شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في الإلحاد > ساحة الترجمة ✍ > أرشيف : ساحة الترجمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 08-31-2013, 08:36 PM السيد مطرقة11 غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
السيد مطرقة11
█▌ الإدارة▌ ®█
الصورة الرمزية السيد مطرقة11
 

السيد مطرقة11 is on a distinguished road
افتراضي There is No God And You Know It

There is No God And You Know It

لا إله... وأنت تعلم ذلك
Article wrote by Sam Harris

بقلم: سام هاريس
Translated By : Wise Frog

ترجمة الضفدع الحكيم

Somewhere in the world a man has abducted a little girl. Soon he will rape, torture, and kill her. If an atrocity of this kind not occurring at precisely this moment, it will happen in a few hours, or days at most. Such is the confidence we can draw from the statistical laws that govern the lives of six billion human beings. The same statistics also suggest that this girl’s parents believe – at this very moment – that an all-powerful and all-loving God is watching over them and their family. Are they right to believe this? Is it good that they believe this? No
The entirety of atheism is contained in this response. Atheism is not a philosophy; it is not even a view of the world; it is simply a refusal to deny the obvious. Unfortunately, we live in a world in which the obvious is overlooked as a matter of principle. The obvious must be observed and re-observed and argued for. This is a thankless job. It carries with it an aura of petulance and insensitivity. It is, moreover, a job that the atheist does not want.
It is worth noting that no one ever need identify himself as a non-astrologer or a non-alchemist. Consequently, we do not have words for people who deny the validity of these pseudo-disciplines. Likewise, “atheism” is a term that should not even exist. Atheism is nothing more than the noises reasonable people make when in the presence of religious dogma. The atheist is merely a person who believes that the 260 million Americans (eighty-seven percent of the population) who claim to “never doubt the existence of God” should be obliged to present evidence for his existence – and, indeed, for his benevolence, given the relentless destruction of innocent human beings we witness in the world each day. Only the atheist appreciates just how uncanny our situation is: most of us believe in a God that is every bit as specious as the gods of Mount Olympus; no person, whatever his or her qualifications, can seek public office in the United States without pretending to be certain that such a God exists; and much of what passes for public policy in our country conforms to religious taboos and superstitions appropriate to a medieval theocracy. Our circumstance is abject, indefensible, and terrifying. It would be hilarious if the stakes were not so high.
Consider: the city of New Orleans was recently destroyed by hurricane Katrina. At least a thousand people died, tens of thousands lost all their earthly possessions, and over a million have been displaced. It is safe to say that almost every person living in New Orleans at the moment Katrina struck believed in an omnipotent, omniscient, and compassionate God. But what was God doing while a hurricane laid waste to their city? Surely He heard the prayers of those elderly men and women who fled the rising waters for the safety of their attics, only to be slowly drowned there. These were people of faith. These were good men and women who had prayed throughout their lives. Only the atheist has the courage to admit the obvious: these poor people spent their lives in the company of an imaginary friend.
Of course, there had been ample warning that a storm “of biblical proportions” would strike New Orleans, and the human response to the ensuing disaster was tragically inept. But it was inept only by the light of science. Advance warning of Katrina’s path was wrested from mute Nature by meteorological calculations and satellite imagery. God told no one of his plans. Had the residents of New Orleans been content to rely on the beneficence of the Lord, they wouldn’t have known that a killer hurricane was bearing down upon them until they felt the first gusts of wind on their faces. And yet, a poll conducted by The Washington Post found that eighty percent of Katrina’s survivors claim that the event has only strengthened their faith in God.
Only the atheist recognizes the boundless narcissism and self-deceit of the saved. Only the atheist realizes how morally objectionable it is for survivors of a catastrophe to believe themselves spared by a loving God, while this same God drowned infants in their cribs. Because he refuses to cloak the reality of the world’s suffering in a cloying fantasy of eternal life, the atheist feels in his bones just how precious life is – and, indeed, how unfortunate it is that millions of human beings suffer the most harrowing abridgements of their happiness for no good reason at all.
Of course, people of faith regularly assure one another that God is not responsible for human suffering. But how else can we understand the claim that God is both omniscient and omnipotent? There is no other way, and it is time for sane human beings to own up to this. This is the age-old problem of theodicy, of course, and we should consider it solved. If God exists, either He can do nothing to stop the most egregious calamities, or He does not care to. God, therefore, is either impotent or evil. Pious readers will now execute the following pirouette: God cannot be judged by merely human standards of morality. But, of course, human standards of morality are precisely what the faithful use to establish God’s goodness in the first place. And any God who could concern himself with something as trivial as gay marriage, or the name by which he is addressed in prayer, is not as inscrutable as all that. If He exists, the God of Abraham is not merely unworthy of the immensity of creation; he is unworthy even of man.


في مكان ما من العالم أقدم رجل على اختطاف طفلة صغبرة ، لاحقاً سوف يقوم باغتصاب الطفلة وتعذيبها ثم قتلها ، إذا كان هذا العمل الوحشي لا يحدث في هذه الحظة بعينها ، فحتماً سوف يحدث . خلال الساعات الفليلة القادمة ، أو خلال أيام على أقصى تقدير.وهذه هي الثقة التي يمكن أن نستخلصها من القوانين الإحصائية التي تحكم حياة ستة مليارات نسمة من البشر، هذه الإحصاءات نفسها التي تشير أن ذوي الطفلة – وفي هذه اللحظات بالذات – يعتقدون بأن الله كلي القدرة المحب للجميع يعمل على مراقبتهم ومراقبة أفراد الأسرة
هل هم مصيبون فيما اعتقدوا ؟ وهل من الجيد أن يتحلو بهذا الإيمان ؟ بالطبع لا
ينطلق مجمل الإلحاد من هذا المنطلق ، فهو ليس فلسفة ، ولا حتى رؤية للعالم، بل هو مجرد رفض لكل ما ينكر الحقائق الواضحة للأسف نحن نعيش في عالم يتم فيه التغاضي عن الحقائق الجلية من أجل إعلاء مبادئ الإعتقاد فالحقيقة يجب ملاحظتها والتأكيد عليها والدفاع عنها. لأت وظيفة ناكر الجميل إحاطة نفسه بهالة من نكران الجميل واللامبالاة وهذه وظيفة لا يرغب الملحد بامتهانها
فلا قيمة تذكر عندما تحدد هوية أحدهم بأنه ليس منجم !! أو ليس كيميائي ، وبالتالي لا يوجد كلمات يمكنها أن تصف من يرفض صلاحية الاعتقادات الزائفة فمصطلح الإلحاد هو المصطلح الذي لا بد له أن لا يوجد أصلاً. فالإلحاد ليس إلا مجرد ضجيج يقوم به أناس عقلاء في ظل وجود عقائد دينية
والملحد هو مجر شخص يعتقد بأن 260 مليون أمريكي والذين يمثلون 87 % من تعداد سكان الولايات المتحدة الأمريكية المتأكدين من وجود الله مطالبن بتفديم دليلهم على ذلك ، وبالطبع الحكمة من وجوده في ظل الدمار السائد الذي يشهده العالم بلا هوادة يومياً فقط الملحد هو الشخص الوحيد القادر تقدير مدى غرابة وفداحة الأمر
معظمنا يؤمن بالله بنفس الطريقة التي يؤمن بها بوجود شيء اسمه إله جبل المبوس خداعاً وتضليلاً فلا يمكن لأي شخص مهما كانت مؤهلاته التماس المناصب العامة في الولايات المتحدة الأمريكية دون الإدعاء بأن الله موجود ، كما ان السياسة العامة لا بد أن تكون متوافقة مع المحرمات الدينية وتعاليم القرون الوسطى
فعلاً ظروف الملحد صعبة غير قابلة للدفاع ومرعبة ومن المضحك جداً الإدعاء بأن المخاطرة التي يتكبدها ليست عالية
لاحظ كيف دمر إعصار كاثرينا مؤخراً مدينة نيو أورلينز وتسبب في وفاة ألف شخص على الأقل وتكبد عشرات الآلاف خسائر مادية في ممتلكاتهم وملايين البشر شردوا ، من الباعث على الإطمئنان القول بأن جميع من عاشوا في هذه المدينة في توقيت حدوث الإعصار يؤمنين بالله المدبر الرحيم العليم ولكن ما الذي كان يفعله هذا الرب والإعصار يجلب الدمار لمدينتهم ، بالتأكيد سمع هذا الإله صلوات المسنين والنساء والأطفال الذين فروا من ارتفاع منسوب المياه وغرقوا ليموتوا ببطء ، هؤلاء كانوا أناساً طيبين آمنوا بهذا الإله طوال حياتهم ، فقط الملحد قادر على مواجهة الحقيقة بأن هؤلاء الضحايا المساكين كانوا على علاقة مع شريك وهمي

لم يحذر الرب في كتبه المقدسة بأن إعصاراً سيضرب نيو أورلينز وأستجابة البشر لهذه الكاثرة كان مأساوياً بشكل خطير بالرغم من أن قناديل العلم حاولت إنارة عقولنا إلى تحذير استباقي قام بانتزاعه رغماً عن أنف الطبيعة من خلال الأقمار الصناعية وعلم الأرصاد الجوية ولكن للأسف آثر سكان تلك المدينة البائسة الاعتماد على إحسان الرب ولم يكونوا على علم بأن ذلك الإعصار هو قاتلهم المتوحش حتى شعروا بهبوب أول زعابيبه على وجوههم وحتى الآن أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة الواشنطن بوست بأن 80 % من الناجين يدعون بأن الإعصار عزز إيمانهم بالله

وبنفس القساوة التي افترس فيها إعصار كاثرينا ضحاياه ،ديس ما يقرب الألف حاج شيعي حتى الموت على جسر في العراق ولم يكن لدى هؤلاء الحجيج أي ذرة شك بالله القرآني ، والواقع تنظيم حياتهم حول حقيقة أن وجود الله لا جدال عليها، جعلت نسائهم يقبلون الحجاب دون تفكير ، وجعلت رجالهم يقتلون بعضهم بعضاً لاختلافهم سيكون من المفرح لو ان أحدهم فقد إيمانه بعد تلك الأحداث المأساوية ولكن كالعادة يعتقد الناجون انهم نجوا بمعجزة إلهية

فقط الملحد قادر على إدراك أنه لا يمكن للنرجسية والخداع الذاتي المتبع مسبقاً أن يقنعنا بأن الناجين من تلك الكوارث نجوا بمحبة الله فذلك غير مقبول عقلياً ولا حتى أخلاقياً في حين أن نفس الإله يقوم بإغراق طفل رضيع فالملحد يرفض إقحام هذه المعادلة تحت مسمى من الفانتازيا والحياة الأبدية
الملحد يقدر بكل جوارحه معنى الحياة الكريمه ويشعر بالأسى على ملايين البشر الذين يختزلون سعادتهم لأسباب غير مقبولة ولا يمكن إثباتها

بطبيعة الحال سيأتي المؤمنين ليؤكدوا واحداً تلو الآخر بأن الله ليس المتسبب بالمآسي الإنسانية ، كيف يمكن ان يكون ذلك مقبولاً وأنتم تدعون أنه كلي العلم والقدرة أما آن الأوان بأن تتفكرو بما تقولون أما ان يقوم الله بعمل شئ لهذه الكوارث التي لا تفرق بين مؤمن أو غير مؤمن أو أنه لا يهتم لأمركم وبذلك في حال وجود إلهكم إما أن يكون عاجزاً أو أن يكون شريراً
سيأتي بعضكم ليدعي بأنه لا يمكن الحكم على الإله من خلال معايير الأخلاق الإنسانية ولكن ألا تعلمون بأن تلك المعايير هي التي استخدمها المؤمنين لإقامة تعاليم الله في المقام الأول
فأي إله هذا الذي يشغل نفسه بأمور ليست ذات قيمة مثل زواج مثليي الجنس أو مكان وزمان التوجه في الصلاه حان الآوان لكي لا نعطي للإله الإبراهيمي أكثر من حجمه فهو ليس فقط لا يستحق أن يكون خالقاً للكون بل لا يستحق حتى أن يكون رجلاً

بالطبع في الحياة يوجد سيناريو آخر يعتبر أكثر عقلانية وأقل بغضاً
الإله الإبراهيمي لاوجود له وكما يقول ريتشارد دوكنز
نحن الملحدين أدركنا بأن الإله الإبراهيمي لا يختلف عن زيوس وثور مع احترامي لهما
وبالتالي فالملحد هو الرحيم كفاية للإحساس بعمق المعاناة
إنه لأمر فظيع أن نموت جميعاً ونفقد كل شئ نحبه ، ولكن الأفظع أن نعاني دون داع ونحن على قيد الحياة
فأكثر معاناتكم تعزى إلى التبعية الدينية الكراهية الدينية الحروب الدينية الأوهام الدينية و التعاليم الدينية
مما يجعل الإلحاد ضرورة معنوية وفكرية
ومع كل ذلك يتم وضع الملحد على هامش المجتمع مع أنه يحاول التواصل مع الواقع مقارنة مع جيرانه الذين يقومون بالاتصال بالوهم



:: توقيعي :::


أهم شيء هو ألا تتوقف عن السؤال. أينشتاين

  رد مع اقتباس
قديم 12-07-2017, 07:32 PM   رقم الموضوع : [2]
فيصل
زائر
الصورة الرمزية فيصل
 
افتراضي

Thank you so much , شكرا لك



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
and, god, know, there, you


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
The Five Traits of the True Religion of God binbahis English Forum 1 10-15-2018 12:48 PM
God and illusion of control باسم مقالات من مُختلف الُغات ☈ 0 03-06-2017 01:05 PM
إذاً ... تباً للإله | so... fu*k god العقل البلاستيكي ساحة الفنون و الموسيقى و الأعمال التصويرية 0 09-30-2016 09:08 AM
How do to believe in God? محمد الربيعي24 أرشيف : Articles in other languages 1 05-29-2016 02:22 PM
وهّم الإله | the god delusion Emma ساحة الكتب 1 01-24-2016 09:42 AM