شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > حول الإيمان والفكر الحُر ☮

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 05-19-2016, 05:22 AM   رقم الموضوع : [1]
المستنير
زائر
الصورة الرمزية المستنير
 
افتراضي من ادلة وجود الله

الادلة على وجود الله كثيرة منها :
1- برهان النظم
2- برهان الامكان
3- برهان الفطرة
4- برهان الصديقين

و نطرح هنا برهان النظم بصياغة المفكر الشهيد محمد باقر الصدر

الخطوة الأولى: نُلاحظ توافقاً مطّرداً بين عدد كبير وهائل من الظواهر المنتظمة، وبين حاجة الإنسان ككائن حيّ، وتيسير الحياة له، على نحو نجد فيه أنّ أيّ بديل لظاهرة من تلك الظواهر، يعني انطفاء حياة الإنسان على الأرض أو شلّها، ومن تلك الظواهر نذكر - على سبيل المثال - نموذجين، هما:

أ- تتلقّى الأرض من الشمس كمّيّة من الحرارة، تمدّها بالدف‏ء الكافي لنشوء الحياة، وإشباع حاجة الكائن الحيّ إلى الحرارة، لا أكثر ولا أقلّ. وقد لوحظ علميّاً أنّ المسافة الّتي تفصل بين الأرض والشمس تتوافق توافقاً كاملاً مع كمّيّة الحرارة المطلوبة من أجل الحياة على هذه الأرض، فلو كانت ضعف ما عليها الآن، لما وجدت حرارة بالشكل الّذي يُتيح الحياة،



ولو كانت نصف ما عليها الآن، تضاعفت الحرارة إلى الدرجة الّتي لا تُطيقها الحياة.

ب - ونُلاحظ ظاهرة طبيعيّة أخرى تتكرّر باستمرار ملايين المرّات على مرّ الزمن، لتنتج قدراً معيّناً من الأوكسجين المتوازن باستمرار، وهي أنّ الإنسان - والحيوان عموماً - حينما يتنفّس الهواء، ويستنشق الأوكسجين، يتلقّاه الدم، ويوزَّع في جميع أرجاء الجسم، ويُباشر هذا الأوكسجين حرق الطعام، وبهذا يتولّد ثاني أوكسيد الكربون، الّذي يتسلّل إلى الرئتين، ثُمّ يلفظه الإنسان، وبهذا ينتج الإنسان وغيره من الحيوانات هذا الغاز باستمرار. وهذا الغاز نفسه شرط ضروريّ لحياة كلّ نبات، والنبات بدوره حين يستمدّ ثاني أوكسيد الكربون، يفصل الأوكسجين منه، ويلفظه ليعود نقيّاً صالحاً للاستنشاق من جديد، وبهذا التبادل بين الحيوان والنبات، أمكن الاحتفاظ بكمّيّة من الأوكسجين، ولولا ذلك لتعذّر هذا العنصر، وتعذّرت الحياة على الإنسان نهائيّاً.



لذا قال تعالى: ﴿وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾

الخطوة الثانية: بناء على ما سبق من حالة التوافق المستمرّ بين الظواهر الطبيعيّة ومهمّة ضمان الحياة، يُمكن أنْ نُفسِّر ذلك عبر طرح الفرضيّة التّالية:

أنْ نفترض صانعاً حكيماً لهذا الكون، قد استهدف أنْ يوفّر في هذه الأرض عناصر الحياة وسير مهمّتها، وذلك من خلال إيجاد توافق وتكامل بين الظواهر الطبيعيّة في هذا الكون الواسع.

الخطوة الثالثة: نتساءل إذا لم تكن فرضيّة الصانع الحكيم ثابتة في الواقع، فما هو مدى احتمال أنْ توجد كلّ تلك التوافقات، بين الظواهر الطبيعيّة ومهمّة تيسير الحياة دون أنْ يكون هناك هدف مقصود؟

من الواضح أنّ احتمال ذلك يعني افتراض مجموعة هائلة
من الصدف،, فما ظنّك باحتمال أنْ تكون هذه الأرض الّتي نعيش عليها، بكلِّ ما تتضمّنه، من صنع مادّة غير هادفة ولكنّها تُشابه الفاعل الهادف الحكيم في ملايين ملايين الصفات؟

الخطوة الرابعة: ترجّح بدرجة لا يشوبها الشكّ أنْ تكون الفرضيّة الّتي طرحتها في الخطوة الثانيّة صحيحة, أيّ أنّ هناك صانعاً حكيماً.

الخطوة الخامسة: نربط بين هذا الترجيح وبين ضآلة الاحتمال الّتي قرّرناها في الخطوة الثالثة. ولمّا كان الاحتمال في الخطوة الثالثة يزداد ضآلة كلّما ازداد عدد الصدف الّتي لا بُدّ من افتراضها فيه - كما عرفنا سابقاً - فمن الطبيعيّ أنْ يكون هذا الاحتمال ضئيلاً، بدرجة لا تُماثلها احتمالات



الخطوة الثالثة في الاستدلال على أيّ قانون علميّ, لأنّ عدد الصدف الّتي لا بُدّ من افتراضها في احتمال الخطوة الثالثة هنا أكثر من عددها في أيّ احتمال مناظر، وكلّ احتمال من هذا القبيل فمن الضروريّ أنْ يزول.

وهكذا نصل إلى النتيجة القاطعة، وهي أنّ للكون صانعاً حكيماً، بدلالة كلّ ما في هذا الكون من آيات الاتّساق والتدبير:

﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾

﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ﴾.



التعديل الأخير تم بواسطة المستنير ; 05-19-2016 الساعة 05:42 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 05-19-2016, 05:54 AM AbuYaman غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
AbuYaman
عضو برونزي
الصورة الرمزية AbuYaman
 

AbuYaman is on a distinguished road
افتراضي

تحياتي زميل مستنير،
مع احترامي لمداخلتك القيمة، لكن الله المطلق الصفات حسب التعريف الإسلامي لا يمكن ان يكون موجود حسب المنطق الفلسفي العقلاني. مثلاً:
1.الله مطلق الرحمة يتناقض مع صفة ان الله مطلق العدل. انا ممكن ان اشرحها ولكن انا متأكد انك تعرف ما اقصد.
2.الله مطلق الصفات جميعاً تتناقض مع صفة القدرة المطلقة.
وهذا التناقض في الصفات المطلقة ل الله شكلت معضله عويصة للمتكل ين والفلاسفة المسلمين منذ القرن الثاني الهجري.
انضر في
http://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=7009
وأيضا
http://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=6527

اذا كان الله مستحيل الوجود من حيث المنطق الفلسفي فان محاولتك ان تثبت وجوده بالطريقة التي ذكرتها ليس لها معنى.



:: توقيعي ::: أفيقوا أفيقوا يا غواة فإنما دياناتكم مكرٌ من القدماء
فلا تحسب مقال الرسل حقاً ولكن قول زور سطّروه
وكان الناس في يمنٍ رغيدٍ فجاءوا بالمحال فكدروه
دين وكفر وأنباء تقص وفرقان وتوراة وإنجيل

أبو العلاء المعري
  رد مع اقتباس
قديم 05-19-2016, 06:02 AM   رقم الموضوع : [3]
المستنير
زائر
الصورة الرمزية المستنير
 
افتراضي

نحن لا نناقش صفات الصانع اصلا
فكلامك اجنبى عن الموضوع
اعترف اولا بوجود ذات الصانع ثم ابحث صفاته

تحياتى



  رد مع اقتباس
قديم 05-19-2016, 01:09 PM   رقم الموضوع : [4]
المستنير
زائر
الصورة الرمزية المستنير
 
افتراضي

طالعت الموضوعات فى الروابط و ابهرنى مقدار الضحالة الفكرية فيها
تمنياتى لكم بعقول انضج!



  رد مع اقتباس
قديم 05-19-2016, 02:08 PM مجرد بشر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
مجرد بشر
الأُدُباءْ
الصورة الرمزية مجرد بشر
 

مجرد بشر is on a distinguished road
افتراضي

أظن أنك تخلق بين المسبب والنتيجة هنا
الظروف المواتية للحياة لم توجد من أجلنا لكننا وجدنا لوجود هذه الظروف
الظروف هي سبب لوجودنا لا نتيجة له وإلى فهي إضاعة للموارد وجود كل الكواكب الأخرى من الكتل الغزية الضخة والبلازما والمجموعات الأخرى التي لا تصلح للحياة
وجدنا لأننا وجدنا كوكبا سمح لنا بالوجود وليس العكس
لن أبدأ الآن بجدال فكرة التصميم الذكي أشخاص أعلم وأقدر مني قاموا بذلك بالفعل (ومنهم حتى متدينون بالمناسبة) ويمكنك البحث في النظرية بنفسك (إبحث في المواقع الرسمية والعلمية الموثوقة)
لكن يمكنني طبعا أن أقدم لك بعض الكتب إن أردت (ولا شيء يسعدني أكثر من مشاركة الكتب)
الآن يمكنك المرور إلى الخطوة التالية والإتيان بحجة جديدة في مجال آخر
تقبل مروري ^_^



  رد مع اقتباس
قديم 05-19-2016, 02:17 PM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستنير مشاهدة المشاركة
الادلة على وجود الله كثيرة منها :
1- برهان النظم
2- برهان الامكان
3- برهان الفطرة
4- برهان الصديقين

و نطرح هنا برهان النظم بصياغة المفكر الشهيد محمد باقر الصدر

الخطوة الأولى: نُلاحظ توافقاً مطّرداً بين عدد كبير وهائل من الظواهر المنتظمة، وبين حاجة الإنسان ككائن حيّ، وتيسير الحياة له، على نحو نجد فيه أنّ أيّ بديل لظاهرة من تلك الظواهر، يعني انطفاء حياة الإنسان على الأرض أو شلّها، ومن تلك الظواهر نذكر - على سبيل المثال - نموذجين، هما:

أ- تتلقّى الأرض من الشمس كمّيّة من الحرارة، تمدّها بالدف‏ء الكافي لنشوء الحياة، وإشباع حاجة الكائن الحيّ إلى الحرارة، لا أكثر ولا أقلّ. وقد لوحظ علميّاً أنّ المسافة الّتي تفصل بين الأرض والشمس تتوافق توافقاً كاملاً مع كمّيّة الحرارة المطلوبة من أجل الحياة على هذه الأرض، فلو كانت ضعف ما عليها الآن، لما وجدت حرارة بالشكل الّذي يُتيح الحياة،



ولو كانت نصف ما عليها الآن، تضاعفت الحرارة إلى الدرجة الّتي لا تُطيقها الحياة.

ب - ونُلاحظ ظاهرة طبيعيّة أخرى تتكرّر باستمرار ملايين المرّات على مرّ الزمن، لتنتج قدراً معيّناً من الأوكسجين المتوازن باستمرار، وهي أنّ الإنسان - والحيوان عموماً - حينما يتنفّس الهواء، ويستنشق الأوكسجين، يتلقّاه الدم، ويوزَّع في جميع أرجاء الجسم، ويُباشر هذا الأوكسجين حرق الطعام، وبهذا يتولّد ثاني أوكسيد الكربون، الّذي يتسلّل إلى الرئتين، ثُمّ يلفظه الإنسان، وبهذا ينتج الإنسان وغيره من الحيوانات هذا الغاز باستمرار. وهذا الغاز نفسه شرط ضروريّ لحياة كلّ نبات، والنبات بدوره حين يستمدّ ثاني أوكسيد الكربون، يفصل الأوكسجين منه، ويلفظه ليعود نقيّاً صالحاً للاستنشاق من جديد، وبهذا التبادل بين الحيوان والنبات، أمكن الاحتفاظ بكمّيّة من الأوكسجين، ولولا ذلك لتعذّر هذا العنصر، وتعذّرت الحياة على الإنسان نهائيّاً.



لذا قال تعالى: ﴿وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾

الخطوة الثانية: بناء على ما سبق من حالة التوافق المستمرّ بين الظواهر الطبيعيّة ومهمّة ضمان الحياة، يُمكن أنْ نُفسِّر ذلك عبر طرح الفرضيّة التّالية:

أنْ نفترض صانعاً حكيماً لهذا الكون، قد استهدف أنْ يوفّر في هذه الأرض عناصر الحياة وسير مهمّتها، وذلك من خلال إيجاد توافق وتكامل بين الظواهر الطبيعيّة في هذا الكون الواسع.

الخطوة الثالثة: نتساءل إذا لم تكن فرضيّة الصانع الحكيم ثابتة في الواقع، فما هو مدى احتمال أنْ توجد كلّ تلك التوافقات، بين الظواهر الطبيعيّة ومهمّة تيسير الحياة دون أنْ يكون هناك هدف مقصود؟

من الواضح أنّ احتمال ذلك يعني افتراض مجموعة هائلة
من الصدف،, فما ظنّك باحتمال أنْ تكون هذه الأرض الّتي نعيش عليها، بكلِّ ما تتضمّنه، من صنع مادّة غير هادفة ولكنّها تُشابه الفاعل الهادف الحكيم في ملايين ملايين الصفات؟

الخطوة الرابعة: ترجّح بدرجة لا يشوبها الشكّ أنْ تكون الفرضيّة الّتي طرحتها في الخطوة الثانيّة صحيحة, أيّ أنّ هناك صانعاً حكيماً.

الخطوة الخامسة: نربط بين هذا الترجيح وبين ضآلة الاحتمال الّتي قرّرناها في الخطوة الثالثة. ولمّا كان الاحتمال في الخطوة الثالثة يزداد ضآلة كلّما ازداد عدد الصدف الّتي لا بُدّ من افتراضها فيه - كما عرفنا سابقاً - فمن الطبيعيّ أنْ يكون هذا الاحتمال ضئيلاً، بدرجة لا تُماثلها احتمالات



الخطوة الثالثة في الاستدلال على أيّ قانون علميّ, لأنّ عدد الصدف الّتي لا بُدّ من افتراضها في احتمال الخطوة الثالثة هنا أكثر من عددها في أيّ احتمال مناظر، وكلّ احتمال من هذا القبيل فمن الضروريّ أنْ يزول.

وهكذا نصل إلى النتيجة القاطعة، وهي أنّ للكون صانعاً حكيماً، بدلالة كلّ ما في هذا الكون من آيات الاتّساق والتدبير:

﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾

﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ﴾.
تحياتي للجميع...
1. فساد الفكر العقلي في التعامل مع الطبيعة
2. عشوائي عندما ندقق النظر، ولكن منظم عندما ننظر عن بعد (العشوائية داخل النظام)
حجة النظام...
هناك مقولة شهيرة: ألأرتباط لا يعني السببية وهذا نتيجة لاننا دائما نعمم المشاهدات الخاصة الي كل شيئ... نحن نشاهد في مستوي مشاهدتنا للكون، ان النظام مرتبط بوجود عاقل وراءة...
فنحن نشاهد الارض بعد ان مهدها البشر، نجد كل شيئ ممهد، ومنظم، ونعلم صانعة البشر....
فنأتي نعمم تلك المشاهدة، ونقول النظام سببة كائن عاقل...
هذا هو المغالطة..
من الممكن حدوث نظام بدون كائن عاقل....
في موضوع: عشوائي عندما ندقق النظر، ولكن منظم عندما ننظر عن بعد (العشوائية داخل النظام) قدمت مقدمة لعلم الفراكترز، وهو من بدائيات النظام...
نجد بان وجود قوانين عامة (مثل حفظ كمية الحركة مثلا) مع عشوائية داخلية (عشوائية جزئئات المادة) تؤدي الي نظام متكرر...
مثلا في المجرات، حفظ كمية الحركة الزاوية، مع عشوائية المادة، يؤدي الي تكون المجرات والمجموعات الشمسية والكواكب....
لدينا في المجرة حوالي 400 مليار نجم...
حوالي 10% من النجوم، يدور حولها كواكب...
لكل نجم شريط الحياة، وهو الشريط الذي يسمح لحالة سائلة من الماء علي سطح كوكب في ذلك الشريط....
في حالة الشمس، هناك 8 كواكب، 2 منهم فقط في شريط الحياة، وهما الارض والمريخ...
المريخ بكتلة صغيرة، لم تسمح له بالاحتفاظ بمجال مغناطيسي مما ادي الي هروب الغلاف الجوي عن طريق الرياح الشمسية...
الارض،كانت في شريط الحياة ولكن بكتلة مناسبة...
لذلك صلحت للحياة...
الزهرة مثلا، بكتلة مناسبة، ولكن يقع خارج شريط الحياة للشمس...
ألأرض لم تصمم للحياة، ولكن الحياة علي الارض نتيجة لوقوعها في شريط يسمح للحياة....

لذلك الفكر العقلي ناقص ولا يصلح للتعامل مع الواقع...
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 05-19-2016, 02:24 PM رمضان مطاوع غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
رمضان مطاوع
عضو برونزي
الصورة الرمزية رمضان مطاوع
 

رمضان مطاوع is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuyaman مشاهدة المشاركة
تحياتي زميل مستنير،
مع احترامي لمداخلتك القيمة، لكن الله المطلق الصفات حسب التعريف الإسلامي لا يمكن ان يكون موجود حسب المنطق الفلسفي العقلاني. مثلاً:
1.الله مطلق الرحمة يتناقض مع صفة ان الله مطلق العدل. انا ممكن ان اشرحها ولكن انا متأكد انك تعرف ما اقصد.
2.الله مطلق الصفات جميعاً تتناقض مع صفة القدرة المطلقة.
وهذا التناقض في الصفات المطلقة ل الله شكلت معضله عويصة للمتكل ين والفلاسفة المسلمين منذ القرن الثاني الهجري.
انضر في
http://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=7009
وأيضا
http://www.il7ad.org/vb/showthread.php?t=6527

اذا كان الله مستحيل الوجود من حيث المنطق الفلسفي فان محاولتك ان تثبت وجوده بالطريقة التي ذكرتها ليس لها معنى.
لا تناقض بين صفات الذات الإلهية , صفات الله مطلقة لأن الله كامل كمال مطلق , ولا تعارض بين كمال صفة من الصفات كالرحمة مثلا وبين صفة العدل مثلا
الصفة الإلهية الواحدة في حد ذاتها مطلقة كما وكيفا .. لا حدود لها .. ولكن الله سبحانه وتعالى بإرادته يستخدم القدر اللازم من الصفة المناسبة لكل موقف أو حدث متى شاء .. وليس معنى ذلك أنها حادثة لأنها مرتبطة بالحوادث .. بل هي قديمة من حيث وجودها الضروري بقِدم الله ولكن معانيها مقترنة بالمخلوقات والفعل فيهم
وما ينطبق على صفة واحدة ينطبق على باقي الصفات .. والله أعلم بعدد الصفات التي يستخدمها للموقف أو الحدث الواحد ؟ .. وبأي مقدار وكيف ؟ .. المهم أن هذا العدد الذي تجلت وظهرت آثاره في موقف أو حدث ما , وبأي مقادير كانت ( متوافقة دون أدنى تعارض وتُحقق الهدف ) فهذا هو الكمال الإلهي
والأهم من ذلك أنه إن لم تكن كل صفة مطلقة كما وكيفا لذاتها فلم يتحقق الكمال الإلهي والعياذ بالله .. فإطلاق الصفات يحقق الكمال الإلهي , والكمال دليل على إطلاق الصفات



:: توقيعي :::
رسالتي في الحياة
الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
( جرأة في الحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - احترام للرأي الآخر )
  رد مع اقتباس
قديم 05-19-2016, 02:47 PM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان مطاوع مشاهدة المشاركة
لا تناقض بين صفات الذات الإلهية , صفات الله مطلقة لأن الله كامل كمال مطلق , ولا تعارض بين كمال صفة من الصفات كالرحمة مثلا وبين صفة العدل مثلا
الصفة الإلهية الواحدة في حد ذاتها مطلقة كما وكيفا .. لا حدود لها .. ولكن الله سبحانه وتعالى بإرادته يستخدم القدر اللازم من الصفة المناسبة لكل موقف أو حدث متى شاء .. وليس معنى ذلك أنها حادثة لأنها مرتبطة بالحوادث .. بل هي قديمة من حيث وجودها الضروري بقِدم الله ولكن معانيها مقترنة بالمخلوقات والفعل فيهم
وما ينطبق على صفة واحدة ينطبق على باقي الصفات .. والله أعلم بعدد الصفات التي يستخدمها للموقف أو الحدث الواحد ؟ .. وبأي مقدار وكيف ؟ .. المهم أن هذا العدد الذي تجلت وظهرت آثاره في موقف أو حدث ما , وبأي مقادير كانت ( متوافقة دون أدنى تعارض وتُحقق الهدف ) فهذا هو الكمال الإلهي
والأهم من ذلك أنه إن لم تكن كل صفة مطلقة كما وكيفا لذاتها فلم يتحقق الكمال الإلهي والعياذ بالله .. فإطلاق الصفات يحقق الكمال الإلهي , والكمال دليل على إطلاق الصفات
حاول قراءة: هل من الممكن ان يكون الله ازلي؟
الازلية والمطلق هي افكار عقلية، او مفاهيم عقلية، لا يمكن الخلط بين العقلي والعملي...

الازلية والمطلق هي مفاهيم عقلية، ولا يمكن جعلها تصف شيئ عملي...

تلك الامور تم حسمها منذ منتصف القرن الماضي... لكن المؤمنون دائما يخلطون الاوراق...
تحياتي



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 05-19-2016, 02:51 PM Skeptic غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
Skeptic
V.I.P
الصورة الرمزية Skeptic
 

Skeptic will become famous soon enough
افتراضي

1. مبرهنات عدم الاكتمال لغودل Godel's Incompleteness Theorems
2. نظرية غودل وقفزات المتدينيين البهلوانية



:: توقيعي :::

الإلحاد العربيُّ يتحدّى

الأديان أكبر عملية نصب واحتيال في تاريخ البشرية
  رد مع اقتباس
قديم 05-19-2016, 02:59 PM   رقم الموضوع : [10]
المستنير
زائر
الصورة الرمزية المستنير
 
افتراضي

عزيزى مجرد بشر
من الذى صنع الظروف المواتية للحياة التى وصف هوكنج توفرها بالمعجزة الظاهرية؟



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الله, ادلة, وجود


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اعضاء ضامرة: عندما تتحول ادلة الاتقان والعظمة الى ادلة الصدفية والعشوائية ramadan في التطور و الحياة ☼ 30 04-07-2019 06:28 PM
نفي وجود الله دليل على وجود الله safwen00 حول الحِوارات الفلسفية ✎ 20 07-10-2018 11:06 PM
احتمال وجود الله هو دليل على وجود الله مسلم من امريكا حول الحِوارات الفلسفية ✎ 10 06-10-2018 01:09 PM
برهان الذبابة - من ادلة وجود الله freethinking ساحة النقد الساخر ☺ 13 11-15-2016 03:58 PM
قضية ضدّ وجود الله ترنيمه مقالات من مُختلف الُغات ☈ 0 06-11-2014 11:21 AM