شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات الفنون و الآداب > ساحة الشعر و الأدب المكتوب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-19-2016, 08:05 AM ابن دجلة الخير غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
ابن دجلة الخير
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية ابن دجلة الخير
 

ابن دجلة الخير is on a distinguished road
افتراضي كتاب"أنا إسبانيا".. الآخرون الذين قاتلوا في إسبانيا


في تشرين الثاني 1936 كانت مجموعة من الكتّاب الانكليز والامريكيين تقاتل في الحرب الأهلية الاسبانية من موقعها في مكتبة جامعية. الشاعر البالغ العشرين من العمر جون كونفورد كان وأصدقاؤه محاصرين في كلية مدريد للفلسفة والأدب؛ حيث كانوا يطلقون النار من النوافذ المعترضة بالكراسي المتربة وبصفوف من مجلدات الفلسفة الالمانية.


بين المعارك، كانوا يغيرون على رف الأدب الانكليزي ليأخذوا كتب كولريدج ووردزورث. كونفورد، الذي يدرس التاريخ في كامبردج، كان مبتهجا بالتبادل الدراسي بين جامعة وأخرى. كان يطلق النار بحماسة معاد للفاشية، ويرى الحرب ((مرعبة على نحو مبهج)).
كان كونفورد واحدا من آلاف الانكليز والامريكيين الذين حملوا السلاح دفاعا عن حكومة الجمهورية الاسبانية، بعد الإنقلاب الذي قامت به مجموعة من العسكر الفاشيست في تموز 1936. عدد كبير من هؤلاء كانوا كتّابا وفنانين، وشكّلوا شخصيات كتاب"أنا اسبانيا". إنه من المعروف أن كتّابا من ضمنهم كونفورد، جورج اورويل، ستيفن سبندر، دبليو أتش اودن، جون دوس باسوس وارنست همنغواي ذهبوا الى الحرب، لكن هذا هو أول كتاب يُظهِر بوضوح منْ كان هناك ومتى، متنقلا عبْر الحرب شهرا بعد شهر. والنتائج آسرة. ديفيد بويد هيكوك مؤرخ بارع، يقدّم تحليلا عن المكائد السياسية والعسكرية في نفس الوقت الذي يصوّر فيه المعارك بشكل حي. وهو يتناول أكثر المواضيع نبضا بالحياة، ناثرا القصة بحكايات رائعة بعيدة الإحتمال عن بطولة مميّزة. قرب نهاية الكتاب يشعر القارئ كما لو أن كل مثقف بريطاني أصيل تقريبا وجد طريقه أو وجدت طريقها الى اسبانيا.
بالنسبة لجيل من الكتّاب، تكمن جاذبية الحرب الأهلية الاسبانية في خطوطها المرسومة بوضوح بين الخطأ والصواب. ((عندما اندلع القتال في 18 تموز،)) كتب اورويل في"تحية إكبار الى كاتالونيا"، ((من المحتمل أن كل معاد للفاشية في اوربا أحسّ برعشة أمل.)) كان هذا جيلا فاته المذاق العظيم للحرب العالمية الأولى وكان يتوق الى فرصة لإثبات شجاعته. وهم لم يكونوا يقاتلون الفاشية فحسب، بل يدافعون عن اسبانيا نفسها، بلد مجدّوه في العشرينات لأرضه ودمه، جماله وروحه الرومانتيكية. ((اسبانيا هي الشيء الحقيقيي القديم،)) كتب همنغواي في 1932، مثنيا على التراجيديا الفخمة لمصارعة الثيران. ((إنه تماما مثل الحصول على مقعد جانب الحلبة في الحرب من دون أن يحدث لك شيئا.))
الآن، انتقلت معارك اسبانيا من حلبات الثيران الى الشوارع، وهذه المرّة كان همنغواي والعديد من معاصريه في مواجهة الخطر. انتهى مُقام كونفورد في الجامعة على نحو مفاجئ. أحدث انفجار ثقبا بعرض ثلاثة أقدام في الجدار، مصيبا إياه بجروح في رأسه. في المستشفى، بقي كونفورد رواقيا، كاتبا أن ((الحروب كلها غير مقبولة، وحتى الحرب الثورية هي قبيحة تماما. لكن ما زال باقيا لي الكثير من القوة.)) بعد شهر من ذلك، كان ميتا، قُتِل في معركة رهيبة أسيئت إدارتها في لوبيرا.
بعد موت كونفورد حافظ الكتّاب في اسبانيا على إحساس العزم والنشاط، لكن لم يعودوا أبدا مفعمين بالأمل الساذج ثانية. ببناء كتابه بشكل كرونولوجي، يوضح بويد هيكوك التحوّل السريع لمزاج الحرب، مبينا كم كان مختلفا الوصول الى اسبانيا بين شهر وآخر. في عام 1937، كان أصبح واضحا أن قضية الجمهوريين ضعفت بالفساد وقلة الكفاءة. اورويل، الواصل في كانون الثاني 1937، كان متأثرا بشكل أساسي بديمقراطية العمال الأصيلة. مع ذلك، سرعان ما أمسى واعيا بأن الصراع الداخلي بين الشيوعيين، التروتسكيين والفوضويين كان يخرّب المثل العليا الجمهورية. همنغواي، الذي أمضى معظم عام 1937 في اسبانيا، بقي واهبا نفسه على نحو أكثر صخبا لقضية الجمهورية. غَضِبَ حين تخلى دوس باسوس عن القتال بعد علمه بإعدام صديقه المقرّب الذي اُتهِم خطأً بالجاسوسية: ((ما معنى حياة إنسان واحد في زمن مثل هذا؟)) لكن في"العمود الخامس"، المسرحية التي كتبها همنغواي في مدريد تحت هزيم القذائف، صوّر اسبانيا كابوسا كان البشر الأبرياء يقتلون فيه بالخطأ.
هناك المزيد من القول، كما أعتقد عن غرابة مسرحية همنغواي، التي كُتِبت وسط المعركة. ما هو مفقود في رواية بويد هيكوك هو غربة الكتّاب والفنانين الذاهبين الى الحرب. العديد من أبطال الكتاب جرّبوا الحرب جزئيا كحدث متخيَل، سواء همنغواي كاتبا مسرحيته أو روبرت كابا ملتقطا صورته الفوتوغرافية الشهيرة"مقاتل مخلص في لحظة موته"(صورة لم يُشر لها ولمبدعها هنا). دور وسائل الإعلام في الحرب الأهلية الاسبانية قُصِد منه أن الجنود الفنانين أكثر من أي وقت مضى كانوا معلقين بين الفن والحياة. لأن البروباغندا كانت حاسمة في ضمان التمويل بالسلاح من خارج اسبانيا، فهذه كانت حرب كلمات وصور. كان الكتّاب والفنانون ملمين بالصور التي شاهدوها والأوصاف التي قرأوها، وبالحاجة الى الإضافة من دورهم.
رغم أن الكتاب يأخذ عنوانه من سطر في قصيدة اودن"اسبانيا 1937"، فإن اودن وسبندر غائبان الى حد كبير عن الكتاب. بإعتراف الجميع، كلاهما لم يفعل شيئا تقريبا يضيفه على الأرض من اجل القضية الجمهورية. لكن قصائدهما وتقاريرهما كانت في الجوهر ليست مجرد بروباغندا بل إظهار لما جعل هذه الحرب فريدة. في مقالة عن لوحة بيكاسو"الجيرنيكا"مكتوبة في 1938، كتب اودن أن صورة بيكاسو لم تكن إستجابة لرعب شخصي بل ((لرعب كُتِب عنه في الصحف، فقرأ عنه أوصافا وربما شاهد له صورا فوتوغرافية. هذا النوع من التجربة غير المباشرة، الملتقط من وسائل الإعلام هو واحد من الوقعيات السائدة في عصرنا.)) القصائد، الصور الفوتوغرافية والأفلام التي ظهرت عن الحرب الأهلية الاسبانية قهرية لأنها في أحيان كثيرة محيَّرة؛ لأنها تعكس التجربة الغريبة للفنان في الحرب، مراقبا وفي الوقت ذاته مقاتلا، متشبثا بلغز ’’ أنا اسبانيا ‘‘.
في واحدة من الصور الاسلوبية الموجزة العديدة للكتاب، يصف بويد هيكوك صنع فيلم يوريس ايفانز وهمنغواي"الارض الاسبانية"(1937). هو فيلم واع بإستمرار بألفة لا مثيل لها مع لقطاته الحربية الخاصة به. ((لا يمكن لإنسان أن يمثل أمام الكاميرا في حضور الموت،)) كتب همنغواي في مجلة الكومنتاري. مع ذلك، منحوا مقاعد جانب الحلبة وصاروا يقاتلون هم أنفسهم، هذا بالضبط ما كانت تفعله شخصيات كتاب بويد هيكوك.
عن صحيفة الغارديان
http://www.almadasupplements.com/new...=view&id=15887



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
إسبانيا, الآخرون, الذين, كتابأنا إسبانيا, قاتلوا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشكلة """"""الثقة في من دون او كان مصدر لتندوين القران و السنة المنهج التجريبي العلمي العقيدة الاسلامية ☪ 20 09-13-2017 02:47 AM
بالصور المحكمة الدستورية العليا في "أمريكا" "تكتب اهداء" لسيدنا "محمد" عيسى العقيدة الاسلامية ☪ 67 03-29-2017 02:06 AM
كتاب "أحاديث هيرودوت عن الليبيين (الأمازيغ) " لـ الدكتور مصطفى أعشي orpheus ساحة الكتب 1 04-03-2016 10:07 PM
كتاب "أبو العلاء المعري ثائرا" للدكتور نبيل الحيدري ابن دجلة الخير ساحة الشعر و الأدب المكتوب 0 02-08-2016 04:23 PM
قراءة في كتاب " لمحات حول المرشدية " للنور المضيء المرشدي فينيق ساحة الكتب 0 12-31-2015 08:48 PM