شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪ > مواضيع مُثبتةْ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 01-20-2015, 09:15 AM Lucifer غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [11]
Lucifer
عضو برونزي
الصورة الرمزية Lucifer
 

Lucifer is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وائل مشاهدة المشاركة
شكرا لك على ردك الهادئ...

يبدو لي صديقي انك لم تقرأ الموضوع. دخلت وكتبت ما اعتدت على كتابته عند رؤيتك لموضوع له علاقة بالرق. تتبرأ من كل شيئ إلا القرآن.

اقرأ الموضوع. القرآن يحلل وطئ المسبيات من نساء العدو بصريح العبارة. هذا الحكم ليس مستنبط استنباطا من قبل المفسرين. الكلام واضح جدا بنصه القرآني.

اضافة الى ذلك فمحمد قام بسبي النساء. هذا لا يمكن نكرانه ولا بحال من الاحوال. هل ستتبرئ من نبيك كما تبرأت من علمائك؟
لا تندهش من تبرأ الزميل من علمائه, فهذه موضة جديدة صارت منتشرة بين المسلمين السنة هذه الايام بعدما فضحت داعش همجية دينهم امام العالم، كلما إنتقذ احد شيء في الإسلام بسرعة يتحولون من مسلمين سنة إلى القرآنيين، متل تلك الفتاة في الحوار مع الصحفي الالماني في ذاك الفيديوا
الباحث المنصف لما لم يستطع تقديم اي رد على الموضوع تبرأ من اقوال المفسرين و تظاهر بانه قرآني، و كأن فهم القرآن ممكن من دون اقوال المفسرين
هنالك في القرآن شخص إسمه ابوا لهب، الله يسبه في سورة المسد،
فهل يستطيع الباحث المنصف ان يقول لنا من هو ابوا لهب و لماذا الله غاضب منه، دون الرجوع لاقوال المفسرين؟



  رد مع اقتباس
قديم 01-20-2015, 09:54 AM الباحث المنصف غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [12]
الباحث المنصف
عضو جميل
 

الباحث المنصف is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مفكر نقدي مشاهدة المشاركة
لا تندهش من تبرأ الزميل من علمائه, فهذه موضة جديدة صارت منتشرة بين المسلمين السنة هذه الايام بعدما فضحت داعش همجية دينهم امام العالم، كلما إنتقذ احد شيء في الإسلام بسرعة يتحولون من مسلمين سنة إلى القرآنيين، متل تلك الفتاة في الحوار مع الصحفي الالماني في ذاك الفيديوا
الباحث المنصف لما لم يستطع تقديم اي رد على الموضوع تبرأ من اقوال المفسرين و تظاهر بانه قرآني، و كأن فهم القرآن ممكن من دون اقوال المفسرين
هنالك في القرآن شخص إسمه ابوا لهب، الله يسبه في سورة المسد،
فهل يستطيع الباحث المنصف ان يقول لنا من هو ابوا لهب و لماذا الله غاضب منه، دون الرجوع لاقوال المفسرين؟
ولماذا لا ترد علي ؟

بالنسبه لسؤالك عن ابو لهب فهو العجب العجاب ..

وهل معرفة من هو أبو لهب اصبحت شريعه ؟

أي نوع من المفكرين أنت ؟

ولكن نعم نستطيع معرفة ذلك عن طريق الرجوع للتاريخ

التاريخ الأسلامي فيه الصحيح وفيه المزور وفيه المسلم به المتواتر

مثل ان ابو لهب عم النبي ومثل ان عائشه وخديجه زوجتي رسول الله ..

والقرآنيين موجودين قبل خروج داعش وغيرهم .. مع أني قلت لك اكثر من مره أنني لست قرآني ولكن أميل لفكرهم .



  رد مع اقتباس
قديم 01-20-2015, 02:03 PM وائل غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [13]
وائل
عضو ذهبي
 

وائل is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
كلا بل قرأته ..

أما عن الآيات التي أتيت بها .. فلم يذكر في القرآن اصلاً كلمة ( سبي ) أو ( أسترقاق )

الآيات التي أتيت بها عن ( ما ملكت أيمانكم ) وجيمعها مردود عليها ..

تستطيع مشاهدة حلقات لعدنان الرفاعي وهو يشرح قضية هذا الأمر .

كلا النبي لم يسبي ومن قال لك أن هذا أمر لا يمكن إنكاره ؟

انا لم اتبرأ من علمائي لإنهم ليسوا علمائي اصلاً ..

ولدي رد جاهز في المفكره عن جميع آيات ( ما ملكت أيمانكم ) إن شئت نسخته لك .
تفضل انسخ لنرى مدى قوة حججك.



  رد مع اقتباس
قديم 01-20-2015, 06:29 PM الباحث المنصف غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [14]
الباحث المنصف
عضو جميل
 

الباحث المنصف is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وائل مشاهدة المشاركة
تفضل انسخ لنرى مدى قوة حججك.
1- يقول تعالى

{ وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

أي : ومن لم يستطع منكم الزواج من المسلمات العفيفات فمن الكتابيات المومنات اللاتي يتحركن في المجتمع تعرفون اخلاقهن من العفيفات من الذين اوتوا الكتاب
(( وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ ))
اللاتي اباح الله تعالى الارتباط معهن بعقد نكاح شرعي - اباحه الله تعالى للمسلمين اضافة للمسلمات هو فقط نساء الذين اوتوا الكتاب ..

( الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ )


2- يقول الله تعالى
{ وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }

واحدة مسلمة او كتابية مومنة من اللاتي يتحركن في المجتمع تعرفون اخلاقهن من العفيفات من الذين اوتوا الكتاب .

3- يقول الله تعالى
{ إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ }

الا على ازواجهم المسلمات او ازواجهم كتابيات مومنات

4- يقول الله تعالى
{ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا }

والمحصنات من النساء = ويحرم عليكم نكاح المتزوجات من النساء- يشمل زوجات المخاطبين -
إلا ما ملكت أيمانكم = استثناء زوجات المخاطبين - يشمل المسلمة والكتابية المومنة

5- يقول الله تعالى
{ وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا }

ما ملكت أيمانكم = الذين يقعون تحت وصيتك و رعايتك واشرافك مثال : زوجاتك و عيالك و و و و .......

6- يقول الله تعالى
{ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

ما ملكت أيمانهن = لذين يقعون تحت وصيتهن و رعايتهن واشرافهن الذين ليس لديهم شهوة و غريزة و ميل للنساء كل اطفال دون سن الاحتلام مثال :اليتامى .

7- يقول الله تعالى
( وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )

مما ملكت أيمانكم = الذين يقعون تحت وصيتك و رعايتك واشرافك مثال :بناتك و اليتامى من الفتيات واخواتك و و و ...إلخ

8- يقول الله تعالى
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ الَّلاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاتِكَ الَّلاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا )

ملكت يمينك = تعني اللاتي ملكت وطاهن -طبعا بعقد نكاح شرعي - ولكن دون ان تدفع مهرا -أي بفيء من الله تعالى.

9- يقول الله تعالى
( لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيبًا)

الا ما ملكت يمينك = لتستثني نساءه صلى الله عليه وسلم اللاتي ملك وطأهن بعقد نكاح شرعي .



  رد مع اقتباس
قديم 01-20-2015, 10:21 PM وائل غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [15]
وائل
عضو ذهبي
 

وائل is on a distinguished road
افتراضي

تفسيرك للآيات غير منطقي ابدا. كما أنك تتجاهل أسباب التنزيل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
1- يقول تعالى

{ وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

أي : ومن لم يستطع منكم الزواج من المسلمات العفيفات فمن الكتابيات المومنات اللاتي يتحركن في المجتمع تعرفون اخلاقهن من العفيفات من الذين اوتوا الكتاب
(( وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ ))

اللاتي أباح الله تعالى الارتباط معهن بعقد نكاح شرعي - اباحه الله تعالى للمسلمين اضافة للمسلمات هو فقط نساء الذين اوتوا الكتاب ..
هذه الآية تحلل للمسلمين الزواج من ملكات اليمين. ولكن لا يحل للمسلم ان يتزوج أمة يملكها هو وإنما يتزوج من أمة غيره والدليل على ذلك أنه قال "فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ ". ان كانت أمة لك فكيف تستأذن اهلها؟ الأمة أمرها لسيدها، وبالتالي تزوج الأمة بإذن سيدها.

اذاً هذه الآية ليس فيها ما يؤكد او ينفي إباحة وطئ ملك اليمين. هي فقط تحلل للمسلم الذي لا يستطيع الزواج من حرة لأنه لا يملك مهرها الزواج من أمة.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
2- يقول الله تعالى
{ وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }

واحدة مسلمة او كتابية مومنة من اللاتي يتحركن في المجتمع تعرفون اخلاقهن من العفيفات من الذين اوتوا الكتاب .
نعم صحيح. ولكن ما دخل هذا الأمر بالموضوع؟ نحن نعلم أن هذه الواحدة يجب أن تكون مسلمة او كتابية ليستطيع المسلم الزواج منها، ولكن لم يأتي ذكر ذلك في هذه الآية.

الآية تقول "فإنكحو ما طاب لكم من النساء" ولم يحدد محصنة أو لا كتابية او غير كتابية الخ.. عندما يقول ما طاب لكم هو يقصد بالضرورة ما طاب لكم من النساء الواتي أحلهن لكم. طبعا لا تستطيع مثلا الزواج من اختك إن "طابت لك". تم تحديد ما يحل وما لا يحل في آيات اخريات.

"فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ"

يحلل هنا التعدد ويحده بأربعة زوجات.

"فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً"

أي إن خفتم الا تعدلو بين الزوجات فلا تعددوا وإكتفو بواحدة

"أو ما ملكت أيمانكم"

هذا الخيار الثاني. إما أن تكتفو بواحدة أو تكتفو بملكات اليمين بدل التعدد لأنه لا يجب القسم بينهن، فهن لسن زوجات بل ملكات يمين لا يوجب لهن قسم. لو كان يقصد "فواحدة" من ملكات اليمين لقال "فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً مما ملكت أيمانكم". ولكنه قال "أو". يعني يحل لكم الزواج من اثنتين او ثلالثة او اربعة مما حلل الله لكم من النساء (مؤمنات، كتابات..) ولكن إن خفتم الا تعدلو بينهن فاكتفوا بزوجة واحدة أو بملكات اليمين.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
3- يقول الله تعالى
{ إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ }

الا على ازواجهم المسلمات او ازواجهم كتابيات مومنات
مرة أخرى نعم كلامك صحيح. ولكن ماذا عن "أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ"؟

قولك:"الا على ازواجهم المسلمات او ازواجهم كتابيات مومنات" هذا في الشق الأول من الآية "إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ " ماذا عن "أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ"؟

الآية واضحة جدا. والذين هم لفروجهم حافظون الا (استثناء من حفظ الفرج) على ازواجهم (ازواجهم مما احل الله للمسلمين من مؤمنات او كتابيات) أو ما ملكت ايمانكم (الإماء).

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
4- يقول الله تعالى
{ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُم بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُم بِهِ مِن بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا }

والمحصنات من النساء = ويحرم عليكم نكاح المتزوجات من النساء- يشمل زوجات المخاطبين -
إلا ما ملكت أيمانكم = استثناء زوجات المخاطبين - يشمل المسلمة والكتابية المومنة
إذاً أنت تقول أن الزوجات يُطلق عليهن القرآن ملكات يمين؟ اذاً كيف نراه يفرق بينهن بوضوح في الآيات الاخريات؟ الآية تعني أن الله حرم المحصنات من النساء (يعني المتزوجات) الا ما ملكت ايمانكم (الا المتزوجات مما امتلكتم). هذا هو المعنى المنطقي الوحيد.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
5- يقول الله تعالى
{ وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا }

ما ملكت أيمانكم = الذين يقعون تحت وصيتك و رعايتك واشرافك مثال : زوجاتك و عيالك و و و و .......

ولكنه قال ايضا: " والذين هم لفروجهم حافظون إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ"

إن كانت "مما ملكت ايمانكم تشمل "العيال" اذاً يجوز لك وطئ عيالك!؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
6- يقول الله تعالى
{ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

ما ملكت أيمانهن = لذين يقعون تحت وصيتهن و رعايتهن واشرافهن الذين ليس لديهم شهوة و غريزة و ميل للنساء كل اطفال دون سن الاحتلام مثال :اليتامى .
ولكنه قال ايضا: " والذين هم لفروجهم حافظون إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ"

إن كانت "مما ملكت ايمانكم تشمل "العيال" اذاً يجوز لك وطئ الاطفال دون سن الاحتلام؟!

[quote=الباحث المنصف;18039]
7- يقول الله تعالى
( وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )

مما ملكت أيمانكم = الذين يقعون تحت وصيتك و رعايتك واشرافك مثال :بناتك و اليتامى من الفتيات واخواتك و و و ...إلخ[/quote]

كما أسلفنا هذا المعنى لا يصح. ولكن في هذه الآية هناك سبب آخر لبطلان هذا المعنى.

"الذين يبتغون الكتاب" يعني الذين يريدون المكاتبة. المكاتبة هي شراء العبد لنفسه. يعني يتفق مع سيده على مبلغ معين يدفعه له فيتحرر. هذا لا يصح الا في العبيد. المكاتبة مهناها معروف.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
8- يقول الله تعالى
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ الَّلاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاتِكَ الَّلاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا )

ملكت يمينك = تعني اللاتي ملكت وطاهن -طبعا بعقد نكاح شرعي - ولكن دون ان تدفع مهرا -أي بفيء من الله تعالى.
"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ الَّلاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ"

كيف تقول: "ملكت يمينك = تعني اللاتي ملكت وطاهن -طبعا بعقد نكاح شرعي" من وصفت هؤلاء الزوجات. وقد ذكرهن في بداية الآية. ملكات اليمين هن الإماء.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
9- يقول الله تعالى
( لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيبًا)

الا ما ملكت يمينك = لتستثني نساءه صلى الله عليه وسلم اللاتي ملك وطأهن بعقد نكاح شرعي .
يستثني نسائه؟!

"لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ" إن كان يستثني نسائه لاحقا في الآية، إذاً من هن هؤلاء الواتي ينهاه ربه عن إستبدالهن؟



  رد مع اقتباس
قديم 01-21-2015, 12:19 AM الباحث المنصف غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [16]
الباحث المنصف
عضو جميل
 

الباحث المنصف is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
تفسيرك للآيات غير منطقي ابدا. كما أنك تتجاهل أسباب التنزيل.


لماذا غير منطقي ؟ وأما أسباب النزول فلا اؤمن بها مالم تدل الآيه أن لها سبب نزول مثل سورة التحريم .

اقتباس:
هذه الآية تحلل للمسلمين الزواج من ملكات اليمين. ولكن لا يحل للمسلم ان يتزوج أمة يملكها هو وإنما يتزوج من أمة غيره والدليل على ذلك أنه قال "فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ ". ان كانت أمة لك فكيف تستأذن اهلها؟ الأمة أمرها لسيدها، وبالتالي تزوج الأمة بإذن سيدها.

اذاً هذه الآية ليس فيها ما يؤكد او ينفي إباحة وطئ ملك اليمين. هي فقط تحلل للمسلم الذي لا يستطيع الزواج من حرة لأنه لا يملك مهرها الزواج من أمة.


يبدو أنك لم تقرأ تفسري إنما أتيت بالتفسير المعتاد تنسخه وتضعه هنا ..

فانا قلت ان معنى الآيه
ومن لم يستطع منكم الزواج من المسلمات العفيفات فمن الكتابيات المومنات اللاتي يتحركن في المجتمع تعرفون اخلاقهن من العفيفات من الذين اوتوا الكتاب
(( وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ ))

وما جبت سيرة الأمه ..


اقتباس:
نعم صحيح. ولكن ما دخل هذا الأمر بالموضوع؟ نحن نعلم أن هذه الواحدة يجب أن تكون مسلمة او كتابية ليستطيع المسلم الزواج منها، ولكن لم يأتي ذكر ذلك في هذه الآية.

الآية تقول "فإنكحو ما طاب لكم من النساء" ولم يحدد محصنة أو لا كتابية او غير كتابية الخ.. عندما يقول ما طاب لكم هو يقصد بالضرورة ما طاب لكم من النساء الواتي أحلهن لكم. طبعا لا تستطيع مثلا الزواج من اختك إن "طابت لك". تم تحديد ما يحل وما لا يحل في آيات اخريات.

"فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ"

يحلل هنا التعدد ويحده بأربعة زوجات.

"فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً"

أي إن خفتم الا تعدلو بين الزوجات فلا تعددوا وإكتفو بواحدة

"أو ما ملكت أيمانكم"

هذا الخيار الثاني. إما أن تكتفو بواحدة أو تكتفو بملكات اليمين بدل التعدد لأنه لا يجب القسم بينهن، فهن لسن زوجات بل ملكات يمين لا يوجب لهن قسم. لو كان يقصد "فواحدة" من ملكات اليمين لقال "فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً مما ملكت أيمانكم". ولكنه قال "أو". يعني يحل لكم الزواج من اثنتين او ثلالثة او اربعة مما حلل الله لكم من النساء (مؤمنات، كتابات..) ولكن إن خفتم الا تعدلو بينهن فاكتفوا بزوجة واحدة أو بملكات اليمين.


نفس الشيء كلامي في وادي وكلامك في وادي ثاني ..

انا أفسر لك معنى ( ملكت ايمانكم ) وأنت تقول أنه غير موجود في الآيه ؟؟

أنا لا اناقشك عن تعدد الزوجات أنا أكلمك عن ما ملكت إيمانكم وما معناها ..

اقتباس:
مرة أخرى نعم كلامك صحيح. ولكن ماذا عن "أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ"؟

قولك:"الا على ازواجهم المسلمات او ازواجهم كتابيات مومنات" هذا في الشق الأول من الآية "إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ " ماذا عن "أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ"؟

الآية واضحة جدا. والذين هم لفروجهم حافظون الا (استثناء من حفظ الفرج) على ازواجهم (ازواجهم مما احل الله للمسلمين من مؤمنات او كتابيات) أو ما ملكت ايمانكم (الإماء).


يبدو أن تقصد ( أو ) فبالتالي يكون هناك مغايرة بين الأزواج وما ملكت إيمانكم ولكن هذا غير صحيح

سأعطيك بعض الأمثله من القرآن ( فَمَنْ خَافَ مِن مُّوصٍ جَنَفًا أَوْ إِثْمًا
) والجنف اثم .. كذلك الآيه الأولى ( أو ) لا تنفي أن يكون ملك اليمين زوجات ..

وهناك امثله أخرى كثيرررة



اقتباس:
إذاً أنت تقول أن الزوجات يُطلق عليهن القرآن ملكات يمين؟ اذاً كيف نراه يفرق بينهن بوضوح في الآيات الاخريات؟ الآية تعني أن الله حرم المحصنات من النساء (يعني المتزوجات) الا ما ملكت ايمانكم (الا المتزوجات مما امتلكتم). هذا هو المعنى المنطقي الوحيد.


أين فرق بينهن ؟

الله يقول ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ الَّلاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ الَّلاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ الَّلاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (23) وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ )

فالله يعني أن اخواتكم وبناتكم و..و..و حرام عليكم وكذلك المتزوجات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم

والله لم يستثني ما ملكت أيمانكم من المحصنات .. فما ملكت إيماكن ليسن استثناء من المحصنات

اما بشأن ( إلا ) فهي لا تفيد الأستثناء دائماً مثل قوله تعالى

( فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلاَّ إِبْلِيسَ ) فهل ابليس من الملائكه على حد قولك ؟

اقتباس:
ولكنه قال ايضا: " والذين هم لفروجهم حافظون إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ"

إن كانت "مما ملكت ايمانكم تشمل "العيال" اذاً يجوز لك وطئ عيالك!؟


ما ملكت إيمانكم لا تشمل عيالنا !!

بل أنا اعطيتك مثال على العيال أنهم تحت رعايتنا .. ولكن ليس ما ملكت إيماننا عيالنا !!


اقتباس:
ولكنه قال ايضا: " والذين هم لفروجهم حافظون إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ"

إن كانت "مما ملكت ايمانكم تشمل "العيال" اذاً يجوز لك وطئ الاطفال دون سن الاحتلام؟!


تمت الأجابه

ما ملكت إيمانكم لا تشمل عيالنا !!

بل أنا اعطيتك مثال على العيال أنهم تحت رعايتنا .. ولكن ليس ما ملكت إيماننا عيالنا !!



اقتباس:
كما أسلفنا هذا المعنى لا يصح. ولكن في هذه الآية هناك سبب آخر لبطلان هذا المعنى.

"الذين يبتغون الكتاب" يعني الذين يريدون المكاتبة. المكاتبة هي شراء العبد لنفسه. يعني يتفق مع سيده على مبلغ معين يدفعه له فيتحرر. هذا لا يصح الا في العبيد. المكاتبة مهناها معروف.


كلا لم تثبت أنه لا يصح بل أثبت لك انه يصح ..

هذا المعنى لا يصح لإن الآيه تقول ( وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ ) فما الفائده إذاً من أن يتفق معه على أجر؟

فهل نأخذ منهم المال أم نعطيهم ؟

اقتباس:
"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ الَّلاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ"

كيف تقول: "ملكت يمينك = تعني اللاتي ملكت وطاهن -طبعا بعقد نكاح شرعي" من وصفت هؤلاء الزوجات. وقد ذكرهن في بداية الآية. ملكات اليمين هن الإماء.
أين ذكر الله أنهن إماء ؟


اقتباس:
يستثني نسائه؟!

"لا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاء مِن بَعْدُ وَلا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ" إن كان يستثني نسائه لاحقا في الآية، إذاً من هن هؤلاء الواتي ينهاه ربه عن إستبدالهن؟


الآيه تعني أي لا تبدل بزوجاتك وأكتفي بما ملكت يمينك .. اللاتي هن نفسهن زوجات النبي ..



  رد مع اقتباس
قديم 01-21-2015, 01:20 AM وائل غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [17]
وائل
عضو ذهبي
 

وائل is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة


لماذا غير منطقي ؟ وأما أسباب النزول فلا اؤمن بها مالم تدل الآيه أن لها سبب نزول مثل سورة التحريم .



يبدو أنك لم تقرأ تفسري إنما أتيت بالتفسير المعتاد تنسخه وتضعه هنا ..

فانا قلت ان معنى الآيه
ومن لم يستطع منكم الزواج من المسلمات العفيفات فمن الكتابيات المومنات اللاتي يتحركن في المجتمع تعرفون اخلاقهن من العفيفات من الذين اوتوا الكتاب
(( وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ ))

وما جبت سيرة الأمه ..




نفس الشيء كلامي في وادي وكلامك في وادي ثاني ..

انا أفسر لك معنى ( ملكت ايمانكم ) وأنت تقول أنه غير موجود في الآيه ؟؟

أنا لا اناقشك عن تعدد الزوجات أنا أكلمك عن ما ملكت إيمانكم وما معناها ..



يبدو أن تقصد ( أو ) فبالتالي يكون هناك مغايرة بين الأزواج وما ملكت إيمانكم ولكن هذا غير صحيح

سأعطيك بعض الأمثله من القرآن ( فَمَنْ خَافَ مِن مُّوصٍ جَنَفًا أَوْ إِثْمًا
) والجنف اثم .. كذلك الآيه الأولى ( أو ) لا تنفي أن يكون ملك اليمين زوجات ..

وهناك امثله أخرى كثيرررة





أين فرق بينهن ؟

الله يقول ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ الَّلاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ الَّلاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ الَّلاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (23) وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ )

فالله يعني أن اخواتكم وبناتكم و..و..و حرام عليكم وكذلك المتزوجات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم

والله لم يستثني ما ملكت أيمانكم من المحصنات .. فما ملكت إيماكن ليسن استثناء من المحصنات

اما بشأن ( إلا ) فهي لا تفيد الأستثناء دائماً مثل قوله تعالى

( فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلاَّ إِبْلِيسَ ) فهل ابليس من الملائكه على حد قولك ؟



ما ملكت إيمانكم لا تشمل عيالنا !!

بل أنا اعطيتك مثال على العيال أنهم تحت رعايتنا .. ولكن ليس ما ملكت إيماننا عيالنا !!




تمت الأجابه

ما ملكت إيمانكم لا تشمل عيالنا !!

بل أنا اعطيتك مثال على العيال أنهم تحت رعايتنا .. ولكن ليس ما ملكت إيماننا عيالنا !!





كلا لم تثبت أنه لا يصح بل أثبت لك انه يصح ..

هذا المعنى لا يصح لإن الآيه تقول ( وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ ) فما الفائده إذاً من أن يتفق معه على أجر؟

فهل نأخذ منهم المال أم نعطيهم ؟



أين ذكر الله أنهن إماء ؟




الآيه تعني أي لا تبدل بزوجاتك وأكتفي بما ملكت يمينك .. اللاتي هن نفسهن زوجات النبي ..
أنت لم ترد على شيئ. أنا اشرح الآيات وأبين لك معناها اللغوي. القرآن نرى فيه احيانا كثيرة غموض محيّر. ولكن هذه الآيات معناها لغويا واضح ولا حاجة للتأويل. تفسيراتك بعيدة كل البعد عن النص.

على كل الاحوال شكرا على النقاش. لا أجد ضرورة للرد عليك. أنت قدمت ما عندك وأنا كذلك. فلندع الحكم للقارئ.

تحياتي...



  رد مع اقتباس
قديم 01-21-2015, 01:35 AM الباحث المنصف غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [18]
الباحث المنصف
عضو جميل
 

الباحث المنصف is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وائل مشاهدة المشاركة
أنت لم ترد على شيئ. أنا اشرح الآيات وأبين لك معناها اللغوي. القرآن نرى فيه احيانا كثيرة غموض محيّر. ولكن هذه الآيات معناها لغويا واضح ولا حاجة للتأويل. تفسيراتك بعيدة كل البعد عن النص.

على كل الاحوال شكرا على النقاش. لا أجد ضرورة للرد عليك. أنت قدمت ما عندك وأنا كذلك. فلندع الحكم للقارئ.

تحياتي...
وماذا تسمي هذا ؟؟ أليس رد ؟

القرآن ليس غامضاً وإنما عربي مبين ..

المهم شكراً على ردك ..



  رد مع اقتباس
قديم 01-21-2015, 01:45 AM وائل غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [19]
وائل
عضو ذهبي
 

وائل is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الباحث المنصف مشاهدة المشاركة
وماذا تسمي هذا ؟؟ أليس رد ؟

القرآن ليس غامضاً وإنما عربي مبين ..

المهم شكراً على ردك ..
آسف لم يكن قصدي الاستخفاف بك وبردك ولكن فعلا ردك عجيب. سؤال لو جاوبتني بصراحة اتابع النقاش.

كم عمرك؟ وما هو مستواك التعليمي؟



  رد مع اقتباس
قديم 01-21-2015, 01:53 AM الباحث المنصف غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [20]
الباحث المنصف
عضو جميل
 

الباحث المنصف is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وائل مشاهدة المشاركة
آسف لم يكن قصدي الاستخفاف بك وبردك ولكن فعلا ردك عجيب. سؤال لو جاوبتني بصراحة اتابع النقاش.

كم عمرك؟ وما هو مستواك التعليمي؟
ما علاقة هذه الأسئله ؟

عموماً عمري 21

مستواي التعليمي طالب جامعة ..

ومالعجيب في ردي ..



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
أحكام, الإسلام, الرق, اسلام, رقيق, سبي, عبيد, عبودية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرق في الإسلام - تفسير آيات الرق خلال العصور سامي عوض الذيب العقيدة الاسلامية ☪ 3 12-22-2018 06:21 PM
ميكال؟!! Lilith1988 العقيدة الاسلامية ☪ 16 03-28-2018 11:37 AM
تعامل الإسلام مع ظاهرة "الرق" العالمية | وجهة نظر أخرى الأسطورة0 العقيدة الاسلامية ☪ 0 03-14-2017 03:07 PM
الرق فى الأسلام بمنظور آخر كولومبو العقيدة الاسلامية ☪ 27 08-18-2016 09:58 PM
متى كانت أحكام العقل مطلقة ؟ ابن الرثاء العقيدة الاسلامية ☪ 0 02-20-2015 04:14 PM