شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في الإلحاد > حول الحِوارات الفلسفية ✎

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 07-17-2016, 08:06 PM فينيق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
فينيق
عضو ذهبي
الصورة الرمزية فينيق
 

فينيق is on a distinguished road
افتراضي موضوع قصير: أهمية المنطق


أين تكمن مشكلة العبارة، التي تقول:

" يوجد أشياء، لا يمكن تطبيق المنطق عليها "؟.


لن أقول بأنّ المنطق، يمثّل قواعد مطلقة وغير قابلة للدحض، لأنني لا أملك المعرفة الكافية حوله، على الرغم من أنني متأكد من امتلاك القوانين المنطقية للكثير من القواعد.


بهذه الحالة، سأحدد المنطق بوصفه تمثيل لتلك القواعد فقط، لكن لماذا تكون هذه القواعد بالغة الأهمية؟




تحتاج لعبة الشطرنج إلى لوحة، قطع وقواعد حركة، حيث تتنوّع كثيراً نظراً لوجود كثير من أنواع الشطرنج، لكن عندما يلعب شخصان الشطرنج، يتوجب على كليهما اللعب وفق ذات القواعد، إلا إذا قرّر أحدهما اتباع الغشّ باللعب!

بذات الصيغة، تسمح قوانين المنطق لشخصين أو أكثر بالبرهنة عبر استخدام " ذات قواعد اللعبة "، لكن في حال عدم رغبة أحدهم باتباع تلك القواعد، فهو يمارس الغشّ أو يصنع أفخاخ.

تمثّل تلك الأفخاخ، عملياً، " قواعد جديدة "، يمكننا تسميتها مغالطات. يكون المشهد الهام بتلك المغالطات، هو انها تشكّل قواعد " مبنية بصورة خاطئة أو سيّئة "، تسبب نشوء خلل في المصفوفة، فعلى سبيل المثال:

يقول محمد:" أشعر بإحساس داخليّ، يقول لي بأنّ أ لا يكون صحيحاً ".

فيما يقول علي:" أشعر بإحساس داخليّ، يقول لي بأنّ أ نعم يكون صحيحاً ".

هل يملك كلاهما الحقّ؟ لماذا يحدث هذا؟

في الواقع، يكون كليهما أبعد ما يكون عن المنطق!



تعليق فينيق

طرح الزميل Phoenix موضوع بصيغة استفهام حول المنطق، وربما بذات فترة طرحه للسؤال أو قبله بقليل، كنت قد انتهيت من ترجمة بعض المعلومات حول المنطق، مع اعترافي بإشكالية هكذا مصطلحات وصعوبة شروحاتها. لهذا أعتذر عن أيّ خلل قائم وأشكر أيّ تصويب سلفاً .. سأنشر الموضوع على 3 مداخلات.

وشكراً



:: توقيعي ::: الحلّ الوحيد الممكن في سورية: القضاء على مافيا الأسد الداعشيّة الحالشيّة الإيرانية الروسيّة الإرهابيّة فئط!
http://www.ateismoespanarab.blogspot.com.es
يلعن روحك يا حافظ!
https://www.youtube.com/watch?v=Q5EhIY1ST8M
تحيّة لصبايا وشباب القُدْسْ المُحتلّه
https://www.youtube.com/watch?v=U5CLftIc2CY
البديهيّات لا تُناقشْ!
  رد مع اقتباس
قديم 07-17-2016, 08:09 PM فينيق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
فينيق
عضو ذهبي
الصورة الرمزية فينيق
 

فينيق is on a distinguished road
افتراضي موضوع طويل: أهمية المنطق


منطق قططيّ!

سنتحدث، من جديد، عن المنطق. وقبل كل شيء، سأحاول إلغاء خطأ على شكل مغالطة بصورة فورية:

يمتلك مُصطلح " منطق " معاني عديدة، حيث يتصل أحدها بالمسلكيات، أغراض وصيغ التفكير عند البشر.

لا يملك شخصان ذات المنطق في العشق، في اختيار العمل أو في التفاوض.

في حال ترك شخص لأعماله، لعائلته وممتلكاته كي يختفي مع عشيقته، يمكننا القول بأنّ " الحب لا يستجيب للمنطق "، لأننا نفكّر بمصطلح " منطق " كما لو كان " قاعدة " اجتماعية تضبط السلوك، أو بوصفه مرادف لما نعتبره " صحيح " { ما نعتقد أنه يكون صحيح } كفعل.


يحدث ذات الأمر مع مصطلح " عقليّ أو عقلاني "، حيث يمكننا اعتباره كمرادف لما " هو مُنتظَرْ أو مقبول "، على سبيل المثال، يُقدم شخص على ارتكاب عمل " لاعقلاني " عندما يطلق النار على العامة في الشارع، وبهذا يكون أبعد ما يكون عن كلّ " منطق ".

حسناً، لا أتحدث، هنا، لا عن " منطق " ولا عن " عقلانية "، بل سأتحدث عن علم شكليّ.

لنصرف النظر عن المنطق، ونرى ما الذي يحدث؟

فيما يلي سأشرح ثلاث قوانين أساسية للمنطق وثابت منطق { يوجد العديد منه }، ثمّ سأحاول إيضاح ما يمكن أن يحصل في حال عدم إكمال هذه القواعد، وأشدد " على أنني سأحاول " لاستحالة تقديم مثال صحيح 100% حول تلك القواعد دون وجود إمكانية لحدوث خطأ، حيث سترون لماذا.




القانون الأوّل: قانون التطابق


يطابق كل كيان س ذاته نفسه، أو...

لأجل هذا سيكون س = س

مثال: 5 = 5


هل يكون الأمر معقد؟

آمل أن لا يكون الأمر هكذا، سنقول الآن بأنّ هذا القانون: لا يجري إكماله أو تنفيذه " دوماً ".

مفتاح فرنسي = مطرقة


لكن لا تضيعوا، يمكن للشخص استعمال المفتاح الفرنسي لأجل طرق شيء ما، نتحدث هنا عن " كيان "، ستكون كل ذرّة بالمطرقة موافقة لعناصر محددة متطابقة مع ذرات مختلفة بالمفتاح الفرنسي المتواجدة في أماكن مختلفة في الفضاء أو الفراغ، لكن ستكون ذات الذرات في ذات المكان هنا.




غالباً ما نتمكن من تخيُّل أداة بكونها شيء بلحظة ما ثمّ شيء آخر بلحظة أخرى، فيما لو نتخيل الأداتين متداخلتين { الصورة أعلاه }، لن يكون الأمر صحيحاً، بحيث تبقى كل أداة مختلفة عن الأداة الأخرى بصورة منفصلة الواحدة عن الأخرى.


لكن ما الذي يحدث مع الضوء؟


يمتلك الضوء ثنائية الموجة / الجزيء، بحيث يكون أحيانا عبارة عن موجة وأحياناً أخرى عبارة عن جزيء أو جسيم. في الواقع، ينتمي تصنيف المادة والموجة إلى عالم المقياس العياني، فيما تتحدى الظواهر الفيزيائية كانتشار الضوء " المنطق " { نعود لتعريف المنطق بوصفه " فطرة سليمة "، ولا نتحدث هنا عن المنطق بوصفه علم شكلي }.


ما يحدث هو أن الضوء يكون كلا الشيئين أو لا يكون، هل يخرق هذا قانون التطابق؟

كلا، يجري الخلط هنا بالتصنيف، حيث تكون خواص العالم " العياني أو المرئي macro " مختلفة عن خواص العالم " غير المرئي الدقيق micro "، ويحدث الخلط عندما نرغب بالتفكير في العالم " غير المرئي الدقيق " بذات خواص العالم " العياني " { مادة، طاقة، موجات } وتظهر تلك المفارقات.

سمحت تلك المفارقات الخاصة بالعالم الكوانتيّ بظهور كثير من العلوم المزيفة، التي تعكس تفسيرات سيئة أو خاطئة للظواهر الفيزيائية.


لكن ينتج بأنه يوجد " ثابت " منطقي، تكسره الفيزياء الكوانتية، وهذا ما سنراه بنهاية الموضوع.

بكل الأحوال، يمكنكم القول:

" لا يستطيع العقل تخيُّل إخفاق قانون التطابق، دون أن يعني هذا إمكان حصول هذا الأمر ".

حسناً، ربما لا يجري التقاط الفكرة، بهذا المثال، حول تبعات التخلي عن أحد قوانين التفكير الأساسية، لكن سيكون القانون الثاني أكثر وضوحاً.


القانون الثاني: قانون عدم التناقض


لا يمكن لاقتراح ونفيه، أن يكونا صحيحين بذات الوقت وبذات المعنى، أو ...

" لا يمكن أن يكون الشيء أو لا يكون بذات الوقت وذات المعنى "


سنحاول تطبيق هذا القانون على الحديث حول الألوهية، الذي دار بين الفيلسوف الغامض والشخص الغريب على الشكل التالي:

الفيلسوف الغامض: يكون مؤكداً وجود يهوه، وكذلك يكون مؤكداً عدم وجوده.

الشخص الغريب: كيف؟ يعني أنه يكون موجوداً وغير موجود؟

الفيلسوف الغامض: كنتُ واضحاً للغاية، نعم ولا.

الشخص الغريب: إذاً، سيتوجب عليّ التحوُّل للمسيحية؟

الفيلسوف الغامض: نعم ولا.

الشخص الغريب: يُتمتم بصورة غير مفهومة!

الفيلسوف الغامض: يتنهّد ويُفكّر " متى ستفهم الناس بأنّ الأجوبة، تكون أبعد بكثير مما يسمى منطق؟ ".

أحد جيران الشخص الغريب: إي! هل أطعمت كلبك؟

الفيلسوف الغامض: نعم ولا

{ ملاحظة: مات الكلب من الجوع ..... أو لا }

فيما لو يكن شيء مؤكد وغير مؤكد بذات الوقت، لن نتمكن من اتخاذ قرارات أو قول شيء مؤكد، لكن تعطي " نعم ولا " نغمة شعرية، حيث يمكن استخدامها للتحوّل إلى غورو العصر الحديث، الذي سيشكّل جنون الأديان الجديدة.


القانون الثالث: قانون الاحتمال الثالث المُستبعد


يكون س حقيقيّ، أو لا يكون س حقيقي، لا يوجد خيار ثالث

على سبيل المثال، نطرح السؤال التالي:

" هل يكون الكلب حيوان ثديي؟ ".

يكون الجواب نعم أو لا، حيث لا يوجد خيار ثالث للإجابة، ومن المهم هنا إيضاح أننا لا نتحدث عن حالة، يقوم فيها الشخص " لا أعرف " أو " ربما ".

سنحاول كسر هذا القانون من خلال مثال الكلب والسؤال حول هويته، إن يكن حيوان ثديي.

لنعتبر أنّ الكلب، يكون هجين زاحف / ثديي ... أوووووووووووه ملك مات منطق!!!

لكن صنعنا فخّ هنا، لأننا نضع تعريف الثدييات بحالة غموض، حيث تتميز الثدييات بقيام إناثها بإرضاع صغارها، بكل بساطة، وحتى إن امتلك " الكلب " حراشف، دم بارد ويضع بيوض، فيما لو يقوم بإرضاع صغاره، فسيكون حيوان ثديي.

عملياً، تكون آكلات النمل وخلد الماء حيوانات تضع بيوض، لكنها ترضع صغارها، لهذا يجري تصنيفها كثدييات لا كطيور أو زواحف.


بالتالي، فيما لو يُقصي مهندس قانون الاحتمال الثالث المُستبعد، عندما يسألونه:

" أستاذ مهندس: هل سيتحمل الجسر الزمن المُحدد له مسبقاً ؟ ".

يجيب المهندس:" إممممممممم .. تقريباً أو بزمن يقلّ أو يكبر ".

لا نكون بمواجهة كائن يخرق المنطق، بل نكون بمواجهة مهنيّ مُهمل أو مُقصِّرْ.



ثابت منطق: تبعات

تشكّل التبعات " فيما بعد أو التالي " الشهير، يكون " لهذا " تبعة " الآخر "، وعادة
ما يكون رمزها ←

أ تبعته ب

أ ← ب

يمكن استخدام التبعات لأجل توصيف علاقات السبب والأثر، كمثال:

" تُمطر، بالتالي سيتبلل البيت "


في العالم الكوانتيّ، يوجد بعض الظواهر " العفوية "، مثل اضمحلال النشاط الإشعاعي أو الطاقة في النقطة صفر، حيث لا تمتلك هذه الظواهر " تبعات مؤقتة "، لكن لا يعني هذا بأنها لا تملك سبب من نوع آخر.


في القوانين الثلاثة التي تحدثنا عنها، فيما سبق، يوجد شيء مشترك فيما بينها، حيث تمثل إمكانيتنا " بتصوُّر " أو " تخيُّل " شيء ما، فيما خرجنا عن هذه القوانين، لتصاعد الدخان من أدمغتنا!


تكون السببية واحدة من تلك المفاهيم، التي تملأ أدمغتنا، والتي نستخدمها في عقلنات منطقية، حيث نربط بين حدثين أو حادثين، ما الذي يحدث، في حال عدم إكمال قوانين السببية دوماً؟


عملياً، يمكن أن يظهر مبلغ 100 مليار دولار في غرفتنا، دون وجود أيّ سبب واضح، لما لا؟

تعتبر السببية أحد المباديء، الذي استخدمه الكثير من الفلاسفة: لاستخلاص امتلاك الكون لسبب أو مسبب، لكن فيما لو نقول بأنّ قاعدة السببية غير قابلة للتحقق هنا، سيكون بإمكاننا القول بأن الكون موجود دون مسبب وبلا سبب، وهذا ما لا يروق للمؤمنين سماعه بالطبع!

لماذا سيرفض ألوهي ما فكرة عدم تشكيل السببية لقانون مطلق؟

الجواب: لأنّه سمح لقواعد منطقية " بشرية " بتحديد عقله وتفكيره ببساطة!

هل التقطتم المُفارقة المهزلة؟؟!!



:: توقيعي ::: الحلّ الوحيد الممكن في سورية: القضاء على مافيا الأسد الداعشيّة الحالشيّة الإيرانية الروسيّة الإرهابيّة فئط!
http://www.ateismoespanarab.blogspot.com.es
يلعن روحك يا حافظ!
https://www.youtube.com/watch?v=Q5EhIY1ST8M
تحيّة لصبايا وشباب القُدْسْ المُحتلّه
https://www.youtube.com/watch?v=U5CLftIc2CY
البديهيّات لا تُناقشْ!
  رد مع اقتباس
قديم 07-17-2016, 08:10 PM فينيق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
فينيق
عضو ذهبي
الصورة الرمزية فينيق
 

فينيق is on a distinguished road
افتراضي ما لا " يُفسّره " المنطق


من جديد، سنتحدث حول المنطق، وهنا سنتذكر العبارة الشهيرة، التي تقول:

" يوجد أشياء لا يتمكن المنطق من تفسيرها، مثل الحبّ { المحبّة } أو الفنّ ".

وهنا يجب التنويه إلى العبارة الشهيرة، لصاحبتها بياتريس ويب، والتي تقول:

" يكون الدين عبارة عن محبة، ولا يُشكّل منطق بأيّ حال ".

عادة ما يستخدم بعض المؤمنين هذه العبارة، وذلك عندما لا يكون البرهان " العقليّ " أو " المنطقيّ " في صالحهم.

ما يتوجب التنويه له، بداية، هو أنّ مُصطلح " منطق lógica "، يمكن أن يشكّل مرادف لمصطلح " تفكير " أو " عقلنة "، بالتالي يمكننا توصيف منطق بشريّ، منطق كِلابيّ، منطقي قططي، .......الخ.

في حال كون هذا المعنى ذو صلة، لا يكون ذات " المنطق "، الذي يُفهَمْ بوصفه علم تفكير أو معرفة شكليّ. هذا الخلط أو المزج، هو ما دفع المخرج السينمائي الشهير وودي آلن لقول العبارة التالية:


" يشكّل الحبّ العاطفة الأكثر تعقيداً. لا يمكن توقُّع ما يصدر عن الكائنات البشرية. لا يوجد منطق في عواطفهم. حيث لا يوجد منطق، لن يتواجد تفكير عقلاني. وحيث لا يوجد تفكير عقلاني، يمكن أن يتواجد الكثير من الرومانسية، لكن سيوجد الكثير من الآلام ".

يمتلك المنطق، بوصفه علم شكليّ، كيانات " مجردة " { أي توجد ضمن العقل } خاضعة لقواعد وقوانين، كمثال: تشكّل الأرقام كيانات، فيما يشكّل الجمع أو الضرب قواعد تطال كيفية ارتباط تلك الكيانات.


يمكن استخدام كيانات المنطق لعقلنة الكيانات " الواقعية "، كمثال: الأرقام التي لا يمكن لمسها، يمكننا تعداد أشياء ملموسة بها، مثل عدد أفراد البطّ في الصورة التالية.


لكن، لكي نتمكن من ربط كيان " واقعي " مع كيان منطقي " مجرّد "، يجب أن يكون الكيان الواقعيّ موضوعيّ، ما يعني بأنه لا يتوقف على وجهة نظر، حيث سيكون لدينا بطتين: هنا وفي الصين أو في كوكب الزهرة { كما في الصورة بالأسفل }.


بالمقابل، لأجل تحديد أو تعريف مصطلح " حبّ، محبّة " أو فنّ، لا يكون ذات الأمر، حيث يتوقف على وجهة نظر الشخص الذي سيجيب على سؤال التحديد أو التعريف.
يدرس علم الفيزياء كثير من الكيانات الواقعية، التي تكون موضوعية، ولهذا يمكن تطبيق المنطق بهذا العلم، حيث سيكون الإلكترون، دوماً، عبارة عن إلكترون، بغضّ النظر عمّن يلاحظه أو لا يلاحظه.


لكن مهلاً!

يوجد ظواهر فيزيائية، تبدو " شخصانية غير موضوعية "، لكن لا تكون هكذا، كمثال، وفق النظرية النسبية، يمكن لمُراقبين متحركين يمتلكان سرعتين نسبيتين بينهما، تحديد كتل مختلفة، أطوال وأزمنة مختلفة لذات الجسم، بهذه الحالة ستوجد الموضوعية في التفسير " الإجمالي " للظاهرة وليس فيما يحدده المراقبان.


حتى الآن، هل يكون واضحاً إمكان استخدام المنطق حول أشياء بعينها؟

لكن ما الذي يحدث مع المشاعر أو الأحاسيس؟


توجد المشاعر أو الأحاسيس في العقل البشريّ { في الدماغ بيولوجياً }. لكن هل نعرف كيف يعمل العقل البشريّ؟



يقدّم الأخصائيُّون بعلم الأعصاب فكرة هنا، حيث تكون المشاعر، بالنسبة لغالبيتهم، عبارة عن نتيجة تفاعلات كيميائية وكهربائية معقدة، تحدث ضمن الخلايا الدماغية.


الأمر الذي يعني بأنّ المشاعر، فعلياً، ستكون " مُفسّرة " عبر المنطق { بوصفه منطق صوريّ }، فيما لو يتم تحديد الظواهر المادية التي تسبّب التفكير.


بالتالي، لا يكمن الأمر بكون الحبّ أو الفنّ غير قابلين للتفسير منطقياً أو من خلال المنطق، بل بكونهما يشكلان عمليات معقدة للغاية، يصعب تبسيطها واختزالها بكيانات منطقية بسيطة، كالقول بأنّ: أ + ب = فنّ جميل!


لكن لن يحوز هذا الجواب على رضا كثير من المؤمنين، حيث يدعي بعضهم بأنّ العقل البشريّ، يكون عبارة عن ظاهرة فوق طبيعية ولا يمكن تفسيرها من خلال العلوم المادية!

إنّ القول بأنّ العقل، يكون " فوق طبيعي ": يُشكّل تأكيد، ولكي يُقبَلْ هذا التأكيد، يجب تقديم أدلة وبراهين. وهنا السؤال: كيف يمكن البرهنة على أن العقل، يكون فوق طبيعي؟ هل المطلوب عدم البحث حول هذا الأمر؟


بالتالي، يمكن للكثيرين الادعاء بأنّ عمل العقل، يكون مجهول أو غامض حتى الآن { وهنا أصرّ على أنّ الأمر لا يكون هكذا بالنسبة لي }، بحيث أن العبارة التي تقول:

" يوجد أشياء لا يمكن للمنطق تفسيرها، مثل الحبّ أو الفنّ ".

ستكون صحيحة، فقط عندما تُقالْ على الشكل التالي:

" يوجد أشياء لم يتمكن المنطق من تفسيرها حتى الآن، بدقّة، مثل الحبّ { المحبة } أو الفنّ ".




:: توقيعي ::: الحلّ الوحيد الممكن في سورية: القضاء على مافيا الأسد الداعشيّة الحالشيّة الإيرانية الروسيّة الإرهابيّة فئط!
http://www.ateismoespanarab.blogspot.com.es
يلعن روحك يا حافظ!
https://www.youtube.com/watch?v=Q5EhIY1ST8M
تحيّة لصبايا وشباب القُدْسْ المُحتلّه
https://www.youtube.com/watch?v=U5CLftIc2CY
البديهيّات لا تُناقشْ!
  رد مع اقتباس
قديم 07-18-2016, 04:43 AM .Alex غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
.Alex
عضو ذهبي
الصورة الرمزية .Alex
 

.Alex is on a distinguished road
افتراضي

موضوع مهم جداً
اتمنى من جميع الاعضاء لن احدد بالاسماء ان يتعمقوا اكثر في مواضيع كهذه لأنه بكل تأكيد سوف تغير طريقة تفكيرهم

تعليقاً على بعض النقاط التي ذكرتها
اقتباس:
تمثّل تلك الأفخاخ، عملياً، " قواعد جديدة "، يمكننا تسميتها مغالطات.
صحيح, يوجد فرق بين ماهو غير منطقي وماهو مغالطة منطقية
من أهم النقاط التي ذكرتها مثال
"التعميم دائماً سيء"
السؤال الأول هل هذا منطقي ؟
يقول التعميم دائماً سيء لكن ألا يعتبر هذا تعميم أيضاُ ؟ هنا تناقض
نرجع للسؤال هل هذا منطقي ؟
نعم منطقي فهو اعطانا قاعدة لكنها مغالطة
فهي تسمى مغالطة منطقية
اقتباس:
عملياً، يمكن أن يظهر مبلغ 100 مليار دولار في غرفتنا، دون وجود أيّ سبب واضح، لما لا؟

تعتبر السببية أحد المباديء، الذي استخدمه الكثير من الفلاسفة: لاستخلاص امتلاك الكون لسبب أو مسبب، لكن فيما لو نقول بأنّ قاعدة السببية غير قابلة للتحقق هنا، سيكون بإمكاننا القول بأن الكون موجود دون مسبب وبلا سبب، وهذا ما لا يروق للمؤمنين سماعه بالطبع!
دعني اصحح جملتك
"عملياً, يمكن ان يظهر مبلغ 100 مليار دولار في غرفتنا, دون أن نعرف عن السبب,لما لا؟"
فقط لأني لا اعرف عن سبب حدوث x لا يجعل x حدثت بدون سبب
هنا وقعت في مغالطة أريد ان اسأل هل هذا من المقال نفسة أم اضافة منك ؟

اقتباس:
الجواب: لأنّه سمح لقواعد منطقية " بشرية " بتحديد عقله وتفكيره ببساطة!

المنطق هو فرع من الفلسفة
الفلسفة عموماً هي قواعد اخترعها البشر

لا يوجد قانون السببية خارج عقل الانسان
ولا توجد درجة حرارة خارج عقل الانسان

عدم معرفتنا عن سبب حدوث الكون هذا لا يجعل انه لم يكن السبب معروف يوماً ما او اننا لن نعرف السبب ابداً (الماضي والمستقبل)

أشكرك على جهدك من المؤسف عدم رؤية مشاركات في مواضيع كهذه عكس المواضيع المكررة في القسم الإسلامي

تحياتي لك وللجميع.



:: توقيعي ::: "المتملحدين بدل أن يساعدونا في إخراج شعوبنا المغلوبة على أمرها من ظلماء مشاكلها، انضمّوا هم أنفُسهم فصاروا جزءًا من المشكلة"
-مُنْشقّ
  رد مع اقتباس
قديم 12-27-2016, 12:45 AM   رقم الموضوع : [5]
فيصل
زائر
الصورة الرمزية فيصل
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة .alex مشاهدة المشاركة
موضوع مهم جداً
اتمنى من جميع الاعضاء لن احدد بالاسماء ان يتعمقوا اكثر في مواضيع كهذه لأنه بكل تأكيد سوف تغير طريقة تفكيرهم

تعليقاً على بعض النقاط التي ذكرتها

صحيح, يوجد فرق بين ماهو غير منطقي وماهو مغالطة منطقية
من أهم النقاط التي ذكرتها مثال
"التعميم دائماً سيء"
السؤال الأول هل هذا منطقي ؟
يقول التعميم دائماً سيء لكن ألا يعتبر هذا تعميم أيضاُ ؟ هنا تناقض
نرجع للسؤال هل هذا منطقي ؟
نعم منطقي فهو اعطانا قاعدة لكنها مغالطة
فهي تسمى مغالطة منطقية

دعني اصحح جملتك
"عملياً, يمكن ان يظهر مبلغ 100 مليار دولار في غرفتنا, دون أن نعرف عن السبب,لما لا؟"
فقط لأني لا اعرف عن سبب حدوث x لا يجعل x حدثت بدون سبب
هنا وقعت في مغالطة أريد ان اسأل هل هذا من المقال نفسة أم اضافة منك ؟


المنطق هو فرع من الفلسفة
الفلسفة عموماً هي قواعد اخترعها البشر

لا يوجد قانون السببية خارج عقل الانسان
ولا توجد درجة حرارة خارج عقل الانسان

عدم معرفتنا عن سبب حدوث الكون هذا لا يجعل انه لم يكن السبب معروف يوماً ما او اننا لن نعرف السبب ابداً (الماضي والمستقبل)

أشكرك على جهدك من المؤسف عدم رؤية مشاركات في مواضيع كهذه عكس المواضيع المكررة في القسم الإسلامي

تحياتي لك وللجميع.
بحثك راائع وكلامك أعجبني

تحياتي عزيزي



  رد مع اقتباس
قديم 12-27-2016, 12:46 AM   رقم الموضوع : [6]
فيصل
زائر
الصورة الرمزية فيصل
 
افتراضي



أشك في هذه الصوره فيها نوعا ما من الحقيقة

تحياتي لك عزيزي فينق



  رد مع اقتباس
قديم 12-27-2016, 12:54 AM   رقم الموضوع : [7]
فيصل
زائر
الصورة الرمزية فيصل
 
افتراضي



هذه الصوره أعجبتني ... بعد الفكر وفوق الطاقة الفكرية المحدوده ينفجر الدماغ ويصبح أكثر من احتمال فربما تتجدد الخلايات الدماغيه



  رد مع اقتباس
قديم 10-01-2017, 02:32 AM انا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
انا
عضو جديد
الصورة الرمزية انا
 

انا is on a distinguished road
افتراضي

المنطق شيء والحياة شيء اخر .
الهوة بينهما شاسعة لايمكن ان تختزل.
الحياة هي المنبع وهي الاهم بالطبع .



  رد مع اقتباس
قديم 11-05-2017, 10:09 PM amer 66 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
amer 66
عضو جديد
الصورة الرمزية amer 66
 

amer 66 is on a distinguished road
افتراضي

جميل جدا هذا الموضوع



  رد مع اقتباس
قديم 11-06-2017, 07:12 AM باسم 1 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
باسم 1
عضو جديد
الصورة الرمزية باسم 1
 

باسم 1 is on a distinguished road
افتراضي

موضوع جميل أستفدت منه كثيرا



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
إلهية, موضوع, المنطق, قصير


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موجه الى "فكر حرفكر حر" نقض قصير في القران Abdiel_Arcade العقيدة الاسلامية ☪ 28 08-20-2017 03:48 PM
ما هو المنطق؟ وما الفرق بين المنطق والفلسفة؟ وكيف يجتمعان؟ Phoenix حول الحِوارات الفلسفية ✎ 11 08-11-2016 07:56 PM
فيديو قصير - كيف تواجه الإلحاد اخي المسلم ؟ Google العقيدة الاسلامية ☪ 4 09-19-2013 06:12 PM
فيديو قصير - كشف تدليس المسلم عندما يناظر الملحد Google العقيدة الاسلامية ☪ 4 09-19-2013 06:09 PM
فيديو قصير و رائع - لايوجد خالق Google علم الأساطير و الأديان ♨ 0 09-04-2013 05:46 PM