض وَسُكُونهَا وَمَدّهَا , وَأَنَّ حَرَكَتهَا إِنَّمَا تَكُون فِي الْعَادَة بِزَلْزَلَةٍ تُصِيبهَا
قلت
هذا رأي القرطبي حيث يصرح بكل وضوح أن النص يعارض القول بأن اﻷ‌رض كرة وأن أتباع اﻷ‌ديان الثﻼ‌ثة يقولون بمدها(بسطها) ووقوفها وسكونها
الجﻼ‌لين
ا(وهو الذي مدّ) بسط (اﻷ‌رض وجعل) خلق (فيها رواسي) جباﻻ‌ ثوابت
واﻵ‌ن ننتقل الى معنى الفعل (مدّ) في المعاجم
المحيط
مدّ اللهُ اﻷ‌رضَ: بسطها - هُوَ الَّذِي مَدَّ الَأرْضَ وَجَعَل فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهارًاً
محيط المحيط
وقال اللحياني : مدَّ اللهُ اﻷ‌َرضَ يَمُدُّها مَدًّا بسطها وسَوَّاها . وفي التنزيل العزيز : وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ ؛ وفيه : وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا*
وفي لسان العرب
ويقال مدَّ اللّه اﻷ‌رض أي بسطها
كما تجد في القرآن دليﻼ‌ آخر على ان اﻷ‌رض مبسوطة كما في النص أدناه
وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا..نوح 19*
تفسير القرطبي*
أَيْ مَبْسُوطَة*
تفسير الجﻼ‌لين*
وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا*
مبسوطة
أضف الى ذلك وصف اﻷ‌رض بأن لها مغرب ومشرق حيث تغرب الشمس في عين عند مغرب الشمس كما في قصة ذي القرنين
وقد تكلمنا في هذا الموضوع كثيرا فﻼ‌ حاجة لﻼ‌عادة

واﻵ‌ن ماهي أدلة علماء اﻻ‌سﻼ‌م على كروية اﻷ‌رض من القرآن؟
الدليل اﻷ‌ول*
لنبدأ باﻵ‌ية التي اشتهرت في القرن العشرين
وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا.. النازعات 30
علماء اﻻ‌سﻼ‌م أعادوا اكتشاف هذه اﻵ‌ية في القرن العشرين وقالوا انها تدل على كروية اﻷ‌رض فﻼ‌ بد من مناقشتها في هذا الموضوع
قالوا ان الفعل (دحا) يدل على جعل الشيء على هيئة البيضة*
ولنحتكم الى المعاجم لنرى صحة ذلك او عدمه
المحيط
دحا الشّيْءَ: بسَطه - وَاﻻ‌رْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا

الغني
دَحَا اللَّهُ اﻷ‌رْضَ" : بَسَطَهَا. واﻷ‌َرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاها -قرآن*
دَحَاهَا فَلمّا رآهَـا اسْتَـوَتْ عَلَى الْمَاءِ أرْسَى عَلَيْهَا الجِباﻻ‌ - ابن بَرِّي

الوسيط
دحا الشيءَ: بسطه ووسعه. يقال: دحا اللهُ اﻷ‌َرض
الدَّحْيَةُ: القِرْدة
الدِّحْيةُ: رئيس الجُند

القاموس المحيط*
دَحَا): الله اﻷ‌رضَ(يَدْحُوهَا وَيَدْحَاهَا دَحْواً) بَسَطَها*
والرَّجُلُ جامَعَ والبَطْنُ عَظُمَ واسْتَرْسَلَ إلى أسْفَلَ
وادْحَوَى) انْبَسَطَ
واﻷ‌ُدْحِيُّ) كَلُجِّيٍّ ويُكْسَرُ
وَاﻷ‌ُدْحِيَّةُ واﻷ‌ُدحُوَّة) مَبِيضُ النَّعامِ في الرَّمْلِ*





:: توقيعي ::: شبكة الإلحاد العربي باقية وتتمدد ،
  رد مع اقتباس
قديم 01-07-2018, 11:27 AM Heart whisper غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
Heart whisper
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية Heart whisper
 

Heart whisper is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


أولا: تفنيد سطحية شكل الأرض:

تعريف و معنى سطح في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي

سَطح ( اسم ):
الجمع : أَسْطُح و سُطوح
سطح كُلِّ شيء : أَعْلاهُ
ما له طول وعرض ، بلا عُمق.


سَطَحَ ( فعل ):
سطَحَ يَسطَح ، سَطْحًا ، فهو ساطِح ، والمفعول مَسْطوح وسَطيح
سطَح الشَّيءَ : بسَطه وسوّاه ومدّه
سطَح البيتَ : سوَّى سَطْحه


• دحَى اللهُ الأرضَ دَحَاها ، بسَطَها ومدَّها ووسَّعَها على هيئة بيضة للسُّكنى والإعمار :- أرضٌ مَدْحِيَّةٌ ، - دحَى الخبّازُ العجينةَ ، - { وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا } .
المعجم: اللغة العربية المعاصر


وعبارة "و إلى الأرض كيف سطحت"، مشابهة مثلاً لعبارة:
"أنظر الى هذه الحديقة كيف سوّرت."


و هذا لا يعني أنها هي السور بالطبع، بل المقصود
كيف صنع سورها.
أو كيف وضع و شكل حولها هذا السور.


فالأرض في القرآن العظيم كروية الشكل و شبهها الله تعالى بالدحية،
أي ببيضة النعامة، التي هي كرة اهليجية:
في سورة النازعات الاية 30 : "وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا" .


أقوال المفسرين القدامى في هذه الآية الكريمة : (وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ) :


قال شيخ المفسرين الطبري : "وقوله: {وَإلى الأرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ} يقول : وإلى الأرض كيف بُسطت، يقال: جبل مُسَطَّح : إذا كان في أعلاه استواء


قال الزمخشري : {كَيْفَ سُطِحَتْ} سطحاً بتمهيد وتوطئة، فهي مهاد للمتقلب عليها، وبمثله قال أبو حيان و الإمام الرازي


قال القرطبي : {وَإِلَى لأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ}، أي : بُسطت ومدّت. والسطح : بسط الشيء، وبمثله قال أبن الجوزى


قال الشيخ أبو السعود: {كَيْفَ سُطِحَتْ } سطحاً بتوطئةٍ وتمهيدٍ وتسويةٍ وتوطيدٍ حسبما يقتضيهِ صلاحُ أمورِ ما عليها من الخلائقِ


ودلالة كلمة (سُطحت)، تدل على الإنبساط والإستواء، ولا تعارض بين ذلك وبين كروية الأرض ...


وكلمة (الأرض) لها : (معنى عام) و (معنى خاص)


فالمكان الذي يحرثه ويزرعه الإنسان يسمى (أرضا) ، فنقول أرض قاحلة وأرض خصبة إلى غيره من الإطلاقات .... ونقصد بها الأرض المنبسطة التي يشاهدها الرائي بعينه المجردة كما قال تعالى :
(وَمَثَل كَلِمَة خَبِيثَة كَشَجَرَةٍ خَبِيثَة اُجْتُثَّتْ مِنْ فَوْق الْأَرْض مَا لَهَا مِنْ قَرَار)
(وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْض مَرَحًا إِنَّك لَنْ تَخْرِق الْأَرْض وَلَنْ تَبْلُغ الْجِبَال طُولًا )
وهنا يقصد الآرض المنبسطة التي نمشي عليها ، بوصفها (الجزئي) لا (الكلي) ...


و كذلك الآية محل السؤال : الله تعالى يرشدنا إلى إعمال عقولنا للتفكير في هذه الآرض كيف هي منبسطة ؟؟ والحديث هنا عن الأرض كذلك بمعناها (الجزئي) لا الكلي
والدليل هو أن الله تعالى ذكر الإبل والسماء والجبال والأرض وتسائل عن كيفية الخلق والرفع والنصب والتسطح :
(أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ (18) وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19) وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20))
ومعلوم أن الجبال (جزء من الأرض) بمعناها الكلى .... فيقصد بذلك المعنى الذي أشرنا إليه وهو الأرض المنبسطة التي نراها بالعين المجردة
وعندما نقرأ الآيات بشكل جيد منذ بدايتها .... نجد أن الآية الكريمة لا تتحدث عن كروية الأرض كحقيقة علمية أو غير ذلك ....


ونخلص من ذلك إلى أن الآية الكريمة لا علاقة لها بشكل (كوكب الأرض) لا من قريب ولا من بعيد، فهي لا تتحدث عن (الكوكب بشكله الكلي) وإنما تتحدث عن الأرض المنبسطة التي يشاهدها الرائي بعينه المجردة عند وقوفه فوقها.




ثانيا : كروية الأرض :


أولا:
القرآن كتاب هداية وإصلاح في الأصل وليس كتاب علم فيزيائي أو طبي تجريبي ولكن يحمل آيات وإشارات كونية وطبية إنسانية لحقائق علمية غيبية مستقبلية لتكون دلائل وبينات إعجازية تؤكد صحة هذا الدين للأجيال اللاحقة لزمن الرسالة مصداقا للوعد الإلهي :


"سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ "


ثانيا:


لم يأتي الوصف صراحة بكروية الأرض في القرآن لأنه أمر لا يقبله العقل من الواقع والمشاهدة العينية لأن الأرض تبدو في ظاهرها ممتدة ومنبسطة دون اعوجاج أو تقوس ملحوظ من خلال النظر بالعين المجردة من فوق سطح الأرض.


ولو جاء الله بهذا الوصف الصريح لكروية الأرض لكان شبهة كبيرة لهذا الدين في صحته في زمن الرسالة وسيكون سبب لنفور الكثير من الناس عن هذا الدين ولهم بعض العذر في ذلك إن لم يذكر الله لهم التفاصيل ليقتنعوا.
بأن يذكر مثلا أن حجم الكرة كلما كان كبيرا جدا بالنسبة لحجم للإنسان كلما كان احتمال ملاحظة ومشاهدة تكور الأرض وتقوس سطحها شبه منعدم أو منعدم تبعا لفرق الحجم النسبي بين الكرة وبين الواقف على سطحها.


ولو ذكر الله كروية الأرض صراحة بهذا التفصيل الذي ذكرته ستكون آية معجزة بكل المقاييس ويؤمن بسببها كل البشر أو غالبيتهم ولكن ذلك يتعارض مع مشيئة الله بالتنوع وإختلاف العقائد بين الناس ليبتلي كل أمة بما أنزل إليها من شرائع عند رفضهم الإيمان بمحمد ورسالته الخاتمة.
يقول الله في هذا:


"وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلَّا مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ "


"وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ "


"لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ"


"هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ"


"رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا "


أشرح الآيات أم أن الفكرة واضحة؟


أرجو أن تكون الصورة وضحت .


ولكن الله قد نبه و حث وأمر بتدبر كتابه و التفكر في آياته من جهة أخرى في قوله:


"كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ"


" وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ"


وبعد التدبر والتفكر في آيات القرآن المتعلقة بهذا الموضوع سيتضح لك وجود وصف وإثبات لكروية الأرض كالتالي:


أولا :
وصف لكروية الأرض بتشبيها بالبيضة:


الأرض في القرآن العظيم كروية الشكل و شبهها الله تعالى بالدحية،
أي ببيضة النعامة، التي هي كرة اهليجية:
في سورة النازعات الاية 30 : "وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا" .


ومن معاجم اللغة:


دحَى اللهُ الأرضَ دَحَاها ، بسَطَها ومدَّها ووسَّعَها على هيئة بيضة للسُّكنى والإعمار :- أرضٌ مَدْحِيَّةٌ ، - دحَى الخبّازُ العجينةَ ، - { وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا } .
المعجم: اللغة العربية المعاصر


ثانيا: إثبات كروية الأرض:


التفسير المعجز المثبت لكروية الأرض قطعيا:
وقد فسر الشيخ الشعراوي رحمه الله، آية قريبة في معناها من آية الغاشية، وهي قوله تعالى في سورة الحجر : (وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا)
قال : (عندما قال الحق سبحانه وتعالى : (وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا) أي بسطناها .. أقال أي أرض ؟؟ لا.. لم يحدد أرضا بعينها .. بل قال الأرض على إطلاقها .. ومعنى ذلك أنك إذا وصلت إلى أي مكان يسمى أرضا تراها أمامك ممدودة أي منبسطة .. فإذا كنت في القطب الجنوبي أو في القطب الشمالي .. أو في أمريكا أو أوروبا أو في افريقيا أو آسيا .. أو في أي بقعة من الأرض .. فأنك ترها أمامك منبسطة .. ولا يمكن أن يحدث ذلك إلا إذا كانت الأرض كروية .. فلو كانت الأرض مربعة أو مثلثة أو مسدسة أو على أي شكل هندسي آخر .. فإنك تصل فيها إلى حافة .. لا ترى أمامك الأرض منبسطة .. ولكنك ترى حافة الأرض ثم الفضاء .. ولكن الشكل الهندسي الوحيد الذي يمكن أن تكون فيه الأرض ممدودة في كل بقعة تصل إليها هي أن تكون الأرض كروية .. حتى إذا بدأت من أي نقطة محددة على سطح الكرة الأرضية ثم ظللت تسير حتى عدت إلى نقطة البداية .. فإنك طوال مشوارك حول الأرض ستراها أمامك دائما منبسطة .. وما دام الأمر كذلك فإنك لا تسير في أي بقعة على الأرض إلا وأنت تراها أمامك منبسطة وهكذا كانت الآية الكريمة : (وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا) لقد فهمها بعض الناس على أن الأرض مبسوطة دليل على كروية الأرض .. وهذا هو الإعجاز في القرآن الكريم .. يأتي باللفظ الواحد ليناسب ظاهر الأشياء ويدل على حقيقتها الكونية . ولذلك فإن الذين أساءوا فهم هذه الآية الكريمة وأخذوها على أن معناها أن الأرض منبسطة .. قالوا هناك تصادم بين الدين والعلم .. والذين فهموا معنى الآية الكريمة فهما صحيحا قالوا إن القرآن الكريم هو أول كتاب في العالم ذكر أن الأرض كروية وكانت هذه الحقيقة وحدها كافية بأن يؤمنوا .. ولكنهم لا يؤمنون)


"وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ"



  رد مع اقتباس
قديم 01-07-2018, 11:55 AM Agno غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
Agno
الباحِثّين
الصورة الرمزية Agno
 

Agno is on a distinguished road
افتراضي

الكذب حرام في السلام ام هو جائز هنا ؟

لا يوجد أي معنى لبيضة النعامة بمعنى دحى .. و تم اضافة هاذا المعنى ف يالمعاجم المعاصرة بعد اكتشاف كروية الأرض

الدحية هو عش النعامة و ليس بيضها لذا كافا تلفيق و كذب

اقتباس:
وقال الفراء في قوله عز وجل : والأرض بعد ذلك دحاها قال : بسطها ، وذكر الأدحي مبيض النعام في الرمل ; لأن النعامة تدحوه برجلها ، ثم تبيض فيه .
المصدر :
أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن


و كل الكتب الاسلامية متفقة على ان دحاها = بسطها



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الأرض, القرآن, كروية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القرآن والعلم يؤكدان حقيقة أن عمر الأرض أصغر من عمر الكون أي أن السماء خلقت قبل الأرض Heart whisper جدالات فى العقائد الدينيه 54 10-21-2017 09:00 AM
اكبر خطا في القرآن (الشمس أصغر من الأرض ) دوموزيد. العقيدة الاسلامية ☪ 53 07-24-2017 04:31 PM
إشكالات القبله و كروية الارض (شرح مع الصور) Lucifer العقيدة الاسلامية ☪ 18 08-24-2016 03:38 PM
لهذه الأسباب يَفْشَل المؤوِّلون في إثبات كروية الأرض في القرآن! ابن دجلة الخير العقيدة الاسلامية ☪ 20 05-12-2016 02:02 AM