شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات الفنون و الآداب > ساحة الشعر و الأدب المكتوب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-15-2019, 08:07 PM حكمت غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
حكمت
الباحِثّين
الصورة الرمزية حكمت
 

حكمت is on a distinguished road
افتراضي غيض من فيض جنون الذكريات

ﻋﺪﻱ ﻋﻠﻰ ﺃﺻﺎﺑﻊ ﺍﻟﻨﺴﻤﺎﺕ ...
ﻛﻞ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺮﻗﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ...
ﺣﺎﻝ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﻄﻖ ...
ﺿﺮﻭﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺤﺮ ...
ﻳﻨﻬﻤﺮ ﻣﻦ ﺑﺮﻕ ﺍﻟﻠﻮﺍﺣﻆ ...
ﻭﻏﻴﻮﻡ ﺗﺼﻠﻲ ﺍﻻﺳﺘﺴﻘﺎﺀ ...
ﻭﻭﺭﻗﺔ ﻣﺼﻔﺮﺓ ﺣﺰﻳﻨﺔ ...
ﺳﺎﻓﺮﺕ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﻭﺍﻟﺴﻴﻮﻝ ...
ﻟﺘﺤﻜﻲ ﻗﺼﺔ ﺧﺮﻳﻒ ...
ﺍﺭﺧﻰ ﺑﺜﻘﻠﻪ ﻭﻟﻮﻧﻪ ﺍﻟﺒﻨﻲ ﺍﻟﺒﺎﻫﺖ ...
ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺍﻷﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﺘﻲ ...
ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺮﺡ ﻭﺗﻠﻬﻮ ﺑﻴﻦ ﺛﻨﺎﻳﺎ ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺎﺗﻨﺎ ...
ﺗﺨﺒﺮ ﻗﻠﻮﺑﺎ ﻻ ﺯﺍﻝ ﻳﻤﻠﺆﻫﺎ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ...
ﻋﻦ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﺰﻡ ﺃﻣﺘﻌﺘﻪ ...
ﻣﻮﻟﻴﺎ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺭﺟﻌﺔ ...
ﺁﺧﺬﺍ ﻣﻌﻪ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﺃﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ...
ﺍﻟﻤﺘﺴﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﻗﻮﺍﺭﺏ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ ...
* * *
ﻫﺰﻟﺖ ﺳﻨﺎﺑﻞ ﺍﻟﻘﻤﺢ ...
ﻓﻤﺎ ﻋﺎﺩﺕ ﺗﻘﻮﻯ ﻋﻠﻰ ﺣﻤﻠﻪ ...
ﻭﺛﻤﻠﺖ ﺍﻷﺯﻫﺎﺭ ﺍﻟﻤﺮﻛﻮﻧﺔ ﺑﺠﻮﺍﺭ ﺍﻟﻨﺎﻓﺬﺓ ...
ﻓﺄﺿﺎﻋﺖ ﺃﻟﻮﺍﻧﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﻫﺮﺑﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻼﻭﻋﻲ ...
ﻟﻢ ﺗﺼﻤﺪ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻷﻋﺎﺻﻴﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﻄﻤﺖ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ...
ﻭﺗﻜﺴﺮﺕ ﺍﻟﻤﺰﻫﺮﻳﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﺟﺰﺍﺀ ...
ﻭﺻﺎﺭﺕ ﺍﻟﻮﺭﻭﺩ ﻻﺟﺌﺔ ﺑﻼ ﻣﺄﻭﻯ ...
ﺗﺒﻌﺚ ﺑﻤﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﻄﺮ ...
ﻧﺪﺍﺀﺍﺕ ﺍﺳﺘﻐﺎﺛﺔ ﻭﻟﺠﻮﺀ ...
ﺗﺴﺘﺠﺪﻱ ﺑﻀﻊ ﺃﻳﺎﻡ ﺩﺍﻓﺌﺔ ...
ﻣﻦ ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ...
ﻭﻛﻞ ﺍﻟﺤﺮﻭﻑ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺣﺮﻗﺘﻬﺎ ...
ﻓﺸﻠﺖ ﻓﻲ ﺧﻠﻖ ﺑﺼﻴﺺ ﺩﻑﺀ ...
ﺑﻞ ﺃﻧﺎﺭﺕ ﻟﻲ ﺷﻤﻌﺔ ...
ﻟﺘﺮﺷﺪﻧﻲ ﺩﺭﻭﺏ ﺍﻟﺒﺮﺩ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ...
* * *
ﻟﺴﺖ ﺃﺩﺭﻱ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺍﺧﺘﻄﻔﺖ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﻣﻌﻚ ...
ﻭﺗﺮﻛﺖِ ﻟﻲ ﺍﻷﻣﻞ ...
ﺃﺑﻜﻴﻚِ؟ ﺃﻡ ﺃﺑﻜﻲ ﻳﺄﺳﺎ ﺭﺟﻮﺗﻪ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ...
ﻭﻛﺴﺮﺍﺕ ﻣﻦ ﻗﺼﻴﺪﺓ ﺃﺑﻌﺪﺗﻪ ﻋﻨﻲ ...
ﻛﻢ ﻛﻨﺖ ﻇﺎﻟﻤﺎ ﻟﻪ ... ﺣﻴﻦ ﻭﺿﻌﺘﻪ ﻓﻲ ﺳﺠﻦ ﺍﻟﻼﻣﻌﻨﻰ ...
ﺧﺪﻋﺘﻨﻲ ﺿﺤﻜﺔ ﺍﻷﻣﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺯﺭﻋﺘﻴﻦَ ...
ﺗﻤﺜﻠﺖ ﻓﻴﻚ ﻭﻓﻴﻪ ﺍﻟﻼﻧﻬﺎﻳﺔ ...
ﻇﻨﻨﺘﻪ ﻳﺒﺘﺴﻢ ﻟﻲ ...
ﻭﻟﻢ ﺃﺩﺭﻱ ﺃﻧﻪ ﺳﻌﻴﺪ ﻷﻧﻪ ﻭﺟﺪ ﻣﻮﻃﻨﺎ ﻟﻼﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ...
ﺇﻧﻪ ﺍﻟﻜﻔﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﺘﻘﻠﺪ ... ﺑﻜﺎﻣﻞ ﺍﻟﺮﺿﺎ ﻭﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ...
ﻭﺍﻟﺼﺪﻣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﺼﺤﻮ ...
* * *
ﺃﺷﻬﺪﺗﻨﻲ ﻳﻮﻣﺎ ﻣﺎ ﻛﻨﺖ ﺃﻧﺸﺪﻩ ...
ﺣﻴﻦ ﺧﻀﻌﺖ ﺍﻵﻟﻬﺔ ﻟﺒﻌﺾ ﺭﻏﺒﺎﺕ ﺍﻟﺒﺸﺮ ...
ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﺄﺑﻪ ﺑﺼﺮﺍﺥ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ...
ﻭﻻ ﻋﺠﺐ ﺇﺫ ﺃﻧﻲ ﺩﻭﻣﺎ ﺍﻋﺘﺒﺮﺗﻚ ﻓﻲ ﻣﺼﺎﻑ ﺍﻷﻧﺒﻴﺎﺀ ...
ﻭﺃﻥ ﺍﻟﺪﻋﺎﺋﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﺪﻱ ...
ﻻ ﺗﺮﻗﻰ ﻟﺼﻤﻮﺩ ﺍﻷﻧﺎ ﺍﻷﻋﻠﻰ ...
ﺻﺮﺧﺔ ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ...
ﺟﻤﻌﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻴﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻭﻫﻨﺎ ...
ﻓﺎﺧﺘﻠﻄﺖ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻤﻨﺎﺟﺎﺓ ﺑﻜﻞ ﺃﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﻠﻐﺎﺕ ...
ﻭﺍﻧﺼﻬﺮﺕ ﻓﻲ ﺑﻮﺗﻘﺘﻚ ...
ﻛﻞ ﺃﺳﺮﺍﺏ ﺍﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﺷﻘﻴﻦ ...
ﻭﺧﺮﺟﺖ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺛﻮﺏ ﻭﺍﺣﺪ ...
ﺃﻟﺒﺴﻨﻲ ﺇﻳﺎﻩ ﺍﻟﻘﺪﺭ ...
ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻏﺎﺏ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻮﻋﻲ ...
ﻭﺗﻤﻠﻜﻨﻲ ﺟﻨﻮﻥ ﺍﻟﻌﺸﻖ ...
ﻋﻠﻰ ﺭﺻﻴﻒ ﺣﺎﺋﺮ ﻻ ﺯﺍﻝ ﻳﺘﺴﺎﺀﻝ ...
ﻫﻞ ﺍﻟﻌﺸﺎﻕ ﻳﺼﻴﺮﻭﻥ ﻣﺠﺎﻧﻴﻦ؟ ...
ﺃﻡ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﻳﻌﺸﻘﻮﻥ؟ ...
======================
23/05/2019
18:18
.
موقع الموضوع في الحوار المتمدن:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=638196



:: توقيعي ::: طربت آهاً....فكنتِ المجد في طربي...
شآم ما المجد؟...أنت المجد لم يغبِ...
.
بغداد...والشعراء والصور
ذهب الزمان وضوعه العطر
يا ألف ليلة يا مكملة الأعراس
يغسل وجهك القمر...
****
أنا ضد الدين وتسلطه فقط، ولكني أحب كل المؤمنين المتنورين المجددين الرافضين لكل الهمجية والعبث، أحب كل من لا يكرهني بسبب أفكاري
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الذكريات, يهوه, عجز, فيس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا لا تؤمن بالإسلام ؟ غيض من فيض (1) Iam العقيدة الاسلامية ☪ 2 03-08-2019 10:29 PM
مشكلتي مع مسلمين فيس بوك اورانوس ساحـة الاعضاء الـعامة ☄ 9 10-07-2017 06:48 PM
هل عجز الجن والإنس haithem العقيدة الاسلامية ☪ 42 04-21-2017 06:14 AM
فيس بوك والالحاد :( No Mercy ساحـة الاعضاء الـعامة ☄ 8 08-18-2016 08:56 PM
اجراء فحص للموقع ابن دجلة الخير الساحة التقنية ✉ 1 07-25-2016 10:42 PM