شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في الإلحاد > حول الحِوارات الفلسفية ✎

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 12-18-2016, 11:55 PM القيصر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
القيصر
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية القيصر
 

القيصر is on a distinguished road
افتراضي هل بوسع الله ان يخلق صخرة لايستطيع حملها؟

هل بوسع الله ان يخلق صخرة لايستطيع حملها؟


هذا السؤال يسمى معضلة القدرة المطلقة وقد تكلم فيها الكثيرون فليست بالشيء الجديد لكني احببت ان ادلي بدلوي فيها كغيري.

كبداية اود تعريف القدرة المطلقة والقدرة المطلقة هي القدرة على فعل اي شيء مهما كان صعبا، القدرة المطلقة لاتعني القدرة على حمل وزن لانهائي بل وكما قلنا القدرة المطلقة هي المقدرة على فعل اي شيء ومن بين ذلك حمل وزن لانهائي.


معضلة القدرة المطلقة هي تلك المفارقة التي تشير الى ان القدرة المطلقة متناقضة مع نفسها وبالتالي لايمكن ان تكون موجودة، ويمكن تمثيل معضلة القدرة المطلقة بأي من الامثلة التالية:

هل بوسع الله ان يخلق صخرة ثقيلة بما فيه الكفاية بحيث هو نفسه لايستطيع حملها؟ اذا كان الجواب لا فقدرته ليست مطلقة، واذا كان الجواب نعم فلن يستطيع حملها فقدته اذا ليست مطلقة.

هل بوسع الله ان يخلق الها اخر اقوى منه؟ اذا كان الجواب لا فقدرته ليست مطلقة، واذا كان الجواب نعم فالاله الجديد اقوى من الحالي فبالتالي الاله الحالي ليس عنده قدرة مطلقة طالما يمكن نظريا ان يوجد كائن اقوى منه.

هل بوسع الله ان يزيد في قدرته شيئا، يعني يقوي نفسه اكثر؟ اذا كان الجواب لا فقدرته ليست مطلقة، واذا كان الجواب نعم فهذا يعني ان قدرته ليست مطلقة لأن المطلق بطبيعة تعريفه لايمكن زيادته.

كل هذه الاسئلة تصب في الفكرة نفسها و يمكن تلخيص كل تلك العبارات في العبارة التالية: (هل بوسع الكائن ذو القدرة المطلقة صناعة مهمة هو نفسه لايستطيع تنفيذها) مثلا لو تخيلنا حاسوب له قدرة لانهائية فهل بوسعه صنع مسألة حسابية هو نفسه لايستطيع حلها.

من الواضح أن هناك مشكلة في القدرة المطلقة فتبدو وكأنها متناقضة مع ذاتها فبالتالي لايمكن ان تكون موجودة.
الشيء المتناقض مع ذاته لايمكن ان يكون حقيقي: مثل الدائرة المربعة، لكن لم ولن توجد دائرة مربعة لانها شيء متناقض مع ذاته. كشف التناقض في كلام مخالفك طريقة مشروعة في الرد عليه فالافكار المتناقضة غير صحيحة بالضرورة لأننا لو قبلنا تناقضها فبالتالي علينا ان لانقبل تناقضها ايضا.

هدفي الان اثبات أن القدرة المطلقة متناقضة مع نفسها وبالتالي فهي غير حقيقية.

اريد ان اعود الى تعريف القدرة المطلقة فيبدوا لي ان تعريفها هو المفتاح لحل هذا اللغز، اذا عرفنا القدرة المطلقة بأنها القدرة على فعل اي شيء فهل بوسع الكائن ذو القدرة المطلقة ان يخلق دائرة مربعة؟ بما اننا اتفقنا على ان الدائرة المربعة لايمكن ان تكون حقيقية فبالتالي الكائن ذو القدرة المطلقة ليس مضطرا لخلق الدائرة المربعة ولاينتقص ذلك من قدرته المطلقة في شيء، وفي الحقيقة هذا احد ردود المؤمنين على معضلة القدرة المطلقة بأن المقدرة على فعل اي شيء لاتشمل اللاشيء، مثل الدائرة المربعة او المستطيل المثلث. وأنا سأقبل هذا الرد لأنه يبدو لي معقولا.

لكن هذا الرد لايحل مشكلة الصخرة التي ذكرناها في البداية، صحيح ان الدائرة المربعة مستحيلة الوجود لكن لماذا نعتبر الصخرة التي لايستطيع الكائن ذو القدرة المطلقة ان يحملها مستحيلة الوجود أيضا؟

الانسان بوسعه ان يصنع شيئا لايستطيع هو حمله، الانسان صنع السيارة ولايستطيع حملها.
من الواضح ان المشاكل تبدأ بالظهور فقط اذا ادخلنا القدرة المطلقة الى المعادلة.

لتبسيط الامور علينا سنستخدم الرمزين x و a كالتالي:

عندنا كائن ذو قدرة مطلقة وسنسميه الكائن x
وعندنا صخرة لايستطيع الكائن x حملها وسنسميها الصخرة a (طبعا اذا لم تعجبك الصخرة استبدلها باي مثال اخر، كقاعدة عامة: المهمة a هي مهمة لايستطيع الكائن x تنفيذها).

السؤال هو: هل الصخرة a متناقضة مع نفسها ام متناقضة مع قدرة الكائن x

من الواضح ان الصخرة a متناقضة مع قدرة الكائن x وليست متناقضة مع ذاتها فما ذنب الصخرة a ان الكائن x له قدرة مطلقة؟

لكن لاننسى ان تعريف الصخرة a مرتبط اساسا بقدرة الكائن x، انها ليست مجرد صخرة عادية فنحن عرفناها على انها صخرة لايمكن للكائن x حملها، لكن لايوجد اهمية كبيرة لهذا دعنا نتذكر ان من شروط القدرة المطلقة عمل اي شيء طالما ذلك الشيء ليس متناقض مع نفسه. والصخرة a ليست متناقضة مع نفسها.


كتلخيص لكل ما سبق اذا ادعى احدهم بوجود كائن بقدرة مطلقة فهل بوسع ذلك الكائن مستخدما قدرته المطلقة صنع مهمة لايستطيع تنفيذها؟

من الواضح ان القدرة المطلقة متناقضة مع نفسها وبالتالي ليست حقيقية.

من عنده حل لهذه المعضلة الفلسفية سواء كان ملحد او مؤمن فانني احب ان اسمع رأيه ويستحسن استخدام الرموز كما فعلت انا. وشكرا للقراءة.



  رد مع اقتباس
قديم 12-22-2016, 03:11 PM اليكس غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
اليكس
عضو نشيط
الصورة الرمزية اليكس
 

اليكس is on a distinguished road
افتراضي

كأي معضلة فلسفية أخرى كمعضلة الإرادة الحرة أو معضلة يوثيفرو أو حتى تعارض المنسوبات مع بعضها كمنسوب كلي العلم، والمنسوب أنه قادر على كل شىء. الحل الوحيد، وأنا لا أسميه بحل، هو القول بأن كل هذه المنسوبات مختلفة بالنسبة لله. بمعنى أن هذه الحجة التي ذكرتها تدل، أو تفرض ضمناً على أن الله كلي القدرة. ونحن ليس لدينا معرفة بالله، ناهيك عن اله كلي القدرة، وبالتالي (يستنتج المؤمن) بأننا لا يمكن، وذلك باستخدام السبب وحده، تحديد أي شيء عن شيء لا نعرف شيئا عنه وليس لدينا به أي خبرة. فمنسوب القدرة المطلقة أو العلم المطلق الذي نعلمه هو مختلف تماماً عن ذاك الذي يمتلكه الله، وينتهي الأمر بالمنطقي الواقعي الذي يستمر بالكتابة بأن الافتراض أو المسألة نفسها بلى معنى. برأي، لتجنب هذه الأمور التي غالباً ستنتهي إلى نفس الاستنتاج، بتعريف كلمه إله، لأن مصطلح "إله" لا يوجد له تعريف غير مبهم. فيجب الطلب بتعريف جيد غير مثيرة للجدل عن الله قبل التكلم عنه. وهذا ما يفشل بفعله كل المؤمنين.



:: توقيعي ::: قف على ناصية الأديان الوضيعة بجموح، أرق دمائها المخزية ونشب حرباً!
  رد مع اقتباس
قديم 12-22-2016, 04:34 PM القط ذو الجزمة غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
القط ذو الجزمة
عضو برونزي
الصورة الرمزية القط ذو الجزمة
 

القط ذو الجزمة is on a distinguished road
افتراضي

وجدت هذا الجواب على موقع الاسلام سؤال و جواب islamqa.info
و أظنه سيكون رد جميع المتدينين......
اقتباس:
سألني مرة أحد الملحدين فقال : " هل يستطيع ربكم أن يخلق صخرة هائلة تكون من الضخامة بحيث يعجز هو نفسه عن تحريكها " ؟

فأجبت هذا الملحد بكل بساطة : نعم ، ولكن عدم قدرة الله بخلق مثل هذه الصخرة ليس دليلا على عجزه بل - على العكس تماماً - هو دليل على كمال قدرته



لأن سؤالك هذا بمثابة من يسأل : هل يستطيع الله أن ينسى شيئاً ، فالجواب بلا
ليس إثباتٌ لعجز فيه تعالى أو نقص ، بل يكون تأكيداً على كماله تعالى وكلية قدرته وعلمه


حكم



:: توقيعي :::
  رد مع اقتباس
قديم 12-22-2016, 04:57 PM القيصر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
القيصر
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية القيصر
 

القيصر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اليكس مشاهدة المشاركة
كأي معضلة فلسفية أخرى كمعضلة الإرادة الحرة أو معضلة يوثيفرو أو حتى تعارض المنسوبات مع بعضها كمنسوب كلي العلم، والمنسوب أنه قادر على كل شىء. الحل الوحيد، وأنا لا أسميه بحل، هو القول بأن كل هذه المنسوبات مختلفة بالنسبة لله. بمعنى أن هذه الحجة التي ذكرتها تدل، أو تفرض ضمناً على أن الله كلي القدرة. ونحن ليس لدينا معرفة بالله، ناهيك عن اله كلي القدرة، وبالتالي (يستنتج المؤمن) بأننا لا يمكن، وذلك باستخدام السبب وحده، تحديد أي شيء عن شيء لا نعرف شيئا عنه وليس لدينا به أي خبرة. فمنسوب القدرة المطلقة أو العلم المطلق الذي نعلمه هو مختلف تماماً عن ذاك الذي يمتلكه الله، وينتهي الأمر بالمنطقي الواقعي الذي يستمر بالكتابة بأن الافتراض أو المسألة نفسها بلى معنى. برأي، لتجنب هذه الأمور التي غالباً ستنتهي إلى نفس الاستنتاج، بتعريف كلمه إله، لأن مصطلح "إله" لا يوجد له تعريف غير مبهم. فيجب الطلب بتعريف جيد غير مثيرة للجدل عن الله قبل التكلم عنه. وهذا ما يفشل بفعله كل المؤمنين.
لعلك تقصد ان تشير الى امكانية اعادة تعريف القدرة المطلقة وهذا حل ممكن منطقيا هناك بعض الفلاسفة المؤمنين قالوا ان القدرة المطلقة لا تعني المقدرة على فعل اي شيء بل تعني قوة كبيرة لايمكن تخيلها لكنها محدودة في النهاية وهذا جواب صحيح منطقيا لكنه يناقض اله الاديان الذي يعرفه المؤمنون به انه على كل شيء قدير. وهذا يقودني الى القول ان تعريف صفات اله الاديان يقع على عاتق المؤمن قبل ان يبدأ بنقاشنا حول وجوده.



:: توقيعي ::: لترَ العالم في حبة رمل والسماوات في زهرة برية
احمل اللانهاية في راحة يدك والأبدية في ساعة
  رد مع اقتباس
قديم 12-22-2016, 04:59 PM القيصر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
القيصر
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية القيصر
 

القيصر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القط ذو الجزمة مشاهدة المشاركة
وجدت هذا الجواب على موقع الاسلام سؤال و جواب islamqa.info
و أظنه سيكون رد جميع المتدينين......



حكم
بالفعل اغلبهم يردون بهذا الرد والسبب انهم لم يفهموا المعضلة بالشكل الصحيح ولهذا اجتهدت في شرحها قدر استطاعتي، القدرة المطلقة متناقضة مع نفسها وهنا بيت القصيد.
اشكرك على مرورك اخي.



:: توقيعي ::: لترَ العالم في حبة رمل والسماوات في زهرة برية
احمل اللانهاية في راحة يدك والأبدية في ساعة
  رد مع اقتباس
قديم 12-22-2016, 05:05 PM اليكس غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
اليكس
عضو نشيط
الصورة الرمزية اليكس
 

اليكس is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القيصر مشاهدة المشاركة
لعلك تقصد ان تشير الى امكانية اعادة تعريف القدرة المطلقة وهذا حل ممكن منطقيا هناك بعض الفلاسفة المؤمنين قالوا ان القدرة المطلقة لا تعني المقدرة على فعل اي شيء بل تعني قوة كبيرة لايمكن تخيلها لكنها محدودة في النهاية وهذا جواب صحيح منطقيا لكنه يناقض اله الاديان الذي يعرفه المؤمنون به انه على كل شيء قدير. وهذا يقودني الى القول ان تعريف صفات اله الاديان يقع على عاتق المؤمن قبل ان يبدأ بنقاشنا حول وجوده.
أعتقد أنه لا يمكن إعادة تعريف أي منسوب، نحن نعرف المنسوب كما هو ولا نستطيع أن نتعرف على أي منسوب أخر خارج إطارنا المعرفي. فكل ما يمكنك قوله بأن المنسوب مختلف ونحن لا نعلم ماهو. فالخلاصة، أن لا أحد يستطيع تعريف صفات الله ولا حتى إعطاء تعريف للكلمة نفسها، فبدون وجود معنى لكلمة الله وبدون تعريف لطبيعته لا يمكننا حتى بدء النقاش كما قلت. وطبعاً تعريف الله يقع على عاتق المؤمن.



التعديل الأخير تم بواسطة اليكس ; 12-22-2016 الساعة 05:31 PM.
:: توقيعي ::: قف على ناصية الأديان الوضيعة بجموح، أرق دمائها المخزية ونشب حرباً!
  رد مع اقتباس
قديم 12-22-2016, 05:36 PM فاطمي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
فاطمي
عضو ذهبي
الصورة الرمزية فاطمي
 

فاطمي is on a distinguished road
افتراضي

مفهوم قدرة الله في مفهوم الالحاد مغلوطة ،! اولا لنفهم ان الله صفة خلقه موجود في كل شيئ، يعني قدرته شملت كل شيء، بمعنى ارادته قادرة على خلق مثل هذا الوجود ،وذالك بأمر منه يحقق ارادته بتعبير أخر الشيء بصفته العامة موجود من قدرت ارادته ...
والمطلق الذي تتخيلونه في الله هو المطلق الخارج من مفهومنا الطبيعي الذي نقيم به الامور الصحيحة وهذا تصور من فكر الالحاد خاطئ بالنسبة للله سبحانه وتعالى ،والله ارادته لاتخرج من مايتفق مع سير الطبيعي للشيء كيف ماكان،، كما جاء في قوله سبحانه وتعالى في سورة الاعلى الكريمة..سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى 1 الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى 2 وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى 3
اما فكر لالحاد لما يأتي بمثل ليثبت لنا عجز لله خارج عن مفهوم لايقبله الخيال وبه ينفي وجود مايسمى المطلق عنده في تصوره لِللَّه في منطقنا .
يعتبر منطقه غير منطقي في ادعائاته الفارغة...



  رد مع اقتباس
قديم 12-22-2016, 07:36 PM القيصر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
القيصر
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية القيصر
 

القيصر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمي مشاهدة المشاركة
مفهوم قدرة الله في مفهوم الالحاد مغلوطة ،! اولا لنفهم ان الله صفة خلقه موجود في كل شيئ، يعني قدرته شملت كل شيء، بمعنى ارادته قادرة على خلق مثل هذا الوجود ،وذالك بأمر منه يحقق ارادته بتعبير أخر الشيء بصفته العامة موجود من قدرت ارادته ...
والمطلق الذي تتخيلونه في الله هو المطلق الخارج من مفهومنا الطبيعي الذي نقيم به الامور الصحيحة وهذا تصور من فكر الالحاد خاطئ بالنسبة للله سبحانه وتعالى ،والله ارادته لاتخرج من مايتفق مع سير الطبيعي للشيء كيف ماكان،، كما جاء في قوله سبحانه وتعالى في سورة الاعلى الكريمة..سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى 1 الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى 2 وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى 3
اما فكر لالحاد لما يأتي بمثل ليثبت لنا عجز لله خارج عن مفهوم لايقبله الخيال وبه ينفي وجود مايسمى المطلق عنده في تصوره لِللَّه في منطقنا .
يعتبر منطقه غير منطقي في ادعائاته الفارغة...
هل نفهم من كلامك ان القدرة المطلقة هي القدرة على فعل الاشياء التي تتوافق مع سيرها الطبيعي؟ ممكن توضح لنا ماذا تقصد بسيرها الطبيعي وتعطينا امثلة؟



:: توقيعي ::: لترَ العالم في حبة رمل والسماوات في زهرة برية
احمل اللانهاية في راحة يدك والأبدية في ساعة
  رد مع اقتباس
قديم 12-23-2016, 09:50 AM النفيس غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
النفيس
عضو برونزي
الصورة الرمزية النفيس
 

النفيس is on a distinguished road
افتراضي

ليس هناك مشكلة في القدرة المطلقة !
أولا : سؤال الموضوع و أمثاله هو سؤال متناقض ! فهو جمع بين نقيضين ! كما أنه مصادرة على المطلوب ! فكل هذه الأسئلة يمكن اختزالها في السؤال القائل : هل يستطيع الله أن يفعل فعلا بحيث يؤدي ذلك الفعل إلى أن يعجز عن فعل الفعل الثاني !؟!
فالهدف من السؤال ليس معرفة مدى قدرة الله على تحقيق الفعل الأول ! بل الهدف تعجيز الله عن تحقيق الفعل الثاني بتحقيق الفعل الأول !!
و من هنا نسأل : لماذا يجب أن يكون العجز عن القيام بالفعل الثاني هو نتيجة للقدرة على القيام بالفعل الأول ؟!
بمعنى : لماذا يجب أن يكون العجز عن حمل الحجر هو نتيجة لثقله ؟! لماذا لا يكون عجز الله عن حمل الحجر هو بسبب درجة حرارة الحجر ؟! فأحيانا يعجز الإنسان عن حمل حمل حجر صغير و خفيف عندما تكون درجة حرارته مرتفعة جدا بحيث لا يستطيع الإنسان لمس الحجر أصلا فضلا عن حمله !

ثانيا : هناك فرق بين فاعلية الفاعل و قابلية القابل ! فأما الفاعلية فهي قدرة الفاعل على تحقيق الفعل ! كقدرة الإنسان على رمي حجر مسافة 50 متر ! أما إذا أراد نفس الشخص رمي ورقة مسافة 50 متر ، فلن يستطيع !
و هنا نسأل : كيف استطاع هذا الشخص رمي الحجر مسافة 50 متر بينما عجز عن رمي الورقة لهذه المسافة برغم أن الحجر أثقل من الورقة ! و المفروض أن الشيء كلما كان أخف كلما سهل رميه لمسافات بعيدة ؟؟!
سيكون الجواب هو عدم قابلية الورقة للرني لهذه المسافة ! فالعيب في المرمي و ليس في الرامي !



  رد مع اقتباس
قديم 12-23-2016, 04:29 PM فاطمي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
فاطمي
عضو ذهبي
الصورة الرمزية فاطمي
 

فاطمي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القيصر مشاهدة المشاركة
هل نفهم من كلامك ان القدرة المطلقة هي القدرة على فعل الاشياء التي تتوافق مع سيرها الطبيعي؟ ممكن توضح لنا ماذا تقصد بسيرها الطبيعي وتعطينا امثلة؟
المطلق هو نتيجة به الله قادر به فعل الشيء ،والمطلق عنده سبحانه يوجد في علمه وحكمته وبه تكون ارادته وقدرت.
بمعنى
ليس هناك وجود شيء من ارادة ليس لصاحبها علم تقوم عليه، ولايمكن ان تتحقق بدون توفر القدرة ل تكون، والله سبحانه عندما يريد شيء من ارادته يكون بسابق علم يحيط علما بارادته وقدرته التي تكون مشرفة على اتمام فعله سبحانه، وهنا يكون المطلق عنده في علمه و في في حكمته وبتالي يكون المطلق مفعوله سائر في ارادته وقدرته سبحانه.\

[إِنَّمَا إِلَٰهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا]

،والمثل الذي تطالبني به هو نحن البشر الذي لنا جزء من الارادة بصفتنا خلفائة فيما سخره لنا وتسري ارادتنا عليه فيما نحن فيه خلفاء له .
لكل وحد منا يعيش على ارادته وهذه الارادة ترتبط بفعل نقوم به هو مرسوم في داكرتنا ومقبول في ادراكنا لما هو طبيعي وبه نعد طبيعيين وعقلاء وهذا الفعل يبتدئ من اقل حركة نقوم بفعلها الى فعل نحقق به وسائلنا تزيد من مستوى علمنا للتكون لنا ارادة جدية تزيد من مساحة ادراكناا.. جيد ..هنا يبقىى الاشكال في سير فعل ارادتنا بسيرها الطبيعي وسوف ابين قصدي من ما دكرت في موضوعك في نقطة الدائرة مربعة ,,انت هنا تدخل بالارادة الى المجهول والى لاشيء وتفقدها صيفتها الطبيعية التي تكون بها موجودة وعندما تعجز ارادة الله في فعله في شيء لايوجد في مطلق علمه الذي به عالم فإنك تلقي بفكرك خارج كل ما يتوافق مع سير الطبيعي لاي شيء هو موجود ...



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
لايستطيع, الله, توسع, حملها؟, يخلق, صخرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في النص التوراتي يخلق الله آدم مرتين وبطريقتين مختلفتين ! شاهين حول الإيمان والفكر الحُر ☮ 1 11-10-2017 07:02 PM
تناقض:- كيف يخلق الله الاشياء من العدم الامير حول الحِوارات الفلسفية ✎ 12 10-24-2017 02:06 AM
الله يخلق المنكر، ثم يستنكره. محمد الملحد العقيدة الاسلامية ☪ 2 06-22-2015 10:47 AM
لماذا لم يخلق الله جهنم؟ السيد مطرقة11 الأرشيف 0 07-13-2014 03:58 PM
هل الله " قادر" على خلق صخرة "غير قادر" على حملها السيد مطرقة11 الأرشيف 0 08-31-2013 03:48 AM