شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > حول الإيمان والفكر الحُر ☮

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 06-13-2019, 08:59 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
المحاور
عضو برونزي
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي الخطيّه

بالنّاموس أو الوصيّة صارت الخطيّة ولولا الوصيّة ما كانت هناكـ خطيّة. اللاديني غير ملتزم بالتشريع الديني فقد خرج بنسبةٍ ما عن حُدود المحظور وكذا الملحد ولزم لكلٍ معايير من خلالها يقيس ما هو لائق وما هو غير ذلكـ لكن لزم للاديني قبل أن يتخذ مثل هذا القرار بأن يكون لادينياً أنْ يعلم إذا كان أمراً مُتاحاً له أم لا ،إنّنا لا نعرف هل اللادينيّة قرار يُمكن أخذهُ في أي زمان أو أي مكان أم أنّ المسألة نسبيّة ،هل كل شخص يُمكنه أن يكون كذلكـ أم أشخاص بعينهم وماذا لو كانت هناكـ شخصيّة من الشخصيّات المحوريّة التي عليها مدار عصرها فهل مسموح ﻷي أحد أن يتمثّل بهذه الشخصيّة إن قرّرت أن تكون لادينيّهْ.

أضربُ مثالاً لحالتي ،ترى رؤى تُخبركـ بأمور منسجمة مع ما تعرفه من مُعتقد ديني وتعتبر ذلكـ منحةً أو زيادة معرفيّة وهبة ربّانيّة جميله ،تُراودكـ الرؤى في أمور خاصّة بعقائد أخرى وتبدأ هنا الغرابة ،تُراودكـ كذلكـ في أمور في مُعتقدكـ الديني ولكنّها على غير توقع فتُصبح الأمور أغرب ،وسأورد أمثلةً لذلكـ لكن قبلاً لنتعرف على القرار الشخصي الذي كنتُ أعيش به ،لقد كنتُ في مُراهقتي غير مُكترث بالدين ،هو أمور نتعلمها في المدارس ولكنّني لا أشعر بشيء ما في قلبي ،هي مجرد معرفة ،تُراودكـ أحلام ورؤى فيها شياطين وأمور مُخلّة بالأدب ولا تفهمها وتعتبر نفسكـ مبتعداً عن الله فتهرع لقراءة بعض من القرآن وتنفع القراءة كثيراً.

في مرّةٍ من المرّات قرأتُ شيئاً من كتابٍ للشعراوي عن آيات علميّة في القرآن ،قرأتُ عن أدلة كُرويّة الأرض في القرآن ،أدهشني ما قرأتُ ودخل القرآن إلى فؤادي وأيقنتُ أنّهُ كتابٌ حق فقد بدا إلى عقلي التحوير اللغوي للتعبير عن كرويّة الأرض ليتناسب مع معرفة عصر نزول القرآن وعصرنا الحالي أمراً منطقيّاً جدّاً.

في مرّةٍ من المرّات كنتُ أقرأ عن كتاب فيه فصل عن علامات السّاعة وكان ذلكـ في مُراهقتي كذلكـ ،وقرأتُ عن المهدي وكانت أوّل مرّةٍ أقرأُ عن المهدي ونمتُ ليلتي ورأيتُ الرؤيا كأنّما تقول أنت المهدي أو أنّني أقول إنّه أنا المهدي واستيقظتُ مُتعجباً من سوء حالي الذي يتناقض مع ما تُبشّر به الرؤيا إلا أنّني في تلكـ الفترة قليلاً ما كنتُ أرى الرؤى ،قليل جدّاً وكنتُ لا أكترث لها بالمرّة وليس مثل هذه الأيام.



  رد مع اقتباس
قديم 06-14-2019, 01:09 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
المحاور
عضو برونزي
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي

بدأت الإلتزام في فترةٍ ما وكنتُ أُحبُّ أنْ أُتابع حلقات الشعراوي كل جمعه في قنوات التلفاز المحلّي ،أحكي مراحل عمريّة باختصار ،في مرحلةٍ ما قرّرت الإلتحاق بالجيش لتأدية الخدمة العسكريّة والتوقّف عن مواصلة التعليم الجامعي وأثناء فترة عمل إجراءات الإلتحاق بدأت الرؤى تعمل متتابعة بشكل يومي ،فكل ليلة أو نومة ترى رؤى ،أمر غير مفسّر ولماذا بدأ في توقيت الإلتحاق بالجيش؟!

كانت الرؤى تتكلّم عن أحداث حياتيّة أو مُستخدمةً أشياء وأشخاص ممّن ألتقيهم في حياتي أو التقيتهم من قبل ،وقد تتحدّث الرؤ عن أمور دينيّة ومعلومات ،فمثلاً وأنا في الجيش نمتُ قبل أو بعد أداءي خدمتي الليليّة في الحراسة ورأيت القرآن أمامي مفتوح ومكتوب بخطّه الأوّل ،خط كوفي بلا نقط أو رقوم كتابة ،خط أسود على صفحات كبيرة مُصفرّه ،وفي نفس الرؤيا رأيتُ التوراة مثل المصحف مفتوحة ومكتوبة بخط عربي فصيح بلا نقط أو رقوم ثمّ رأيت الإنجيل كذلكـ مثل القرآن والتوراة في الرؤيا مكتوباً بخط عربي فصيح بلا نقط أو رقوم ورأيت بغير وضوح "سورة القمرين" في الإنجيل.

هذه الرؤى بعقليتي الدينيّة الأولى لم تصدمني بل فسّرتُ بأنّ هذه التوراة والإنجيل الصحيحين كما أُنزلا أو كما يجب أن يكونا ولكن في الحقيقة الأمر هو نوع من أنواع الإنحراف النّسبي في الفكر الديني بتقبّل أنّ هناكـ مصادر أخرى ولكنّكـ طبعاً تظنُّ أنّها ليست المصادر الحالية من توراة وإنجيل.



  رد مع اقتباس
قديم 06-14-2019, 02:15 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
المحاور
عضو برونزي
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي

كنتُ في تلكـ الفترة في الجيش أُحافظ على الصلاة وأُحافظ على الصيام حتى أنّني كنتُ أتيمّم عندما يتعذّر عليّ الماء أو أكون في مكان خدمة الحراسة وكان زملائي يرونني مثلاً ولكنّهم كانوا يخشون التيمّم ﻷنّ داخل الوحدة في السكن يُوجد ماء فلماذا نتيمّم ولكن هذا فقهي أنّه تيمّم ولا تتركـ الصلاة ومن لكـ حتى تُنهي الخدمة وتذهب إلى السكن فقد يُوافيكـ الموت وما يُدريكـ ولكنّ شيئاً ما يهديني أنّ هذا هو الصواب.

كنتُ في تلكـ الفترة كذلكـ صاحب عزّة نفس وحليم وودود ومحبوب من من مُعظم الأشخاص ذوي القلوب أو الطبيعة الطيّبة ،طبيعة مُعينة ولكنّها ممقوتة من أصحاب العُجمة في الفهم وفي الشعور الروحي ،كنتُ لا أتوقّع مثلاً أنّ هناكـ في العالم من قد يصل في مستوى الإنحطاط الفكري لدرجة الإضطهاد النّفسي للآخرين أو الكسر الجنسي والخزي والعار ،لا أتوقّع إنحطاط فكري بمستوى ما لكنّني اكتشفتُ فيما بعد أنّ هناكـ سفالة في العالم فوق ما كنتُ أتصوّر.

من ضمن الطرائف أنّ في أوّل ليلة لي أنا وزملائي في الوحدة العسكريّة الأساسيّة التي نُقلنا إليها نمنا في المبيت الخاص بالوحدة للجنود ورأيتُ السّاحة التي أمام المبيت وأشخاص يقودون صفوفاً مثل صفوف الكتيبة ولكن من كلاب الحراسة الألمانيّة المشهورة لدى الشرطة ،وكانت الكلاب مشدودة الجسم وتمشي مشية عسكرية مرتّبة وفي صباح اليوم أخذونا إلى نفس الساحة التي رأيتها في المنام وأخذوا يُدربوننا على السير وعلى السلاح الذي يكون برفقة كل ثلاثة جنود في الخدمة.



  رد مع اقتباس
قديم 06-14-2019, 03:20 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
المحاور
عضو برونزي
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي

كان الجيش بيئة مناسبة لتطبيق خبرات فقهيّة ،فمثلاً الإستجمار ،لماذا الجندي يتبوّل في الخلاء ولا يستجمر متوجّساً من أن ذلكـ لا يُطهره وينتظر حتى يتوجّه إلى المبيت فيغسل سرواله ويرتدي آخر جديد ،لقد كنتُ أطبّق الإستجمار والتيمم حتى مع توفّر ماء لكن قد يكون ماء كافٍ للشرب لذا كنتُ أستخدم كل التطبيقات الشرعيّة حتى مع الجنابة ،هب أنّكـ استيقظت في الخدمة وكنت في حالة جنابة وكان يلزم أن تمكُث في مكان الخدمة ،كنتُ أتيمّم وأصلّي ،ربّما كان يظنّ البعض الفصاميّة في التيمم عن الواقع إن توفّر الماء في مكان آخر ولكن راودتني رؤيا أنّ التيمّم من علاجات الفصام ،يعني العكس.

بعض الجنود كان يبدو نظيفاً ومن عائلة فكان يهتم بالإستحمام حتى ولو كان ماء الشرب لكنّني غالباً لم أكن أستحم حتى أَنزل عطلتي أو زيارتي الشهريّة للبيت ،كنتُ أعيش حالة حرب.

خلال فترة الجيش لم تأتي تقريباً رؤى مُخالفة لطبيعة العقيدة التي أعرفها ولدرجة أنْ مرّةً كانت خدمتي هي الثالثة أي الأربع ساعات الأخيرة من الليل ،الهزيع الأخير ،وكنت جالساً داخل الغرفة البرميليّة الكبيرة التي تحتجز طائرة هيلوكوبتر بداخلها ،لا أدري ما اسم هذه الغرفة بالفصحى ،وكنتُ قُرب الفجر ومعي سلاحي وضعته بشكل قائم والنّصل إلى الأعلى وأخذتني غفوة وكنتُ أريد الإلتزام كما يقول الكتاب وأصلي في الميعاد فما أيقظني إلا أنْ شعرت كأنّ روحاً ملاكاً أو جنيّاً أيّاً كان وضع إصبعه بين ضلوعي في جنبي الأيسر ودخل إصبعه بين الضلوع كأنها وخزة فاستيقظتُ فإذا أوّل الأذان أذان الفجر أسمعه فقمتُ وصلّيت ،أي أنّ حتى الأرواح تتابعني بشكل شرعي مُوافق للشريعة التي أعرفها.



  رد مع اقتباس
قديم 06-14-2019, 04:22 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
المحاور
عضو برونزي
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي

الأمور كثيراً ما كانت تمشي على ما يُرام ،أنت تحضر طابور الصباح إن لم يكن دوركـ في المكوث في الخدمة صباحاً حتى المغرب وقد نُكلّف ببعض الأعمال في الصباح ثمّ نأوي إلى المبيت حتى يُوافينا طابور الخدمة بالمغرب استعداداً للخدمة الليليّة.

في إحدى مواقع الخدمة قُرب الصباح كنتُ نائماً وإذ بي قُرب اليقظة ولكنّني رأيتُ غوريلا ضخمة تجلس بالقُرب منّي ونظرت إليّ وابتسمت ابتسامة غليظة وكنتُ مستلقياً على ظهري في وضعيّة النّوم ووجدتُ نفسي كأنّ حملاً ضخماً على صدري ولا أستطيع القيام أو الحركة وشعرت بثقل هذه الغوريلا السوداء حتى مرّت بضع دقائق وزال الحمل عنّي واستيقظت. يحضُرني هنا قول المسيح في برنابا "عدوّكـ يكمن فيكـ" فيكـ خمسةُ أوجه وواحدٌ منها يعملُ ضدّكـ ويرى ما ترى ،هذه جُزءيّة مُهمّة جدّاً.

في إحدى المرّات أنتدبت للعمل في مبنى الطيّارين ولم يُعجبني الوضع وشعرت بالإهانة وفي مرّةٍ ليلاً نمتُ فإذا بي أرى راعياً قائماً وفي يده اليمنى على ما أذكُر عصى فأخذتها منه وضربته بها وفي اليوم التالي لليلة اختلفتُ مع طيّارٍ وكان في اسمه "الراعي" على 50 قرش في حساب أشياء اشتريتها لحاجيّات الطيّارين ولم يُعجب الطيّار أنّني أتكلّم بكرامة وكأنّهُ يرى أنّهُ لا ينبغي لجندي أن يتكلّم بمثل هذه الطريقة وتوجّه إليّ فتوقعت أنّه سيمد يده فقبل أن يحدث ذلكـ تحركت يدي اليُمنى بتلقائيّة ودفعته فرأى طيّارٌ آخر ذلكـ وصرخ "هل تضرب طيّاراً ،هل أنت مجنون" وثار المبنى وأهنت كثيراً ذلكـ اليوم ولا داعي للتفاصيل ،لكن تغيّرت نظرتي عن كرامة الجندي إلا إذا كانت هناكـ فتنة من أحدهم كما قال المسيح "عدوّكـ يكمن فيكـ".



  رد مع اقتباس
قديم 06-14-2019, 07:46 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
المحاور
عضو برونزي
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي

رؤيا الراعي في البوست الأخير تُذكّرني بمقولةٍ في الإنجيل "إنّهُ مكتوبٌ أنّي أضرب الراعي فتتفرق الرعيّه".

تمضي فترة الجيش وتحدُث أحداث بعده كذلكـ ولكن نُوجز حتى نصل في فترةٍ كنتُ أعمل فيها فرد أمن في إحدى الشركات في القاهرة ،أمضيت حوالي تسعة أشهر في الشركة ثمّ انقطعت عن العمل لأسباب غير مفهومة وبدأتُ أُراسل الشركة برسائل غير منطقيّة مُتخيّلاً نفسي كاتباً وأطالب بمال لكتاباتي وأعراض فصام تظهر علي ولم تظهر هذه الأمور فجأة ولكن لها سوابق من سلسلةٍ طويلةٍ من الرؤى ومُعاناة شُعوريّة في القلب ﻷسباب غير مفهومه ،وأحداث حدثت في تلكـ الفترة بين اختتام الخدمة العسكريّة إلى حين عملي في الشركة ،فعلاً بدأتُ بالإختلال وبدأت الأمور تخرج عن السيطرة وفي النّهاية تمّ التقرير بأنْ أُقاد إلى مُستشفى نفسي قسراً تحت تأثير مُخدّر ،مُستشفى بين طريق مدينتي والقاهرة.

كنتُ جالساً في المنزل وأتناول بعض البيض وكان شعري طويلاً ولحيتي كذلكـ وإذ بثلاث ممرضين دخلوا حيث كُنتُ موجوداً وفهمتُ الأمر وبالطبع في قرارة عقولهم أنّني مريض ومُختل جدّاً وسأحدث مُقاومة ولكنّني ذهبت إلى كُرسي وجلست وقاموا بالتشبّث بي واحدٌ عن اليمين والآخر عن اليسار والثالث حقنني بمادة مُخدّرة ولم أعي بعدُ ماذا حدث إلّا لمّا أفقتُ في المُستشفى ولكنّني أظنّ أنّه كان بي وعيٌ ما في فترة الوصول وأدخلوني عند طبيبٍ والذي كان يكلمني ولا أذكر الحوار وأدخلوني حيثُ قاعة المرضى في الدور العلوي وانقطعت الرؤى تماماً في فترة مُكوثي في المُستشفى ثمّ عاودتني بعد الخروج ،ومن ضمن الرؤى رؤيا قالت أنّهُ لعمل هزّة عقليّة ما وقد تؤدّي إلى الجنون يتمّ اقتياد الشخص مخدّراً لا يدري إلى أين ولا من اقتاده ثمّ يفيق في المكان فيتفاجأ.



  رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 04:34 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
المحاور
عضو برونزي
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي

توالت رؤى أخرى عن موضوع المُستشفى ،فمثلاً وضع الممرضين وهم يقومون بتخديري وأخذي أوّل مرّة قالت الرؤيا أنّ ذلكـ يُشبه الصلب وبعدد الممرضين ووضعياتهم واستبعدت الرابع وهو الطبيب والذي كان أسفل المنزل كما حكت الرؤيا.

تحكي الرؤى أشياء أُخرى غريبه ،فتقول رؤيا أنّهُ تمّ أخذ قطعتين صغيرتين جدّاً ما يُشبه العينة من جانب الدماغ الأيمن والأيسر ما يُشبه نقطتين في كل جانب ،ذكرت كذلكـ أنّ جزءاً كذلكـ أُخذ كان في مقدمة الجبهة من الجانب الأيسر وكانت تلكـ الجزءيّة من الدماغ ذات تأثيرات ما كشعوري في المشي أنّي آكل الأرض وأمشي المسافات الطويلة وكأنّها تُطوى لي وكان يظهر تأثيرها ولو داخليّاً بما يُشبه الرنين عندما أنطق كلمات فيها ing بشدّه.

كذلكـ حكت الرؤى أنّ طبيباً كان فاتحاً ثقباً في المرئ بجوار الجانب الأيمن من القلب وقام بقشط وكحت بعض الخلايا الزائديّة هناكـ ،وربّما تكون هناكـ أمور أخرى حدثت ولم تحكيها الرؤى ،فقد كانوا في المستشفى يقومون بعمل جلسات لنا بشكل شبه يومي باختيار مجموعة من المرضى وحقنهم بمخدر فيغيبون عن الوعي لفترة ،وحكت الرؤى أنّهُم كانوا يجدون صعوبة في إجراء العمليات معي ﻷنّي كنتُ أفيق من المخدر قبل الموعد المتوقّع.



  رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 04:59 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
المحاور
عضو برونزي
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي

تقولُ الرؤى كذلكـ أنّ هناكـ ما يُشبه الكشطة الرقيقة بما يعادل مساحة قطعة معدنيّة تقريباً في المعدة أخذوها وربّما تُسبب مشاكل بالشعور بعدم الإرتياح في المعدة أحياناً وشفاء ذلكـ هو نواة التمر ولكنّني لا أعرف كيف أصنع من النواة مشروباً إلا بغليه وقد يكون المعنى بطحنه وعمله مثل قهوة نواة التمر التي تُباع في السعوديّة لكن لا أعرف من يطحن نوى التمر هنا.

كذلكـ تمّ أخذ عينة رقيقة جدّاً من العين اليُسرى وتقول الرؤى أنّها العين الماسونيّة التي على الدولار هي عيني.

وحكت الرؤى أنّ تلكـ الحبة الدماغيّة البسيطة التي تم أخذها من مقدمة الدماغ ستنمو من جديد مع الوقت وربّما تم أخذ شيء بسيط من مؤخرة الدماغ خلف الرأس.

تقول الرؤى كذلكـ أنّ الإمام تُركي قد أخذ مُخدراً أو حشيشاً وقام بالعمليّة التي تخص النقطتين الصغيرتين في الجانب الأيسر من الدماغ عن طريق إدخال شيء من الأنف ثمّ إلى الدماغ ،كأنّ هذه عمليّة سريّة معروفة لهذا القسم من الدماغ وهو وجه الجيم لمن كان لديه مثل هذا الوجه وللمهمّات التي سيقوم بها.



  رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 07:56 PM المحاور غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
المحاور
عضو برونزي
الصورة الرمزية المحاور
 

المحاور is on a distinguished road
افتراضي

في فترة ما بعد خروجي من المُستشفى كنتُ خائر القوى ومنهكـ وعانيت من آلام في أسفل الظهر لمدة سنة تقريباً إلى أن زالت واستطعت الإسترخاء أفضل عن ذي قبل ،في فترة ما بعد المُستشفى بدأ التحوّل في كلام الرؤى ،فترة الجيش وما بعدها كلها رؤى في معظمها ليست متعارضة مع العقيدة التي أعرفها ،فترة ما بعد المستشفى أتت فيها رؤى العمليات التي أجريت والكلام تغيّر ،فمثلاً رؤى من الرؤى قالت أنّهُ يُمكنّني الصلاة للصليب ﻷنّ الصلاة للصليب لا تعتمد على الظهر وأنا أعاني من آلام ظهر والصلاة المُعتادة تعتمد على الظهر في كثير من الحركات ،طبعاً رؤيا صادمه!!



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الخطيّه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع