شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-05-2017, 02:17 AM   رقم الموضوع : [1]
ساحر القرن الأخير
زائر
الصورة الرمزية ساحر القرن الأخير
 
خجول التجارة مع السماء في الاسلام




إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلا شُكُورًا , انَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا , فوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا


ان هؤلاء في الحقيقة لا يفعلون الخير بدون مقابل كما قد توهمنا الآية , كل ما في الأمر أنهم يترفعون عن الجزاء البشري الصغير طمعا في الجزاء الالهي الكبير! يعني في النهاية المسألة تجارية محضة : أخذ وعطاء , أو كما عبر الله بأدق تعبير : من يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة !
يقول الفيلسوف الألماني ايمانويل كانط :

"تصرف على نحو تُعامل معه الإنسانية دائما وأبدا، سواء في شخصك أو في شخص غيرك، كغاية ولا تعامل أحدا البتة كما لو كان مجرد وسيلة فقط"

وفي النهاية , يأتيك المسلم ليسألك : من أين ستستمد أخلاقك بعد ترك الدين ؟ هل قرأ طارح هذا السؤال كتب الفلاسفة وخاصة منهم فلاسفة الأخلاق كايمانويل كانط ؟ أشك في ذلك ...
في الآية القرآنية , واضح أن فاعلي الخير انما يتخذون من الفقراء جسرا للعبور الى الله والى مرضاته و جناته والنجاة من عذابه . من منهم يفعل الخير حبا في فعل الخير لذاته ؟ حبا في الشخص الذي يفعل الخير له ؟ انما نطعمكم لوجه الله , لا نريد منكم جزاء ولا شكورا ...
لهذا نقول أن الأديان صبيانية , وأن ظاهرها العفة وباطنها المصلحة والنفعية والتجارة
لاحظوا أيها الأحبة الفرق بين الديانات السماوية وديانة الانسانية : في الديانات السماوية الله هو الغاية وهو الهدف النهائي والانسان مجرد وسيلة تخدم هدفا يتجاوزه , أما في ديانة الانسانية المكروهة (التي هي من صنع الماسونية العالمية) فالانسان غاية في ذاته مطلقة وليس وسيلة .
تحياتي



  رد مع اقتباس
قديم 06-05-2017, 02:41 AM الناقد. غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
الناقد.
عضو برونزي
الصورة الرمزية الناقد.
 

الناقد. is on a distinguished road
افتراضي

تحياتي

انا لا أظنه ممكناً ان يفعل الكائن الحي شيئاً إلا اذا ما رآى -في وعيه او لاوعيه- انه يصب في مصلحته بشكل او بآخر، قليلاً او كثيراً. و طبعاً هذا لا يعني ان الكائنات تصيب في تشخيصها لمصلحتها بالضرورة. و على ما ببالي، فإن افلاطون له كلام في هذا السياق ايضاً (ان الإنسان لا يفعل إلا ما يرى فيه خيراً لنفسه).

و أشكرك على الموضوع.



  رد مع اقتباس
قديم 06-05-2017, 02:53 AM جالو غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
جالو
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية جالو
 

جالو is on a distinguished road
افتراضي

لهذا غالبا ما تجد الشحاذين والمتسولين
يستخدمون عبارات ودعوات دينية
من قبيل لله يا محسنين وما نقص مال من صدقة ...
ليدغدغون فيها الشعور والعاطفة الدينية لدى عامة الناس



:: توقيعي ::: قُلْ يَا أَيُّهَا الْمُؤْمِنِونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلَيَسِ لِيَ دِينِ
  رد مع اقتباس
قديم 06-05-2017, 04:03 AM   رقم الموضوع : [4]
ساحر القرن الأخير
زائر
الصورة الرمزية ساحر القرن الأخير
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الناقد. مشاهدة المشاركة
تحياتي

انا لا أظنه ممكناً ان يفعل الكائن الحي شيئاً إلا اذا ما رآى -في وعيه او لاوعيه- انه يصب في مصلحته بشكل او بآخر، قليلاً او كثيراً. و طبعاً هذا لا يعني ان الكائنات تصيب في تشخيصها لمصلحتها بالضرورة. و على ما ببالي، فإن افلاطون له كلام في هذا السياق ايضاً (ان الإنسان لا يفعل إلا ما يرى فيه خيراً لنفسه).

و أشكرك على الموضوع.
شكرا على مرورك
حقيقة كلامك يحيل على اشكالية "الخير في ذاته" والى أي حد يوجد مفهوم كهذا نظريا أو تطبيقيا
لكن أيا يكن من الأمر لا ينبغي لله أن ينخرط في هذه النفعية المفضوحة
ودائما عندما أجد أن الاشكال لا يقتصر على الله وانما هو من صميم المفهوم نفسه لا يمنعني هذا من انتقاد الله بخصوص المسألة لأنه في النهاية : الله ! ويفترض به كاله أن يحل الاشكالات لا أن ينخرط فيها
تحياتي



  رد مع اقتباس
قديم 06-05-2017, 04:41 AM الناقد. غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
الناقد.
عضو برونزي
الصورة الرمزية الناقد.
 

الناقد. is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساحر القرن الأخير مشاهدة المشاركة
شكرا على مرورك
حقيقة كلامك يحيل على اشكالية "الخير في ذاته" والى أي حد يوجد مفهوم كهذا نظريا أو تطبيقيا
لكن أيا يكن من الأمر لا ينبغي لله أن ينخرط في هذه النفعية المفضوحة
ودائما عندما أجد أن الاشكال لا يقتصر على الله وانما هو من صميم المفهوم نفسه لا يمنعني هذا من انتقاد الله بخصوص المسألة لأنه في النهاية : الله ! ويفترض به كاله أن يحل الاشكالات لا أن ينخرط فيها
تحياتي
أهلاً عزيزي

كلامك في محله. و قد ذكّرني بنظرية افلاطون الأخرى (و لم يحالفه الحظ هذه المرة) و التي تمسّك بها فلاسفة المسلمين و أخذوا يروّجونها و يبنون عليها، ألا و هي نظرية ان الوجود خير محض، و الشر امر عدمي لا وجود له حقيقة. و كلامهم في غاية السخافة، و ليس هنا محل إبطاله، و لكني فقط أشير الى ان ارسطو نفسه خالف استاذه في المسألة. و اني أخالف المذهبين.

تحية لكل الزملاء



  رد مع اقتباس
قديم 05-30-2019, 05:57 PM Flûtiste Hérétique غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
Flûtiste Hérétique
عضو برونزي
الصورة الرمزية Flûtiste Hérétique
 

Flûtiste Hérétique is on a distinguished road
افتراضي

المسلم لا يشرب الخمر لكي يشرب في الجنة خمرا أفضل ...
ولا ينظر إلى المرأة لكي يتزوج في الجنة حوريات أجمل ...
ويزهد في متاع الدنيا لأن في الجنة متاعا أفضل ...
ثم يتهم غير المؤمن بأنه يجري وراء شهواته



:: توقيعي ::: كل الخرافات لا معقولة سوى تلك التي أومن بها
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الاسلام, التجارة, السماء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المسيحية بين اغلاق العقل والمنطق واتباع الآباء على الضلال الاعمى أم الاسلام بالمنطق ! osama9999 ساحة الحوار الدينيّ - الدينيّ 4 05-10-2019 11:08 AM
ولا تدخلنا في التجارب !! الله الذي يهدي ويضل !؟ تهارقا العقيدة الاسلامية ☪ 10 06-18-2018 02:09 PM
التجارة بالالحاد صفا علي ساحـة الاعضاء الـعامة ☄ 12 09-15-2017 02:25 AM
الأنسحاب من منظمة التجارة العالمية wto جريثم اللحيان الساحة الاقتصاديّة 凸 2 02-04-2017 09:43 PM
هل الاسلام دين السلام حقا؟ التاريخ يشهد ويجيب. Ash-raf العقيدة الاسلامية ☪ 66 03-26-2016 06:16 AM