شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 01-12-2020, 03:07 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
Hamdan
الباحِثّين
 

Hamdan will become famous soon enough
افتراضي في وهم تحقيق العدالة يوم القيامه

تحياتي ..


الكثير من المؤمنين يتحدثون عن الحساب والعقاب ..وان الجنه والنار حكم عادل للإنسان ..لكن هل هذا صحيح ؟


هذه الدعوة تسند على فكرتين اساسيتين ان الإنسان حر وعاقل ..


هل الإنسان حر حقا؟ يقول سبينوزا رحمه الله ..ان لو كان للحجر شعور اثناء سقوطه او ارتفاعه لاعقد على الفور انه حر ..والحقيقه ان الانسان من سنين حياته الاولى يولد بقيود ..قيد الجنس وقيد اللغه وقيد العاآله وقيد الجينات وقيد الثقافه ولدولة الخ..هل الانسان اختار هذه الامور حتى نوسمه بالحريه؟!!! ..يقول سام هاريس اننا لانستطيع ان نكون عادلين في حكمنا على المجرمين وكلامه سليم تماما ..وهاريس ينطلق في دعواه من القيود الي ذكرها آنفا ومن قيود عصبيه دماغيه (واجتماعيه) وهو رفض دعاوي الاختزاليين للجينات او الاعصاب (في فيديو the self is an illusion ) قبل هذا في كتاب the force and matter في فصل حرية الاراده يقول لودفيغ بوشنر وهو فيلسوف مادي وعالم اعصاب اننا لانستطيع ان نكون عادلين في الحكم على المجرم ..لأن ادمغة المجرمين عمليا لاتختلف عن ادمغة المجانين insane من ناحية تلافيف الدماغ convolution وكذلك عرض الجبهة الأماميه على حساب الجوانب في الدماغ فهنا ينطلق من تشابهات فيسيولوجيه حقيقيه ..
فعليا الإنسان من سنين حياته الأولى يتعرض لبرمجه وهذا في الدول المتقدمه فضلا عن الدول المتخلفه ..البرمجه ليس باضرورة ان تكون systematic بل قد يكون كنتيجة للاوعي فمثلا او اساليب التربيه اياً كانت فالطفل مثلا يتعلم بالمحاكاه الربط بين الأحداث فقد يتعلم سلوكيات معينه في طفولته وتستمر معه طيلة حياته ..وفعليا مقولة التعليم في الصغر كالنقش على الحجر صحيحه نوعا ما حيث الانسان تشكل عواطفه في سنين حياه الاولى وتستمر معه ..


ولاننسى طبعا مشكلة الفقر عندما يعوز الإنسان حاجاته الاساسيه فببساطه سيتحول الى انسان غرائزي جدا ..وعندها سينحط ادراكه وبالمحصله يكون اكثر انحرافا ..وفعليا البيئات الفقيره هي مستنقعات للجريمه بالدرجه الاولى ..لو عدنا لكتب الاريخ كمثال كتاب قصة لو ديورانت يصف سلوك الفقراء في انكلترا حيث الجريمه كانت منتشره وسكر الجعه ..او من خلال كاب راس المال لماركس حيث يصف لنا انحطاط الفقراء كنتيجه للاستغلال الممارس عليهم (من الوثائق الرسميه)



بعد هذا اين حرية الارادة الي يحدثون بها؟!



ثانيا الإنسان كائن عقلاني او عاقل ..


برتراند راسل يقول انه امضى حياته لكي يكتشف صدق هذه المقوله لكن تبين له زيفها ..وفعلا الإنسان غير عقلاني ..الإنسان مقلد محاكي ..الإنسان يختلف عن بقية انواع الحيوان بأنه استطاع ان يضافر جهود نوعه (التعاون) من خلال التعاون نجح في تجاوز قيود الأدغال والغرائز الجينيه ..
وهنا ينبغي ان نضع تعريفا محددا للسلوك العقلاني وهي ان الإنسان دائما يختار الطريق الأسلم اي هو امام خيارات ويختار الأسلم منها ..وهذا فعليا وهم هاريس مثلا قام بعدة تجارب على مجموعه من المتطوعين حول عدة امور مثل الاختيار بين مواجهة خطر مفتعل (افتراضي) او تجنبه ووجد فعليا ان المتطوعين وعوا اختياراتهم بعد ترجيح احد الخيارين وذلك كان بلا شعورهم من ناحية (اجهزة الرنين المغناطيسي التي رصدت حركة معينه في اجزاء عديده من الدماغ) ..ومن ناحية ما تحدث به هؤلاء بعد التجربه..


سلوك الإنسان غير عقلاني في الواقع فمثلا الافراد يتأثرون بقصة شعر او حركة معينه للشخص مشهور اكثر من الكلام المنطقي والمنظم او العلمي ..


وللتوضيح اكثر احدى توابع نظرية التطور فوائد التعاون للتكاثر ..الفكرة لاتقول لنا عن سلوك عقلاني اختياري للإنسان ..انما وصف عام التعاون يؤدي للبقاء (هناك حالات تشذ عن هذه القاعده) ..فالبشر اجتمعوا نتيجة صدف معينه فهم منحدرون من سلالة القرده العليا او الانسان القردي ..وكونوا مجتمعات اكبر نتيجة الصدف كالتجمع حول الأنهار وهكذا خيار نتج عنه امور اخرى لم تكن في الحسبان في علم تافه كالاقتصاد المعاصر يخبرنا ان الانسان سلوكه عقلاني وهذه ثرثره فارغه ينقضها الواقع



فعليا لو قرأنا عن احوال الناس في الحروب خصوصا الحروب الاهليه civil wars سنجد ان الناس قبل هذه الحروب كانوا يعيشون حياه طبيعيه ومسالمين ..لكن في اثناء الحرب يتحولون الى وحوش



كمثال عهد الارهاب بعد الثوره الفرنسيه غوستاف لوبون رصد الكثير من الأحداث التي تدلل على هذا حيث ان الكثير من المسالمين في اثناء الحروب تحولوا الى مجرمين اولى وقاموا بنصب المشانق في منازلهم مثلا! هذا لأن الانسان انساق وراء عاطفة الجماعة وهذا يثبت ان الانسان كائن محاكي في الاغلب ..


هنا اريد ان اقول ان علينا ان نلقي اللوم اولا على الطبقات العليا والطبقة السياسيه فهي التي تسبب الخراب والفوضى في المجتمع (والنظام الاقتضادي السائد نظام طبقي اساسا) ..


فهنا الايديولوجيات والفلسفات المثاليه تصور لنا الأنسان ككائن عاقل لإخفاء الواع والحقيقه ..


ان اردنا ان نحس سلوك البشر في هذه المجتمعات ينبغي ان نحد من الاستغلال ومن الأدلجه والسيطره هنا كمن الفضيله الحقيقيه اما ان نأتي لأنسان اركب جرم بعد 30 عام مثلا من غسيل الدماغ وتشكل الشخصيه فهنا النفاق بعينه ..والحقيقه ان القانون للردع لا للإنتقام..


بالملخص ليس عدلفي الحساب الاخروي ولو كان هناك اله ينبغي ان يدخل الجميع في الجنه..ولامعنى من اله مطلق القدره ان يحاسب كائنات محدوده



تحياتي..



  رد مع اقتباس
قديم 01-12-2020, 07:26 PM   رقم الموضوع : [2]
حنا
زائر
 
افتراضي

الحساب في الاخره في الاسلام مجرد هراء لا علاقه لها بالعداله اطلاقا ..
فالانسان ليس مخير في الاسلام ولا من اي ناحيه من النواحي على وجه المطلق .. لان في الاسلام يؤمنون بعقيدة من احط واقذر واوسخ العقائد على الاطلاق وهي المقدر والمكتوب او القضاء والقدر .. فالاله الاسلامي قبل ان ينفخ الروح في الجنين بحسب جهلهم .. يكون الاله الاسلامي قد حدد سلوك كل انسان وماذا سيفعله في حياته .. فيجعل اله الاسلام ان هذا يكون لص او لواطي او مغتصب او قاتل او نصاب .. الخ .. ان يكون غني او فقير .. سعيد او تعيس .. مؤمن او كافر .. مريض او معافي .. ويحدد طريقة موت كل انسان سواء بمرض معين او بحادث معين سبق وحدده الاله الاسلامي .. يعني المساله محسومة ومنتهية عند اله الاسلام ومسجله في اللوح المحفوظ عنده .. فكيف ياتي ويعاقب اله الاسلام في الاخره شخص على فعل هو بنفسه كتبه عليه ولا يقدر ان يغيره مسلوب الارداة او يكافا شخص هو قرر ان يكون مؤمن مسلوب الاراده !

ونفس الامر في الحدود في الاسلام .. اله الاسلام هو من يقرر ان يكون هذا الشخص لص وسارق .. فكيف بعد هذا ياتي ويعاقبه بقطع اليد وهو الذي كتب عليه ان يكون لص ولا يستطيع ان يغير قدره !

ما هو تبرير مشايخ الدجل السخيف الدائري الذي يضحكون به على عقول المسلمين السدج العوام الذين يسالؤون مصدمين من هذه العقيدة الكفرية ؟!
يقولك يا اخي هذا امر بعلم الغيب لا يعلمه الا الله .. فالانسان لا يعرف انه سيكون لص او لواطي او مغتصب .. الخ .. الله وحده الذي يعلم لانه هو الذي كتبه عليه وسجله في اللوح المحفوظ وهو امر مخفي عن الانسان

يعني هي هي .. الاله الاسلامي قرر والانسان لا يقدر ان يغير ما قدره ربه عليه سواء كان يعرف الانسان او لا يعرف .. فالله قدر وما شاء فعل .. هذه عقيدتهم ويلعنها من عقيده ويلعن هكذا اله قذر يتحكم في سلوكيات البشر ويحركهم مثل الدمى ليفعلوا الخير او يحثهم ان يفعلوا الشر مسلوبي الاراده ومن ثم يعاقب ويكأفاه من سبق واختاره ليكون في الجنه او النار !

يا رجل حتى لون البشره والشكل حدده الاله الاسلامي للانسان وطز في علم الجينات الوراثيه .. !

يعني المساله كلها عباره عن سيناريو جاهز ومكتوب كتبه اله الاسلامي في اللوح المحفوظ والانسان مسلوب الارادة يقوم بنتفيذه !



  رد مع اقتباس
قديم 01-12-2020, 07:43 PM Devil Himself غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
Devil Himself
عضو جميل
الصورة الرمزية Devil Himself
 

Devil Himself is on a distinguished road
افتراضي

السؤال الآن ما فائدة عقاب أبدي في نار حمراء وزرقاء وسوداء تطلع على الأفئدة هل من المنطق أن يكون هناك إله بهذه القسوة والحقد والوحشيه يا رجل لنفرض أن الله زعلان وغاضب لأن كافر لم يؤمن به طيب نقول زعلان مثلاً مئات السنين أو نخليها آلاف السنين أما الى نهاية الوقت أو كما يقول المسلمين يخلد بسبب أن هذا الإنسان رفض فكرة الله حسناً لماذا تخلق يارب يا غبي هل لتستعرض عضلاتك ليس عذراً

فكرة الإله غبيه جداً لأنها بكل بساطه مبنيه على تخويف ووعيد وفي النهاية يجلس المؤمن في الجنه والكافر في النار وهل هذا يعني أنه حي يرزق من كلا الطرفين فهذا بحد ذاته جنوووون

وشاكر لك زميلي



:: توقيعي ::: يقول جلال الدين الرومي
إن كنت تبحث عن الله فهذه مشكلة ان الله فيك و أنت لا تدري

وأنا أقول

بحثت عن الله وهذه ليست مشكله فوجدت الله أمام نفسي فهي الله

الله والشيطان وجهان لعمله واحده وضحيتهم واحده هو الإنسان
  رد مع اقتباس
قديم 01-12-2020, 08:22 PM المنار غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
المنار
موقوف
 

المنار is on a distinguished road
افتراضي

موضوع مهم و ردود في منتهي عدم الوعي بالطرح
لان العنوان غلط فالزميل حمدان انت الغيت حريه الاراده و العقلانية فلا معني لعداله اصلا في الدنيا
بل لماذا تكتب اصلا و تنتقدمن يخالفك و تلوم.
كما في قولك ؛ان علينا ان نلقي اللوم اولا على الطبقات..؟!!
مع التحيه من محب لك حر عاقل يراك كذلك



  رد مع اقتباس
قديم 01-12-2020, 11:52 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
Hamdan
الباحِثّين
 

Hamdan will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنا مشاهدة المشاركة
الحساب في الاخره في الاسلام مجرد هراء لا علاقه لها بالعداله اطلاقا ..
فالانسان ليس مخير في الاسلام ولا من اي ناحيه من النواحي على وجه المطلق .. لان في الاسلام يؤمنون بعقيدة من احط واقذر واوسخ العقائد على الاطلاق وهي المقدر والمكتوب او القضاء والقدر .. فالاله الاسلامي قبل ان ينفخ الروح في الجنين بحسب جهلهم .. يكون الاله الاسلامي قد حدد سلوك كل انسان وماذا سيفعله في حياته .. فيجعل اله الاسلام ان هذا يكون لص او لواطي او مغتصب او قاتل او نصاب .. الخ .. ان يكون غني او فقير .. سعيد او تعيس .. مؤمن او كافر .. مريض او معافي .. ويحدد طريقة موت كل انسان سواء بمرض معين او بحادث معين سبق وحدده الاله الاسلامي .. يعني المساله محسومة ومنتهية عند اله الاسلام ومسجله في اللوح المحفوظ عنده .. فكيف ياتي ويعاقب اله الاسلام في الاخره شخص على فعل هو بنفسه كتبه عليه ولا يقدر ان يغيره مسلوب الارداة او يكافا شخص هو قرر ان يكون مؤمن مسلوب الاراده !

ونفس الامر في الحدود في الاسلام .. اله الاسلام هو من يقرر ان يكون هذا الشخص لص وسارق .. فكيف بعد هذا ياتي ويعاقبه بقطع اليد وهو الذي كتب عليه ان يكون لص ولا يستطيع ان يغير قدره !

ما هو تبرير مشايخ الدجل السخيف الدائري الذي يضحكون به على عقول المسلمين السدج العوام الذين يسالؤون مصدمين من هذه العقيدة الكفرية ؟!
يقولك يا اخي هذا امر بعلم الغيب لا يعلمه الا الله .. فالانسان لا يعرف انه سيكون لص او لواطي او مغتصب .. الخ .. الله وحده الذي يعلم لانه هو الذي كتبه عليه وسجله في اللوح المحفوظ وهو امر مخفي عن الانسان

يعني هي هي .. الاله الاسلامي قرر والانسان لا يقدر ان يغير ما قدره ربه عليه سواء كان يعرف الانسان او لا يعرف .. فالله قدر وما شاء فعل .. هذه عقيدتهم ويلعنها من عقيده ويلعن هكذا اله قذر يتحكم في سلوكيات البشر ويحركهم مثل الدمى ليفعلوا الخير او يحثهم ان يفعلوا الشر مسلوبي الاراده ومن ثم يعاقب ويكأفاه من سبق واختاره ليكون في الجنه او النار !

يا رجل حتى لون البشره والشكل حدده الاله الاسلامي للانسان وطز في علم الجينات الوراثيه .. !

يعني المساله كلها عباره عن سيناريو جاهز ومكتوب كتبه اله الاسلامي في اللوح المحفوظ والانسان مسلوب الارادة يقوم بنتفيذه !
تحياتي..

العقيده الاسلاميه تحدد كل شيء للانسان قبل ان يولد
هناك الكثير من الايات على شاكلة الله يفعل مايشاء ويفعل مايريد ..صفة الارادة للاله في العقيده مقترنه مع صفة الخلق

يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (12) (الشورى)

وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ (27) (الشورى)

الإنسان
وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (30) (الإنسان)

التكوير
لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29) (التكوير)

...



  رد مع اقتباس
قديم 01-12-2020, 11:59 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
Hamdan
الباحِثّين
 

Hamdan will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة devil himself مشاهدة المشاركة
السؤال الآن ما فائدة عقاب أبدي في نار حمراء وزرقاء وسوداء تطلع على الأفئدة هل من المنطق أن يكون هناك إله بهذه القسوة والحقد والوحشيه يا رجل لنفرض أن الله زعلان وغاضب لأن كافر لم يؤمن به طيب نقول زعلان مثلاً مئات السنين أو نخليها آلاف السنين أما الى نهاية الوقت أو كما يقول المسلمين يخلد بسبب أن هذا الإنسان رفض فكرة الله حسناً لماذا تخلق يارب يا غبي هل لتستعرض عضلاتك ليس عذراً

فكرة الإله غبيه جداً لأنها بكل بساطه مبنيه على تخويف ووعيد وفي النهاية يجلس المؤمن في الجنه والكافر في النار وهل هذا يعني أنه حي يرزق من كلا الطرفين فهذا بحد ذاته جنوووون :banghead:

وشاكر لك زميلي

تحياتي استاذ شيطان ..

فعلا تصور وجود اله مطلق القدرة ويعاقب الكائنات البشريه المحدودة القدرة والعلم فكرة غريبه خصوصا لو ان الاله يغضب للمعتقدات..شيء شبيه لو تصورنا انسان يعاقب مجموعات النمل لانها سارت بالمسار الذي لايريده فيقوم بحرقها او دوسها ! ..لماذا يخلق هذا الاله العصاة مثلا هل ليتسلى بهم في جهنم؟ للاسف تناقضات واضحه في منطق الالوهة



  رد مع اقتباس
قديم 01-13-2020, 12:11 AM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
Hamdan
الباحِثّين
 

Hamdan will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنار مشاهدة المشاركة
موضوع مهم و ردود في منتهي عدم الوعي بالطرح
لان العنوان غلط فالزميل حمدان انت الغيت حريه الاراده و العقلانية فلا معني لعداله اصلا في الدنيا
بل لماذا تكتب اصلا و تنتقدمن يخالفك و تلوم.
كما في قولك ؛ان علينا ان نلقي اللوم اولا على الطبقات..؟!!
مع التحيه من محب لك حر عاقل يراك كذلك
تحياتي منار..

من الواضح انك لم تدرك الكلام بصورة واضحه ..فلذلك سألت لماذا تكتب الان ..وعي الانسان يشتغل في امور بسيطه جدا مقارنه بالاحساسات التي يتلقاها ..مع هذا انا لا اناقش هنا حرية الاراده بالمعنى الميتافيزيقي المألوف حيث هل الانسان كمبيوتر ام كائن حر ..انما اطرحها من زاويه اجتماعيه لذلك قلت ان الطبقات العليا تتحمل مسؤوليه اكبر ..
وهنا انا انطلق من كلام واقعي وليس ميتافيزيقي فلسفي وطرحت عدة وقائع وتجارب واحداث تاريخيه تدلل صدق كلامي ..
الانسان يفقد ارادته ويبرمج منذ الصغر هذا كلام واقعي ..والمجرم لاينفذ فعله كخيار عقلاني انما تسيطر عليه عواطف معينه الخوف او الرغبه..

اما قولك لامعنى لعداله اصلا فأنت هنا تبني كلامك بطريقه قيميه وليست وصفيه واقعيه ..قياسك هذا هكذا اضعه ..

انا اتمنى وجود جبل من الذهب..
وكل ما اتمناه حقيقه
جبل الذهب حقيقه ..

هذا كلام قيمي هناك فرق بين الامنيات والواقع ...



  رد مع اقتباس
قديم 01-13-2020, 12:50 AM   رقم الموضوع : [8]
حنا
زائر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Hamdan مشاهدة المشاركة
تحياتي..

العقيده الاسلاميه تحدد كل شيء للانسان قبل ان يولد
هناك الكثير من الايات على شاكلة الله يفعل مايشاء ويفعل مايريد ..صفة الارادة للاله في العقيده مقترنه مع صفة الخلق

يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (12) (الشورى)

وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ (27) (الشورى)

الإنسان
وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (30) (الإنسان)

التكوير
لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29) (التكوير)

...
وضيف عليهم هذا النص في سورة التوبة :

قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (51)

وفي سورة الفرقان :

الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا (2)

وفي الحديث :

لا يؤمنُ عبدٌ حتى يؤمنَ بالقدَرِ خيرِه و شرِّه ، حتى يعلمَ أنَّ ما أصابه لم يَكن لِيخطِئَه ، و أنَّ ما اخطأه لم يكن لِيُصيبَه

الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : الألباني | المصدر : السلسلة الصحيحة
الصفحة أو الرقم: 2439 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

شرح الحديث :

الإيمانُ بالقدَرِ خيرِه وشرِّه مِن شُروطِ صِحَّةِ الإيمانِ، وفي هذا الحديثِ يقولُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم: "لا يُؤمِنُ عبدٌ حتَّى يُؤمِنَ بالقدَرِ"، أي: لا يَصِحُّ إيمانُ عبدٍ، بل يَسقُطُ إيمانُه ما لم يُؤمِنْ بالقدَرِ، والقدَرُ هو ما قدَّره اللهُ على عِبادِه وقَضاه لهم، فهو ما اختاره اللهُ لكلِّ عبدٍ، وما شاءه له، "خيرِه وشرِّه"، أي: بخيرِ القدَرِ وشَرِّ القدَرِ، فالنِّعمةُ قدَرٌ، والبلاءُ قدرٌ، والفرَحُ قدَرٌ والحزنُ قدَرٌ، فكَما أنَّ القدَرَ يأتي بالخيرِ، فهو يأتي بالشَّرِّ أيضًا؛ "حتَّى يَعلَمَ أنَّ ما أصابَه لم يَكُنْ لِيُخطِئَه"، أي: ولا يصِحُّ إيمانُ عبدٍ حتَّى يَعلَمَ أنَّ ما أصابه مِن القدَرِ سواءٌ بالنِّعمِ أو البلايا لم يَكُن لِيَحيدَ عنه أبدًا ولا لِيُجاوِزَه أبدًا، وأنَّ ما كتَبه اللهُ له أو عليه مِن النِّعمةِ أو البَلايا سوف يَراه لا مَحالة، ولا مَهرَب منه أبدًا، "وأنَّ ما أخطَأَه لم يَكُنْ لِيُصيبَه"، أي: وحتَّى يعلَمَ أيضًا أنَّ القدَرَ الَّذي لم يُصِبْه وتجاوزَه وتخطَّاه لم يَكُن له أن يُصيبَه أبدًا فما لَم يُكتَبْ له أو عليه لَن يأتِيَه أبدًا لا مَحالةَ؛ فلا فِرارَ مِن القدَرِ، ولا فِرارَ ممَّا قَضى اللهُ على عبدِه، سواءٌ كان خيرًا أو شرًّا.
وقد دلَّ القرآنُ الكريمُ والسُّنَّةُ الصَّحيحةُ على وُجوبِ الإيمانِ بالقدَرِ، وأنَّ الأمورَ تَجري بقدَرِ اللهِ تعالى، وعلى أنَّ اللهَ تعالى عَلِم الأشياءَ وقدَّرها في الأزَلِ، وأنَّها ستَقَعُ على وَفْقِ ما قدَّره اللهُ سبحانه وتعالى، كما قال سبحانه: {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ} [القمر: 49]، وإذا كان الإيمانُ بالأقدارِ مِن أصلِ الإيمانِ؛ فيَجِبُ الإيمانُ به.
وفي الحديثِ: بيانُ أنَّ ما كُتِبَ مِن القدَرِ لا مَفرَّ منه، سواءٌ في ذلك الخيرُ والشَّرُّ.


عن تاريخ كتابه المقادير :

سألت الوليدَ بنَ عبادةَ بنِ الصامتِ : كيفَ كانت وصيةُ أبيك حينَ حضرَه الموتُ ؟ قال : دعاني فقال : أي بُنَيَّ ، اتقِ اللهَ واعلمْ أنكَ لن تتقِيَ اللهَ ، ولن تبلغَ العلمَ حتى تؤمنَ باللهِ وحدَه ، والقدرِ خيرِه وشرِّه ، إني سمعت رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ : إن أولَ ما خلق اللهُ عزَّ وجلَّ خلق القلمَ ، فقال له : اكتبْ ، قال : يا ربِّ وما أكتبُ ؟ قال : اكتبِ القدرَ ، قال : فجرَى القلمُ في تلك الساعةِ بما كان وبما هو كائنٌ إلى الأبدِ
الراوي:عبادة بن الصامت المحدث:ابن جرير الطبري المصدر:تاريخ الطبري الجزء أو الصفحة:1/32 حكم المحدث:صحيح

الاله القراني لا يعرف ان يكتب الا بقلم ولا كمان القلم يتكلم ويرد على الله

يعني لعدم الاطاله .. فالانسان عند اله الاسلام عباره عن data يمليها عليه الاله القراني ويسير الانسان وفقها ولا يقدر ان يحيد عنها مسلوب الاراده .. ثم ياتي الاله القراني في مسرحية سخيفة يوم القيامه ليحاسب البشر على افعال هو سبق وكتبها في سيناريو مسبق واملاها عليهم وقرر من يكون مؤمن ومن يكون كافر ومن يكون في الجنه ومن يكون في النار !

طالما الاله القراني هو من حدد خط سير البشر مسلوبي الاراده وحدد مصيرهم مسبقا فلماذا هذه المسرحية السخيفه في الحساب يوم القيامه ولماذا المسرحيه السخيفه في عقاب البشر في الحدود على الارض !

اله يحث الناس على فعل المعصيه ليدخلهم النار ثم ياتي ويحاسبهم في الدنيا والاخره على ذنوب هو من قرر لهم ان يفعلوها مسلوبي الارداه ولا عجب على اله يصفه القران بانه ماكر ومكار ومخادع ويحث الناس على الفسق والفجور لكي يهلكهم مسلوبي الاراده :

وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16)



  رد مع اقتباس
قديم 01-16-2020, 12:16 PM Jurist غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
Jurist
عضو ذهبي
 

Jurist is on a distinguished road
افتراضي

هذا الكائن الحاقد الذي يسمى حنا لم يفهم أصلا مغزى الموضوع و اخذ يطعن فى عقيدة القدر فى الإسلام في حين أن صاحب الموضوع أصلا ينفي حرية الإرادة و يعتبر هذا طعنا فى مفهوم الحساب يوم القيامة لكن لأن الصليبي الحاقد قد أعماه كرهه للحق فأخذ يطعن فى الإسلام و ترك الموضوع الاصلى

اقتباس:
..والمجرم لاينفذ فعله كخيار عقلاني انما تسيطر عليه عواطف معينه الخوف او الرغبه
يا حمدان أنت تتكلم وكأننا مجرد حيوانات تتحكم بنا الغرائز ولا سلطة لعقولنا على شهواتنا و غرائزنا وهذا ما نخالفك فيه. فلو كان كلامك هذا صحيح لأصبح كل من نشأ فى بيئة تساعد على الانحراف منحرفا وهذا خلاف الواقع لأننا بخلاف الحيوانات لدينا عقول ومن يقرر أن يسلك سلوكا اجراميا يتخذ هذا القرار بعقله حتى وإن كان استجابة لدواعي الأهواء و الشهوات.
وإلا هذه أصلا فائدة العقل أن لا تتحكم بنا الشهوات و الأهواء وإلا فالحيوان لا يقدم مثلا على فعل إلا بوجود داعي من الغريزة و الشهوة



  رد مع اقتباس
قديم 01-16-2020, 06:59 PM Hamdan غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
Hamdan
الباحِثّين
 

Hamdan will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jurist مشاهدة المشاركة
هذا الكائن الحاقد الذي يسمى حنا لم يفهم أصلا مغزى الموضوع و اخذ يطعن فى عقيدة القدر فى الإسلام في حين أن صاحب الموضوع أصلا ينفي حرية الإرادة و يعتبر هذا طعنا فى مفهوم الحساب يوم القيامة لكن لأن الصليبي الحاقد قد أعماه كرهه للحق فأخذ يطعن فى الإسلام و ترك الموضوع الاصلى


يا حمدان أنت تتكلم وكأننا مجرد حيوانات تتحكم بنا الغرائز ولا سلطة لعقولنا على شهواتنا و غرائزنا وهذا ما نخالفك فيه. فلو كان كلامك هذا صحيح لأصبح كل من نشأ فى بيئة تساعد على الانحراف منحرفا وهذا خلاف الواقع لأننا بخلاف الحيوانات لدينا عقول ومن يقرر أن يسلك سلوكا اجراميا يتخذ هذا القرار بعقله حتى وإن كان استجابة لدواعي الأهواء و الشهوات.
وإلا هذه أصلا فائدة العقل أن لا تتحكم بنا الشهوات و الأهواء وإلا فالحيوان لا يقدم مثلا على فعل إلا بوجود داعي من الغريزة و الشهوة
اولا من ناحية حرية الارادة ليس بالضرورة ان اتبنى تصورات هاريس كامله هو قام بعدد من التجارب واثبت ان القرار مركون في لاوعينا او ان قراراتنا عاطفيه ..كمثال عرضه مشهد معين لمجموعه من المتطوعين من بين هؤلاء شخص يحاول خداع اللاعبين ثم عندما يعرض المشهد ينساقون الى التصورات الخاطئة التي يعرضها عليهم الطرف المخادع متجاوزين ادراكاتهم الحسيه ..ومع ذلك لدي شكوك في فكرة هاريس ذاتها ..
لكن مايطرحه ينفي سلوكنا العقلاني
حرية الارادة مبحث واسع وهو يشمل مختلف انواع التصرفات والافعال الانسانيه العفويه والتي تحتاج الى رويه مثلا..

لكن المهم في الموضوع ..المناقشه من ناحيه اجتماعيه ..فعليا معظم البشر لم يختاروا اعتقاداتهم وتصوراتهم فهم يبقوا اسرى لافكار دينهم او عرقهم ودولتهم الخ ..
الواقع يعارض تصوراتك المجرمين اغلبهم فعليا من الطبقات الفقيره والتي لم تحصل على تعليم لائق ..

نحن نلاحظ تبدلا في العادات والتقاليد ..كمثال عادة ارتداء زي معين تبدأ بالانتشار من فكرة رجل اعمال مثلا البشر يقلدون هذا الزي لمجرد الرغبه .والرغبه عاطفه لها نوازغ دفينه في النفس ..
ما اطر حه هنا مرصود فالتبدلات لاتختاج الى الاف السنين انما بعمر جيل اقل حتى ..لا احد يقرر ان يغير عادته انما يفعل ذلك تقليدا لا اكثر ..

مجموع هذه التبدلات يشكل عصور حيث مئات او الاف السنين..

ما تتصور انك تفعله ليس الا قمة جبل الجليد وهناك نوازع دفينه لقراراتك ..



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
العدالة, القيامه, تحقيق, حول, وهم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع