شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪ > الأرشيف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 11-28-2013, 12:57 AM السيد مطرقة11 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
السيد مطرقة11
█▌ الإدارة▌ ®█
الصورة الرمزية السيد مطرقة11
 

السيد مطرقة11 is on a distinguished road
Post إله القمر .... هل هو الله الاسلامي ؟

تحية للزملاء

هل كان "الله" إله وثني موجودا خلال الفترة التي سبقت ظهور الإسلام؟



كشف علماء الآثار معابد لإله القمر في جميع أنحاء الشرق الأوسط. من جبال تركيا إلى ضفاف النيل ، حيث كانت عبادة اله القمر واسع الانتشار في العالم القديم . إن في أول حضارة عرفت الكتابة ، ترك لنا السومريون الآلاف من الرقم الطينية التي وصفت معتقداتهم الدينية. وهذا ما بينه العالمان Sjoberg and Hall ، حيث أن السومريون القدماء عبدوا إله القمر والذي كان يدعى بالعديد من الأسماء المختلفة. أكثرها شعبية كانت نانا ، Suen و Asimbabbar. وكان له رمز الهلال.



نظرا لحجم الأعمال الفنية المتعلقة بعبادة إله القمر هذا ، فإنها تدل على أن عبادة اله القمر... كان الدين السائد ليس في بلاد سومر.وحسب بل كان هو الدين الأكثر شعبية في جميع أنحاء بلاد ما بين النهرين القديمة.

أخذ الآشوريين والبابليين والاكديين كلمة الإله Suen وحولوها إلى sin أي "الخطيئة" كما أشار البروفيسور بوتس بقوله ، "الخطيئة أصلا مصطلح سومري ثم قام الساميون باقتراضه ".


في سوريا القديمة والقنا ،أصبح يرمز، لإله القمر "سين" بالقمر في مرحلة الهلال. وفي بعض الأحيان يتم وضع القمر بصورته الكاملة داخل الهلال للتأكيد على جميع مراحل القمر.

كانت الأديان الشركية هي السائدة في زمن النبي إبراهيم في منطقة وادي الرافدين. فكان الإله "سن" إله القمر أحد أهم الأوثان لديهم. حيث قام الناس بنحت تماثيل لهذه الآلهة وعبدوها.و نتيجة لهذا المعتقد ظهرت أنواع من الأبنية سميت "الزقورات" على امتداد المنطقة الواقعة ما بين "وادي الرافدين " وهضبة الأناضول الداخلية وكانت تستخدم كمعابد ومراصد فلكية .



بنيت الزاكورات التي كانت تستخدم كمعابد ومراصد فلكية في وقت واحد، بتقنيات ذلك العصر المتقدمة جداً. كانت النجوم والقمر والشمس هي المعبودات الرئيسية؛ لذلك كانت السماء على جانب من الأهمية بالنسبة لهم. تظهر زاكورات وادي الرافدين الهامة إلى اليسار والأسفل.



مقة ( مكة) معابد الله إله القمر :



جاء في كتاب الشيخ خليل عبد الكريم (الجذور التاريخية للشريعة الإسلامية، سينا للنشر، ط 2، ص21): " على الرغم من وجود إحدى وعشرين كعبة – قبل الإسلام – في جزيرة العرب فإن القبائل العربية قاطبة أجمعت على تقديس (كعبة مكة) وحرصت اشد الحرص على الحج إليها، يستوي في ذلك من القبائل من كانت لديه كعبة خاصة مثل غطفان أم لا... بل أن الأخبار وردت أن عدداً من القبائل انتشرت بين أبنائها اليهودية والنصرانية ومع ذلك كانت تشارك في موسم الحج، ومن شدة تقديسهم الكعبة أن الرجل منهم كان يرى قاتل أبيه في البيت الحرام فلا يمسه بسوء...".

لم يتفق معظم الباحثين على أصل تسمية (مكة) المقة وهل كانت تمثل عند العرب الإله بعل أم القمر ولعل أصوب تعليل لهذه التسمية هو ما قدمه د, القمني :

من أن المقة اسم مركب من جزئين؟ إل: وتعني إله أو رب؟ ومقة أو مكى: وتعني معبد , وعلى هذا يكون اسم المقة يعني: إله أو رب مقة أو مكى أي إله المعبد الحرام الموجود على الأرض ويُسمى مكى (الأسطورة والتراث - للقمني - ص 120)

ويؤيد القمني أن المقة هو نفسه الإله ذو سموى أو رب السماء؟ ويقصد به القمر, وقد ورود اسم المقة في كتابات المسند على نحو يصوره بصورة ثور أحياناً؟ وبنسر أو حيات أحياناً أخرى؟ وهذا يؤكد أن هذا الإله كان يشير إلى القمر (لأن هذه الرموز تدل على القمر عند الساميين), وقد أُشير الى المقة ب هلل بمعنى هلال وب ربع و حول وهذه الأسماء كلها تشير إلى القمر (المفصل 6:269) وتم اكتشاف آثارجديدة في اليمن وهي معبد برآن معبد المقة لإله القمر الوثنى حيث أطلال مدينة مأرب القديمة تقف منذ أمدٍ سحيق حارسة عرش بلقيس العظيم، وما تبقى من كنوز مملكة سبأ مما لم يأت عليه عنف الطبيعة أو نبش الإنسان، وهذا هو معبد برآن أحد عشرات المعابد والقصور التي خلفتها مملكة سبأ، وقد أعيد افتتاحه بمناسبة مرور نحو ثلاثة آلاف عام على بنائه.

ولا أحداً لا يعرف على وجه الدقة تاريخ بناء هذا المعبد أو سبب إقامته أو اختيار هذا المكان موقعاً له، إلا أن نقوشاً وأدلة مختلفة أشارت إلى أن معبد برآن شُيد أكثر من مرة ليصبح مجمعاً فخماً يتسع لإقامة الاحتفالات للمعبود السبأي (المقه) إله القمر عند اليمنيين القدماء، وظل على مدى عدة قرون قبل الميلاد متنسكاً يحج إليه الناس من كل مكان.



د. براهارد فوكت (معهد الآثار الألماني):يُقول هذا المكان معبد برآن، وقد كان معبداً لآله القمر ويُدعى المقه ، وكان الإله الرئيسي للسبأيين ، بُني هذا المعبد في بداية الألف الأول قبل الميلاد ولم يُستخدم منذ نحو 1500 عام، تعرض هذا المعبد للدمار عدة مرات، ولكن عمليات التنقيب عنه أجريت بين عام 1988م و 1996 من هذا القرن، الحفريات التي قمنا بها كبيرة جداً وهي الأولى من نوعها بالنسبة لنا من حيث الحجم، وهذا هو الموقع الأثري المتكامل الأول الذي اعتنينا به وحافظنا على هيكله وهيأناه حتى الافتتاح لعموم الناس، وهو واحد من أهم المعالم الأثرية للحضارة السبأية.



(إل) وقد كان اسما إلهيا في بلاد الرافدين وبلاد الشام القديمة، وهو فيما يؤكد لنا (د. جواد علي ونولدكه وآخرون)، إلها ساميا معروفا في كل العبادات السامية إلا أنهم لم يوضحوا لنا دلالته بشكل صريح، كذلك يؤكد لنا (ديتلف نيلس) أن معبودا باسم (إل) كان معروفا في كل بقاع جزيرة العرب، ويرى أنه كان اسما ذا دلالة عامة، يستعمل كبديل لكل اسم إلهي في حديث الغائب، فيقال (إل كذا) وتبع (إل) اسم الإله المقصود، ويضيف (نيلسن) أن (إل) ورد كعلم لإله خاص في النقوش السبئية والقتبانية، لكنه بدوره لم يوضح لنا أي إله خاص تسمى بالاسم (إل) وعلى أي منطقة من الطبيعة أو على ظاهرة طبيعية كانت دلالته، هذا وقد أفادنا (ريكمانز) أن (إل) قد جاء في النقوش السبئية يحمل اللقبين (فخر) بمعنى العظيم و(تعلى) بمعنى تعالى، كما أفادنا (هوبر) بأنه قد عثر على (إل) في النقوش الثمودية بالصيغة (إل ن) وتعني اله. وتأسيسا على هذه المعاني، يمكننا الزعم أن (الألف واللام) في أول (المقة) إنما تعني اله أو الإله، وتصبح لفظة المقة تعني (الإله مقة)، أو (الرب مقة)".


* الزميل فينيق أفرد شريط طويل للإله إيل وتداخله القوي بإله المسلمين .



تخصيص يوم الجمعة لعبادة القمر


وذكر المقريزى المؤرخ المسلم المواعظ والاعتبار في ذكر الخطب والآثار الجزء الأول 45 / 167 :

" وكانوا‏:‏ يُصلون لكل كوكب يومًا يزعمون أنه رب ذلك اليوم وكانت صلاتهم في ثلاثة أوقات‏:‏ الأولى عند طلوع الشمس والثانية عند استوائها في الفلك والثالثة عند غروبها فيُصلون لزحل يوم السبت وللمشتري يوم الأحد وللمريخ يوم الاثنين وللشمس يوم الثلاثاء وللزهرة يوم الأربعاء ولعطارد يوم الخميس وللقمر يوم الجمعة‏))




  رد مع اقتباس
قديم 11-28-2013, 12:57 AM السيد مطرقة11 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
السيد مطرقة11
█▌ الإدارة▌ ®█
الصورة الرمزية السيد مطرقة11
 

السيد مطرقة11 is on a distinguished road
افتراضي

تقديس الهلال ....



قدس و ما زال يقدس المسلمين الى اليوم الهلال فتراه موجودا على الاعلام و المآذن و سيارات الاسعاف ...فكما أن للمسيحين تقديس الصليب فللمسبمين تقديس الهلال ....

فتقديس الهلال للمسلمين إنما هو امتداد لعبادة إله القمر ...

بعد انهيار سد مأرب نزحت القبائل اليمنية شمالاً. واستقرت خزاعة في المنطقة التي أصبحت تعرف اليوم ب"مكة". وكان طبيعياً أن تحمل هذه القبائل معتقداتها معها، نتج عن ذلك ارتحال "رب البيت" مع أصحابه ليتقدس له بيت جديد على الأرض في مكة!

والروايات الإسلامية تقول أن عمرو بن لحي الخزاعي (وخزاعة قبيلة يمنية) كان أول حاجب للحرم المكي، وربما هذه الرواية عكستْ الرواية الأقدم أن جرهم اليمنية كانت أول ساكني مكة بعدما ترك النبي إبراهيم ابنه إسماعيل وسارة في تلك الصحراء المجدبة. وهناك روايات تاريخية تحكي تعظيم ملوك اليمن للبيت الإلهي بالحجاز وطوافهم حوله، وتقديم الكساء اليماني للبيت. وكان اليمنيون هم أول من صنع باباً للبيت.

وبعد الاستقرار اليمني بمكة بمرور الزمن، حلت أداة التعريف في العربية العدنانية (الألف واللام) في أول الكلمة محل أداة التعريف في العربية القحطانية (ن) ليتحول (إل ن) إلى (الله). أما اللات فكانت الإلهة الزوجة الأم.

إله الخصب الكنعاني الذي كان معروفاً ب"هـ بعل" فقد تغير لفظه تدريجياً في مكة بإهمال العين ليصبح "هبل" وليحل محل (عثتر سمين) الإله الابن. و عثتر السماء هو الابن لكل من إله السماء المذكر و اللات آلهة الشمس المؤنثة ... ووجود حرف التاء في اللات هو للتأنيث .



ويروي الإخباريون المسلمون قصة أن عمرو بن لحي الخزاعي عاد من الشام لمكة حاملاً معه هبل وإساف ونائلة، فوضع هبل في فناء الكعبة، وإساف على الصفا، ونائلة على المروة.

وهناك رواية إسلامية أخرى تقول أن الحجر الأسود كان أبيضاً لكنه اسوَّد من مسِّ الحيض في الجاهلية، وهذا يشير إلى طقس جاهلي تؤديه النساء بلمس الحجر الأسود بدماء الحيض. ويكمل القمني "كان دم الحيض عند المرأة في اعتقاد الأقدمين هو سر الميلاد، فمن المرأة الدم، ومن الرجل المني، ومن الإله الروح. علماً أن الدورة الشهرية للمرأة تتوافق مع حركات القمر توافقاً بيناً، وكان "إل" هو إله القمر".


وفي الإسلام احترام القمر، فتحوَّل (إل) أو الله اليماني إلى آية من آيات الله الإسلامي فوضع فوق المآذن مع رمز الزهرة النجمة، وظلت الشهور قمرية والحج قمرياً، والصيام قمرياً بدوياً كامل الجوع بعكس الصيام الزراعي (ويكون أكل الخضروات والفواكه ومشتقاتها مباحاً فيه) كما هو في المسيحية وكان الحث لصيام الأيام البيض حينما يكون القمر مكتملاً.














دعونا ننظر الى معنى الرموز الدينية المختلفة :





ـ رمز الصليب: ان رمز الصليب، متداول في الحضارة العراقية قبل المسيحية بقرون طويلة. وهو عموماً يرمز الى شجرة الحياة والخصب. فالصليب بحقيقته متكون من جذع وغصنين. وقد تعمق رمز الخصب، هذا بمفهوم صلب السيد المسيح، حيث سقى بدمائه شجرة الايمان والخلاص.

ـ رمز الدرفش الصابئي، وهو عبارة عن صليب معلق عليه قميص ابيض يعتقد انه للنبي يحيى (ع) . في كل الاحوال فأنه يجمع بين خصب الصليب ونقاء الثوب الابيض رمز الايمان والطهر.

ـ رمز النجمات والمضلعات الثمانية:ان رمز النجمة الثمانية ارتبط لدى العراقيين القدماء، بـ (عشتار) الهة الخصب والانوثة. وهذه النجمة عادة هي( نجمة الزهرة) ويسميها العراقيون (نجمة الصبح) حيث تبزغ عند الفجر. قد يكون اختيارها رمزاً لعشتار، لأنها تجلب انوار الصباح وتوقض الانسان ليتنشط وينتج الحياة. وقد انتقل تقديس (الزهرة ) الى شيعة العراق، حيث اطلقوا على فاطمة بنت محمد لقب (فاطمة الزهراء).. بالنسبة للمضلع المثمن، الذي قد تبناه اليهود أولاً ثم اصبح الآن رمزاً عربياً، فأنه يعود لنفس أصل النجمة الثمانية.

ـ رمز الهلال: وهو ايضا رمز ديني شائع في الاعمال الفنية العراقية، ويرمز الى (سين) اله القمر، اله النور الانوثي وأسرار السحر والحكمة الألهية. وقد انتقل هذا الرمز الى الاسلام، وساد استعماله بصورة رسمية زمن الدولة العثمانية، وأصبح رمزاً اسلامياً مقابلاً للصليب المسيحي .

ـ رمز الشمس: وهورمز الاله(شمش) اله الشمس ونور الحق والحقيقة. وهذا الرمز منتشر بكثرة في المنحوتات العراقية، وقد اصبح شعار الجمهورية العراقية بعد عام 1958.

ـ رمز الطاووس اليزيدي: وهو رمز يعبر لديهم عن (طاووس ملك) أي (الملاك جبريل) الذي يعتبرونه رئيس الملائكة. لكن الطاووس عموماً هو ايضاً رمز(اخصابي) واسم طاووس له علاقة بأسم(تموز) اله الخصب الذكوري العراقي .



  رد مع اقتباس
قديم 11-28-2013, 12:58 AM السيد مطرقة11 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
السيد مطرقة11
█▌ الإدارة▌ ®█
الصورة الرمزية السيد مطرقة11
 

السيد مطرقة11 is on a distinguished road
افتراضي

كتاب السيد القمني الاسطورة والتراث
ثريا منقوش : التوحيد يمان .
د . جواد علي : المفصل


www.coptichistory.org/

http://www.mesopot.com/default موسوعة ميزوبوتاميا



  رد مع اقتباس
قديم 11-28-2013, 12:59 AM السيد مطرقة11 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
السيد مطرقة11
█▌ الإدارة▌ ®█
الصورة الرمزية السيد مطرقة11
 

السيد مطرقة11 is on a distinguished road
افتراضي

لو نظرنا الى وجهة النظر التي تقول أن محمد لم يكن في مكة الحالية وانه كان في بلاد الشام كما اظهر لنا الزملاء ( محتار و واكد ) نرى أن عبادة إله القمر كانت مشهورة و معروفة ... حيث تشير الحفريات إلى أن مدينة القدس بنيت مع بداية العصر البرونزي المبكر أي قبل مجيء الكنعانيين واليبوسيين كما هو شائع، وكانت ذات هوية آمورية، وكانت بلدة صغيرة على مرتفع قرب عين جيحون، وشهدت استيطاناً بشرياً ونشاطاً زراعياً واضحاً، وامتاز عمران المدينة بالتخطيط المعماري الدائري في شكل البيوت، وحفر الآبار فيها، والاعتماد على الأعمدة الكبيرة وسط البيوت، والشكل الدائري للأسوار. وفي نهاية العصر البرونزي المبكر شهدت جفافاً قاسياً، فازدادت عمليات الهجرة العشوائية إلى شرق الأردن وشمال الجزيرة العربية.

وبنيت مدينة القدس ثانية في العصر البرونزي الأوسط (القدس الكنعانية) أو (أورو سالم) أي مدينة الإله سالم، وكان من تقاليد الكنعانيين الدينية عبادة آلهة كبرى تشترك فيها جميع المدن الكنعانية، وكان لكل مدينة إله خاص بها والذي غالباً ما تشتق اسمها منه مثل (بيت شان) بيسان فهي مدينة الإله شان، وأريحا مدينة إله القمر يرح.


أسـماء الالهــة " في الشام "

بقلم: الباحث والمؤرخ عزت اندراوس

ادد : وهو إله الطقس والعواصف ويلفظ باللغة السومرية " اشكور " وبالاكدية ادد .
قدس من قبل البابليين والاشوريين في خلاب في منطقة بابل وفي مدينتي آشور وحلب وكذلك في مدينة اينيكي.

إرا : وهو اله الوباء والحرب عند البابليين . ومعبده يعرف باسم " ميسلام " في مدينة كوثا ( تل ابراهيم حاليا ).

اشنان : وهي احدى الآلهات السومرية المؤولة عن توفير والمحاصيل الزراعية في البلاد.

الانوناكي : اسم يطلق على جميع الالهة . وفي الفترات المتأخرة أصبح الاسم يدل على آلهة السماء فقط وذلك على عكس آلهة الايكيكي ، الذين هم آلهة الارض . هــذا مع العلم ان تسمية الايكيكي كانت تدل في العهد البابلي القديم على آلهة السماء .

اوتو : وهو إله الشمس ويعتبر ابن الالهة اينانا (= عشتار) ومركز عبادته مدينة لارسا ، ويلفظ بالفة الاكدية " شمش " .

انليـــل : وهو إله الهواء . ومركز عبادته مدينة نفر ، ويعتبر هذا الاله ابناً للاله آنو إله السماء. ويوصف كثيرا بأبي الالهة. ومعبده في مدينة نفر يدعى " ايكور " .

آنو :

وهو إله السماء الرئيس وكبير الالهة . وكان مركز عبادته في القسم الثاني من مدينة الوركاء والمدعو " كولاب " ، حيث يوجد في هذا القسم من الوركاء زقورة (المعبد المدرج ) الاله المذكور ومعبده فوقها ويدعى حاليا بالمعبــد الابيض . وفي الفترات المتأخرة أصبحت مدينة آشور مرزا لعبادته كذلك.

أيــا : وهي التسمية الاكدية للاله السومري اينكي . انظر بخصوصه ماهو مذكور تحت اسم الاله اينكي.

ايكيكي : وهي التسمية البابلية لالهة السماء العظام. انظر كذلك ماهو مذكور تحت اسم الانوناكي.

اينانا :


وهي سيدة السماء وتعتبر إلهة الحب والقتال وهي ابنة الاله آنو إله السماء أو سين إله القمر وهي كذلك حبيبة الاله تموز إله الخصب والرعي . وقد قدست في مدينة الوركاء ويلفظ اسم هذه الالهة باللغة البابلية " عشتار ".

اينكي: وهو إله الماء والحكمة عند السومريين . ومركز عبادته كان في مدينة اريدو ، ومعبده يدعى " آبسو " ويلفظ اسم هذا الاله السومري باللغة البابلية " أيا " . ومن القابه " نودمود " .

تشباك : وهو الرئيس للسلالة المعروفة باسم سلالة ايشنونا والتي سادت في منطقة نهر ديالى .

توتو : وهو إله من الالهة السومرية ، إلا انه أصبح في العهود البابلية يرمز الى الاله مردوك إله مدينة بابل أو الى الاله نابو.

بيليتوم : وهو أحد القاب الالهة اينانا (= عشتار).

دكان : إله سادت عبادته في منطقة الفرات الاوسط. وبالاخص زمن السلالة الاكدية (2340 – 2159 ق.م). وقدس كذلك في بلاد آشور.

دمكال نونا : تعتبر هذه الالهة زوجة الاله اينكي (= أيا) إله الماء والحكمة ووادة الاله مردوك إله مدينة بابل الرئيس.

زارـــــــــانيتوم : وهي زوجة الاله مردوك.

زبابــا : وهو أحد آلهة الحرب . ومركز عبادته في مدينة كيش .

سوموقان : وهي التسمية الثانية للاله " شكان " إله الحيوانات الوحشية .


سين : وهي التسمية الاكدية للاله " ننار" إله القمر . ومركز عبادته كان في مدينة أور ، ويعتبر الاله

سين والد إله الشمس (= شمش).

شارا: وهو الاله الرئيس لمدينة اومـّا (= جوخه).

شمش :




وهي التسمية الاكدية لاله الشمس ، الذي يلفظ سومريا " أوتو "
ويعتبر الاله شمش ابنة إله القمر سين . ومركز عبادته مدينة ســــــــــار.
/


لبيتوم : وهي إلهة الطابوق واللبن.

مـامـا : لا يعرف عن هذه الالهة شيء كثير ما عدا أنها تقوم مقام الالهة " ننتو " التي يعني اسمها " السيدة الوالدة " .

مردوك : وهو الاله الرئيس لمدينة بابل ومعبده في المدينة المذكورة يدعى " ايساكيلا " . وبأمر هذا الله أصدر حمورابي شريعته المشهورة .

نركال: وهو إله العالم السفلي ويعتبر على أنه ابن الاله انليل، اله الهواء ، والبابليون يعتبرونه إله الضوء كذلك .

ننـار:

وهو إله القمر ومركز عبادته في مدينة اور . والتسمية البابلية لهذا الاله هي " سين " .

نن آزو : وهو الله الرئيس لمملكة ايشنونا قبل ان يحل محله الاله تشباك . ويعتبر هذا الله والدا للاله " ننكش زيدا " أحد آلهة سلالة لكش.

ننتــو : وهي الالهة الام في مدينة كيش وتوصف بالسيدة الوالدة.

ننسينا: إلهة قدست في مدينة " كولاب " " (= جزء من مدينة الوركاء) واعتبرت على انها والدة الملك السوري الشهير كلكامس وفيما بعد اعتبرت والدة الملك " شولكي " ثاني ملوك سلالة اور الثالثة . وأصبحت فيما بعد الالهة الرئيسة لمدينة " ايسن " .

ننورتا:

ويعتب رهذا الاله إلهاً للحرب وإلهاً للصيد . وهناك عدد كبير من الملاحم السومرية حول أعمال هذا الاله . ومركز عبادته في نفر ونمرود. ويعتبر كذلك ابناً للإله انليل، إله الهواء .

نونامنر : وهو أحد القاب الاله انليل ، إله الهواء.


وبذلك نرى أن إله القمر كان معروفا بإله السماء في بلاد الشام وهو إله ذكر وزوجته إلهة الشمس ...
و لفظ (إل) كما اوضح القمني إلى أن "سين" هو كبير آلهة حضرموت، وقد كان "سين" إله القمر كذلك في بلاد الرافدين القديمة، ووجدت آثار له في سيناء المصرية التي قيل أن اسمها مشتق من "سين". ويحلل القمني اسم "سين"، ليدلَّل أن النون في الاسم هي أداة التعريف في اللغة العربية الجنوبية، و"سي" تدل على الشياة عموماً والتي تطوراً لاحقاً إلى شاة. وبهذا يكون معنى إله القمر "سين"هو الإله التيس. ويرى بعض الباحثون أن "سين" عرف في القرآن الكريم تحت مصطلح "ياسين"، سين هو اسم إله القمر.. الياء أداة نداء.

وكما أوردنا سابقا في بداية الموضوع أن "سين" هو نفسه إله القمر و كان يدعى Suen عند السومريين حيث كان هذا الاسم شعبيا ثم قام الآشوريين والبابليين والاكديين كلمة الإله Suen وحولوها إلى sin أي "الخطيئة" .....

فإذا كان احتمال قدوم محمد من الشام نزولا الى شبه الجزيرة العربية قائما فإن اصل دينه الاسلامي أيضا ينبع من إله القمر فحضوره و حضور صفاته الذكورية حاضر بشكل قوي في الاسلام ورموزه جلية الى عصرنا الحاضر ....



  رد مع اقتباس
قديم 11-05-2017, 06:27 PM عبدالله1 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
عبدالله1
عضو جديد
الصورة الرمزية عبدالله1
 

عبدالله1 is on a distinguished road
افتراضي

يبدو أن الكاتب لديه سوء فهم أو أنه يحب الخداع ، فعندما يقول إله القمر يقصد القمر نفسه وإلا إله القمر هو يختلف عن إله الشمس مثلاً ؟

الله هو ليس القمر أو الشمس ، الله هو رب القمر والشمس ورب الكون ،هو رب موسى وعيسى ومحمد ، الله ليس لديه ام أو اب وليس لديه زوجة أو ولد أو بنت .
إله القمر إذا كنت تقصد بذلك رب القمر أي بمعنى خالق القمر فقولك صحيح ، لكن هل الوثنيين يقصدون هذا ؟
الوثنيين إن كانوا يعبدون رب القمر في هذه الجزئيه أصابوا لكن قد يكون لديهم اخطاء من ناحية اخرى مثل تصورهم لهذا الإله ومثل إعتقادهم في صفاته وأفعاله ، أو أعتقادهم بأنه رب القمر فقط !!!

إتخاذ القمر والشمس والهلال والنجوم كشعار للمسلمين هذا لا أصل له في الشرع الاسلامي ، ولم يكن معروفاً في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا في عهد الخلفاء الراشدين من بعده .

الإسلام يمنع عباده القمر والشمس ويمنع عباده الأصنام والبشر والحيوانات ، ودعوه الأنبياء والرسل كلها كانت دعوه لعباده الله وحده .

هناك مغالطات كثيره في المقالات السابقة بالنسبة للدين الإسلامي ، أما بالنسبة لباقي الأديان وضلالهم وانحرافهم فهذا لا يعنينا نحن المسلمين ، نحن علينا هدايتهم للدين الصحيح ألا وهو الإسلام .

________________________________

وجود هذا الكون هو دليل على وجود الله لأن الكون لا يمكن ان يخلق نفسه، مبدأ السببية ينطبق على الكون.

وجود الحياة ايضاً دليل على وجود الله لان الحياة لا يمكن أن تنشأ من العدم ولو بعد مليارات السنوات ، لا يمكن أن تنشأ خلية حية من شئ غير حي .

هذان الدليلان كافيان لإثبات وجود الله ، ومحاولة تجاهل هذان الدليلان هي محاولة لخداع النفس .

القرآن الكريم هو معجزة تثبت صحة نبوة محمد وصحة الدين الإسلامي ، بأمكان أي احد أن يطلع على الجوانب التي تثبت صحة القرآن وأنه من عند الله ، إحدى الجوانب ذكر القرآن لحقائق علمية يستحيل لإنسان قبل 1400 عام عاش في بيئة صحراوية ان يعلمها بغير وحي من الله .

أتمنى لكم الهداية والسعادة .



التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله1 ; 11-05-2017 الساعة 06:57 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 06-29-2018, 04:53 AM عبدالله1 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
عبدالله1
عضو جديد
الصورة الرمزية عبدالله1
 

عبدالله1 is on a distinguished road
افتراضي

* تصحيح* ودعوة الأنبياء والرّسل كلّها كانت دعوة لعبادة الله وحده



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
إله, الله, الاسلامي, القمر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوم جديد لا تنسى ذكر الله. لا إله إلا الله . صلوا على رسول الله . صلى الله عليه و سلم أنور رشيد استراحة الأعضاء 8 12-05-2017 02:26 PM
الله الاسلامي ليس كلي القدرة. Lilith1988 العقيدة الاسلامية ☪ 7 12-29-2016 07:35 AM
معضلة علم الله في المنهج العقلي الاسلامي ريتشارد حول الحِوارات الفلسفية ✎ 1 04-29-2016 11:43 PM
الرق الاسلامي وموقف تلاميذًٌَُي منه طفرة العقيدة الاسلامية ☪ 2 06-26-2014 06:34 PM
بعد ان ينتهي يوم القيامة ؟ _ماذا سيفعل الله ! غرائب الاله الاسلامي ! السيد مطرقة11 الأرشيف 0 08-30-2013 04:25 AM