شبكة الإلحاد العربيُ  

العودة   شبكة الإلحاد العربيُ > ملتقيات في نقد الإيمان و الأديان > العقيدة الاسلامية ☪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 11-27-2017, 05:19 PM القيصر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [1]
القيصر
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية القيصر
 

القيصر will become famous soon enough
افتراضي الفكر الديني فكر رجعي

الفكر الديني فكر رجعي

في الاحاديث النبوية المتعلقة بنهاية الزمان والملحمة الكبرى وغير ذلك من الترهات، من يقرأ تلك النصوص يشعر بان تاريخ البشرية يسير للاسوء حتى ينتهي بالكارثة.

الفكر الرجعي الذي اقصده هنا هو ان تؤمن ان العصر الذهبي يقع في الماضي الذي قد لا يتكرر والدنيا منذ ذلك العصر الذهبي تسير الى الهاوية. الفكر الرجعي هو التغني بالماضي الرائع وتمني العودة اليه.

جاء في بعض النصوص

((خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، ثُمَّ يَجِيءُ أَقْوَامٌ تَسْبِقُ شَهَادَةُ أَحَدِهِمْ يَمِينَهُ ، وَيَمِينُهُ شَهَادَتَهُ))

البشرية تسير نحو الاسوء واضح من الحديث

ويقول الصحابي ابن عباس: كان بين نوح وآدم عشرة قرون كلهم على شريعة من الحق فاختلفوا، فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين

قول ابن عباس هذا غير صحيح ادم ونوح شخصيات خيالية والاديان التوحيدية جديدة نسبيا التعدد سبق التوحيد وليس العكس، لكن الشاهد ان ابن عباس يعتبر الماضي خير من الحاضر

إِنَّ مِنْ شِرَارِ النَّاسِ مَنْ تُدْرِكُهُ السَّاعَةُ وَهُمْ أَحْيَاءٌ وَمَنْ يَتَّخِذُ الْقُبُورَ مَسَاجِدَ


فَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ فِي خِفَّةِ الطَّيْرِ وَأَحْلَامِ السِّبَاعِ لَا يَعْرِفُونَ مَعْرُوفًا وَلَا يُنْكِرُونَ مُنْكَرًا فَيَتَمَثَّلُ لَهُمْ الشَّيْطَانُ فَيَقُولُ أَلَا تَسْتَجِيبُونَ ؟ فَيَقُولُونَ : فَمَا تَأْمُرُنَا ؟ فَيَأْمُرُهُمْ بِعِبَادَةِ الْأَوْثَانِ ، وَهُمْ فِي ذَلِكَ دَارٌّ رِزْقُهُمْ ، حَسَنٌ عَيْشُهُمْ ، ثُمَّ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ


سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب، ويكذب فيهاالصادق، ويخون فيها الأمين، ويؤتمن فيها الخائن، وينطق فيها الرويبضة

الحديث يصف اشياء عادية تحدث دائما سواء في الماضي او الحاضر

واخيرا هذا الحديث الكارثي: ((ما جاء زمان إلا والذي قبله خير منه))


النصوص هذه واضحة في الحنين الى الماضي الذي كان خيرا من الحاضر وان الامور تسير للاسوء

من يأخذ تلك النصوص على محمل الجد سيصبح من اشد المتشائمين ولن يتوقف عن الاعتقاد ان العصور القديمة خير من كل ما اتت به البشرية وما ستاتي به ولهذا دائما تجد المسلمين ينادون بالرجوع الى الماضي حيث كانو يعيشون مجدهم كما يزعمون، لكن اي نوع من المجد كان ذاك؟

اليكم هذا الفيديو يشرح لباس العرب في بداية الاسلام


https://www.youtube.com/watch?v=ZlmAQ0QRP8w

باختصار لباس المسلمين الاوائل هو نفسه لباس الحجاج الان، لباس لايلبسه الفقراء في زمننا الا في حالات الفقر المدقع الشديد جدا لكنه بالتأكيد ليس لباس الاكثرية، طبعا نحن نقصد لباس عامة الشعب من المسلمين الاوائل، اما الطبقة الغنية فهم يلبسون افضل الالبسة بمعايير ذلك الزمن ولعل المقصود بالحج اجبار الاغيناء على لبس ملابس الفقراء كنوع من ازالة الفروق الطبقية داخل الحج على الاقل.

الشاهد في الامر ان الرفاهية التي تمتع بها المسلمون الاوائل لاوجود لها الا في مخيلة المسلم المعاصر الذي عبثت في عقله البروباغندا الاعلامية الدينية التي تصور تطبيق الشريعة الاسلامية لكل المشكلات فتجد عن طريق بث اخبار مزيفة وقصص خرافية عن نثر القمح فوق رؤوس الجبال من شدة توفر الغذاء، وتزويج الشباب بلا مقابل وغير ذلك من الهذيان فلا عجب ان يتوهم المسلم ان اسلافه المسلمين عاشوا كالملوك ، بينما في الحقيقة ان المصادر الاسلامية نفسها تحدثنا عن وضع مختلف.

المصادر الاسلامية نفسها تتحدث عن مجاعة ضربت المسلمين عاما كاملا زمن عمر بن الخطاب بل حتى عمر ابن الخطاب بذاته – كما تروي احدى القصص التي تتكرر على السنة الواعظين – اكتشف بيتا من بيوت المدينة لايتام تطبخ امهم الحجارة ، لو كانت تلك القصة صحيحة فلك ان تتخيل البؤس الذي كان الناس فيه وقتها.

طبعا لم يكن المسلمون وحدهم من يعاني الامرين في ذلك الزمن بل الفقر كان طابع كل الشعوب حينها، فلم يكن سكان افريقيا او اسيا او اوروبا افضل حالا، حتى الامبراطويات الكبيرة كالامبراطورية الرومانية والفارسية تلك الامبراطوريات كانت تعتمد على مبدا التضحية بالافراد لتقوية الجماعة فصحيح انها كانت دولا غنية وقوية الا ان قوتهم على حساب الافراد ، وانا اقصد بالافراد المواطن الغلبان الذي يعمل ليل نهار وبالكاد يجد الاكل الكافي.

في مصر القديمة كان معظم المواطنين فلاحين يعملون في اراض ليست لهم بل يملكها ملك مصر او احد افراد الطبقة العليا بل حتى البيوت التي يسكنها الفلاحون يمتلكها صاحب الارض ذاته وعند الحصاد يحصل المزارع على القليل والباقي من نصيب صاحب الارض، ورغم هذا تمكنت مملكة مصر القديمة من بناء الاهرام التي حيرت علماء الاثار واعتبرت اعجوبة من اعاجيب العالم ولكن ذلك تم على حساب المواطن الغلبان.

تقوية الدولة على حساب افرادها موجود في العالم الاسلامي فعندما تسمع عن فتوحات وغنائم فاعلم ان اكثرية الغنائم تذهب للخليفة وحاشيته وقادة الجيوش بينما لايصل الى عامة الشعب الا القليل ولاعجب ان تسمع ان الخليفة الفلاني عنده ثلاثمئة جارية وخمسمائة عبد فاياك ان تظن ان الغنائم كانت توزع بالتساوي بل نصيب الاسد للقيادات العليا واما الافراد فقد خدعهم القادة واوهموهم ان الهدف من القتال لتكون كلمة الله هي العليا.

الحقيقة ان الاهتمام بالفرد هو بدعة من بدع العصر الحديث لم يعرفها من عاصر القرون السابقة ولا من يزال يعيش في مجتمعات تطلب من افرادها ان يكونوا نسخا عن بعضهم واي محاولة لاي مواطن تكوين راي مستقل يتهم في عقله او في ولاءه للمجموعة.

من صور الرجعية في الفكر الديني ، الاعتقاد ان البشر قديما كانوا عمالقة ويعيشون لالاف السنين ومع الوقت اخذت احجامهم بالنقصان واعمارهم بالانحسار ، وهذا مجرد فكر اسطوري يجسد الرجعية تجسيدا، فالبشر العمالقة المعمرين لقرون ترفضه قوانين الكون قبل ان ترفضه الادلة من بقايا الامم البائدة وسكان ما قبل التاريخ.


طبعا الفكر الرجعي ليس مقتصرا على الاسلام بل ربما اخذه الاسلام من المسيحية ففي العصور الوسطى كان الكهنة والوعاظ المسيحيين يحذرون الناس من شر الابتعاد عن المسيحية وكيف ان عليهم العودة للتدين الذي كان عليه اباءهم واجدادهم والا فإنهم يسيرون مسرعين نحو الهاوية، افلا يذكرك هذا بشيء عزيزي القارئ.

الفكر الرجعي يواجه مشكلتين ، الاولى انه مخالف للواقع فالارقام تقول أن الزمن الذي نعيش فيه هوالاكثر سلمية والاكثر رفاهية.

هذا رسم بياني عن عدد القتلي بسبب الحروب نسبة الى عدد السكان منذ الحرب العالمية الثانية


عدد القتلى بانخفاض نسبة الى عدد السكان خصوصا منذ منتصف القرن العشرين، بالرغم من الحروب التي تحصل الان فان احتمال موتك منتحرا اكبر بعشر اضعاف من احتمال موتك بسبب الحروب والسبب ان عدد المنتحرين اكثر من عدد قتلى الحروب بعشر اضعاف.

الفقر اخذ بالانخفاض ايضا


من 85% من سكان العالم يعيشون تحت الفقر الشديد في عام 1820 انخفض العدد الى 10% في 2015

طبعا من يتابع وسائل الاعلام الان يظن ان الوضع كارثي بالنسبة للحروب والعنف بشكل عام ولكن هذا يعزى لسببين، اولهما ان القدرة على نقل الاخبار قد ازدادت فعند سماعك لاي نشره تشعر بانك تعيش الحدث في لحظته، والسبب الثاني ان معاييرنا اصبحت مرتفعة فالتصرفات التي نستهجنها الان مثل التعذيب في السجون هذه التصرفات كان اسوء سابقا ولكن لم يكن يستهجنها احد في ذلك الوقت وكانت الامور عادية جدا بالنسبة لهم بل ربما يستهجنون عدم وجود التعذيب.

حقوق الانسان تحسنت ايضا مع الايام ، يمكنك مقارنة وضع المرأة قبل مئة عام مع وضعها الان، او مقارنة حقوق السود في امريكا او مثليي الجنس او حتى حقوق الاطفال ، وليس عليك ان ترجع قرونا الى الوراء بل يكفي ان ترجع خمسين عاما لتر الفرق ففي الولايات المتحدة في ستينات القرن الماضي كانت بعض الولايات تمنع زواج السود مع البيض.


المشكلة الثانية في الفكر الرجعي انه يفسد الحاضر والمستقبل، فاذا اعتقدنا ان الماضي افضل وان الامور تسير للاسوء فما الفائدة حينها من محاولة حل مشكلاتنا، بل اذا اعتقدت ان التعاليم الدينية تحتوي على كل الحلول فليس عليك تطوير اساليب جديدة في الاقتصاد ولا في السياسة فكل تلك الاسئلة اجاب عنها الدين باحسن ما يمكن، بل حتى الامور العلمية قد لاتسلم من الفكر الديني الرجعي ، فكما كتب احد شيوخ الاسلام ان الله اراح المسلمين من البحث والتنقيب عندما اخبرهم بالحقائق الكونية مثل السماوات السبع والاراضي السبع.

عندما نتخلى عن الرجعية سندرك ان العصر الذهبي لايزال في المستقبل لم نصله بعد ، كل ما علينا هو دفع عجلة التقدم للامام، عن طريق التشكيك في تلك الحكمة السماوية المزعومة واخضاعها للدراسة والبحث وتطويرها بل وان نأتي بخير منها.

وما كنا لنحصل على الرفاهية التي ننعم بها الان الا عندما تخلى الناس عن الافكار الجامدة ومبادئ الزعيم الذي يعرف كل شيء والكتب القديمة التي تحتوي على اسرار الحكمة وبانتظار فكر رموزها ، كل تلك الافكار تنتمي للفكر الرجعي الذي كان علينا التخلي عنه تماما منذ عصر التنوير الاوروبي ان لم يكن قبل ذلك، فالمعرفة مصدرها التجريب وابداع افكار جديدة ثم نقدها لناتي بخير منها ، اما الفكر الرجعي فهو ان تؤمن ان كل المعرفة المهمة تم اكتشافها وكل الاختراعات العظيمة تم اختراها ولم يبق الا انتظار الساعة التي ظهر اشراطها، جرب ان تتكلم مع اي مسلم حول افكار مستقبلية عن استعمار الفضاء او تحقيق الخلود وعلاج الشيخوخة او الذكاء الاصطناعي الخارق ستجده يرفض كل هذا ليس بسبب ضيق افقه او نقص معلوماته بل بسبب سيطرة الفكر الرجعي عليه ، فالمسلم الان وفي كل وقت ينتظر يوم القيامة او نزول عيسى حيث سيكون الفرج على يديه.

وشكرا لكم



  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 06:20 PM حَرْبٌ غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [2]
حَرْبٌ
موقوف
الصورة الرمزية حَرْبٌ
 

حَرْبٌ is on a distinguished road
افتراضي

هذه الأحاديث تتناول مدى تمسك الناس بالدين و شدة الفتن وليس الرخاء فلا يأتى زمان على هذه الأمة إلا و الذى يليه شر منه كما فى الحديث : لا يأتي زمان إلا الذي بعده شر منه و كذلك : ويل للعرب من شر قد اقترب، فتنا كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا، يبيع قوم دينهم بعرض من الدنيا قليل، المتمسك يومئذ بدينه كالقابض على الجمر، أو قال على الشوك. وفي رواية الترمذي: يأتي على الناس زمان الصابر فيهم على دينه كالقابض على الجمر.
أما الرخاء فهذا لم تنفه الاحاديث بل جاء ما يفيد أن الدنيا تبسط لأمته صلى الله عليه وسلم : والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكنِّي أخشى أَنْ تُبْسَط عليكم الدُّنيا كما بُسِطَتْ على من كان قبلكم، فتَنَافَسُوها كما تَنَافَسُوها، وتهلككم كما أهلكتهم. و كذلك ذكر تقارب الأسواق : لا تقوم الساعة حتى تظهر الفتن ، ويكثر الكذب ، وتتقارب الأسواق. و كذلك قوله أن من أشراط الساعة : وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان

أما عمارة الأرض فهو واجب دينى لقوله تعالى : هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ



  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 09:37 PM Mazen غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [3]
Mazen
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية Mazen
 

Mazen will become famous soon enoughMazen will become famous soon enough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حَرْبٌ مشاهدة المشاركة
هذه الأحاديث تتناول مدى تمسك الناس بالدين و شدة الفتن وليس الرخاء فلا يأتى زمان على هذه الأمة إلا و الذى يليه شر منه كما فى الحديث : لا يأتي زمان إلا الذي بعده شر منه و كذلك : ويل للعرب من شر قد اقترب، فتنا كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا، يبيع قوم دينهم بعرض من الدنيا قليل، المتمسك يومئذ بدينه كالقابض على الجمر، أو قال على الشوك. وفي رواية الترمذي: يأتي على الناس زمان الصابر فيهم على دينه كالقابض على الجمر.
أما الرخاء فهذا لم تنفه الاحاديث بل جاء ما يفيد أن الدنيا تبسط لأمته صلى الله عليه وسلم : والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكنِّي أخشى أَنْ تُبْسَط عليكم الدُّنيا كما بُسِطَتْ على من كان قبلكم، فتَنَافَسُوها كما تَنَافَسُوها، وتهلككم كما أهلكتهم. و كذلك ذكر تقارب الأسواق : لا تقوم الساعة حتى تظهر الفتن ، ويكثر الكذب ، وتتقارب الأسواق. و كذلك قوله أن من أشراط الساعة : وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان

أما عمارة الأرض فهو واجب دينى لقوله تعالى : هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ

لم افهم زميل حرب. هل هناك علاقه عكسبه بين التدين والتقى وبين الرخاء المادي؟
كلما زاد الكفر كلما زاد الرخاء؟

اظن ان القران يتعارض مع ذلك

وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ


وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ



  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 09:47 PM طارق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [4]
طارق
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية طارق
 

طارق is on a distinguished road
افتراضي

شر التبدون هو تحضر الناس ، والمحدثون كانوا يكتبون لارضاء انفسهم البئيسة التي لم تعرف الا الخوف والفقر ، ولو افترضنا جدلا انهم كانوا يعون ما يقولون فالواقع يكذبهم ، لان معيشة انسان اليوم احسن بكثير من معيشتهم وهو ارقى واعلم منهم ، فان كان عصرهم الذهبي هو ما تصوروا ، فانسان اليوم يدرك انه من المستحيل عودته .



  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 09:52 PM فكر حرفكر حر غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [5]
فكر حرفكر حر
عضو ذهبي
الصورة الرمزية فكر حرفكر حر
 

فكر حرفكر حر is on a distinguished road
افتراضي

دعكم من ادم ونوح ومحمد ..
منذ عشرين عام فقط كان الناس افضل بكثير من الآن .



:: توقيعي :::
وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ
  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 09:55 PM تهارقا غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [6]
تهارقا
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية تهارقا
 

تهارقا is on a distinguished road
افتراضي

رائع كالعادة ايها القيصر
ان كلمة سلفي نفسها تشير الي الرجوع للخلف والرجوع للخلف هو بحد ذاته نفس ما يقوم به الجبناء والمتهيبين
الذين يحنون لعصور متوهمة ان كلمة "العصر الذهبي " التي اخذت عن الوصف للعصر الذهبي اليهودي هي كلمة خداعة جدا لا تسمح له ان يري عيوب الماضي علي الاطلاق
اقتباس:
من 85% من سكان العالم يعيشون تحت الفقر الشديد في عام 1820 انخفض العدد الى 10% في 2015
مئتين سنة فقط من الحضارة العلمانية الكافرة غيرت العالم وها هي الراسمالية الكافرة تقوم بتنمية افريقيا تنمية لم تحدث في تاريخها وتخرجها من وهدة الفقر (وليس الله والشريعة ) (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96)

يجب محاربة الرجعية الدينية بالحقائق العلمية
رحمة اللات فرج فودة حاول ان يحذرهم من وهم الخلافة الراشدة والعصر الذهبي



  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 10:14 PM طارق غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [7]
طارق
باحث ومشرف عام
الصورة الرمزية طارق
 

طارق is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فكر حرفكر حر مشاهدة المشاركة
دعكم من ادم ونوح ومحمد ..
منذ عشرين عام فقط كان الناس افضل بكثير من الآن .
لم يعرف ابوي الكهرباء ولا شيء مما يبدو عادي في زماننا ، وهذا دليل على ان المستقبل يكون احسن من الحاضر الذي هو احسن من الماضي .



  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 10:17 PM qettoun غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [8]
qettoun
عضو برونزي
الصورة الرمزية qettoun
 

qettoun is on a distinguished road
aaaw2

رقم الموضوع : [1]
صديقي القيصر : وهل يوجد عاقل على وجه البسيطة ينكر تدهور البشرية وسيرها نحو الأسوأ ؟ لقد تحولت الأمم المستضعفة إلى قئران للتجارب في يد المتحكمين عالميا ، لقد أصبح الإنسان ينظر إلى العالم من خلال صناعات وهمية من إنتاج إقتصادي همه الإستهلاك ، والعولمة الآن مادية حد النخاع همها أن تأكل وتشرب وتنام وتبيض وكل شيء وراء ذلك خادم للشهوة الحيوانية . لقد أصبحنا أضل من الحيوانات لأن البهائم غير مكلفة إبتداء فعقولها عقول بهيمية لا إستخلافية . وحتى في الحروب أصبحت بالأسلحة الفتاكة للفتك وحسب ، ولكن الذي يعيش صراعا داخليا مع نفسه ثم ينقل هذا الصراع إلى الخارج ليبحث عن شيء يسقطه عليه ، لا يستطيع أن يرى الخبث الذي يجري في العالم لأنه حبيس أوهامه القتالية ومثالياته المتآكلة .

وأما إذا كان مقياس التقدم والتأخر بالرفاهية والبنيان ، فإن هذه حجة قديمة جدا ذكرها كبراء قوم نوح وأشرافهم أي الملأ من الكافرين الذين قالوا لنوح عليه السلام : (( ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين )) الآية ، أي: ما نراك اتبعك إلا الذين هم سفلتنا من الناس . ونصوص القرآن في هذا المعنى كثيرة جدا .

وشكرا .

تحياتي,,
قـطٌّ



:: توقيعي :::
(( وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ : آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاس ، قَالُوا : أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء ؟! ))
القرآن الكريم - سورة البقرة - الآية 13.
  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 10:25 PM Agno غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [9]
Agno
الباحِثّين
الصورة الرمزية Agno
 

Agno is on a distinguished road
افتراضي

لمن يتفلسف دائما اعطيه ارقام

مثلا متوسط الأعمار يختلف كثيرا
https://en.wikipedia.org/wiki/Life_expectancy

و هو راجع الى تطور الطب و الصحة و النضافة و التلقيحات

اغلب الناس كانت تموت بالأمراض و الوبائات او بسبب جرح خفيف

كل الارقام نحو الصعود . في كل المجالات
التعليم
الصحة
الرفاهية
الغذاء
الثقافة
الاقتصاد
.....
و هنا يجب ان يسأل المسلم اين هو الرب الذي يحدد الأعمار و الأرزاق ؟ ام انها كلها داخلة في خطته الحكيمة ؟ تبا مالكم كيف تحكمون



  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2017, 10:41 PM Mazen غير متواجد حالياً   رقم الموضوع : [10]
Mazen
عضو بلاتيني
الصورة الرمزية Mazen
 

Mazen will become famous soon enoughMazen will become famous soon enough
افتراضي

ثلاثة ردود متضاربه من ثلاثة مسلمين!

نقول لكم من الصبح ان الدين لا يبنى عليه شيء مادي ولا ينتفع منه الا الدجال الذي يبيعه...

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الديني, الفكر, رجعي, فكر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تبسيط كيف تطور الفكر الديني وصولا للاسلام النبي عقلي العقيدة الاسلامية ☪ 15 06-30-2018 08:27 PM
حوار بين Hamdan و qettoun في نقد الفكر الديني Hamdan ساحة المناظرات 17 12-03-2017 07:11 PM
نقد الفكر الديني - كتاب للدكتور صادق جلال العظم فينيق ساحة الكتب 3 12-27-2015 07:31 PM
لن تهزموا الحجاب الا اذ هزمتم الفكر الديني.... Basim العقيدة الاسلامية ☪ 15 08-13-2015 03:59 PM
نقد الفكر الديني الاسلام هو المشكلة السيد مطرقة11 الأرشيف 0 08-30-2013 06:32 AM