شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 02-13-2020, 07:49 PM المسعودي غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المسعودي
عضو نشيط
الصورة الرمزية المسعودي
 

المسعودي will become famous soon enough
افتراضي أول "كود" صوتي للتحكم في فتح الأبواب عن بعد يعود إلى القرن العاشر!

1.
إذا ما سألت الآن القراء عن أول كود ديجيتال للتحكم في فتح الأبواب عن بعد فإنهم من غير شك سوف يشيرون إلى التقنيات الحديثة. ولكن ما رأيهم إن أخبرتهم بأن وصفاً لهذا النوع من التقنيات يعود إلى حوالي القرن العاشر في بغداد؟
ليس في الأمر أية لعبة من " ألعاب الكلام" ولا حلم من أحلام المنام!
بل لا يتعلق الأمر بأي نوع من "الإثارة الصحفية" على طريقة المتدينين الذين يتناسون أنفسهم ويحاولون، حتى في شبكة الملحدين العرب، بيع بضاعة فاسدة من نوع: "الله واكبر الله واكبر اعجاز عقلي يدل على وجود وحكمة الله "!، أو مثل: معجزة إسلامية تشاهدها بعينيك"، وغيرها!
2.
وربما سيتساءل البعض بأنني أتبع أسلوب الإثارة أيضاً، وإلا لماذا لا أقول ما أريد وينتهي الموضوع؟!
اعترف، إن اعترض معترض على ما أقوم به، فهو محق. ولكن لكل كاتب هدف واستراتيجية في الكتابة. وإن هدفي بالذات هو الحديث عن أسلوب الإثارة الرخيص الذي يستخدمه المتدينون في عناوين الفيديوهات أو المدونات جميعاً (المسلمون والمسيحيون). فهم يعلنون عن "بضاعة" ما، وحالما يفتح المرء "العلبة" سيكتشف أنها فاسدة!
3.
هذا أسلوب يكاد أن يكون أسلوباً متميزاً، والمفارقة الكبيرة هي أنهم "يمارسونه" في شبكة الإلحاد العربي، من غير أن يفكروا ولا لحظة واحدة بأننا، الملحدين، قد عبرنا خطوط الوهم والخرافة قبل ولادتهم، ولن تخدعنا مثل هذه الحيل الصغيرة الساذجة.
كنت أتوقع من متدينين يكتبون في شبكة للملحدين ألا يتحلوا بمثل هذه "الخفة" الثقافية وأن يتصرفوا "بثقل" يليق بمنافس عقائدي!
4.
ولكن كما يقول المثل، لا يستطيع الإنسان أن يختار غريمه دائما.
فنحن نصطدم بنفس المنطق الذي نرفضه في وسائل إعلام الإسلام والمسيحية: الاستخفاف بثقافة القارئ أو المشاهد، مسترشدين بالإيمان العقائدي بمبدأ "الغاية تبرر الوسيلة". وهذا أمر سخيف جداً.
نحن لسنا من الناس الذين يقرأون النصَّ كنصٍّ لا غير. بل "النص" نصَّان واحد مرأيٌّ والآخر يختفي خلفه يكشف عن الكاتب: ثقافة وعقيدة وطريقة في التفكير والعيش. وهذا النوع من الكتابات "استبذال" و"استخفاف" بما نسعى القيام به: أن نفكر، وأن نعقل العالم الذي نعيش فيه، وأن نصل إلى استنتاجات جديدة تقربنا من الحقيقة أكثر من الأمس وتكشف لنا آفاقاً أوسع مما نعتقد.
5.
كما ترون لم أكشف لحد الآن عن حقيقة العنوان، لكنني لم أتبع إثارة رخيصة أولاً، وسوف أخبركم حقيقة صادقة ثانياً. لكنني رغبت أن أقدم لكم تجربة في أسلوب الإثارة، لكنه بعيداً عن رخص الكلام وابتذاله. كما آمل أن تكونوا قد استمتعتم وأنا أفكر بصوت عال.
6.
الكل سمع، وربما قرأ “حكايات ألف ليلة وليلة". ومن قرأ الحكايات فإنه لابد وأن قرأ حكاية "على بابا والأربعين حرامي". ومن قرأ هذه الحكاية لابد وأن تعرف على كيفية فتح باب المغارة التي يخفي فيها اللصوص كنوزاً وأموالاً ضخمة. وعن طريق هذه الكيفية استطاع علي بابا من الاستحواذ على هذه الكنوز. والكيفية هي: "كود" صوتي للتحكم في فتح الأبواب عن بعد وهو:
- افتح يا سمسم!
وهذا هو أول مفتاح صوتي!
7.
كما ترون فأنا كنت صادقاً معكم وأخبرتكم بما وعدتكم به (بكلمة أدق لفت انتباهكم لما لم تنتبهوا إليه) ولكن مع شيء إضافي: دعوة للتفكير وعرض الآراء بصدق، لا بيع بضائع فاسدة!



:: توقيعي ::: تَكَلَّمْ بِصَوْتِكَ حَتَّى يَعْرِفُ الآخَرُونَ بِأنَّنَا اثْنَانِ!
  رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ المسعودي على المشاركة المفيدة:
يهوذا الأسخريوطي (02-15-2020), حَنفا (02-13-2020)
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
للتحكم, إلى, أول, أول "كود" صوتي للتحكم في فتح الأبواب عن بعد يعود إلى القرن العاشر!, الأبواب, العاشر, القرن, بغي, دعوى, صوتي, كود, فتح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع